المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : النحو والبلاغة في القرآن الكريم



محمد سعد
03-02-2008, 10:04 PM
النطاق النحوي الذي ترتع فيه البلاغة ما شاءت فهو ما حكم النحاة عليه وعلى نظيره بالجواز من ذلك قوله تعالى: " وجاء رجل من أقصا المدينة يسعى" (القصص20 ) وقوله تعالى: " وجاء من أقصا المدينة رجل يسعى"( يس: 20) النحاة يقولون إن تقديم رجل وتأخيره وجهان جائزان لا يخلان بالفصاحة وكفى !

أما البلاغيون فيرون أن تقديم (من أقصى المدينة) في سورة يس جاء لأن القصة تتحدث عن هذه المدينة التي أرسل الله إلى أهلها رسولين فكذبوهما فعزز بثالث فكان من المناسب تقديمها في الذكر، ولإبراز أهمية المكان الذي يدل على فضل هذا الرجل الساعي ؛ فقد جاء من موضع قصيٍّ لم يشهد الإرسالات الثلاثة ومع ذلك آمن ، والذين هم في داخل المدينة شهدوا ولم يؤمنوا ؟! وهذا توبيخ لهم .
والله تعالى أعلم

مهاجر
03-02-2008, 10:59 PM
وأما "رجل" القصص ، فقدم تنويها بذكره ، لأنه لم يخش قبضة "فرعون" الأمنية الحديدية !!!! ، إن صح التعبير ، فبذل النصح لموسى عليه الصلاة والسلام خالصا ، رغم كل القيود ، فاستحق التقديم تنويها بذكره ، كما ذكر أحد الأساتذة المتخصصين في علم البلاغة عندنا في مصر ، وأهل مصر أدرى بـــ : "رجالها" ، فلم يتحرك لتحذير موسى عليه الصلاة والسلام إلا واحد فقط !!!!! .
ومن جوامع كلمه صلى الله عليه وعلى آله وسلم : حديث ابن عمر ، رضي الله عنهما ، مرفوعا : (تَجِدُونَ النَّاسَ كَإِبِلٍ مِائَةٍ لَا يَجِدُ الرَّجُلُ فِيهَا رَاحِلَةً) .
والحديث عند مسلم ، رحمه الله ، وللنووي ، رحمه الله ، تعليق لطيف عليه في شرحه لكتاب مسلم ، ذكر فيه ثلاثة أقوال لأهل العلم ، رجح منها ما يصلح للاستشهاد على ما نحن بصدده .

والناس ألف منهم كواحد ******* وواحد كألف إن أمر عنى .

وفي كلا الآيتين يمكن أن يقال بأن التنكير في لفظ : "رجل" : للتعظيم ، فكلاهما يستحق الثناء والتقدير .

والله أعلى وأعلم .