المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما هو بحر هذه القصيدة ؟



أزكري الحسين
23-01-2004, 11:31 PM
مراكش في 23/01/2004
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
القصيدة من بحر الخفيف " فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن" عليك بالرابط التالي لتحميل برنامج للحاسوب يساعدك على معرفة الأوزان والبحور وما يعتريها من تغيير، مع تحياتي وتقديري. والسلام
أزكري الحسين
http://www.khayma.com/elaaroude/ElaaroudeV2.zip

الطائي
24-01-2004, 08:49 PM
الأخوان العزيزان (أزكري) ، (أبو محمد)

السلام عليكما ، وأشكر لكما كريم مشاركتكما ...

أخي أزكري ، لقد سررت كثيراً إذ علمت أن هناك برنامجاً يزن الشعر ، وسبق قلبي بناني وأنا أنتقل إلى الرابط

الذي تكرمت فذكرته في مشاركتك ، ولكن للأسف لم أستطع الحصول على البرنامج فالملف يحفظ كصفحة ويب

وليس كبرنامج مضغوط ، أرجو المساعدة .


أخي أبا محمد ، نوّر الله قلبك ، فلقد نوّرت لي الطريق وأرشدتني إلى أقرب البحور ، ولكن تعال معي قليلاً :

تفعيلات المقتضب هي : مفعولات مستفعلن مستفعلن (مرتين) غير أن هذا البحر لا يستعمل إلا مجزوءاً فتصبح

تفعيلاته (مفعولات مستفعلن) ثم تحول (مفعولات) إلى (فاعلات) وتحول (مستفعلن) إلى (مفتعلن) بسبب الطيّ

ويصيح الوزن (فاعلات مفتعلن) وهو تماماً الوزن الذي تفضلت بذكره ؛ ولكن تعال معي قليلاً أيضاً :

ذكرت أن هذه التفاعيل يمكن أن تُجْزأ ، وهل يُجزأ البحر مرتين ؟ لا أدري !

ولنفرض ذلك ، فتكون تفعيلة البحر بعد الجَزْء الثاني (فاعلات) وبعد الترفيل - على حد قولك - (فاعلاتان) ، وإذاً

تعال معي قليلاً أيضاً - صبّرك الله عليّ - :

قصيدة شوقي المذكورة يجب أن يكون وزنها (فاعلات مف) لماذا ؟؟ انظر :

مالوحت/جب ****** وددعلغ/ضب

ليتهاج/ري ******* يشرحسس/بب

عتبهور/ضا ******** ليتهوع/تب (عفواً ورد في مشاركت الأولى أنه "غضب" والصحيح "عتب")

وهكذا ... فاعلات مف ...

وتحويل (مفتعلن) إلى (مف) لا أصل له - حسب علمي القاصر - عند العروضيين .

وأنا أقول : لماذا لا يكون البحر من اختراع الشاعر وإبداعه ، فكما تعلم ، فإن الشعراء قد خاضوا بحوراً غير

البحور الخليلية . وهنا تذكرت بيتاً في آخر القصيدة لعل الشاعر - رحمه الله - قد تنبّه إلى غرابة وزن قصيدته

فقاله وهو بعد قوله : هاك مدحة الشــــ....ـــاعر الأرب * فارسيةً ___ بزّت العرب) يقول :

لم يجئ بها ______ شاعرٌ ذهب

ربما لم يجئ بها شاعر ذهب !

أخويّ العزيزين ، ما رأيكما ؟؟؟؟

ختاماً أقول : عندما سألت عن وزن القصيدة كنت أتمنى أن أجد جواباً جامعاً مانعاً كافياً ولا ألجأ إلى اجتهاداتي

المظلمة التي نوّرها أخي أبو محمد ، وما زلت أنتظر التوجيه والإرشاد من الإخوة الأعزاء ...

