المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما الصحيح ( راقبوا أوضاع شبابنا...) ( ستجدون) أم ( ستجدوا ) ؟



موسى 125
05-02-2008, 02:34 PM
السلام عليكم
ما الصحيح ( راقبوا أوضاع شبابنا...) ( ستجدون) أم ( ستجدوا ) ؟

موسى 125
06-02-2008, 12:03 AM
يرفع

موسى 125
07-02-2008, 01:11 PM
يرفع مرة أخرى .

خالد بن حميد
07-02-2008, 01:50 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أعتقد أنها ( تجدوا ) أليست مجزومة على أنها جواب الأمر ؟
أما إذا أردت إدخال السين عليها فسيلزمنا الإتيان بالفاء
فنقول : فستجدوا

والله أعلم

أبو ضحى
07-02-2008, 02:07 PM
أعتقد اعتقاد أبى طارق (فستجدون) بالفاء والرفع

جودويه
07-02-2008, 05:03 PM
الجملة الطلبية تتضمن اداة شرط محذوفه،
وفي هذه الحالة تكون الجملة:
ان تراقبوا.....فستجدوا
ان يجزم فعل الشرط وجوابه

إبراهيم القرشي
08-02-2008, 03:54 AM
ستجدوا : المضارع هنا مجزوم بحذف النون لوقوعه في جواب الطلب

عبدالعزيز بن حمد العمار
09-02-2008, 06:07 PM
يا إخوان عندي مداخلة :
المضارع المجزوم بجواب الطلب ليس واجبًا جزمه بل جائز .فالجواب إذا :
ستجدون + ستجدوا

خالد بن حميد
09-02-2008, 06:20 PM
يا إخوان عندي مداخلة :
المضارع المجزوم بجواب الطلب ليس واجبًا جزمه بل جائز .فالجواب إذا :
ستجدون + ستجدوا


اللهم زدني علمًا
لكن هل من دليل أو شاهد على الجواز ؟

الأحمر
09-02-2008, 09:03 PM
السلام عليكم

ستجدون
لعدم ما يوجب الجزم

عبدالعزيز بن حمد العمار
10-02-2008, 04:30 PM
سلام عليكم ... شكرًا أبا طارق فقد كان تعليقك حافزًا لي على البحث :
يقول الشيخ خالد الأزهري في كتابه ( شرح التصريح ) :
( وإذا سقطت الفاء من المضارع الواقع بعد الطلب ، وقُصِد بالفعل الذي سقطت منه الفاء معنى الجزاء جزم الفعل .
واختلف في تحقيق جازمه ، فالجمهور يجعلونه جوابًا لشرط مقدر فيكون مجزومًا عندهم بأداة شرط مقدرة ...) شرح التصريح على التوضيح ص 382
على هذا الكلام فالجواب هو :
راقبوا أوضاع شبابنا ستجدوا . وتقدير الجملة : إن تراقبوا ستجدوا .
ستجدوا : السين : حرف تنفيس .
تجدوا : فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف النون ، والواو: ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل . والألف فارقة .
وأنتظر منكم الرد. رزقنا الله وإياكم العلم النافع والعمل الصالح .

خالد بن حميد
10-02-2008, 05:28 PM
السلام عليكم

ستجدون
لعدم ما يوجب الجزم
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أستاذي الفاضل :
ما الفرق بين الجملة السابقة , وقوله تعالى :
(( وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً ))
خصوصًا بين الفعلين : ستجدوا , و تساقط ؟

الأحمر
10-02-2008, 06:24 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أستاذي الفاضل :
ما الفرق بين الجملة السابقة , وقوله تعالى :
(( وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً ))
خصوصًا بين الفعلين : ستجدوا , و تساقط ؟

أخي العزيز أبا طارق
وجود حرف السين في ( ستجدوا ) وعدمها في ( تساقط )

الأحمر
10-02-2008, 06:27 PM
سلام عليكم ... شكرًا أبا طارق فقد كان تعليقك حافزًا لي على البحث :
يقول الشيخ خالد الأزهري في كتابه ( شرح التصريح ) :
( وإذا سقطت الفاء من المضارع الواقع بعد الطلب ، وقُصِد بالفعل الذي سقطت منه الفاء معنى الجزاء جزم الفعل .
واختلف في تحقيق جازمه ، فالجمهور يجعلونه جوابًا لشرط مقدر فيكون مجزومًا عندهم بأداة شرط مقدرة ...) شرح التصريح على التوضيح ص 382
على هذا الكلام فالجواب هو :
راقبوا أوضاع شبابنا ستجدوا . وتقدير الجملة : إن تراقبوا ستجدوا .
ستجدوا : السين : حرف تنفيس .
تجدوا : فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف النون ، والواو: ضمير متصل مبني في محل رفع فاعل . والألف فارقة .
وأنتظر منكم الرد. رزقنا الله وإياكم العلم النافع والعمل الصالح .

