المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : " ملك النحاة " من صاحب هذا اللقب ؟



د/محمد القرشي
25-02-2008, 09:28 PM
قد يظن القارئ الكريم أن المعني بهذا اللقب هو أبو بشر عمرو بن عثمان بن قنبر المعروف بسيبويه ، فليس غيره أحق بهذا اللقب ، فهو صاحب ( الكتاب ) الذي شغل الناس قديمًا وبهرهم ، فسمّوه ( قرآن النحو ) .
ومن طريف ما يروى أن أحد نحاة الأندلس كان يختم كتاب سيبويه في كل خمسة عشر يومًا !
وهذا أبو عثمان بكر بن محمد المازني كان يقول :" من أراد أن يعمل كتابًا كبيرًا في النحو بعد كتاب سيبويه فليستحي ".
ومازال ( الكتاب ) يشغل الناس إلى يومنا هذا ، فكم من الدراسات و الأبحاث أُلِفت حوله ودارت في فلكه .
ولكن لم يكن سيبويه صاحب هذا اللقب ،ولم يمتَّ إليه بسبب ، بل إن صاحبه نحويٌ من نحاة القرن السادس الهجري اشتهر بآرائه الجريئة والمتطرفة في النحو واللغة التي خالف بها ما قاله أئمة العربية ، وكان سليط اللسان فيه جرأة وتطاولٌ على العلماء ، إنه أبو نزار الحسن بن صافي بن عبد الله بن نزار البغدادي ، الشافعي ، النحوي ، المشهور بملك النحاة ولد ببغداد سنة 489 هـ وتوفي بدمشق سنة 568 هـ .
لم يُعثر له على مُؤلَّف سوى ( المسائل العشر المتعبة إلى الحشر ) .
انظر هذه المسائل في الأشباه والنظائر للسيوطي 3/381 فما بعدها .
وانظر أيضًا : ( ملك النحاة ) حياته وشعره ومسائله العشر مع ردِّ أبي محمد عبد الله بن بري عليها . تحقيق ودراسة د.حنَّا جميل حداد ، منشورات جامعة اليرموك .



مع تحياتي ...

أبو سهيل
25-02-2008, 10:09 PM
جزاك الله خيرا أستاذنا النحوي الفاضل
نكتة لطيفة في مثلها تضرب أكباد الإبل

خالد مغربي
25-02-2008, 10:26 PM
شكرا لك دكتور محمد على لفتتك
لا سيما وأن المتبادر إلى الذهن هو صاحب الكتاب عند ذكر اللقب " ملك النحاة "
دمت عاطرا

د.سليمان خاطر
25-02-2008, 10:34 PM
شكرا لك،أستاذنا الكريم على مثل هذه التحف السنية لأهل الفصيح،فبارك الله فيك،وزدنا زادك الله من فضله.
"اشتهر بآرائه الجريئة والمتطرفة في النحو واللغة التي خالف بها ما قاله أئمة العربية ، وكان سليط اللسان فيه جرأة وتطاولٌ على العلماء"
ومن طريف ما يروى في ذلك أنه كان كلما قيل له:قال فلان، من النحاة،أسرع بالرد:ذلك كلب من الكلاب! فعلق على ذلك بعض الظرفاء:إن كان الأمر كذلك فأنت ملك...!
أخي المفضال الدكتور/محمد القرشي،مشاركاتك في الفصيح جميلة قليلة،ولكن قليلك لا يقال له: قليل .جزاك الله عنا خيرا وحفظك ورعاك.

خالد مغربي
25-02-2008, 10:56 PM
ومن طريف ما يروى في ذلك أنه كان كلما قيل له:قال فلان، من النحاة،أسرع بالرد:ذلك كلب من الكلاب! فعلق على ذلك بعض الظرفاء:إن كان الأمر كذلك فأنت ملك...!

.

أما هذه أستاذنا فمعها وقفة :)
وعلى نية الراوي ، أو على حد زعمه ، فمسألة اللقب لا توحي إذن بالإبداعية
والتفرد والطرح المثمر الذي يكون صاحبه ملكا على طائفة النحاة ، وإنما من قبيل التجاوز وغض الطرف من المعني بالأمر فلم يعد يرى من يملأ عينه
أو يكون أحرى بالمقام في لبه ..ولعل نقاطك قبل علامة التعجب توحي بأن المعني ملك ، ولكن على طائفة من الكائنات الحية !!

