المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : توجيه إعراب "ذاته" في : رأيت المعلم ذاته في الحفل؟



داداي
17-02-2008, 11:41 AM
السلام عليكم
أرجو من الإخوة إعراب كلمة ذاته في الجملة التالية :
رأيت المعلم ذاته في الحفل
ولكم جزيل الشكر

أبو العباس المقدسي
17-02-2008, 01:49 PM
السلام عليكم
أرجو من الإخوة إعراب كلمة ذاته في الجملة التالية :
رأيت المعلم ذاته في الحفل
ولكم جزيل الشكر
توكيد معنوي للمعلم منصوب على التبعيّة

عرباوى
17-02-2008, 02:31 PM
ذاته :توكيد معنوى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة

عبدالعزيز بن حمد العمار
17-02-2008, 03:19 PM
توكيد معنوي منصوب وهو مضاف .والهاء : ضمير متصل مبني في محل جر بالإضافة.
سقطت سهوًا من الإخوة.

داداي
18-02-2008, 06:32 PM
السلام عليكم
الإخوة : الفاتح ، عرباوي وصريخ الحيارى ، ألف شكر على سرعة الرد وجازاكم الله عني كل خير ، دمتم سالمين

عاملة
18-02-2008, 08:11 PM
هل ذكر النحاة في ألفاظ التوكيد المعنوي (ذاته)؟!
لم يذكر ابن عقيل إلاّ لفْظيْن، هما: نفْسه، وعيْنه...
فكيف يُمْكن أنْ نعربها توكيداً معنويّاً؟!!!

ابن جامع
18-02-2008, 11:00 PM
هل ذكر النحاة في ألفاظ التوكيد المعنوي (ذاته)؟!
لم يذكر ابن عقيل إلاّ لفْظيْن، هما: نفْسه، وعيْنه...
فكيف يُمْكن أنْ نعربها توكيداً معنويّاً؟!!!

هذا عجيب ... وأعجب من ذلك اتفاقهم ...وابن ملك ما ذكرها .

عاملة
19-02-2008, 09:12 AM
أخي ابن جامع.. لم أعرف ممّ تعجّبك؟!
أمنْ قوْلي: إنّ النّحاة لم يذكروها؟! أم من عدم اطّلاعي على ذكْرهم لها؟!

أبو العباس المقدسي
19-02-2008, 09:16 AM
هل ذكر النحاة في ألفاظ التوكيد المعنوي (ذاته)؟!
لم يذكر ابن عقيل إلاّ لفْظيْن، هما: نفْسه، وعيْنه...
فكيف يُمْكن أنْ نعربها توكيداً معنويّاً؟!!!
السلام عليكم
وماذا عن ألفاظ التوكيد الأخرى : كلا وكلتا , أجمع أكتع أبصع ؟
وماذا عن ألفاظ التوكيد التي تدل على العدد
جاء الرجال خمستهم , ثلاثتهم , أربعتهم ..... ؟
أخواني , ذاته توكيد معنوي لا غير وإن لم يذكرها ابن مالك أو ابن عقيل رحمهما الله
وقد ذكر ذلك غير واحد من النحاة , لا أذكر اسماءهم أو كتبهم , ولكن انظر هذا الرابط
http://www.al-fateh.net/arch/fa-66/b-a-sh.htm
وهذا
http://www.abdallah-y.com/modules/newbb/viewtopic.php?post_id=1537

ابن جامع
19-02-2008, 09:48 AM
أستاذي الفاتح لك مني كل التقدير

هل ممكن تخبرني من ذكرها من النحاة ؟

لقد نظرت في بعضض المراجع التي لدي فلم أجد ما ذكرته حتى النحو الوافي الذي كان من المفروض ان يذكرها لم يذكره ومعلوم لديكم شرطه في كتابه ...

وأما عن الرابطان فهما مواقع أولا ولم يحيلوا إلى كتاب على قرأتي السريعة لها (مع احترامي للقائمين عليها ) ....

دمت بود استاذي العزيز...


أخي ابن جامع.. لم أعرف ممّ تعجّبك؟!
أمنْ قوْلي: إنّ النّحاة لم يذكروها؟! أم من عدم اطّلاعي على ذكْرهم لها؟!