تقبلوا شكري الجزيل والسلام عليكم ،،،،

أزكري الحسين
25-01-2004, 12:49 AM
مراكش في 24/01/2004
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الأخوين الكريمين : الطائي وأبو محمد تحياتي وشكري على الملاحظات والتوضيحات التي تقدمتما بها لإغناء الموضوع ، وأرجو أن يجد هذا الرد لديكما راحبة صدر.
سبق أذكرت أن بحر القصيدة هو الخفيف وتفاعيله كاملة ( فاعلاتن مستفع لن فاعلاتن ) انطلاقاً من اعتباري ان أبيات القصيدة على الشكل التالي:
- مال واحتجبْ وادعى العتب ***** ......................
- ليث هاجري يشرح السبب ***** عتبه رضـا ليتـه غضـــــب
- عل بيننا واشــــياً كــــــــذب***** أو مفـــنـداً يخـلق الريــــــب
- من لمــدنف دمــــعه سكـب***** بات متعـــباً همه اللعــــب
رغم التصريع المتكرر في الأبيات على غير المألوف في القصائد العربية عامة إلا إذا اعتبر من باب لزوم مالا يلزم ، وبتقطيع القصيدة عروضياً نحصل على الأتي:
-مالوحْت/جبْودْدعلْ/عجبا ***** فاعلات/مستفع لن/فعلن
وكما هو ملاحظ (فاعلات) أصلها( فاعلاتن) حذف منها الحرف السابع لأنه ساكن وثاني السبب الخفيف وهذا التغيير يعرف عند أهل العروض بالزحاف ويطلق عليه مصطلح ( الكف).التفعيلة الأخيرة (فعلن) تعويض ل (فعلا) وهي في الأصل (فاعلاتن) لحقها تغييران :
-1 حذف الحرف الثاني منها لأنه ساكن وثاني السبب الخفيف ويعرف اصطلاحاً بزحاف(الخبن)
-2 حذف حرفين من آخرها (تنْ) وهذا ما يعرف اصطلاحاً بعلة (الحذف) وهي حذف السبب الخفيف من آخر التفعيلة في عروض البيت أو ضربه.
ولو تتبعنا بقية الأبيات لوجدنا نفس البحر مع تغيير طفيف في الوزن لايخرج عن الأطار العروضي للخليل
رحمه الله.
وباستعمال البرنامج الذي أشرت إلى رابطه في مراسلتي الأولى نجد المعطيات التالية:

الشطر : مال واحتجب وادعى العتب
الوزن : فاعلات مستفع لن فعلا
البحر : الخفيف
تفاعيله: فاعلاتن مستفع لن فاعلاتن
الزحاف والعلة: عروض أو ضرب مخبون محذوف والتفعيلة الأولى مكفوفة

كلمة أخيرة لأخينا الطائي :
الرابط الذي ذكرته في ردي الأول يؤدي إلى تنزيل برنامج العروض على جهازك، ودعواتي لك بالتوفيق.

أخوكم أزكري الحيسن

الطائي
25-01-2004, 08:26 PM
السلام عليكم (أبو محمد) ، (أزكري)


أخي الكريم (أبو محمد)

قد والله أغرقتني في بحر ثنائك ومدحك الذي لا أستحقّ معشاره ، وألبستني ثوباً لا أمشي فيه إلا مسبلاً ؛ فجزاك الله

على ثنائك خيراً وجعلني عند حسن ظنك .


لقد اعتسف أخونا أزكري بحر الخفيف وأثقل عليه رغم خفّته ، وأنا أحيي أخانا وأشد على يديه بقوة وأنقل إليه

إعجابي باهتمامه ومعالجته هذا الفنّ الجميل ، وأضم صوتي إليك يا أبا محمد فالخفيف ليس بحر هذه القصيدة .


أخي أبا محمد ، أخي أزكري ، لعلّه يحق للأمير أحمد شوقي - عفا الله عنه - أن يتمثّل بيت إمام الشعراء أبي

الطيب المتنبي :

أنام ملء جفوني عن شواردها ****** ويسهر الخلق جرّاها ويختصمُ

فقد أسهرنا (ولكننا لم نتخاصم) في محاولة وزن هذه القصيدة اللطيفة .


اسمحا لي أخويّ أن أثقل عليكما ، هل تأتيان معي قليلاً ؟!!!!