دمت متألقا ملفتا

محمد سعد
25-02-2008, 11:16 PM
بارك الله فيك د. محمد على هذه المعلومة الجديدة
كما أشكر استاذي الكريمين د. سليمان خاطر والأخ الكبير مغربي على ما قدماه في مداخلتيهما

أبو لين
25-02-2008, 11:34 PM
مـــــا أجملَ هذا التفاعل !
بارك الله في الجميع

أبو سهيل
26-02-2008, 03:08 AM
من طرائف ملك النحاة (من كتاب بغية الطلب في تاريخ حلب لابن العديم)
اجتمع أبو الحسين بن منير وملك النحاة أبو نزار بحلب وقد خمش قط ملك النحاة في يده، فسأله ابن منير فقال: ما هذا في ديك؟ فقال: خمشني قط، فأنشده ابن منير:
عتبت على قط ملك النحاة ... وقلت أتيت بغير الصواب
جرحت يداً خلقت للندى ... وبذل الهبات وضرب الرقاب
قالا: فهش أبو نزار لهذين البيتين، وجعل يشكر ابن منير، فأنشده بيتاً ثالثاً وهو:
فقال لي القط ويك اتئدا ... أليس القطاط عداة الكلاب
قالا: فلما سمع ملك النحاة البيت الثالث شتمه، وأخذ السيف وقام إليه ليضربه فانهزم من بين يديه.
ويروى أول البيت الثاني خمشت يداً خلقت للندى.
وذكر لي بعض الأدباء أن هذه الأبيات الثلاثة لوحيش الشاعر الدمشقي في ملك النحاة، قال: ولما أنشده البيت الثالث قام إليه بالسيف، فقال له وحيش وهو منهزم بين يديه: أنا ما قلت، القط قاله

سمعت قاضي القضاة أبا المحاسن يوسف بن رافع بن تميم، بقرية المزة، قال: كان شيخنا ابن المنقي رجلاً ينقي الحنطة، فاشتغل بالنحو وحفظ سيبويه، ومهر في علم النحو وبرز فيه حتى تصدر لإفادته، وكان بينه وبين ملك النحاة مناظرات في علم الأدب، وعند كل واحد منهما من التعظيم والتفخيم لأمره شيء كثير، فأدى ذلك إلى أن صار بينهما عداوة وإحن ومهاجاة، قال: فعمل ملك النحاة في ابن المنقي:
ابن المنقي نقاوة السفل ... خزيت يا بن اللئام من رجل
قال: وكان ابن المنقي ضماً أيداً وكان ملك النحاة يخاف منه أن يضربه، فجمع بينهما تاج الدين بن الشهرزوري وأصلح بينهما، وتعانقا وقبل كل واحد منهما صاحبه، وجلسا عنده بعد الصلح، فقال ابن الشهرزوري، أو غيره: ممن نأكل حلاوة الصلح؟ فقال ملك النحاة: منه، وأشار إلى ابن المنقي، فقال ابن المنقي في الحال: نعم.
وهدية مني لملك النحاة ... ريح شناج يحتويها خصاه
لا عسل عندي ولا سكر ... فليعذر الشيخ ويأكل خراه
قال: فلما قال: ويأكل صاح فيه ملك النحاة وقال: بس لا تزد على هذا.

أخبرني من أثق به أنه قرأ بخطه على كتاب بوقف المدرسة النظامية: وكتب أبو نزار ملك العلماء عموماً، والنحاة خصوصاً.


وذكر لي أن ملك النحاة خلع عليه الملك العادل نور الدين محمود بن زنكي خلعه سنية، فلبسها يوماً واجتاز بها على حلقة عظيمة فمال إليها لينظر ما هي فوجد رجلاً قد علم تيساً له استخراج الخبايا وتعريفه من يريد أن يعرفه به من الحلقة بإشارة لا يفهمها غير ذلك التيس المعلم، فوقف ملك النحاة وهو راكب بالخلعة فقال الرجل: في حلقتي رجل عظيم القدر، شائع الذكر، ملك في زي سوقه، أعلم الناس وأكرم الناس، وأجمل الناس فأرني إياه، فشق ذلك التيس الحلقة، وخرج حتى وضع يده على ملك النحاة فلم يتمالك ملك النحاة أن نزع الخلعة ووهبها لصاحب التيس، فبلغ ذلك نور الدين فعاتبه على ما فعل، فقال: يا مولانا عذري في ذلك واضح، في هذه المدينة مائة ألف تيس ما فيهم من عرف قدري غير ذلك التيس فضحك نور الدين منه.

أنشدني رجل من أهل الأدب وقال: كان ملك النحاة يهوى امرأة كانت له، فطلقها فسئل كيف حاله بعدها:
فأنشده لنفسه:
سلوت بحمد الله عنها وأصبحت *** دواعي الهوى من نحوها لا أجيبها
على أنني لا شامت إن أصابها *** بلاء ولا راض بواش يعيبها


سافر ملك النحاة إلى غزنة، وأراد أن يجتمع بملك غزنة فقيل له: إن ملك غزنة يجلس على سرير عال، ويجلس وزيره بجانب السرير ولا يقعد أحد إلا تحت الوزير، فقال: مبارك، فأذن له فدخل إلى ملك غزنة، وجاء إلى السرير وكان طويل القامة، فوضع رجله على السند الذي إلى جانب الوزير وتعلق في السرير ليقبل يد ملك غزنة، فتحرك له ملك غزنة، فقال: أيها الملك ينبغي للملك أن يقوم للملك، فقام له ملك غزنة فجلس على السرير إلى جانبه.

روى لنا عنه الشريف أبو المحاسن الفضل بن عقيل بن عثمان العباسي، والقاضي أبو نصر محمد بن هبة الله بن الشيرازي الدمشقيان شيئاً من شعره بدمشق وكان شريف النفس صحيح العقيدة عفيفاً نزهاً عن الدنايا.