لا اخي المبارك بل العجب من إعراب الاخوة وكلامك هو الصحيح في نظري القاصر والله المستعان.

عاملة
19-02-2008, 12:39 PM
السلام عليكم
وماذا عن ألفاظ التوكيد الأخرى : كلا وكلتا , أجمع أكتع أبصع ؟
وماذا عن ألفاظ التوكيد التي تدل على العدد
جاء الرجال خمستهم , ثلاثتهم , أربعتهم ..... ؟
أخواني , ذاته توكيد معنوي لا غير وإن لم يذكرها ابن مالك أو ابن عقيل رحمهما الله
وقد ذكر ذلك غير واحد من النحاة , لا أذكر اسماءهم أو كتبهم

في كلامك مغالطةٌ لطيفة أخي العزيز..
فكلامنا إنّما هو في ألفاظ التوكيد المعنوي التي ترفع توهّم وجود محذوفٌ مضافٍ إلى المؤكّد، لا في ألفاظ التوكيد المعنوي الذي لرفع توهّم عدم إرادة الشّمول. وما أتيْتنا به من الألفاظ ذكروها وصرّحوا بها، نعم، ولكنّها راجعةٌ إلى الضرب الثاني لا الأوّل الذي هو محلّ كلامنا..
هذا.. وأضم صوتي إلى كلام الأستاذ ابن جامع: أنْ ترشدنا إلى مَنْ ذكر هذا اللّفْظ في ألفاظ التوكيد المعنوي من النحاة..
وتفضّلوا بقبول الشكر الجزيل

أبو العباس المقدسي
19-02-2008, 01:22 PM
في كلامك مغالطةٌ لطيفة أخي العزيز..
فكلامنا إنّما هو في ألفاظ التوكيد المعنوي التي ترفع توهّم وجود محذوفٌ مضافٍ إلى المؤكّد، لا في ألفاظ التوكيد المعنوي الذي لرفع توهّم عدم إرادة الشّمول. وما أتيْتنا به من الألفاظ ذكروها وصرّحوا بها، نعم، ولكنّها راجعةٌ إلى الضرب الثاني لا الأوّل الذي هو محلّ كلامنا..
هذا.. وأضم صوتي إلى كلام الأستاذ ابن جامع: أنْ ترشدنا إلى مَنْ ذكر هذا اللّفْظ في ألفاظ التوكيد المعنوي من النحاة..
وتفضّلوا بقبول الشكر الجزيل
السلام عليكم
هذا ما ذكرته أنت في تعقيبك :
هل ذكر النحاة في ألفاظ التوكيد المعنوي (ذاته)؟!
لم يذكر ابن عقيل إلاّ لفْظيْن، هما: نفْسه، وعيْنه...
فكيف يُمْكن أنْ نعربها توكيداً معنويّاً؟!!!
وكيف لي أن أفهم قصدك فيه ؟! هل فيه تحديد للنوع الأول ؟ لا أرى ذلك
أمّا ذاته فقد قلت : لا أذكرمن قال بذلك من القدماء , ولكن ما زلنا نتعلّم ونُعلّم طلابنا عن كون ذاته توكيدا معنويّا , استنادا إلى الكتب التدريسيّة التي بين أيدينا
وذاته تفيد معنى نفسه , فما المانع من جعلها توكيدا أخي مثلها
وإن لم تكن كذلك فأعربها أخي الكريم ترح وتسترح
ولك منّي كل الودّ

ابن جامع
19-02-2008, 02:07 PM
أجمل التحايا إليك أستاذي الفاتح...

أولا: من أنا لأناقش أستاذنا الكبير؟؟؟
ولكن جرت عادت المنتدى بذلك...وأن الفاضل قد يناقش في المسألة...وما ذاك في نظري إلا ليزداد إشراقا ونورا...

فقلتم دام فضلكم....

أمّا ذاته فقد قلت : لا أذكرمن قال بذلك من القدماء , ولكن ما زلنا نتعلّم ونُعلّم طلابنا عن كون ذاته توكيدا معنويّا , استنادا إلى الكتب التدريسيّة التي بين أيدينا

تعلمكم وتعليمكم ليس حجة في اللغة بلا شك ، وكون الناس يتعلمونها و يعلمونها هكذا لا يدل على صحة اللفظ ، ولكن بتنصيص العلماء فيها.


