المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : المُذكَّر والمُؤنَّث



محمد سعد
19-02-2008, 12:37 AM
أعلم أن المذكر أصل للمؤنث، وهو ما خلا من علامة التأنيث، لفظاً وتقديراً، وهو على ضربين: أحدهما حقيقي، والآخر غير حقيقي.
فأما الحقيقي، نحو: الرجل والجمل. وأما غير الحقيقي، نحو: الجدار والعمل. والمؤنث ما كانت فيه علامة التأنيث، لفظاً أو تقديراً، وهو على ضربين حقيقي وغير حقيقي. فالحقيقي نحو المرأة والناقة. وأما غير الحقيقي، نحو: القدر والنار. وهو. أيضاً على ضربين: أحدهما مقيس، والآخر غير مقيس.
فأما المقيس، فما كان فيه علامة التأنيث لفظاً، وعلامة التأنيث على ضربين: أحدهما ألف، والآخر تاء، فأما الألف، فعلى ضربين: أحدهما ألف مقصورة؛ نحو: حبلى وبشرى. والآخر ألف ممدودة؛ نحو حمراء وصحراء. وأما التاء؛ فنحو: ضاربة وذاهبة.
وأما غير المقيس، فما لم يكن فيه علامة التأنيث لفظاً، وإن كانت فيه تقديراً، وقد جاء ذلك في كلامهم كثيراً؛ فمن ذلك السماء التي تظل الأرض، مؤنثة. قال الله تعالى: "والسماء وما بناها". والأرض التي تظلها السماء، مؤنثة. قال الله تعالى: "والأرض وما طحاها". فأما قول الشاعر:
فلا مزنة ودقت ودقها .... ولا أرض أبقل إبقالها

فإنما قال: أبقل بالتذكير؛ لأن تأنيث الأرض غير حقيقي، وليس في اللفظ علامة تأنيث، فصار بمنزلة غير مؤنث. وهذا النحو يجئ في الشعر خاصة، فلا يدل على التذكير.
والشمس مؤنثة. قال الله تعالى: "والشمس تجري لمستقر لها". فأما قوله تعالى: "وجمع الشمس والقمر"، فإنما ذكر؛ لأن تأنيثهما غير حقيقي، وإذا كان المؤنث تأنيثه غير حقيقي، جاز تذكير فعله وتأنيثه، إذا تقدم عليه؛ نحو: حسن دارك واضطرام نارك وحسنت دارك واضطرمت نارك، وما أشبه ذلك.
والنفس مؤنثة. قال الله تعالى: "أن تقول نفس يا حسرتي على ما فرطت في جنب الله". فأما قوله في الجواب: "بلى قد جاءتك آياتي" بالتذكير، فحمله على المعنى؛ لأن النفس في المعنى إنسان؛ كقول الشاعر:
قامت تبكيه على قـبـره .... من لي من بعدك يا عامر
تركتني في الدار ذا غربة ... قد ذل من ليس له ناصر

فقال: ذا غربة، ولم تقل ذات غربة؛ لأن المرأة في المعنى إنسان.
وزعم بعض النحويين أن النفس تذكر وتؤنث، فلا يكون الكلام محمولاً على المعنى.

والأذن مؤنثة. قال الله تعالى: "وتعيها أذن واعية". جاء في الحديث أنه لما نزلت هذه الآية، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اللهم اجعلها أذن علي". قال ابن عباس رضي الله عنه: "فكان علي رضي الله عنه أوعى الناس" أي أحفظهم.
والساق مؤنثة. قال الله تعالى: "والتفت الساق بالساق".
والقدم مؤنثة. قال الله تعالى: "فتزل قدم بعد ثبوتها".
والطير مؤنثة، قال الله تعالى: "أو لم يروا إلى الطير فوقهم صافات ويقبضن".
والبئر مؤنثة. قال الله تعالى: "وبئر معطلة".
والعير مؤنثة. قال الله تعالى: "ولما فصلت العير". ثم قال الشاعر:
ولما أتتها العير قالت أبـارد .... من التمر أم هذا حديد وجندل

