المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل هذه الصيغة سليمة : ما هو إعراب ، ما هو معنى ؟



أبو العباس المقدسي
16-02-2008, 10:21 AM
اعتدنا أن نقرأ في مشاركات الأخوة استفسارات بقولهم :
ما هو إعراب .... ؟
ما هو معنى ...؟
ما هو كذا ؟
ما هي كذا ؟
والسؤال : هل هذه الصيغة سليمة ؟
وإن كانت سليمة , فما إعراب الضمير ؟

محمد سعد
16-02-2008, 12:29 PM
اعتدنا أن نقرأ في مشاركات الأخوة استفسارات بقولهم :
ما هو إعراب .... ؟
ما هو معنى ...؟
ما هو كذا ؟
ما هي كذا ؟
والسؤال : هل هذه الصيغة سليمة ؟
وإن كانت سليمة , فما إعراب الضمير ؟
أخي الفاتح: حياك الله
قرأت ما يلي عن استخدامها :مَعْنَاها: أيُّ شَيء نحو {مَا هِي؟} (الآية "68" من سورة البقرة "2" )، {مَا لَوْنُها؟} (الآية "69" من سورة البقرة "2" )، {ومَا تِلْكَ بيَمينِكَ} (الآية "17" من سورة طه "20" ) وهي سُؤَالٌ عَنْ غَيْر الآدمِيِّين وعَنْ صِفَاتِ الآدميين، فإذا قلتَ: "ما عِنْدَكَ؟" فَتُجِيبُ عَنْ كلِّ شيء ما خَلاَ مَنْ يعقل.
أقول وهذا رأيي أن استخدام الضمير عند السؤال عن غير العاقلين يجوز استخدام الضمير، أما مع الآدميين فلا نستخدم الضمير. والله أعلم

عبدالعزيز بن حمد العمار
16-02-2008, 03:25 PM
بارك الله فيك يا محمد سعد ... من فضلك أضفني إلى قائمة المعجبين :)

محمد التويجري
16-02-2008, 04:28 PM
سمعت أحد أساتذتنا في الجامعة يشير إلى ضعف هذا التركيب.

ما هو إعراب كذا. الأصح في رأيه ( ما إعراب كذا)

وإن أردت تحليلي

فأصل الجملة إعراب كذا ما هو.

فالجملة- ما هو - في محل رفعٍ خبر مقدم للمبتدأ المؤخر-إعراب-

إن لم يكن فاتني شيء :)

والله أعلى وأعلم

أبو العباس المقدسي
17-02-2008, 11:29 AM
بارك الله في المتفاعلين
ويبقى السؤال : ما إعراب الضمير ؟

محمد التويجري
17-02-2008, 02:17 PM
السلام عليكم

أخي الفاتح لو دققت في كلامي لعرفت أن الجملة - ما هو -مكونة من مبتدأ وخبر
فالضمير هنا خبر لاسم الاستفهام - ما -

هذه الجملة بكاملها في محل رفع خبر للمبتدأ إعراب

فالجملة مكونة من مبتدأ مفرد وخبره جملة من مبتدأ وخبر
أي أن جملة -ما هو إعراب كذا- جملة كبرى ذات وجه واحد
آمل أن الصورة وضحت

أبو العباس المقدسي
17-02-2008, 02:41 PM
السلام عليكم
أخي القاسم حيّاك ربي وجزاك الله خيرا وأشكرك على هذا التفاعل مع مسألتي
لو كانت الصيغة كما أوّلتَ : الإعراب ما هو , فإنّي أستسيغ وضع الضمير هنا فهو لا شك خبر المبتدأ "ما " الاستفهاميّة
أمّا الصيغة التي أوردتها أنا فإنّي لا أستسيغ وجود الضمير وبنظري هذا من الأخطاء الشائعة , والصواب أن يستفهم بدون الضمير لأن السائل يستفهم عن الاسم الذي يأتي بعد الضمير لا عن الجملة الاسميّة التي تشكل منها الضمير مع الاسم بعدها
أي عندما نقول : ما خطبكم ؟
فنحن نستفهم عن الخطب
أمّا إذا قلنا : ما هو خطبكم : فالسائل لا يستفهم عن كل الجملة الاسميّة " هو خطبكم "
بل يستفهم عن "خطبكم " فقط أمّا حشر الضمير فلا معنى له ولا أرى إعرابه مبتدأ بمستساغ

محمد التويجري
17-02-2008, 03:01 PM
أخي الكريم

التقديم والتأخير من سمات اللغة العربية فإن كان للجملة وجه صحيح يمكن أن تحمل عليه مع شيوع الاستعمال فلا بأس به فأنا أرى صحته إعرابيا أما إن كنت تسأل عن فصاحة التركيب فلا شك زوال الضمير خير من بقائه لأنك لا تجده في الأسلوب القرآني بينما تجده في الاستعمال البشري حاليا.

