المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : المصدر المؤول بعد لو



محمد سعد
20-02-2008, 08:47 PM
يكثر أنْ تتلو لو " أنّ"وصِلَتُها، نحو: "ولو أنهم صبروا حتى تخرج إليهم لكان خيراً لهم"
ويعرب المصدر المؤول "مبتدأ" لخبر محذوف(1) وفاعل لفعل محذوف عند المبرِّد والكوفيين. وهو الرأي الأرجح؛ لأنّ (لو) الشرطية مختصة بالفعل.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) سيبويه (الكتاب 1/470 بولاق).

عبدالعزيز بن حمد العمار
20-02-2008, 10:06 PM
انتقاءات ولا أروع .
ما شاء الله تبارك الله !

مهاجر
21-02-2008, 01:06 AM
جزاك الله خيرا د. محمد ، باعتبار ما سيكون إن شاء الله ، فهو مجاز مرسل أسأل الله ، عز وجل ، أن يُصَيِرهُ حقيقة !!!! :):)

ويمكن أن يكون تقدير الكلام على ما اختاره المبرد والكوفيون : ولو ثبت ، أو : ولو حصل ، أو : ولو وقع .............. إلخ ، أنهم صبروا ، أي : ولو ثبت صبرهم ، أو : ولو حصل صبرهم ، أو : ولو وقع الصبر منهم حتى تخرج إليهم .

وعلى اختيار البصريين يكون تقدير الكلام : ولو صبرهم ثبت ، أو حصل أو وقع حتى تخرج إليهم .

وهذا التقدير قد يصح على مذهب الكوفيين الذين يجيزون تقدم الفاعل على الفعل ، فيكون الفاعل : "صبرهم" مقدما على عامله : "ثبت" .

ولو قيل بأن معنى التوكيد على الصبر مراد في مثل هذا الموضع ، لجاز ، والله أعلم ، اختيار هذا الوجه ، لأن الصبر هنا قد ذكر مرتين : مصرحا به في أول الكلام ، ومضمرا في : "ثبت" ففاعله ضمير مستتر عائد على الصبر ، فضلا عن كون الجملة الاسمية أدل على التوكيد من الفعلية ، لأنها تفيد الثبوت والدوام .

بخلاف ما لو قدر بـــ : ولو صبرهم ثابت ، فهو لا يصح إلا على قول البصريين ، لأن الخبر "ثابت" اسم ، وقد يستفاد التوكيد هنا ، أيضا ، من كونه اسما مشتقا ، اسم فاعل من "ثبت" ، يتحمل ضميرا ، فيكون الصبر ، أيضا ، قد ذكر مرتين .


والله أعلى وأعلم .

ريتال
21-02-2008, 08:34 AM
أحسن الله إليكم