استنادا إلى الكتب التدريسيّة التي بين أيدينا

بعض الكتب المدرسية التي رأيتها فيها أخطاء ، فلا يستبعد أن تكون هذه من جملة الأخطاء.


وذاته تفيد معنى نفسه , فما المانع من جعلها توكيدا أخي مثلها

أستاذي سنفتح بذلك بابا كان لا ينبغي ان يفتح ، ويلزم من ذلك ان يدخل في باب التوكيد كل لفظ يدل على معنى نفس. وللفائدة بعض من درست عليهم كان يجادل في كون عامة وقاطبة من الألفاظ التوكيد مستدل على أن الباب سيفتح بمصراعيه...

ولكن أستاذي ثمة ملحوظة....


وماذا عن ألفاظ التوكيد التي تدل على العدد
جاء الرجال خمستهم , ثلاثتهم , أربعتهم ..... ؟

ما إعراب الملون ؟ و إن كان توكيدا ...فما الفرق بين التوكيد والبدل ؟...لنعرف بذلك محل النزاع...

ودمتَ معلما متألقا.

عاملة
19-02-2008, 05:01 PM
الشّكْر لأساتذتنا الكرام..
ولكنْ.. أستاذي الفاتح..
زادك الله من علْمه.. ما كُنْتُ أحْسَب ـ وأنا الذي لعلّه لا يرقى إلى عداد تلامذتكم ـ أنْ يخْفى على أمثالكم أنّ مَنْ ذَكَر من الإخوة أنّ كلمة (ذاته) توكيدٌ معْنويٌّ، فهو يزعم كوْنها من قبيل: (أكتع وأبصع وكلا وكلتا و..)..

وعلى كلّ حالٍ، فقد ظهر القصْد وانجلت الغبرة وبان المراد، والحمْد لله ربّ العالَمين...

على أنّ السّؤال عن إعراب (ذاته) ما هو؟ كُنْتُ قد سبقْتُ إليْه في مشاركةٍ سابقةً..
وهذا رابطها:
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=27935

أبو العباس المقدسي
19-02-2008, 08:40 PM
الشّكْر لأساتذتنا الكرام..
ولكنْ.. أستاذي الفاتح..
زادك الله من علْمه.. ما كُنْتُ أحْسَب ـ وأنا الذي لعلّه لا يرقى إلى عداد تلامذتكم ـ أنْ يخْفى على أمثالكم أنّ مَنْ ذَكَر من الإخوة أنّ كلمة (ذاته) توكيدٌ معْنويٌّ، فهو يزعم كوْنها من قبيل: (أكتع وأبصع وكلا وكلتا و..)..

وعلى كلّ حالٍ، فقد ظهر القصْد وانجلت الغبرة وبان المراد، والحمْد لله ربّ العالَمين...

على أنّ السّؤال عن إعراب (ذاته) ما هو؟ كُنْتُ قد سبقْتُ إليْه في مشاركةٍ سابقةً..
وهذا رابطها:
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=27935
السلام عليكم
عذرا أخي عاملة أسأت الفهم , واعتقدت أنّك تنفي وجود غير هذين الفظين في التوكيد المعنوى على العموم , ولذلك تساءلت عن ألفاظ التوكيد من التنوع المختلف
تحيّاتي الخالصة لك

أبو العباس المقدسي
19-02-2008, 08:59 PM
أخي ابن جامع , حيّاك ربي
أمّا "عامة" فيمكن اعتباره توكيدا معنويّا مثل أجمع إذا اتصل به ضمير يعود على المؤكد , انظر النحو الوافي , جزء 3 صفحة 509
وأمّا العدد إذا أفاد معنى العموم فقد ذكر صاحب كتاب النحو الوافي ما يفيد جواز مجيئه توكيدا معنويّا ,ارجع إلى كتاب النحو الوافي , الجزء الثالث صفحة 511
بارك الله فيك

أبو ماجد
19-02-2008, 09:28 PM
أخي ابن جامع , حيّاك ربي
أمّا "عامة" فيمكن اعتباره توكيدا معنويّا مثل أجمع إذا اتصل به ضمير يعود على المؤكد , انظر النحو الوافي , جزء 3 صفحة 509
وأمّا العدد إذا أفاد معنى العموم فقد ذكر صاحب كتاب النحو الوافي ما يفيد جواز مجيئه توكيدا معنويّا ,ارجع إلى كتاب النحو الوافي , الجزء الثالث صفحة 511
بارك الله فيك