أبو العباس المقدسي
17-02-2008, 03:11 PM
أخي الكريم

التقديم والتأخير من سمات اللغة العربية فإن كان للجملة وجه صحيح يمكن أن تحمل عليه مع شيوع الاستعمال فلا بأس به فأنا أرى صحته إعرابيا أما إن كنت تسأل عن فصاحة التركيب فلا شك زوال الضمير خير من بقائه لأنك لا تجده في الأسلوب القرآني بينما تجده في الاستعمال البشري حاليا.
يسعدني هذا الحوار النافع أخي القاسم
ولكن أنت خبير أخي أن الاستعمال البشري اليوم لا يعني صحة التركيب نحويّا , فقد اختلط الحابل بالنابل اليوم , وصرنا نحاكي أصحاب اللغات الأخرى في كثير من الأساليب اللغويّة , وهذا لا يعطيها الشرعيّة
فخذ مثلا التعبير الشائع اليوم :
تم القضاء عليه
تمّ الاستفادة منه
تم تنفيذه
فقد اشيع استعمال الفعل تمّ استعاضة عن الفعل المبني للمجهول
قُضي عليه
استُفيد منه
نُفّذ
وهكذا
وهل يعني هذا قبول هذا الاسلوب لأنّه أصبح شائعا متداولا في عالم اليوم ؟
تقبّل تحيّاتي أخي

محمد التويجري
17-02-2008, 03:21 PM
أنا بك أسعد ولمثل هذا نحن مجتمعون وإن اختلفت آراؤنا جمعنا حب واختلفنا عليه

شيء مؤكد أخي الفاتح أن شيوع الاستعمال لا يقتضي صحة التركيب أو فصاحته أنا معك تماما في هذا.

لكن ما دام الأمر فيه متسع فلا نضيقه فهو ليس بخطأ لكنه صحيح غير فصيح فلا أرى داعيا لتخطئة مستعمليه

أبو العباس المقدسي
25-09-2009, 12:40 AM
للتفاعل , واستكمال النقاش

الحطيئة
25-09-2009, 03:31 AM
فأصل الجملة إعراب كذا ما هو.


الذي يبدو أن أصل الجملة هو :
إعراب كذا هو : , فلا نذكر ما الاستفهام في الجملة الخبرية أبا يزن
و عليه يكون "هو" خبر

طالب الحق
25-09-2009, 03:44 AM
مشاركات ومناقشات تثلج الصدور . أنا اضمُّ صوتي للأستاذ أبي العباس . ومعجب بمناقشة الأستاذ محمد التويجري . وتقبلوا مروري

عين الضاد
25-09-2009, 04:31 AM
اعتدنا أن نقرأ في مشاركات الأخوة استفسارات بقولهم :
ما هو إعراب .... ؟
ما هو معنى ...؟
ما هو كذا ؟
ما هي كذا ؟
والسؤال : هل هذه الصيغة سليمة ؟
وإن كانت سليمة , فما إعراب الضمير ؟

أخي وأستاذي الفاضل " أبو العباس المقدسي " ألا يمكن إعـرابه ضمير فصل أو عمـاد لا محلَّ له من الإعراب ، وهـذا هـو الأقرب ؟

لأن ضمير الفصل يكون بين المبتدأ والخبر والجملة " ما هو إعراب " مكونة من المبتدأ " ما " والخبر " إعرا ب" فهل من مانع أن يكون ضمير فصل ؟ .