لقد وجدت بحراً آخر شديد القرب من وزن هذه القصيدة وهو بحر (المتدارك) أو (المحدث)

وتفعيلاته - كما لا يخفى عليكما - : فاعلن فاعلن فاعلن فاعلن (مرتين)

وإذا أصاب البحر (الشَّطْر) أي أصبح مشطوراً ؛ تكون التفعيلات : فاعلن فاعلن (مرتين)


هل ما زلتما هنا ؟؟! إذاً تعالا معي قليلاً :


أظنّ أن القصيدة يمكن أن توزن هكذا (فاعلن فَعِلْ) :

مالوح/تجب*****وددعل/غضب

ليتها/جري*****يشرحس/سبب

عتبهو/رضا****ليتهو/عتب

عللبي/ننا******واشين/كذب ......... وهكذا


ولكن السؤال : هل يجوز في (فاعلن) أن تصبح (فَعِلْ)؟؟ ما العلة التي أصابتها ؟؟


أرجو أن أجد الجواب الشافي . ولكما مني جزيل الشكـــر ،،،



والسلام ،،،

أزكري الحسين
26-01-2004, 10:49 PM
مراكش في 26/01/2004
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الصواب ما سجلته يا أستاذنا الطائي لقد تعاملت مع القصيدة باعتبارها من مشطور المتدارك (فاعلن فاعلن *** فاعلن فاعلن) فأشفيت غليلنا بتحليلك جزاك الله عنا خير الجزاء.
أما عن سؤالك فاعلن كيف تحولت إلى فعلْ فجوابه كالتالي:

فاعلن دخلها تغييران :
1- علة القطع وهي من علل النقص وتكون بحذف ساكن الوتد المجموع (علنْ) ونقل حركته إلى الحرف المتحرك قبله فصارت (علْ).
2- زحاف الخبن ويكون بحذف الحرف الثاني من التفعيلة متى كان ساكناً وثاني السبب (فا) فصارت (ف).
فإذا جمعنا التفييرين حصلنا على (ف)+(علْ)=(فعلْ).

فعروض البيت أصابها الخبن ثم القطع فهي مخبونة ومقطوعة، وستلاحظ أن الشاعر رحمه الله قد التزم هذا التغيير في الأبيات كلها مما يدل على علو كعبه وتمكنه، رحم الله شعراءنا الأماجد وعزاؤنا في وجود إخوان يسيرون على الدرب ومن سار على الدرب وصل.
تحياتي وتقديري والسلام
أخوكم أزكري الحسين

الطائي
26-01-2004, 11:09 PM
بارك الله فيك يا أخ أزكري وكثر الله من أمثالك

لقد تنفست الصعداء بعد أن قرأت مشاركتك ، فمنذ زمن وبحر هذه القصيدة يشغلني، والآن اتضحت الصورة بجهودكم وجهود أخينا أبي محمد فلكما شكري الجزيل .

وبالمناسبة لقد تمكنت من تشغيل برنامج العروض الذي قمت بتصميمه ، ويا الله ما أروع إبداعك لقد أتيت بما لم تستطعه الأوائل فجزاك الله عن العربية وأهلها كل خير .

سلامي وتحياتي لشخصكم الكريم ،،،

أبو بدر
28-01-2004, 10:12 PM
الإخوان الأعزاء

كتبت لأستاذ لي أثق به فأجابني

1 – روي القصيدة الباء الساكنة هكذا قالها الشاعر وليس لنا أن نغير في ذلك.

وهي تجري كما يلي

ماتل واحتجب ...................وادعى الغضب
2 3 3 .1 3 ..........................مفعلاتُ مسـتعلن

• كان حافظ إبراهيم وصديقه البشري يسيران ذات يوم على النيل فذكروا قصيدة شوقي التي مطلعها
مال واحتجب ### وادّعى الغضب
ليت هاجري ### يشرح السبب
عَتْبُــه رضى ### ليتـــه عتَـــبْ
فأخذا يعارضانها فكاهيا، لكل منهما شطر بيت حتى أتما ستين بيتاً مطلعها:
شال وانخبط ### وادّعى العبط
ليت هاجري ### يبـــلع الزلط
كلما مشى ### خطوة سقط
عتبهُ شجى ### حبـُّـه غلط
إلى آخر الأبيات.. وعندما بلغت هذه المداعبة لشوقي، ضحك كثيرا..
http://www.c4arab.com/showthread.php?threadid=21619

