المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل (صار) هنا تامة أم ناقصة؟



عزوز2
29-01-2008, 04:17 PM
هل (صار) هنا تامة أم ناقصة؟

إلى أين صاروا وماذا لقوا **** وكانوا كمثلك في الدور حينا

أبو العباس المقدسي
29-01-2008, 04:31 PM
هل (صار) هنا تامة أم ناقصة؟

إلى أين صاروا وماذا لقوا **** وكانوا كمثلك في الدور حينا
أرجّح أن تكون تامّة بمعنى انتقل أو وصل
والله أعلم

محمد عبد العزيز محمد
29-01-2008, 04:39 PM
أرجّح أن تكون تامّة بمعنى انتقل أو وصل
والله أعلم
أخي الفاتح ولم ذلك الترجيح ؟
ألا يجوز أن يكون " إلى أين " خبرها مقدما ؟ ... صاروا إلى زوال .مثلا .

أبو العباس المقدسي
29-01-2008, 06:10 PM
أخي الفاتح ولم ذلك الترجيح ؟
ألا يجوز أن يكون " إلى أين " خبرها مقدما ؟ ... صاروا إلى زوال .مثلا .
نعم أخي محمّد , بارك الله فيك
ما يرجّح التمام هو المعنى , فالشاعر يقول : إنّهم انتقلوا من الحياة إلى الموت ولقوا في قبورهم ما لقوا , وقد عاشوا مثلك حينا من الدهر
ثمّ لاحظ المقابلة بين الفعلين (صاروا , لقوا) وقد قدّم على كل منهما اسم استفهام فمن البلاغة أن يتفقا في التمام لا أن يختلفا
فما قولك ؟

المهندس
29-01-2008, 07:00 PM
نعم أخي محمّد , بارك الله فيك
ما يرجّح التمام هو المعنى , فالشاعر يقول : إنّهم انتقلوا من الحياة إلى الموت ولقوا في قبورهم ما لقوا , وقد عاشوا مثلك حينا من الدهر
ثمّ لاحظ المقابلة بين الفعلين (صاروا , لقوا) وقد قدّم على كل منهما اسم استفهام فمن البلاغة أن يتفقا في التمام لا أن يختلفا
فما قولك ؟

السلام عليكم ورحمة الله
على الرغم من أن شرح الأخ الفاتح للمعنى قد أوضح ما كان مبهما،
فإني أرجح قول الأخ محمد بن عبد العزيز،
فهي تفيد التحول أي صاروا موتى من سكان القبور
وأما المقابلة التي يستحسنها الأخ الفاتح فموجودة،
لأن (ماذا) مفعول به، وخبر صار يشبه المفعول به ولذلك نـُصـِب.

أبو ماجد
29-01-2008, 08:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله
على الرغم من أن شرح الأخ الفاتح للمعنى قد أوضح ما كان مبهما،
فإني أرجح قول الأخ محمد بن عبد العزيز،
فهي تفيد التحول أي صاروا موتى من سكان القبور
وأما المقابلة التي يستحسنها الأخ الفاتح فموجودة،
لأن (ماذا) مفعول به، وخبر صار يشبه المفعول به ولذلك نـُصـِب.

الإخوة الكرام:

هو يتكلم عن المصير الذي صاروا إليه وليس التحول من حالة إلى أخرى وإن كان الموت قد ضمن بالكلام حين نقول صار فلان إلى القبر. ألا ترون أن إلى أين تعني إلى مكان وهو القبر وماذا لقوا هناك. عندما نقول "صار فلان إلى القبر" فهل صار ناقصة بمعنى صار ميتا? لا بل هي تامة. والله أعلم.

محمد سعد
29-01-2008, 08:41 PM
في اعتقادي أنها تامة (ألى أين انتهوا)

خالد مغربي
29-01-2008, 08:50 PM
إخوتي الكرماء
المعنى في البيت يقترح حمل صار على التمام ، فالشاعر لا يريد استفهاما بل يقرر وصفا وإن تلبس السياق استفهام . فنجده لا يعبر عن التحول بقدر ما يؤكد على الاستقرار والمآل .. حتى في سياقاتنا نقول لمن أخفق : أنظر إلى أين صرت !
فهل السياق يرجح معنى الاستفهام وإفادة التحول في صار لتكون تامة ؟ أم أنه يؤكد على أن الذي أخفق فإنما أخفق نتيجة الإهمال فحدث ما حدث ؟؟

المهندس
29-01-2008, 10:27 PM
يبدو أن الكثرة تغلب الشجاعة !

