المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : استفسار إملائي عن بعض الكلمات !



الأواه
01-03-2008, 06:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
بسم الله نبدأ :

السيء أم السيئ ؟!

امرءًا أم امرأً ؟!
أم انها تكتب بأكثر من وجه ؟

الأحمر
01-03-2008, 08:00 PM
السلام عليكم

السيئ

امرأً

الأواه
01-03-2008, 11:04 PM
بارك فيك أخي " الأخفش " على ردَّك الذي أوَافقك عليه؛ ولكنني ابتعت كتابًا في طبعته السادسة.
حديث الطبعة، طُبِعَ في 1426هـ . والغريب أنه متخصص في هذا المجال .
فهل من المعقول أن يتحدّثَ اللحن والأخطاء الطباعية ويقع فيها ؟!.

حسين بن محمد
02-03-2008, 06:13 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزى الله خيرا أخي (الأخفش) على رده المختصر .. وليسمح لي بالإضافة:

الصحيح ( السيِّء) فعلامة الهمزة على السطر وليست على الياء ، ويمكن امتحان مكانها بالعين . ولي في ذلك نقل مفيد تجده في هذا الموضوع [انظر هنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=31227)]

أما كلمة ( امرَأ ) فالأشهر فيها أنها مما يعرب من مكانين [ الراء والهمزة ] بمعنى أنها في حالة الرفع تكون ( امرُؤ ) بهمزة على الواو ، وفي الجر تكون ( امرِئ ) بهمزة على الياء ، أما في حالة النصب فستكون الراء مفتوحة ، وستكون الهمزة وقتها على الألف ، وإذا كانت الهمزة مرسومة على الألف مثل ( خطأ، ونبأ، وملجأ، وامرأ ) ولحقها التنوين المنصوب فإن ألف التنوين لا تثبت خطا، كراهة اجتماع ألفين، ويكتفى بوضع علامة التنوين على الهمزة هكذا ( خطأً، ونبأً، وملجأً، وامرَأ ) وينبغي عند الوقف النطق بتلك الألف المحذوفة [انظر: غانم قدوري الحمد: علم الكتابة العربية ص164، وابن قتيبة: أدب الكاتب ص191، ونصر الهوريني: المطالع النصرية ص137].

وفي الصحاح : إن جئت بألف الوصل كان فيه ثلاث لغات : فتح الراء على كل حال، حكاها الفراء، وضمها على كل حال، وإعرابها على كل حال . قال الكسائي والفراء : امرؤ معرب من الراء والهمزة. [انظر لسان العرب (مرء)].

أما بالنسبة لقولك :


ولكنني ابتعت كتابًا في طبعته السادسة.
حديث الطبعة، طُبِعَ في 1426هـ . والغريب أنه متخصص في هذا المجال .
فهل من المعقول أن يتحدّثَ اللحن والأخطاء الطباعية ويقع فيها ؟!.

وارد جدا أن ترد مثل هذه الأخطاء التي أصبحت تطل علينا كل ساعة ، حتى أني - والله - أصبحت أجهز عدة أوراق بيضاء قبل الشروع في قراءة أي كتاب ليقيني بوجود أي خطأ طباعي من أي نوع ، وغالبا لا أنهي الكتاب إلا بعد أن أكون مللت من كثرة ما أكتب من أخطاء طباعية . حتى الكتب المتخصصة في الإملاء ، حتى أنك تجد الخطأ في نفس الموضع الذي يشرح فيه القاعدة .

ولا أخفي عليك أني كثيرا ما أحسن الظن بالمؤلف ؛ لأن مثل هذه الأخطاء لا يقع فيها من له أدنى حظ بمعرفة الإملاء ، فما بالك بمن بحث وراجع واشتهرت سيرته حتى بيع من كتابه ست طبعات ؟!

وإني حين أتهم لا أتهم إلا المطابع التي تتعجل أحيانا في إصدار طبعات الكتاب الطبعة تلو الأخرى طمعا في الربح ، وكذلك بعضهم يستغل فرصة سوء أو قلة فرصة المؤلف في التواصل معهم لبعد مسافته أو لظروف تمنعه وغير ذلك . وكذلك بعض المطابع قد لا تهتم بما يرد إليها من تصحيحات من القراء في طبعة معينة من الكتاب ، ولعل ذلك يعود أيضا لأسباب كثيرة والله المستعان.

وإني حين أقول ذلك لا أنكر أنه لا زالت هناك دور للنشر ومطابع لا تجد في كتاب لها أدنى خطأ إملائي أو طباعي حتى من الطبعة الأولى!

سلمنا الله وإياكم من كل عيب .. اللهم آمين .. ولا تنسونا من صالح دعائكم ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأحمر
02-03-2008, 03:23 PM
السلام عليكم

الصحيح ( السيِّء) فعلامة الهمزة على السطر وليست على الياء ، ويمكن امتحان مكانها بالعين
أخي العزيز حسين
الهمزة متطرفة مسبوقة بحرف مكسور وليست مسبوقة بياء ساكنة فتكتب بهذا الشكل ( السيئ )
تقبل شكري وتقديري

حسين بن محمد
02-03-2008, 05:47 PM
أستاذي الأخفش .. سبحان الله!!
صدقت أخي .. فقد تعجلتُ فتوهمتُ من غير تأنٍ ، فوقعتُ في ما حذرتُ منه قبلُ ؛ فالهمزة هنا متطرفة سبقت بكسر فحقها أن ترسم ياءًا .
ليتك تحرر مشاركتي السابقة وتصححها . حفظك الله لنا ، وبارك بعلمك .. اللهم آمين

منذر أبو هواش
02-03-2008, 09:13 PM
:::


الهمزة المتطرفة بعد ياء مكسورة أو واو مضمومة
هي استثناء على القاعدة ونكتبها منفردة على السطر

الأساتذة الكرام،

يبدو لي أن الهمزة المتطرفة بعد "الياء المكسورة" في (سيّء) هي استثناء على القاعدة لاجتماع يائين مثلها في ذلك مثل الهمزة المتطرفة بعد "الواو المضمومة" في (تبوّء) التي هي استثناء أيضا على القاعدة لاجتماع واوين.