فما قولك فيما جاء في مصنف ابن أبي شيبة :
حدثنا أبو بكر قال حدثنا الثقفي عن أيوب عن سعيد بن جبير قال : سئل ابن عباس: ما هو الحج؟ قال: العج والثج. ؟

وما قولك في ملغز المعري الذي هو من شواهد المغني ولم يعترض عليه ابن هشام ؟

أَنحويَّ هَذَا العَصْرِ مَا هِيَ لَفظةٌ ** جَرَتْ في لِسَانَيْ جُرْهُمٍ وَثَمُودِ
إِذَا نُفِيتْ -واللـه أَعْلَمُ- أُثْبِتَتْ ** وَإِنْ أُثْبِتَتْ قَامَتْ مَقَامَ جُحُودِ

ثم أستاذي الفاضل ، لاأرى مصنفات العلماء تخلو من هذا الأسلوب ، وهذا يدل على اتفاقهـم على جوازه .

فهذا هو سيبويه إمام النحو يستخدم هذا الأسلوب في " الكتاب " باب ما ينصب بالألف :

وأجروا اسم الفاعل إذا أرادوا أن يبالغوا في الأمر مجراه إذا كان على بناء فاعل لأنه يريد به ما أراد بفاعل من إيقاع الفعل إلا أنه يريد أن يحدث عن المبالغة‏.‏
فما هو الأصل الذي عليه أكثر هذا المعنى‏:‏ فعول وفعال ومفعال وفعل‏.‏

فالأمر إذن كما قال أستاذنا " محمد التويجري " فيه سعة ومادام موافقا للقاعدة النحوية فهو مقبول مستساغ وليس بخطأ .

وعليه فلا نقول لمن اسـتخدام هـذا الأسـلوب أخطأت ؛ لأنه متوافق مع قواعد النحو ولكن نقول : الأفصـح عدم ذكـر ضمير الفصل بعد الاسـتفهام ، لعدم وروده في القـرآن ،لأنه أفصـح وأبلـغ بيان .

وختاما أنقل لك للفائدة قول ابن جني في خصائصه :

واعلم أنك إذا أداك القياس إلى شيء ما ثم سمعت العرب قد نطقت فيه بشيء آخر على قياس غيره فدع ما كنت عليه إلى ما هم عليه‏.‏ فإن سمعت من آخر مثل ما أجزته فأنت فيه مخير‏:‏ تستعمل أيهما شئت‏.‏
فإن صح عندك أن العرب لم تنطق بقياسك أنت كنت على ما أجمعوا عليه البتة وأعددت ما كان قياسك أداك إليه لشاعر مولد أو لساجع أو لضرورة ؛ لأنه على قياس كلامهم‏.‏ بذلك وصى أبو الحسن‏.‏
وإذا فشا الشيء في الاستعمال وقوى في القياس فذلك ما لا غاية وراءه

هذا رأيي ولكم أن تردوه .

ابن بريدة
25-09-2009, 05:08 AM
أوافق الأستاذة عين الضاد في كون هذا الضمير ضمير فصل أو عماد ، ولكني لا أستسيغه في هذا التركيب ؛ لأن ضمير الفصل يؤتى به لرفع التباس الخبر بالصفة ، وليس في مثل هذه التراكيب أي التباس بينهما .

وبانتظار آرائكم النيرة ،،

عين الضاد
25-09-2009, 05:46 AM
أوافق الأستاذة عين الضاد في كون هذا الضمير ضمير فصل أو عماد ، ولكني لا أستسيغه في هذا التركيب ؛ لأن ضمير الفصل يؤتى به لرفع التباس الخبر بالصفة ، وليس في مثل هذه التراكيب أي التباس بينهما .

وبانتظار آرائكم النيرة ،،

صدقت أستاذي " ابن بريدة " ولكن هل يعني ذلك أن ضمير الفصل لايكون إلا كذلك ؟ فما تقول في قوله تعالى : { وكنا نحن الوارثين} وقوله { وكنت أنت الرقيب عليهم } هل وقع اللبس ؟

أبو العباس المقدسي
25-09-2009, 06:06 AM
صدقت أستاذي " ابن بريدة " ولكن هل يعني ذلك أن ضمير الفصل لايكون إلا كذلك ؟ فما تقول في قوله تعالى : { وكنا نحن الوارثين} وقوله { وكنت أنت الرقيب عليهم } هل وقع اللبس ؟
جزاك الله خيرا أختنا عين الضاد وشكر الله تفاعلك المبارك
أليس الضميران في الآيتين للتوكيد ؟

عين الضاد
25-09-2009, 06:21 AM
زاك الله خيرا أختنا عين الضاد وشكر الله تفاعلك المبارك
أليس الضميران في الآيتين للتوكيد ؟