أخي العزيز
لم كل هذا التقدير ولنا مجال للتوجيه دون التقدير ؟

خالد بن حميد
10-02-2008, 07:10 PM
أخي العزيز أبا طارق
وجود حرف السين في ( ستجدوا ) وعدمها في ( تساقط )

إذا امتنع جزمه لوجود حرف التنفيس , ألا يوجب ذلك اقترانه بالفاء؟

جودويه
11-02-2008, 01:40 PM
الاخوة الكرام انظروا الى الامثلة وقارنوا:
ادرس تنجح
خذ البرلمان مثلا تجد ان النواب انفسهم لا يريدون ...
انظر الى المعطيات تر النهيار حتما.
اذهب الى المدرسة تعرف النتيجة
تعاونوا مع لجنة التحقيق تضمنوا ...
خذ منهم رسوما يلتزموا بالدوام بشكل افضل.

جودويه
11-02-2008, 02:05 PM
ان تسافرْ فسوف اسافرُمعك.
ان تحضرْ فسأثبتُ لك......

الأحمر
11-02-2008, 06:06 PM
إذا امتنع جزمه لوجود حرف التنفيس , ألا يوجب ذلك اقترانه بالفاء؟

بل يجب اقترانه بالفاء ولعل الجملة غير صحيحة

خالد بن حميد
11-02-2008, 06:37 PM
بل يجب اقترانه بالفاء ولعل الجملة غير صحيحة

عليه ستكون الجملة :
راقبوا أوضاع شبابنا فستجدون ....
على إتمام الجملة بما نراه .
وتكون الجملة في محل جزم جواب الأمر
أليس كذلك ؟

الأحمر
11-02-2008, 10:48 PM
عليه ستكون الجملة :
راقبوا أوضاع شبابنا فستجدون ....
على إتمام الجملة بما نراه .
وتكون الجملة في محل جزم جواب الأمر
أليس كذلك ؟

أخي العزيز أبا طارق
بلى

أبو ماجد
12-02-2008, 07:21 AM
السلام عليكم
ما الصحيح ( راقبوا أوضاع شبابنا...) ( ستجدون) أم ( ستجدوا ) ؟

الإخوة الأفاضل بارك الله فيكم:
راقبوا أوضاع شبابنا (تأسفوا) = (جواب طلب محذوف). ستجدون ...
ستجدون في هذه الجملة هي جملة ابتدائية ليست جوابا للطلب فلو كانت جوابا للطلب للزم اقترانها بالفاء لاقترانها بالسين ولذلك لا يصح فيها سوى وجه واحد وهو الرفع. قال ابن مالك رحمه الله:
واقرن بفا حتما جوابا لو جعل***شرطا لإن أو غيرها لم ينجعل

عنتر الجزائري
12-02-2008, 01:51 PM
السلام عليكم
كيف نميز بين الجواب الصالح شرطا من غير الصالح
مع امثلة بارك الله لكم

أبو ماجد
12-02-2008, 06:45 PM
السلام عليكم
كيف نميز بين الجواب الصالح شرطا من غير الصالح
مع امثلة بارك الله لكم

واقرن بفا حتما جوابا لو جعل***شرطا لإن أو غيرها لم ينجعل

وتوضيحه كما في المغني إنها واجبة في جواب لا يصلح أن يكون شرطا قال وهو منحصر في ست مسائل إحداها أن يكون الجواب جملة اسمية نحو : { إن تعذبهم فإنهم عبادك } الثانية أن يكون فعلها جامدا نحو { إن تبدوا الصدقات فنعما هي } الثالثة أن يكون فعلها إنشائيا نحو { إن كنتم تحبون الله فاتبعوني } الرابعة أن يكون فعلها ماضيا لفظا ومعنى نحو { إن يسرق فقد سرق أخ له من قبل } الخامسة أن يقترن بحرف الاستقبال نحو { من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم } ونحو { وما يفعلوا من خير فلن يكفروه } السادسة أن يقترن بحرف له الصدر كرب , وإنما دخلت في نحو { ومن عاد فينتقم الله منه } لتقدير الفعل خبر المحذوف فالجملة اسمية , وقد مر أن إذا الفجائية تنوب عن الفاء نحو { , وإن تصبهم سيئة [ ص: 13 ] بما قدمت أيديهم إذا هم يقنطون } , وإن الفاء قد تحذف للضرورة كقوله : من يفعل الحسنات الله يشكرها , وعن المبرد أنه منع من ذلك حتى في الشعر , وزعم أن الرواية من يفعل الخير فالرحمن يشكره , وعن الأخفش أن ذلك واقع في النثر الفصيح , وإن منه قوله تعالى { إن ترك خيرا الوصية للوالدين } وتقدم تأويله .