والعصا مؤنثة. قال الله تعالى: "قال هي عصاي أتوكأ عليها".
ولا يقال: هذه عصاتي، بالتاء. ويقال هي أول لحنة سمعت بالعراق.
والكأس مؤنثة. قال الله تعالى: "كأساً كان مزاجها زنجبيلا".
والكأس لا تسمى كأساً إلا وفيها خمر، كما أن الطبق لا يسمى مهدى إلا وعليه ما يهدى، والخوان لا يسمى مائدة إلا وعليها طعام، والجنازة لا تسمى جنازة إلا أن يكون عليها ميت.
والعنكبوت مؤنثة. قال الله تعالى: "مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء، كمثل العنكبوت اتخذت بيتاً". وقد يجوز فيها التذكير.
والنحل مؤنثة. قال الله تعالى: "وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتاً". وقد يجوز فيها التذكير.
والسبيل تذكر وتؤنث. قال الله تعالى: "قل هذه سبيلي أدعو إلى الله". وقال تعالى: "وإن يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلا، وإن يروا سبيل الغي يتخذوه سبيلا".
والطاغوت يذكر ويؤنث. قال الله تعالى: "والذين اجتنبوا الطاغوت أن يعبدوها". وقال تعالى: "يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت، وقد أمروا أن يكفروا به".
والأنعام تذكر وتؤنث. قال الله تعالى: "وإن لكم في الأنعام لعبرة نسقيكم مما في بطونه". وقال تعالى في موضع آخر: "نسقيكم مما في بطونها".
والريح وأسماؤها مؤنثة. قال الله تعالى: "ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره". ثم قال الشاعر:
عجبت من السارين والريح قـرة إلى ضوء نار بين فردة والرحى

والنار وأسماؤها مؤنثة. قال الله تعالى: "النار ذات الوقود".
وكذلك النار، إذا أريد بها السمة؛ يقال: ما نار بعيرك? أي ما سمته? وأنشد:
ثم سقوا آبالهم بـالـنـار والنار قد تشفي من الأوار

والخمر وأسماؤها مؤنثة. قال الشاعر:
هي الخمر تكنى الطلاء ..... كما الذئب يكنى أبا جعدة

والقتب: المعى، مؤنثة، وجمعها: أقتاب. جاء في الحديث: "تسحب أقتاب بطنه"، أي أمعاؤه.
والإصبع مؤنثة، جاء في الحديث: "هل أنت إلا إصبع دميت".
والكف مؤنثة. فأما قول الشاعر:
أرى رجلاً منهم أسيفا كأنمـا.... يضم إلى كشحيه كفاً مخضبا
فيجوز أن يكون مخضبا، وصفاً لقوله كفا، فيكون محمولاً على المعنى؛ لأن الكف في المعنى عضو. ويجوز أن يكون مخضبا لقوله رجلاً فلا يكون محمولاً على المعنى. والذراع مؤنثة. وأنشد:
أرمي عليها وهي فرع أجمع .... وهي ثلاث أذرع وإصبـع
والكبد مؤنثة. وأنشد:
أيا كبداً كادت عـشـية غـرب .... من الشوق إثر الظاعنين تصدع
واليد والرجل والعين كلها مؤنثة. قال الشاعر:
اليد سابحة والرجل ضـارحة .... والعين قادحة والمتن ملحوب

والمتن أيضاً مؤنث. وأنشد:
ومتنـان خـظـاتـان .... كزحلوف من الهضب

واليمين والشمال والفخذ والورك والكرش والعجز والضلع والباع والعضد والكتف والكراع كلها مؤنثة.
والعاتق تذكر وتؤنث. والقفا يذكر ويؤنث. وأنكر الأصمعي فيها التذكير. والإبط تذكر وتؤنث، والتذكير فيه أكثر. وكذلك العنق يذكر ويؤنث. وقيل إن ضمت النون كان مؤنثاً وإن سكنت كان مذكراً. وقال الأصمعي: لا أعرف فيه التأنيث. والإبل مؤنثة.

عن:البلغة في الفرق بين المذكر والمؤنث (ابن الأنباري)

سليمان الأسطى
19-02-2008, 01:15 AM
بارك الله فيك و جزاك خيرا و جعل جهدك أضعافا في ميزان حسناتك يوم لا ينفع مال و لا بنون .
و أضيف :أن هناك كلمات أخرى غير التي ذكرها ابن الأنباري ، و هناك مصنفات في المذكر و المؤنث منها بل من أضخمها المذكر و المؤنث لأبي بكر الأنبارى ، و منها المذكر و المؤنث للفراء و المذكر و المؤنث للسجستاني وكذلك لنفطويه و المبرد و غيرهم ، و قد أفرد صاحب المكمل فصلا جمع فيه عددا من المؤنث السماعي ذكر أنها تحصي أكثره .

الإنيس
19-02-2008, 08:48 PM
لقد كتبت بحثاً أبان دراستي في الجامعة وكان الموضوع:(المؤنث بغير التاء دراسة تصريفية تطبيقية) وكان المشرف هو د/ علي فاخر.
في أقرب وقت- بإذن الله -سأضع لكم الرابط.

سليمان الأسطى
20-02-2008, 09:48 PM
جزاك الله خيرا

قافلة النور
20-02-2008, 11:03 PM
جزاكم الله خيرًا :)

كاتزم
21-07-2009, 02:39 AM
جزاك المولى كل خير. :)