سَـلــَّمتُ بقولكم

{ألاَ إلى اللَّه تَصِيرُ الأمُورُ} هي تامة هنا

محمد عبد العزيز محمد
30-01-2008, 01:02 AM
يبدو أن الكثرة تغلب الشجاعة !

سَـلــَّمتُ بقولكم

{ألاَ إلى اللَّه تَصِيرُ الأمُورُ} هي تامة هنا

لا تسلم يارجل ؛ ففي الآية لا تكون صار إلا تامة وإلا فسد المعنى ، أما في بيتنا فالمعنى على الأقل يتحملهما معا ،
أين كانوا ؟ أين أصبحوا ؟ أين صاروا ؟ كلها أخبار مقدمة ، ثم سبقت بالجار ، إلى أين صاروا ، ولم يتغير شيء ؛ فهي مازالت أخبارا مقدمة وجوبا ، وصاروا فيها معنى التحول من الحياة إلى الموت ، ومن الدنيا إلى الآخرة .
ولو أراد التمام لقال : إلى أين ساروا ؟

المهندس
30-01-2008, 08:47 AM
لا تسلم يارجل ؛ ففي الآية لا تكون صار إلا تامة وإلا فسد المعنى ، أما في بيتنا فالمعنى على الأقل يتحملهما معا ،
أين كانوا ؟ أين أصبحوا ؟ أين صاروا ؟ كلها أخبار مقدمة ، ثم سبقت بالجار ، إلى أين صاروا ، ولم يتغير شيء ؛ فهي مازالت أخبارا مقدمة وجوبا ، وصاروا فيها معنى التحول من الحياة إلى الموت ، ومن الدنيا إلى الآخرة .
ولو أراد التمام لقال : إلى أين ساروا ؟

محمد، أنت شجاع
وقد سلمت وأنا غير مستوثق، مادحا ما تراجعت عنه وواصفا إياه بالشجاعة.

ولو قلنا كان سعيد في الكوفة فصار إلى البصرة، فهذا انتقال محض.
ولو قلنا صار سعيد إلى القبر، فليس انتقالا محضا، بل التحول فيه هو الأغلب، وهو الذي يحسن التعويل عليه.
وذكري للآية الكريمة لم يكن في محله.

ليتك تحسم الموضوع بشاهد.

أبو العباس المقدسي
30-01-2008, 02:15 PM
الأخوة الأكارم
لو أجبنا عن سؤال الشاعر : إلى أين صاروا ؟
لكان الجواب :
صاروا إلى القبور , والمعنى وصلوا إلى القبور أو انتهوا إلى القبور أو بلغوا الى القبور
وشبه الجملة " إلى القبور" متعلّقة بالفعل تماما كقوله تعالى : "ألا إلى الله تصير الأمور"
لأنّ الفعل صار التّام متعدّ بحرف الجر "إلى " ومثله "صار الأمر إليك "
وأظن أن الفعل صار التام لا بد أن يتعلق به حرف الجر "إلى" ومجروره , وحيثما كان هذا الفعل التام لا بد أن يتعلّق به حرف الجر "إلى" , أو أنّ من علامات تمام الفعل صار أن يليه حرف الجر" إلى "
وهذا ما يؤكّد كون الفعل صار تامّا هنا
والله أعلم

المهندس
31-01-2008, 03:46 PM
أو بلغوا الى القبور
أخي الفاتح لا أرى هذا التعبير فصيحا


وأظن أن الفعل صار التام لا بد أن يتعلق به حرف الجر "إلى" ومجروره , وحيثما كان هذا الفعل التام لا بد أن يتعلّق به حرف الجر "إلى" , أو أنّ من علامات تمام الفعل صار أن يليه حرف الجر" إلى "

أخي الفاتح
إن تظن إلا ظنا وما أنت بمستيقن
وكيف إذا قلنا "ارتقى حتى صار فوق السطح"
أو "سار إلى أن صار بجانب النهر"
أو "مشى فصار حذاء الساحل"
أو "نزل وصار في أسفل الكهف"

أرى العبرة بالمعنى لا بنوع حرف الجر أو وجوده.