أخوي الفاتح وابن جامع:

قال ابن مالك رحمه الله بجواز استعمال عامة في التوكيد:
واستعملوا أيضا ككل فاعله***من عم في التوكيد مثل النافلة

وفي تفسير المرادي ينفي جواز القياس على "نفس" و "عين" في التوكيد وذكر أن بعضهم جوزه. وعدم جوازه هو ظاهر كلام ابن مالك والله أعلم.

عاملة
19-02-2008, 09:37 PM
أحسنتم جميعاً.. ونحو المزيد من التحقيق في هذه المسألة

ابن جامع
23-02-2008, 08:19 PM
أخوي الفاتح وابن جامع:

قال ابن مالك رحمه الله بجواز استعمال عامة في التوكيد:
واستعملوا أيضا ككل فاعله***من عم في التوكيد مثل النافلة

وفي تفسير المرادي ينفي جواز القياس على "نفس" و "عين" في التوكيد وذكر أن بعضهم جوزه. وعدم جوازه هو ظاهر كلام ابن مالك والله أعلم.


هل عنيت المرادي صاحب الشرح على الألفية وصاحب الجني الداني ؟

لأني نظرت فيه فلم أجده ...ممكن تذكر في أي بيت قال ماذكرته آنفا.

منتظر إجابتكم...

عاملة
24-02-2008, 03:24 PM
إذا فتحنا باب القياس على مصراعيْه، جاز إعراب (ذاته) توْكيداً لفْظيّاً حمْلاً لها على (نفسه، عيْنه).
ولكنّ الظّاهر أنّ فتْح هذا الباب يأتينا بالرّيح، فلنسدّه لكي نستريح.
وحينئذٍ: فلا مجال فيه إلاّ للقطْع أو الاختصاص، ففي مثْل (زُرْتَ الأمير ذاته)، نقول: يجوز أنْ يكون (ذاته) منصوباً على تقدير (أعني)، ويجوز أنْ يكون مرفوعاً على تقدير مبتدأ محذوف، أي: هو ذاته. ولعلّ أوّل الوجْهيْن أقوى وأنسب بالمعنى، وربّما كان هناك وجوهٌ أُخْرى، والله العالِم.
فعلى كلّ حالٍ، ليستْ كلمة (ذاته) في مثْل هذه الاستعمالات ممّا ترك السّلف الصّالح بيان حُكْمه..

ابن جامع
24-02-2008, 04:22 PM
أنّ فتْح هذا الباب يأتينا بالرّيح، فلنسدّه لكي نستريح.

أضحك الله سنك.

ولكن أخي الحبيب عاملة...
ما يصح الاتباع؟

عاملة
24-02-2008, 10:18 PM
أخي الحبيب ابن جامع..
هو كما ذكرتم، نعم، فامتناع الإتباع على التوكيد لا يوجب امتناع الإتباع مطلقاً، بل الظاهر جواز كوْنه بدلاً أو بياناً.. والله العالم بالصواب.. نفعنا الله والمسلمين بكم وبعلومكم..

أبو حازم
24-02-2008, 10:40 PM
سلام عليكم جميعا
لقد تتبعت كلام الإخوة أولا بأول فلم أجد أقرب إلى الصواب من كلام عاملة وابن جامع ومع ذلك فأنا أرى في الذات أبعد منهما فأقول إنه لم يستعمل العرب هذا التركيب ألبتة ، أعنى قول القائل ( زرت الأمير ذاته)
فلذلك أرى أنه من العبث العناء في إعرابها وابتغاء التوجيهات لها
وأنا أقر أن الذات تأتي بمعنى النفس كقول الصحابي وأحسبه عاصم بن ثابت
*وذلك في ذات الإله*
ولكن لم يثبت عن العرب استعمالها في التوكيد فنحن نقف حيث ما وقفوا ومن أراد أن ينشأ لنفسه لغة فله ذلك ولكن ليس له أن ينسبها إلى العرب

أبو تمام
25-02-2008, 04:08 AM
السلام عليكم ورحمة الله

نفع الله بجميع الأخوة على ما أفادونا به .