وهي هنا مغناة ولم أتمكن من سماعها

http://www.aramusic.com/cgi-bin/redirect/redirect.cgi?name=em23408

وذكر هذا البيت ( عتبُه رضىً ........ ليته عَتَبْ ) الدكتور عمر خلوف في كتابه فن التقطيع الشعري
واعتبر وزنه مفعلاتُ فعْ )

الطائي
30-01-2004, 09:40 AM
أخي الحبيب (أبو بدر)

السلام عليكم … وشكراً لمشاركتك وإفادتك …

عندي سؤالان :
1- أستاذك يقول إن الوزن (مفعُلاتُ مستعلن) ، وأظن الأصح (مفعلاتُ مس) . ما رأيك ؟

2- الدكتور عمر خلوف اعتبر الوزن (مفعلاتُ فع) . فإلى أي بحر نسب القصيدة ؟


أرجو التكرم بالإجابة ، ولك وافر الشكر ،،،،

أبو بدر
03-07-2004, 11:19 AM
الأخوين الكريمين
أبا محمد
الطائي

شكرا لكما

اعتبرها الدكتور خلوف في كتابه من المقتضب.

وبالرقمي لنا أن نعتبرها 2 3 3 1 3 = مفعلاتُ مسـتعلن

د.عمر خلوف
04-01-2005, 12:18 AM
الأخوة الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قادني القدر فجأة إلى هذا الموقع الجميل، فتجولت فيهن وحططت الرحال معكم، لهوى صادفه في النفس، فأحببت أن أشارككم الرأي حول هذا الموضوع.

وبعيداً عن كل تعقيدات العروض، ومتاهات مصطلحاته، سوف أمهّد بتحديد المبدأ الذي يمكننا على أساسه أن نردّ الوزن المخترع أو الجديد إلى أحد الأوزان المعروفة، أو اعتباره وزناً جديداً مخترعاً.
• فلا شك أن الأوزان المختلفة تتمايز عن بعضها بعضاً وفقاً لاختلاف التسلسل الحركي لأنساقها، أي وفقاً لاختلف طرق اصطفاف المتحركات والسواكن فيها.
• ومعلوم أيضاً أن مقصّرات البحور – من مشطورات ومجزوءات ومنهوكات – إنما تنسب إلى بحرها بناءً على تطابق تسلسلها الحركي مع بدايات النسق التام، فكأنها مقطوعة منه.
• ونظراً إلى ظهور عشرات الصور الجديدة التي لم يذكرها الخليل ضمن صوره الثلاثة والستين، فلقد أصبح من الضرورة بمكان إعادة تصنيف هذه الصور الجديدة، بردّها إلى أوزانها، أو الاعتراف بها أوزاناً جديدة. فإذا وافقت الصورة الجديدة نسقاً معروفاً كان لا بد من ردّها إليه، شريطة أن يكون التطابق متنامياً مع بدايات النسق.

فإذا عدنا إلى الوزن المطروح، وجدناه جزءاً لا يتجزأ من نسق البحر المقتضب، الذي لم يذكر له الخليل سوى شكله المستخدم المعروف التالي:
مفعولاتُ مفتَعَلُن
إلا أن الشعراء لم يلتزموا هذا، فأتوا به على الشكل:
مفعولاتُ مفعولن
كما في قول شمس الدين بن المفضل:
بالبعادِ تجزيني ---- يا غزالَ يبرينِ
بالصّدودِ تقتلُني ---- والهَوانَ توليني
أيُّ حاكِمٍ يُفْتي ---- ياحبيبُ بالهُونِوقول أبي بكر بن رحيم:
مَنْ صَبا كما أصبو
فهْوَ للصِّبا نَهْبُ
فاعلمْ ايُّها القلبُوأتوا بالشكل:
مفعولاتُ مفعولْيقول ابن مشرف:
مِنْ نَداكَ إيقاظْ
واللسانُ لَمّاظْ
والسهامُ ألحاظْكما أتوا بالشكل:
مفعولاتُ مفْعو
يقول ابن خاتمة الأندلسي:
جُملةُ النّعيمِ
في ودادِ ريمِ
فاسقِني نديميثمّ أتوا بالشكل:
مفعولاتُ فاعْكقول ابن الفضل:
شاقَتْني البُروقْ
منْ ثغرٍ يروقْوأخيراً الشكل:
مفعولاتُ فعْوهو وزن القصيدة المتنازع على بحرها.