أبو العباس المقدسي
31-01-2008, 04:49 PM
أخي الفاتح لا أرى هذا التعبير فصيحا



أخي الفاتح
إن تظن إلا ظنا وما أنت بمستيقن
وكيف إذا قلنا "ارتقى حتى صار فوق السطح"
أو "سار إلى أن صار بجانب النهر"
أو "مشى فصار حذاء الساحل"
أو "نزل وصار في أسفل الكهف"

أرى العبرة بالمعنى لا بنوع حرف الجر أو وجوده.
أحسنت أخي
وكذلك "عاشوا حينا ثمّ صاروا إلى القبر" مثل شواهدك السابقة

خالد مغربي
31-01-2008, 05:52 PM
بارككم الله
أين صرتم ؟!:)

أبو العباس المقدسي
31-01-2008, 06:27 PM
بارككم الله
أين صرتم ؟!:)


رائع أنت يا أبا أنمار
أحسنت إيصال الفكرة
صرنا هنا أي وصلنا هنا
وقد تم الفعل

المهندس
31-01-2008, 08:44 PM
أحسنت أخي
وكذلك "عاشوا حينا ثمّ صاروا إلى القبر" مثل شواهدك السابقة
زائرين أم ساكنين؟
أحياء أم أمواتا؟



بارككم الله
أين صرتم ؟!:)

يرحمك الله

صرنا كلا في طريق

الفاتح يرى القول بجواز نقصها نقصا
وابن عبد العزيز يرى القول برجحان نقصها على تمامها تماما
ولو لم يكن يستحق الوسام على ما سلف منه في شهر لاستحقه على قوله:
( أما في بيتنا فالمعنى على الأقل يتحملهما معا )

أبو ماجد
01-02-2008, 02:04 AM
الإخوة الكرام بارك الله فيكم:

"صار" في البيت بمعنى آل ولا تكون إلا تامة. هناك فرق بين قولنا "صار في القبر" و "صار إلى القبر" فمعنى صار مختلف في الجملتين وإن كانت الجملتان تتفقان في أن المتكلم عنه قد مات. أرى إيصال الفكرة من ناحية المعنى صعبا بعض الشيء وسأحاول شرحها من ناحية أخرى.

نحن نعلم أن صار الناقصة تدخل على جملة اسمية (مبتدأ وخبر).

1. صار زيد في القبر. "زيد في القبر" جملة اسمية صحيحة (مبتدأ وخبر).
2. صار زيد إلى القبر. "زيد إلى القبر" جملة غير صحيحة ولا معنى لها.

رحم الله زيدا

خالد مغربي
01-02-2008, 08:03 PM
الإخوة الكرام بارك الله فيكم:

"صار" في البيت بمعنى آل ولا تكون إلا تامة. هناك فرق بين قولنا "صار في القبر" و "صار إلى القبر" فمعنى صار مختلف في الجملتين وإن كانت الجملتان تتفقان في أن المتكلم عنه قد مات. أرى إيصال الفكرة من ناحية المعنى صعبا بعض الشيء وسأحاول شرحها من ناحية أخرى.

نحن نعلم أن صار الناقصة تدخل على جملة اسمية (مبتدأ وخبر).

1. صار زيد في القبر. "زيد في القبر" جملة اسمية صحيحة (مبتدأ وخبر).
2. صار زيد إلى القبر. "زيد إلى القبر" جملة غير صحيحة ولا معنى لها.

رحم الله زيدا

أضحك الله سنك أبا ماجد
صار زيد إلى القبر بعدما أشبعه عمرو ضربا وأوسعه ركلا
ونحن الآن نوسعه موتا ، :)

محمد عبد العزيز محمد
01-02-2008, 09:07 PM
الإخوة الكرام بارك الله فيكم:

"صار" في البيت بمعنى آل ولا تكون إلا تامة. هناك فرق بين قولنا "صار في القبر" و "صار إلى القبر" فمعنى صار مختلف في الجملتين وإن كانت الجملتان تتفقان في أن المتكلم عنه قد مات. أرى إيصال الفكرة من ناحية المعنى صعبا بعض الشيء وسأحاول شرحها من ناحية أخرى.

نحن نعلم أن صار الناقصة تدخل على جملة اسمية (مبتدأ وخبر).