لعل المسألة تتلخص في أمرين :

الأول: كون (ذات) بمعنى نفس ، وتدل على حقيقة الشيء ، وجوهره .

فهذا الأمر إن سُلّم به ، وثبت سماعا فيجوز جعل (ذات) من ألفاظ التوكيد ، وهي قليلة الاستعمال ، ولم يذكره النحاة لقلته ، فمثلا بعض النحاة كابن مالك - رحمه الله- في ألفيته لم يذكر( أكتع - وأبصع) وأجاب عنه الشاطبي - رحمه الله- بأنه تركهما لأنهما قليلتا الاستعمال .

الثاني : كون (ذات) ليست بمعنى (نفس) ، ولا تدل على ما دلت عليه .
وهذا إن سُلّم به ، ولم يثبت سماعا استعمال (ذات) في التوكيد كاستعمال (نفس) فلا يجوز جعلها من ألفاظ التوكيد إطلاقا ، وتعرب حسب حاجة الجملة لها .



تحقيق المسألة : أذكر أننا قبل سنوات عرضت علينا في هذا المنتدى إثبات استعمال العرب لـ(ذات) في التوكيد فأذكر أننا لم نجد للعرب استعمالا واحدا لها ، ولم نجد من النحاة من نصّ على أنها من ألفاظ التوكيد على كثرتهم .

جلّ ما وُجد ما يتذكره بعض المعاجم ، نحو التهذيب :" ذات الشيء: حقيقته وخاصته"، وكذا في اللسان .

وكثيرا ما نجد في عبارات بعض النحاة ، واللغوين ذلك ، نحو قول الرضي في شرحه :"معنى هذا حي زيد: أي: المشار إليه عينه وذاته لا غيره " .

وقول الأشموني:" جاءني نفس زيد وعين عمرو أي: ذاتهما .
وفي التنزيل {كتب ربكم على نفسه الرحمة} أي ذاته " .


ولكن الواضح أنّ العرب الفصحاء تحاشت التوكيد بالذات لأنه ليس بمعنى النفس ، وهذا التحاشي هو الذي جعل النحاة أنهم لم يعدوا (ذات)من ألفاظ التوكيد ، وهم وإن استعملوها في عباراتهم فإن هذا ليس بلازم للقياس .

ولم أجد أوفى مما ذكره السهيلي - رحمه الله- في نتائج الفكر في النحو حينما ذكر في باب التوكيد (مسألة في التوكيد بنفسه وعينه ، وتحقيق معنى العين والذات ) حيث يقول فيها :" وأما (الذات) فقد استهوى أكثر الناس - ولا سيما المتكلمين - القول فيها إنها بمعنى النفس والحقيقة ، ويقولون : (ذات الباري هي نفسه) ، ويعبرون بها عن وجوده ، وحقيقته ، ويحتجون في إطلاق ذلك بقوله عليه الصلاة والسلام في قصة إبراهيم ( ثلاث كذبات كلها في ذات الله) ، وقول خبيب :
وذلك في ذات الإله وإن يشأ * * يبارك على أوصال شلو ممزع


وليست هذه اللفظة إذا استقريتها في اللغة ، والشريعة كما زعموا ، ولو كان كذلك لجاز أن يقال :عبدت ذات الباري سبحانه ، واحذر ذاته ، كما قال {ويحذركم الله نفسه } ، أو فعلتُ ذاته .

وذلك غير مسموع ، ولا يقول إلا بحرف (في) الجارة ، وحرف (في) للوعاء ، وهو معنى مستحيل على نفس الباري سبحانه ، إذا قلت : جاهدتُ في الله ، وأحببتُ في الله ، محالٌ أن يكون هذا اللفظ حقيقة لما يدل عليه هذا الحرف من معنى الوعاء ، وإنما هو على حذف المضاف ، أي في مرضاة الله ، وطاعته .

فيكون الحرف على بابه ، ومعناه ، كأنك قلت : فعلي هذا محسوب في الأعمال التي فيها مرضاة الله تعالى وطاعته .

أما أن تدع اللفظ على ظاهره فمحال ، وإذا ثبت هذا فقوله (في ذات الله) و( في ذات الإله) إنما يريد في الديانة أو الشريعة التي هي ذات الله ، فذات وضف للديانة .