وقال ابن مالك يجوز في النثر نادرا , ومنه حديث اللقطة , فإن جاء صاحبها , وإلا استمتع بها , وكما تربط الفاء الجواب بشرطه كذلك تربط شبه الجواب بشبه الشرط , وذلك في نحو الذي يأتيني فله درهم ا هـ .

ما في المغني , وذكر المرادي في شرح الألفية أحد عشر موضعا لوجوب الاقتران بالفاء , وهي الجملة الاسمية والفعلية الطلبية , والفعل غير المتصرف والمقرون بالسين أو سوف أو قد أو منفيا بما أو لن وإن , والمقرون بالقسم , والمقرون برب قال فهذه الأجوبة تلزمها الفاء لأنها لا يصلح جعلها شرطا , وخطب التمثيل سهل . ا هـ .

وهذا لا يخالف قول المغني إنها منحصرة في ست لأن حرف الاستقبال شامل للسين , وسوف , ولن , وما له الصدر شامل للقسم , ورب , والأضبط , والأخصر ما ذكره الرضي أنها واجبة في أربعة مواضع أحدها الجملة الطلبية كالأمر , والنهي , والاستفهام , والتمني , والعرض , والتحضيض , والدعاء . الثاني الجملة الإنشائية كنعم وبئس , وما تضمن معنى إنشاء المدح والذم , وكذا عسى , وفعل التعجب . والقسم الثالث الجملة الاسمية . الرابع كل فعلية مصدرة بحرف سوى لا ولم في المضارع سواء كان الفعل المصدر ماضيا أو مضارعا ا هـ .

وظاهره أن الطلبية لا تدخل تحت الإنشائية , ولذا صرح بعده بما يفيد التغاير فقال إن الجملة الإنشائية متجردة عن الزمان , والطلبية متمحضة للاستقبال , وتمامه فيه .

وفي شرح التوضيح من بحث الصلة الإنشائية ما قارن لفظها معناها , والطلبية ما تأخر وجود معناها عن وجود لفظها . ا هـ .

وهذا كله عند النحاة , وأما في علم المعاني , والطلبية من أقسام الإنشائية لأنها ما ليس لها خارج تطابقه أو لا تطابقه , والخبرية ما لها خارج تطابقه أو لا تطابقه , وبما قررناه ظهر أن قول الزيلعي إن مواضعها سبع ونظمها بعضهم فقال

طلبية واسمية وبجامد
وبما وقد ولن وبالتنفيس

قاصر عن الاستيفاء , وزيادة المحقق عليه في فتح القدير ما ذكره المرادي ليس تحريرا , والحق ما أسلفناه عن الرضي فإذا عرف ذلك تفرع عليه أنه لو لم يأت بالفاء في موضع وجوبها فإنه يتنجز كإن دخلت الدار أنت طالق فإن نوى تعليقه دين , وكذا إن نوى تقديمه , وعن أبي يوسف أنه يتعلق حملا لكلامه على الفائدة فتضمر الفاء .

قلت الخلاف مبني على جواز حذفها اختيارا فأجازه أهل الكوفة , وعليه فرع أبو يوسف , ومنعه أهل البصرة , وعليه تفرع المذهب , وقد حكى الرضي خلاف الكوفيين كما ذكرناه فإن قلت يرد على البصريين قوله تعالى { وإن أطعتموهم إنكم لمشركون } قلت قد أجاب عنه الرضي بأنه بتقدير القسم , ويجوز أن يكون قوله تعالى { وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات ما كان حجتهم } مثله أي بتقدير القسم , ويجوز أن تكون إذ المجرد الوقت من دون ملاحظة الشرط كما لم يلاحظ في قوله تعالى { والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون } وقوله تعالى { وإذا ما غضبوا هم يغفرون } . ا هـ .

خالد بن حميد
12-02-2008, 07:50 PM
أخي العزيز أبا طارق
بلى
جزاك الله خيرًا على جهدك الطيب

عنتر الجزائري
12-02-2008, 10:55 PM
بارك الله فيك واحسن اليك