أستاذي الفاضل جاء في الجنى الداني :
هو وهي وهم
إذا وقعت فصلاً، فيها خلاف بني النحويين. وليس الخلاف خاصاً بهذه الألفاظ الثلاث بل هو جار في الضمير المرفوع المنفصل، إذا وقع فصلاً بين المبتدأ والخبر، أو ما أصله مبتدأ وخبر. نحو "إن كان هذا هو الحق، " وكنت أنت الرقيب"، "وكنا نحن الوارثين"، وما أشبه ذلك.
فهذب قوم إلى أن هذه مضمرات، باقية على اسميتها. قيل: وهو مذهب البصريين.
وذهب قوم إلى أنها حروف، لأنها جاءت لمعنى في غيرها، وهو الفصل بين ما هو خبر وما هو تابع. قيل: وهو مذهب أكثر النحويين ،. وصححه ابن عصفور.
واختلف القائلون بأنها أسماء:
هل لها محل من الإعراب، أو ليس لها محل ؟
فذهب البصريون إلى أنها لا محل لها من الإعراب. وذهب الكسائي، والفراء، إلى أن لها محلا. فقال الكسائي: محلها محل ما بعدها. وقال الفراء: محلها محل ما قبلها. وثمرة الخلاف في نحو "كنت أنت الرقيب". فعلى مذهب الكسائي يكون محل الضمير نصباً، وعلى مذهب الفراء يكون محله رفعاً. والصحيح مذهب البصريين، وبيان ذلك في غير هذا الموضع. وقد بسطت الكلام على ذلك في شرح التسهيل. والله أعلم.

عين الضاد
25-09-2009, 08:09 AM
وجاء في حاشية الخضري على ابن عقيل :
قولـه: (ضمير الفصل) سماه البصريون بذلك لما في الشارح، وقد يسمى فصلاً فقط كما في المتن، وسماه الكوفيون عماداً للاعتماد عليه في تأدية المعنى
وإنما سمي ضميراً مع أنه حرف لا محل لـه عند الأكثر لأنه بصورته،
وقيل اسم لا محل لـه كاسم الفعل، وقيل لـه محل ما قبلـه، وقيل ما بعده.قولـه: (بين المبتدأ والخبر) أي بشرط كونها معرفتين، أو ثانيهما كالمعرفة في عدم قبول أل كافعل من نحو ، : " زيد هو أفضل من عمرو" ، ولا يكون إلا بصيغة ضمير الرفع مطابقاً لما قبلـه غيبة وإفراداً وغيرهما. كَـ {أُولَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ} (الأعراف:157)
{ كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ} (المائدة:117)
{وَأَنَّا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ} (الصافات:165)

أبو العباس المقدسي
25-09-2009, 11:59 AM
بوركت جهودك يا عين الضاد
لا زلت نافعة

ابن القاضي
25-09-2009, 02:27 PM
اعتدنا أن نقرأ في مشاركات الأخوة استفسارات بقولهم :
ما هو إعراب .... ؟
ما هو معنى ...؟
ما هو كذا ؟
ما هي كذا ؟
والسؤال : هل هذه الصيغة سليمة ؟
وإن كانت سليمة , فما إعراب الضمير ؟

شكر الله لجميع المشاركين ، واسمحوا لي أن أبدي رأيي في هذه المسألة .
أما عن الصيغة فهي خطأ، لأن الضمير هنا حشو جيء به في غير موضعه، والصحيح أن يقال : ما إعراب ؟ ما معنى ؟ من زيد ؟ ما قولك ؟ من غير إقحام للضمير.
ولا يصح أن نعدّ هذا الضمير ضميرَ فصل ، لأن من شروط المجيء بضمير الفصل أن يكون بين مبتدإ وخبر معرفتين ، كنحو: أأنت هو زيد ؟
{ إنك أنت العزيز الحكيم } { إنه هو السميع العليم }
ولا يصح: من هو زيد ؟ ولا: ما هو إعراب ؟ ولا: ما هي الكلمة ؟ لوقوع الضمير بين المبتدإ اسم الاستفهام وهو نكرة ، وبين الخبر، وأسماء الاستفهام كلها نكرات فاختل شرط وقوعه بين معرفتين.
والله أعلم وهو الموفق .

