المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما معنى غريب إعراب القرآن



محمد سعد
25-02-2008, 05:48 PM
أخرج البيهقيّ من حديث أبي هريرة مرفوعا : " أعربوا القرآن , والتمسوا غرائبه".
وأخرج مثله عن عمر وابن عمر , وابن مسعود موقوفا .
وأخرج من حديث ابن عمر مرفوعا : " من قرأ القرآن فأعربه , كان له بكلّ حرف عشرون حسنة , ومن قرأه بغير إعراب كان له بكل حرف عشر حسنات " . وليس المراد بالإعراب هنا الإعراب المصطلح عليه عند النحاة ؛ وهو ما يقابل اللحن ؛ لأن القراءة مع فقده ليست قراءة , ولا ثواب عليها . ولكن المراد به معرفة معاني ألفاظه .وقد توقف العرب ـ وهم أصحاب اللغة الفصحى , ومن نزل القرآن بلغتهم ـ في ألفاظ لم يعرفوا معناها , فلم يقولوا فيها شيئا .
عن إبراهيم التيميّ أن أبابكر الصديق رضي الله عنه سئل عن قوله عز وجل: ( وفاكهة وأبّا ) , فقال : أيّ سماء تظلّني , أو أيّ أرض تقلّني إن أنا قلت في كتاب الله ما لا أعلم .

وأخرج عن أنس أن عمر بن الخطّاب قرأ على المنبر : ( وفاكهة وأبّا ) , فقال : هذه الفاكهة قد عرفناها , فما الأبّ ؟ ثم رجع إلى نفسه ؛ فقال : إن هذا لهو الكلف يا عمر .

وأخرج من طريق مجاهد عن ابن عباس , قال : كنت لا أدري ما فاطر السموات , حتى أتانا أعرابيان يختصمان في بئر , فقال أحدهما : أنا فطرتها , يقول : أنا ابتدأتها .

وأخرج ابن جرير عن سعيد بن جبير أنّه سئل عن قوله : ( وحنانا من لدنّا ) ,
فقال : سألت عنها ابن عباس , فلم يجب فيها شيئا .

وأخرج من طريق عكرمة عن ابن عباس , قال : لا والله , ما أدري ما حنانا !
وأخرج الفريابيّ , حدثنا إسرائيل , حدثنا سماك بن حرب , عن عكرمة , عن ابن عباس , قال :
كلّ القرآن أعلمه إلا أربعا : ( غسلين ) , ( وحنانا ) , و ( أوّاه ) , و ( الرقيم ) .وأخرج ابن أبي حاتم عن قتادة قال : قال ابن عباس : ما كنت أدري ما قوله عز وجل : ( ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق ) , حتى سمعت قول بنت ذي يزن " تعال أفاتحك " , تقول تعال أخاصمك . وأخرج من طريق مجاهد عن ابن عباس , قال : ما أدري ما الغسلين , ولكني أظنه الزقوم .

عبدالعزيز بن حمد العمار
25-02-2008, 06:26 PM
رائع يا محمد سعد ( نقولاتك جدا رائعة )

قافلة النور
25-02-2008, 07:34 PM
وهي كذلك، جزاك الله خيرًا :)