وواضح أن جميع هذه الأشكال عبارة عن مقصّرات مُستلّة من بحر المقتضب، لأنها تتوافق مع التسلسل الحركي لنسقه التام. ولذلك لا يجوز نسبته لغير المقتضب، كما لا يجوز تفعيله بغير هذا الشكل. وهو ما اختاره د.عبد الله الطيب.
في حين حار بعض المحدثين في نسبتها إلى وزنها، فنسبها د. خلوصي، وجلال الحنفي، ومحقق ديوان البارودي وغيرهم إلى المتدارك (فاعلن فعَلْ) !! بينما حاول د.حسني يوسف ـ تعسفاً ـ أن يردّه إلى الخفيف باعتباره الشطرين موصولان هكذا: (فاعلاتُ مستفعلن فعَلْ). بل إن د.نبوي رآه لا يخضع لنظام بحر معين، ولذلك سماه (وزن المرقص)!!

أخيراً؛ إن الصورة المذكورة ليست من اختراع شوقي كما يُظن، وإن كانت قصيدته الآن أشهر ما كُتب عليها، فهي صورة أندلسية جاءت في العديد من الموشحات.
يقول ابن الفضل:
هذي الأربُعُ
منهمْ بلقَعُ
أينَ الأدمُعُ
---- ضرّجْها دَما
ولصفي الدين الحلي:
أجرى عبرتي
أذكى زفرتيوكان البارودي أسبق من شوقي إلى استخدامها بقوله:
املأ القَدَحْ ---- واعْصِ مَنْ نَصَحْ
وارْوِ غلّتي ---- بابنةِ الفَرَحْ

د.عمر خلوف
04-01-2005, 11:08 PM
الأخ عمدة المنتدى

أحييك وأشكر لك حسن الحفاوة والترحيب ، ويسعدني تواصل المهتمين بهذا العلم.

ولك مني وافر التقدير

بديع الزمان
05-01-2005, 10:22 AM
الرّسالة الأصليّة كتبت بواسطة أبو محمد
السلام عليكم

مرحبا بالدكتور عمر خلوف في ربوع الفصيح

تشرف الفصيح بمروركم العاطر وانتشى طربا بانضمامكم إلى قافلته وتألق بالنور بمشاركتكم القيمة ...

نأمل أن تكون هذه هي البداية وسننتظر منكم مشاركات رائعة كروعة حضوركم

أخوكم / التلميذ بديع الزمان

2439
08-06-2005, 06:22 AM
...............

2439
09-06-2005, 08:46 AM
........

حمادة
10-06-2005, 05:01 AM
*********

محب الرسول
01-09-2005, 05:29 AM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
وما من كاتــــب إلا سيفنى ويبقي الدهر ما كتبت يداه
فلا تكتب بخطك غير شيء يسرك في القيامة أن تراه

صابر ربحي راشد ابو سنينة
18-01-2006, 06:04 PM
كفيت ووفيت واعلمتنا اخيراً وزن هذه القصيدة التي لطالما ايقنت انها على بحرٍ جديد من وحي الأميرفبارك الله بك يا دكتور0

خشان خشان
27-11-2008, 06:18 AM
بحثت عن هذه الصفحة لأنشرها في أحد المنتديات إبرازا لرد الأخوين أبي بدر ود. عمر خلوف على من قال إن :" مال واحتجب " من المتدارك ووجدتني أقول هناك:


مال واحتجب ..... من المقتضب
2 3 3 ........3 2 3
مفعلا تُمسْ تعلن ......معولا تُمسْ تعلن

أتانا مبشرنا .... بالعذاب والنذر
3 2 3 1 3 ....2 3 3 1 3يرعاكم الله.