عين الضاد
26-09-2009, 12:55 AM
شكر الله لجميع المشاركين ، واسمحوا لي أن أبدي رأيي في هذه المسألة .
أما عن الصيغة فهي خطأ، لأن الضمير هنا حشو جيء به في غير موضعه، والصحيح أن يقال : ما إعراب ؟ ما معنى ؟ من زيد ؟ ما قولك ؟ من غير إقحام للضمير.
ولا يصح أن نعدّ هذا الضمير ضميرَ فصل ، لأن من شروط المجيء بضمير الفصل أن يكون بين مبتدإ وخبر معرفتين ، كنحو: أأنت هو زيد ؟
{ إنك أنت العزيز الحكيم } { إنه هو السميع العليم }
ولا يصح: من هو زيد ؟ ولاك ما هو إعراب ؟ ولا: ما هي الكلمة ؟ لوقوع الضمير بين المبتدإ اسم الاستفهام وهو نكرة ، وبين الخبر، وأسماء الاستفهام كلها نكرات فاختل شرط وقوعه بين معرفتين.
والله أعلم وهو الموفق .


أستاذي الفاضل ، أوافقك بأنه لم يرد هذا الأسلوب في القرآن وهو أفصح بيان
وقد نوهت إلى ذلك وقلت وقاله قبلي أستاذنا " محمد التويجري " إن هذا الأسلوب ليس فصيحا " ولكن لايعني ذلك أن نقول إن الصيغة خطأ ، لأنه كما سبق وقلت إن العلماء استخدموها في كتبهم ، وهذا دليل جوازه فلو كان خطأ ما سكتوا عنه وما سكت ابن هشام عن بيت المعري السابق ذكره ، وأمر آخر، هو إن القاعدة تؤيده ، وأنت قلت ضمير الفصل يكون بين مبتدا وخبر معرفتين ، أليس " ما الاستفهامية " و " الإعراب " معرفة ؟

ابن القاضي
26-09-2009, 11:53 AM
أختي الفاضلة عين الضاد /
ما الاستفهامية نكرة، لا معرفة ، فمن المعلوم أن المعارف ست ، وليس منها أدوات الاستفهام .
ثم إن الاحتجاج بما قعده الأئمة ، لا بما فعله آحادهم إن ثبت عنهم في نسخ صحيحة .
والله الموفق.

د.سليمان خاطر
21-08-2012, 03:38 PM
لا أرى أصلا لهذا الضمير في الجملة الاستفهامية فهو من التكلف الذي نهينا عنه ولا فائدة منه وفيه خروج عن الأسلوب العربيى المبين الذي ورد في القرآن وغيره.
وما ورد في مصنف ابن أي شيبة لا يثبت حجة حتى نتأكد من صحة السند واللفظ المحفوظ في الرواية وتعيين السائل وتحديد حاله، ودون ذلك كله خرط القتاد.
وما ورد في بيت اللغز استعمال متأخر لا يعتد به وليس هو من الشواهد أو محل الشاهد حتى يعترض عليه ابن هشام، رحمه الله. وأما ما ورد في الكتاب فليس مما نحن فيه؛ إذ ليست الجملة استفهامية أصلا، وحاشا إمام النحاة - رحمه الله -أن يستعمل مثل هذا الأسلوب المتكلف المرذول البعيد عن أساليب العرب. والله أعلم.
والخلاصة: أرى الالتزام بالأسلوب العربي الفصيح ونفي هذا الاستعمال الحادث من استعمالاتنا. والله الموفق.
هل هذا الاستعمال خطأ يجب تصحيحه ؟ الإجابة عندي نعم. والله المستعان.

زهرة متفائلة
21-08-2012, 03:56 PM
لا أرى أصلا لهذا الضمير في الجملة الاستفهامية فهو من التكلف الذي نهينا عنه ولا فائدة منه وفيه خروج عن الأسلوب العربيى المبين الذي ورد في القرآن وغيره.
وما ورد في مصنف ابن أي شيبة لا يثبت حجة حتى نتأكد من صحة السند واللفظ المحفوظ في الرواية وتعيين السائل وتحديد حاله، ودون ذلك كله خرط القتاد.
وما ورد في بيت اللغز استعمال متأخر لا يعتد به وليس هو من الشواهد أو محل الشاهد حتى يعترض عليه ابن هشام، رحمه الله. وأما ما ورد في الكتاب فليس مما نحن فيه؛ إذ ليست الجملة استفهامية أصلا، وحاشا إمام النحاة - رحمه الله -أن يستعمل مثل هذا الأسلوب المتكلف المرذول البعيد عن أساليب العرب. والله أعلم.
والخلاصة: أرى الالتزام بالأسلوب العربي الفصيح ونفي هذا الاستعمال الحادث من استعمالاتنا. والله الموفق.
هل هذا الاستعمال خطأ يجب تصحيحه ؟ الإجابة عندي نعم. والله المستعان.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الدكتور الفاضل : سليمان خاطر