د/محمد القرشي
26-02-2008, 01:18 PM
أشكر الإخوه الأفاضل : " أبا سهيل ، ومغربي ، ومحمد سعد ، وأبا لين "
على متابعتهم ومداخلاتهم التي أثرت الموضوع ، و أسأل الله أن يبارك في جهود هذه الكوكبة المباركة .
وشكري الخاص لأستاذنا الجليل د . سليمان خاطر على مداخلته وحفزه إياي على زيادة مشاركاتي ، وأتفق مع سعادته على قلتها ولكنها مشاركات زائر محب لايود أن يثقل :
حُبَّ بالزَّور الذي لايُرى **** منه إلا صفحة ٌ أو لِمامُ

عبدالعزيز بن حمد العمار
26-02-2008, 02:01 PM
فليستحي ".




مع تحياتي ...

أشكرك يا دكتورمحمد القرشي على هذه الفريدة .ولكن ما رأيك نحويًّا بهذه الكلمة التي سقطت سهوًا منك ؟

محمد عبد العزيز محمد
26-02-2008, 04:31 PM
السلام عليكم
أخي الفاضل صريخ ، تبدو متألقا دائما ، ولكن هذه المرة سقطت سهوا منك أنت ؛ فالفعل استحيا .. يستحيي .. بياءين ، وأنت تعلم ذلك ، ولكن جل من لا يسهو .

عبدالعزيز بن حمد العمار
26-02-2008, 07:40 PM
أخي محمد ... لقد أخجلتني ورب الكعبة (ops

د/محمد القرشي
26-02-2008, 11:35 PM
أشكرك أخي :صريخ الحيارى على المتابعة والمداخلة وأظنك تشير إلى وجوب حذف الياء من الفعل (فليستحي) ؛ لسبقه بلام الأمر .
والجواب عن ذلك أن الفعل ورد بلغتين :الأولى :استحْيَا يستحْيِي وهي المشهورة ، فإذا جزمنا الفعل على هذه اللغة حذفنا منه الياء الأخيرة وبقيت الأولى فنقول فليستحي 0
والثانية : استحَى يستحِي ، فإذا جزمنا الفعل على هذه اللغة حذفنا منه الياء الوحيدة فنقول :فليستحِ0
وفي قوله تعالى : (إن الله لايستحْيِي أن يضرب مثلا ما بعوضة 000 ) قرأ الجمهور : (لايستحْيِي) بإسكان الحاء وبيائين بعدها وهي لغة أهل الحجاز ، وقرأ ابن كثير في رواية شبل وابن محيصن ويعقوب :(يستحِي ) بكسر الحاء وبياء واحدة وهي لغة بني تميم 0انظرالبحر المحيط 1/121

د/محمد القرشي
26-02-2008, 11:45 PM
أشكرك أخي : محمد عبدالعزيز على نباهتك وردك، ولو اطلعتُ عليه قبل أن أكتب ردي لاكتفيتُ به .
ولك وللأخ صريخ الحيارى تحياتي .

ابن النحوية
27-02-2008, 05:29 AM
هذا العالم شهد له من ترجم له بأنه كان فَهِمًا ذكيا ، لكن ــ قاتل الله العجب ما دخل قلب امرئ إلا أفسده ــ لقد كان ذا عجب وتيه ، مما جعل الناس يكرهونه ويزهدون بعلمه .
ومن مظاهر عجبه وغروره هذه المسائل العشر المتعبة إلى الحشر ، وقد تصدى له العلم النحرير أبو محمد عبد الله بن بَرِّي ( ت 582 ) فرد عليه .
والمسائل العشر هذه طبعت مرتين مع رد ابن بَرِّي فقد أخرجها حنَّا جميل حداد كما ذكر أخي الدكتور القرشي في طبعة سقيمة جدا ، لكن المحقق العلامة محمد بن أحمد الدالي حققها مرة أخرى وأخرجها في كتاب عنوانه ( جواب المسائل العشر لابن بَرِّي ) وقد نشره عام 1418 عن دار البشائر في دمشق فإن استطعت أن تظفر به فافعل
وفي مجلة جامعة دمشق دراسة حول هذه المسائل ، كما ذكرها السخاوي في كتابه القيم ( سفر السعادة ) مع الرد عليها ، ومثل ذلك في ( تذكرة النحاة ) لأبي حيان .

أبو أحمد العجمي
28-03-2008, 05:09 PM
الأخ الشيخ ابن النحوية
آمل أن تنظر في هذا رعاك الله
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=32671&highlight=%C7%E1%CC%C7%E5%E1%ED%C9

الفاوي
30-03-2008, 10:54 AM
كلمة الدكتور محمد Cc0033صحيحة , ففعل يستحي أصله "يستحيا " ، ففي مختار الصحاح " ( واستحياه ) و ( استحيا ) منه بمعنىً من الحياء . ويقال (استحيت ) بياء واحدة وأصله استحييت ، وعليه فتكون 993333صحيحة .