1. صار زيد في القبر. "زيد في القبر" جملة اسمية صحيحة (مبتدأ وخبر).
2. صار زيد إلى القبر. "زيد إلى القبر" جملة غير صحيحة ولا معنى لها.

رحم الله زيدا


السلام عليكم ، أخي أبا ماجد بارك الله فيك ،ما رأيك في :
صار الطفل شابا ـ صار الماء ثلجا ـ صار الحزين سعيدا ؟
هل يجوز : الطفل شاب ـ والماء ثلج ـ الحزين سعيد ؟ أم أن صار هنا ليست ناقصة ؟

أبو ماجد
02-02-2008, 03:58 PM
السلام عليكم ، أخي أبا ماجد بارك الله فيك ،ما رأيك في :
صار الطفل شابا ـ صار الماء ثلجا ـ صار الحزين سعيدا ؟
هل يجوز : الطفل شاب ـ والماء ثلج ـ الحزين سعيد ؟ أم أن صار هنا ليست ناقصة ؟

أخي محمد:

جملك صحيحة وصار ناقصة فيها.

ابن مالك رحمه الله:
ترفع كان المبتدا اسما والخبر***تنصبه ككان سيدا عمر

جامع الدروس العربية (مصطفى الغلاييني رحمه الله)

الفعل الناقص
الفعل الناقص: هو ما يدخل على المبتدأ والخبر، فيرفع الأول تشبيهاً له بالفاعل، وينصب الآخر تشبيهاً له بالمفعول به، نحو: "كان عمر عادلاً".
ويسمى المبتدأ بعد دخوله اسماً له، والخبر خبراً له.
(وسميت هذه الأفعال ناقصة، لأنها لا يتم بها مع مرفوعها كلام تام، بل لا بد من ذكر المنصوب ليتم الكلام، فمنصوبها ليس فضلة، بل هو عمدة، لأنه في الأصل خبر للمبتدأ، وإنما نصب تشبيهاً له بالفضلة، بخلاف غيرها من الأفعال التامة، فإن الكلام ينعقد معها بذكر المرفوع، ومنصوبها فضلة خارجة عن نفس التركيب).
والفعل الناقص على قسمين: كان وأخواتها، وكاد وأخواتها، (وهي التي تسمى أفعال المقاربة).

محمد عبد العزيز محمد
02-02-2008, 08:46 PM
أخي محمد:

جملك صحيحة وصار ناقصة فيها.

ابن مالك رحمه الله:
ترفع كان المبتدا اسما والخبر***تنصبه ككان سيدا عمر

جامع الدروس العربية (مصطفى الغلاييني رحمه الله)

الفعل الناقص
الفعل الناقص: هو ما يدخل على المبتدأ والخبر، فيرفع الأول تشبيهاً له بالفاعل، وينصب الآخر تشبيهاً له بالمفعول به، نحو: "كان عمر عادلاً".
ويسمى المبتدأ بعد دخوله اسماً له، والخبر خبراً له.
(وسميت هذه الأفعال ناقصة، لأنها لا يتم بها مع مرفوعها كلام تام، بل لا بد من ذكر المنصوب ليتم الكلام، فمنصوبها ليس فضلة، بل هو عمدة، لأنه في الأصل خبر للمبتدأ، وإنما نصب تشبيهاً له بالفضلة، بخلاف غيرها من الأفعال التامة، فإن الكلام ينعقد معها بذكر المرفوع، ومنصوبها فضلة خارجة عن نفس التركيب).
والفعل الناقص على قسمين: كان وأخواتها، وكاد وأخواتها، (وهي التي تسمى أفعال المقاربة).
السلام عليكم أخي أبا ماجد : فلنطبق ما أتيت به على جملتنا :
إلى أين صاروا . هل يحسن الكلام والوقف والسكوت على المرفوع فنقول:صاروا ؟ أم يكمل المعنى ب " إلى أين ؟ " ؟
أخي الفاضل الأصل في هذه الأفعال النقصان ، وقد تأتي تامة بشروط ، وقلت سابقا : إني لا أعترض على كونها تامة بل أعترض على عدم التسليم فيها بجواز النقصان فهو - في رأيي - أولى ، وقلت من قبل : المعنى يحتمل الأمرين .
مع خالص تقديري .