جزيتم الجنة ، ورفع الله قدركم ، اسمحوا لنا بمخالفتكم قليلا .
وكما يقولون إن الاختلاف يكون رحمة ونعمة عندما يكون في الأمور الاجتهادية الظنية .
من وجهة نظر مبتدئة / الأمر فيه سعة وما رأيي أمام رأي جهابذة وعمالقة الفصيح يعد شيئا وأنا أعترف بذلك .
ولكن كل له رأيه ( سمتي لا أحب التشدد كثيرا ) .

ـــــــــــــــــــــــــــ


وأما ما ورد في الكتاب فليس مما نحن فيه؛ إذ ليست الجملة استفهامية أصلا، وحاشا إمام النحاة - رحمه الله -أن يستعمل مثل هذا الأسلوب المتكلف المرذول البعيد عن أساليب العرب. والله أعلم.

ــــــــــــــــــــــــــ

ولكن الدكتور الفاضل : سليمان خاطر / أريد الاستفادة من علمكم الجليل

ما نوع ( ما ) في عبارة ما هو الأصل ؟

( ورفع الله قدركم ورزقكم الله الجنان )

د.سليمان خاطر
21-08-2012, 04:06 PM
أختي الكريمة الأستاذة الفضلى/زهرة الفصيح، بارك الله فيك، ليس برأيي في مثل هذا بأحسن من رأيك، بل قد يكون العكس هو الصواب.
والاختلاف في مثل هذا مستساغ محمود بشرط عدم إطالة الجدل دون فائدة تضاف كما يحدث كثيرا عندنا في منتدى النحو خاصة.
وما في قول إمام النحاة موصول واضح، فهو يعني: فالذي هو ال... ولا يخفى عليك هذا إذا تأملت العبارة كلها من الكتاب. والله الموفق.

زهرة متفائلة
21-08-2012, 10:48 PM
وما ورد في مصنف ابن أي شيبة لا يثبت حجة حتى نتأكد من صحة السند واللفظ المحفوظ في الرواية وتعيين السائل وتحديد حاله، ودون ذلك كله خرط القتاد.
.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

جزيتم الجنة !

* كُتب في مصنف ابن شيبه بأن إسناده صحيح في ص430: حدثنا الثقفي، عن أيوب، عن سعيد بن جبير، قال: سئل ابن عباس ما هو الحج ؟ قال : العج والثج). إسناده صحيح.
* وهناك أحاديث أخرى في نفس المسألة ولكن بصيغة أخرى كذلك .
* ولا أعرف كيف أثبت تعيين السائل وتحديد حالته !

ـــــــــــــــــــ

بالنسبة لتأملي لعبارة رحمه الله سيبويه :

هذه هي عبارته أولا :

( وأجروا اسم الفاعل إذا أرادوا أن يبالغوا في الأمر مجراه إذا كان على بناء فاعل لأنه يريد به ما أراد بفاعل من إيقاع الفعل إلا أنه يريد أن يحدث عن المبالغة‏.‏
فما هو الأصل الذي عليه أكثر هذا المعنى‏:‏ فعول وفعال ومفعال وفعل‏.‏

ــــــــــــــــــــــ

الدكتور الفاضل : رفع الله قدركم

لقد تأملت عبارته وحسبته قصد الاستفهامية لأني لم استسغ الموصولية
لأن العبارة تصبح كالتالي : فالذي هو الأصل الذي عليه أكثر هذا المعنى ...

المعذرة هذا فهم مبتدئة .....ولن أفرض فهمي القاصر على غيري


د.سليمان خاطر
أختي الكريمة الأستاذة الفضلى/زهرة الفصيح، بارك الله فيك، ليس برأيي في مثل هذا بأحسن من رأيك، بل قد يكون العكس هو الصواب.