وكذلك هي في أصل موضوعها نعت لمؤنث ، ألا ترى أن فيها تاء التأنيث ؟
وإذا كان الأمر كذلك فقد صارت عبارة عمّا تشرف بالإضافة إلى الله عزّ وجلّ ، لا عن نفسه ، وهذا هو المفهوم من كلام العرب ، إلا ترى إلى قول النابغة :
مجلتهم ذات الإله ودينهم ؟

فقد بان غلط من جعل هذه اللفظة عبارة عن نفس ما أضيفت إليه ، وبان غلط من قال من الفقهاء ( إنه فوق عرشه المجيد بذاته) ، وغلط من جهة اللفظ ، والمعنى ، أما اللفظ فهو ما قدمناه ، وأما المعنى بمذكور في كتب الأصول ، ومعلوم بأدلة العقول " 131- 132 .


فمن لم يسلم بهذا القول لزمه القول في التوكيد ( جاء زيدٌ كُنهُه ) ، ( جاء زيدٌ جوهرهُ ) ، (جاء زيدٌ كيانهُ ) ، لأنها قد تشترك مع النفس في معنى الحقيقة ! وهذا لا يعضده سماع ، علاوة على أنها قد تختلف في أمور معنوية .


هذا وليسمح لي الأخوة على هذا النقل الطويل لأن النص من النصوص النفيسة في هذه المسألة .



والله أعلم

أبو ماجد
25-02-2008, 05:50 AM
وفي تفسير المرادي ينفي جواز القياس على "نفس" و "عين" في التوكيد وذكر أن بعضهم جوزه. وعدم جوازه هو ظاهر كلام ابن مالك والله أعلم.

أعتذر لهذا النقل السريع فهو ليس سليما والمقصود كان شيئا آخر.

أبو حازم
26-02-2008, 10:38 PM
سلام عليكم
لي على كلامك تعقيبات فانتظرها يا أبا تمام

أبو حازم
02-03-2008, 10:46 PM
سلام عليكم مرة أخرى
كلام السهيلي كلام متين المباني مبين المعاني لولا أنه أتى في آخره بطامة الطوام وقاصمة الظهور وهي إنكار علو الله على خلقه واستوائه على عرشه مخالفا بذلك ما أجمع عليه السلف والخلف من أهل السنة وموافقا لقول أهل الباطل من المعتزلة والجهمية وأضرابهم ، وذلك لما قال

فقد بان غلط من جعل هذه اللفظة عبارة عن نفس ما أضيفت إليه ، وبان غلط من قال من الفقهاء ( إنه فوق عرشه المجيد بذاته) ، وغلط من جهة اللفظ ، والمعنى ، أما اللفظ فهو ما قدمناه ، وأما المعنى فمذكور في كتب الأصول ، ومعلوم بأدلة العقول

وأنت أخي الكريم على جلالة قدرك وعلو مكانتك ووفرة فهمك وعلمك قد أغفلت التعقيب على هذا الباطل المبين وما كان ينبغي ذلك ، وتركته هكذا حتى إن القارئ ليظن أنك على مذهبه وطريقته وحاشاك ذلك والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل

عرباوى
18-12-2013, 04:26 PM
إذن ما الأصوب فى إعراب ذاته
رأيت المعلم ذاته في الحفل

عطوان عويضة
18-12-2013, 06:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
استعمال (ذاته) بمعنى نفسه أو عينه أو جوهره أو حقيقته، هو من تجاوزات المتكلمين التي راجت، وليست فصيحة.
وقد أحسن السهيلي رحمه الله في نتائج الفكر بيان ذلك، ونقل ذلك ابن القيم رحمه الله في بدائع الفوائد.
وقولك: رأيت المعلم ذاته، غير صحيح من جهة اللغة الفصيحة، ولكن عدم صحته لغويا لا يعني عدم إعرابه على المعنى المراد به هنا:
والمعنى المراد هنا هو التوكيد، لذا تعرب توكيدا وإن لم تصح لغة، الإعراب فرع المعنى المراد ولو كان اللفظ غير فصيح أو صحيح.
والله أعلم.

عرباوى
19-12-2013, 06:05 AM
جزاك الله خيرا أخي