المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل تكون الإستعارة في الحروف و الظروف؟!!!



حااجي
23-02-2008, 08:44 AM
بسم الله الرحمن الرحيم.
استنهض همم إخواني البلاغيين أن يجودوا علينا من علمهم الغزير ،فيميطوا الغطاء عن هذا العنصر من درس الإستعارة،بالشرح والتمثيل ،قصد تجلية الأمور حتى نكون على هدى و بينة من أمرنا..ثم نجريها إجراء ...
شكرا مسبقا..

عربي سوري
29-02-2008, 01:41 PM
سيدي الكريم قد تكون الاستعارة في الحروف مثلا كل نداء لغير العاقل هو استعارة مكنية لأن أصل النداء لمن يعي ويملك القدرة الذهنية على الرد فما أتى به الكتاب والشعراء من استعمال حروف البداء لغير العاقل يصنف في باب الاستعارة المكنية
مزقي يا دمشق خارطة الذل
وقولي للدهر كن فيكون

همس الشجون
01-03-2008, 01:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.
استنهض همم إخواني البلاغيين أن يجودوا علينا من علمهم الغزير ،فيميطوا الغطاء عن هذا العنصر من درس الإستعارة،بالشرح والتمثيل ،قصد تجلية الأمور حتى نكون على هدى و بينة من أمرنا..ثم نجريها إجراء ...
شكرا مسبقا..




أخي الكريم
قولك (استنهض ) يجب أن تكتب ( أستَنْهِضُ ) بهمزة القطع لأن همزة
فعل المضارع دائما تكتب همزة قطع
أما قولك (الإستعارة ) فهي همزة وصل فيجب كتابتها (الاستعارة )
لأنها مصدر سداسي
أسأل الله سبحانه أن يوفق الجميع لما يحب ويرضى

لؤي الطيبي
08-03-2008, 01:22 AM
لقد تكلم الزمخشري وغيره عن الاستعارة بالحرف ، ومن ذلك ما ذكره مثلاً عند قوله تعالى : ( فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَنًا ) [القصص: 8] ، فقد قال : "اللام في (ليكون) هي لام كي التي معناها التعليل ، كقولك : جئتك لتكرمني سواء بسواء ، ولكن معنى التعليل فيها وارد على طريق المجاز ، دون الحقيقة ، لأنّه لم يكن داعيهم إلى الالتقاط أن يكون لهم عدوّاً وحزناً ، ولكن المحبّة والتبنّي ، غير أنّ ذلك لما كان نتيجة التقاطهم له وثمرته شبّه بالداعي الذي يفعل الفاعل الفعل لأجله ، وهو الإكرام الذي هو نتيجة المجيء ، والتأدّب الذي هو ثمرة الضرب في قولك : ضربته ليتأدّب ، وتحريره أنّ هذه اللام حكمها حكم الأسد حيث استعيرت لما يشبه التعليل ، كما يُستعار الأسد لمن يشبه الأسد" ا.هــ

وقد استدلّ الدكتور محمد أبو موسى بإجراء الزمخشري التشبيه في العداوة ، وقوله : إنّ هذه اللام حكمها حكم الأسد ... على أنّ الاستعارة تكون إما في مدخول الحرف ، وإما في الحرف نفسه ، ولم يجد ما يرجّح أحدهما على الآخر ، فقد علّق على هاتين الوجهتين بقوله في كتابه البلاغة القرآنية في تفسير الزمخشري : "وقد فكرتُ كثيراً في كلام الزمخشري في هذا الموضوع ، لأقف على مراده ، وأتبيّن في أيّهما يكون التشبيه والاستعارة ، في الحرف أم في مدخوله ، وكلّما قوي في نظري وجه ، نظرتُ ، فوجدتُ الآخر لا يقلّ عنه قوة ، فكلامه صريح في أنّ التشبيه والاستعارة يجريان في مدخول الحرف ، وكلامه صريح أيضاً في أنّ اللام مستعارة كاستعارة الأسد للرجل الشجاع ، وقد بان لي أنّ كلام الزمخشري يصحّ أن يستدلّ به على الوجهتين ، ومن الخطأ أن يحمل على وجهة دون أخرى ، وليس في هذا قدح ، لأنّ هذه المسألة لم تكن محدّدة في زمانه" ا.هــ

حااجي
14-03-2008, 07:17 PM
:::
يا همس الشجون شكرا جزيلا على همزك في أستنهض ،و لمزك في الاستعارة.....جل من لا يسهو ....

المهندس
14-03-2008, 09:43 PM
:::
يا همس الشجون شكرا جزيلا على همزك في أستنهض ،و لمزك في الاستعارة.....جل من لا يسهو ....

هذه الروح دخيلة على منتدى الفصيح
كان عليك أن تتقبل التصويب بصدر رحب
وماذا يضرك إن استفدت فائدة في الإملاء حين سألت عن البلاغة؟


ومن لم يذقْ مُرَّ التعلم ساعةً * تجرَّعَ ذلَّ الجهلِ طولَ حياتهِ

الصياد2
15-03-2008, 12:12 AM
أولا ما أدرى الزمخشري أن اللام هنا لام التعليل بل هي اللام التي للعاقبة فلماذا هذا التكلف من الزمخشري
وعلى فرض صحة كلامه بالاستعارة فلتبينوا نوعها ولتشرحوها وتتفضلوا بالتعليل لنتأكد من صحة مذهبكم هل هي مكنية شبه فعلهم المقصود بالرعاية دون قصد استعدائه بالفعل المقصود بالاستعداء واللازم هو لام التعليل أم أن المقصود التصريح شبه لام العاقبة بلام التعليل حذف لام العاقبة ووضع بدلا منها لام التعليل لكن التصريحية تستطيع فيها ذكر المشبه المحذوف مثل جاء القمر للفتاة الجميلة فتستطيع ذكر المشبه تقول :جاءت الفتاة الشبيهة بالقمر فهل نحن هنا نستطيع ذلك الذكرللمشبه نرجو التبيان هل الاستعارة هناللحرف ام بواسطة الحرف مع بيان النوع والشرح والسلام عليكم