رفع الله منزلتكم بتواضعكم الكريم هذا ، وأثابكم الله أعلى جناته / اللهم آمين


والاختلاف في مثل هذا مستساغ محمود بشرط عدم إطالة الجدل دون فائدة تضاف كما يحدث كثيرا عندنا في منتدى النحو خاصة

بإذن الله لن تكون هناك إطالة بدون فائدة ....مع أن الكل متفق هنا بأن الأفصح هو بدون إقحام الضمير

وبارك الله في علمكم .

أشرف علاء
17-03-2014, 11:33 PM
بارك الله فيكم.

أختي زهرة:
فما هو الأصل الذى عليه أكثر هذا المعنى : فعول ، وفعال ومفعال ، وفعل . وقد جاء : فعيل كرحيم وعليم وقدير وسميع وبصير

هي بعيدة بنظركِ عن أنّها اسمٌ موصول، ولكنّها كذلك بعيدة عن أنّهـا أداة استفهام، ألا توافقينني؟

زهرة متفائلة
18-03-2014, 02:56 PM
بارك الله فيكم.

أختي زهرة:

هي بعيدة بنظركِ عن أنّها اسمٌ موصول، ولكنّها كذلك بعيدة عن أنّهـا أداة استفهام، ألا توافقينني؟

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

جزاكم الله خيرا / ولماذا هي بعيدة عن الاستفهام!
هل لسبب عدم وجود أداة الاستفهام أم أن العبارة لا يشتم فيها رائحة السؤال !؟

وبارك الله فيكم !

أشرف علاء
18-03-2014, 10:22 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للإجابة :

جزاكم الله خيرا / ولماذا هي بعيدة عن الاستفهام!
هل لسبب عدم وجود أداة الاستفهام أم أن العبارة لا يشتم فيها رائحة السؤال !؟

وبارك الله فيكم !

إيَّانا وإيَّاكم آميـن.

حسنًا، أيمكنكِ أن تفهميني العبارة على أنّها سؤال؟

أبو محمد يونس
01-04-2014, 01:20 PM
الذي ظهر بعد طول تأمل أن ما هنا موصولية لا استفهامية خصوصا أنني وجدت كلامه هكذا :

(وأجروا اسم الفاعل إذا أرادوا أن يبالغوا في الأمر مجراه إذا كان على بناء فاعل لأنه يريد به ما أراد بفاعل من إيقاع الفعل إلا أنه يريد أن يحدث عن المبالغة‏.‏
فمما هو الأصل الذي عليه أكثر هذا المعنى‏:‏ فعول وفعال ومفعال وفعل‏.‏)
وعليه لا وجود للاستفهام هنا ويكون الكلام هكذا فمن الذي هو الأصل .....
والله أعلم.

علي النجفي
01-04-2014, 01:49 PM
لا شك ان تركيب ( ما هو معنى كذا ) صحيح ، وهذا الضمير يظهر في الجواب عندما تقول : ( معنى كذا [ هو ] .... ) ، فينبغي أن يبحث عن إعرابه ؟ ، ولا يبعد القول بكونه ضمير فصلٍ كما يظهر ذلك من خلال موقعه في الجواب . والله العالم

ياسر1985
01-04-2014, 04:09 PM
لا شك ان تركيب ( ما هو معنى كذا ) صحيح ، وهذا الضمير يظهر في الجواب عندما تقول : ( معنى كذا [ هو ] .... ) ، فينبغي أن يبحث عن إعرابه ؟ ، ولا يبعد القول بكونه ضمير فصلٍ كما يظهر ذلك من خلال موقعه في الجواب . والله العالم
أوافقك الرأي أخي الكريم، وكل ما يلزمنا من القول بأنه ضمير فصل هو التنازل عن لزوم كونه قد جيء به لرفع التباس الخبر بالنعت، فسيكون هذا الأمر -رفع اللبس- غالباً لا لازماً، وهذا ليس بعزيز ولا يخدش في النحاة القدامى؛ لأن هذه المسألة وما شاكلها من المسائل الاستقرائية التي قد يغفل عنها شخص أو أشخاص ثم يتنبه لها آخر، وهذا جارٍ في أغلب العلوم كما نشاهده بالوجدان ونلمسه بالتتبع، والله العالم.