المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : بناء " حين " على الفتح



محمد سعد
26-02-2008, 12:27 AM
حين من الظروف المبهمة التي يجوز إضافتها إلى الجمل ، فإذا أضيفت إلى الجمل ، فإنها تكون مبنية جوازاً لا وجوباً ( [1]) .
ومذهب البصريين أنها لا تضاف إلا إلى مبني من الأفعال ، أما الكوفيون فيجوزون إضافتها إلى المعرب أيضاً ( [2]) .
قال سيبويه ( [3]) : " وزعموا أن ناساً من العرب ينصبون هذا الذي في موضع الرفع ، فقال الخليل – رحمه الله - : هذا كنصب يومئذ في كل موضع .. وكما قال النابغة ( [4]) :

على حين عاتبت المشيب على الصبا....وقلت ألَّما أصحُ والشيبُ وازعُ

كأنه جعل " حين " وعاتبت اسماً واحداً .
ومقصود سيبويه بقوله : " كنصب يومئذ في كل موضع " ، البناء ، فقد عرف عن بعض القدماء استخدامهم لمصطلح " النصب بلا تنوين " .
قال سيبويه ( [5]) : " لا " تعمل فيما بعدها فتنصبه بلا تنوين " .
وقال الأخفش( [6]) : "وقال : ) لا ريب فيه هدى للمتقين (( [7]) ، وقال : ) فلا إثم عليه(( [8]) فنصبهما بغير تنوين .
وقال المبرد ( [9]) : " اعلم أن " لا " إذا وقعت على نكرة نصبتها بغير تنوين " .
والشاهد عند سيبويه بناء حين على الفتح لإضافتها إلى مبنى غير متمكن ، وإعرابها جائز على الأصل ( [10]) .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[1]) الهمع : 3 / 229 . 432 .
( [2]) ينظر إملاء ما من به الرحمن : 1 / 234 ، والبحر : 4 / 67 ، والهمع : 3 / 229 . .
( [3]) الكتاب : 2 / 330 وقد تابع سيبويه في نسبته للنابغة صاحب
( [4]) من الطويل ، للنابغة الذبياني في ديوانه ص : 320 ، الأضـداد : 151 ، والجمهرة ص : 131 ، وســر الصناعة : 2/506 ، وشـرح التصـريح : 2 / 42 ، والإنصاف : 1 / 252 ، والمقرب : 1 / 290 – 2 / 516 ، والمنصف : 1 / 58 ، والهمع : 1 / 218 .
( [5]) الكتاب : 2 / 274 .
( [6]) معاني القرآن : 1 / 174 .

عبدالعزيز بن حمد العمار
26-02-2008, 08:21 PM
أسأل الله ألا يوقف هذا النهر الجاري