وأعتقد أن الأمر هو هو كذلك في كتابة الهمزة على السطر عندما تسبقها "ياء مد" (بطيء بريء تجيء) أو "واو مد" (لجوء وضوء نتوء).

علما بأن كتابة الهمزة ليست من الأمور المستقرة الثابتة مثل غيرها من الأمور في لغة العرب، وأن الاختلاف فيها لذلك جائز، وأنه ليس من المحرمات.

والله أعلم،

منذر أبو هواش

نائل سيد أحمد
02-03-2008, 10:10 PM
جزاكم الله خيراً .

حسين بن محمد
02-03-2008, 11:03 PM
:::


الهمزة المتطرفة بعد ياء مكسورة أو واو مضمومة
هي استثناء على القاعدة ونكتبها منفردة على السطر

الأساتذة الكرام،

يبدو لي أن الهمزة المتطرفة بعد "الياء المكسورة" في (سيّء) هي استثناء على القاعدة لاجتماع يائين مثلها في ذلك مثل الهمزة المتطرفة بعد "الواو المضمومة" في (تبوّء) التي هي استثناء أيضا على القاعدة لاجتماع واوين.

وأعتقد أن الأمر هو هو كذلك في كتابة الهمزة على السطر عندما تسبقها "ياء مد" (بطيء بريء تجيء) أو "واو مد" (لجوء وضوء نتوء).

علما بأن كتابة الهمزة ليست من الأمور المستقرة الثابتة مثل غيرها من الأمور في لغة العرب، وأن الاختلاف فيها لذلك جائز، وأنه ليس من المحرمات.

والله أعلم،

منذر أبو هواش

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أستاذي الفاضل منذر أبو هواش ، حياك الله وبارك بك وفيك ..
ولتسمح لي بالتعقيب على كلامكم :

من قال بأن ورود الاختلاف في بعض قواعد الهمزة يبرر لنا التشكيك في كل قاعدة لها وأن نظن ورود الاختلاف فيها ؟! فكثير من قواعد الهمزة - ولله الحمد - لم يرد فيها خلاف أصلا ، وكان القول فيها واحدا .

أما بخصوص الهمزة المسبوقة بياء مشددة مثل ( السيِّئ - يهيِّئ ) فلم يقل أحد بأنها كالهمزة المسبوقة بواو مشددة في مثل ( التبوَّء ) .

" بَرِئَ، ويُبْرِئُ، ويُنْشِئُ، ويُقْرِئُ، ويُهَيِّئْ، ولم يَجِئْ، ولم يَفِئْ، ومُخْطِئ، ومُبْتَدِئ، ومُسْتَهْزِئْ، ومُقْرِئ، وقَارِئ، وطَارِئ، وسَيِّئ، الهمزة في كل ذلك على الياء " [غانم قدوري الحمد : علم الكتابة العربية ، ص161].
حتى أنها وردت في المصحف بيائين أيضا هكذا ( .. ومكر السيئ ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله .. ) [فاطر: 43] وكذلك نجعلها بيائين في ( السيئة ) وفي ( السيئات ) .

أما الهمزة المسبوقة بضمة ، فقد قال فيها نصر الهوريني :
" فكلها ترسم فيها الهمزة واوا، إلا ما كان قبلها واو مشددة، كالتبوُّء، فإن كراهة اجتماع المثلين تقتضي عدم رسمها، وإن لم يذكروها هذا المثال" [المطالع النصرية ص83، وانظر : غانم الحمد : علم الكتابة العربية ص162]
فانظر في النص السابق إلى قول الهوريني ، تجد أنه يضع خلافا وشذوذا للقاعدة لم يرد عن الأوائل ، وتناقله بعده كل من جاء تقريبا - حتى بنفس المثال الذي ضربه ( التبؤ ) ... سبحان الله !! .

أما بخصوص قاعدة ( اجتماع الأشباه ) أو ( اجتماع الأمثال ) التي احتج بها فالكلام فيها يطول ويطول ، ولسنا بصدد ذكرها الآن .

واعلم أخي الفاضل أننا الآن - في هذا الزمان - أحوج إلى كل قاعدة توحدنا ، فلا معنى لأن نوجد خلافا لم يوجده الأوائل .

حفظك الله لنا وسلمك ، ولا تنسانا من صالح دعائك ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

منذر أبو هواش
03-03-2008, 12:28 AM
:::

أخي الفاضل حسين بن محمد،

أود التأكيد مرة ثانية على أن الإختلاف في كتابة الهمزة - يا أخي - أمر وارد مؤكد بدليل وجود طريقتين أو مدرستين مختلفتين لكتابتها هما المدرسة الشامية والمدرسة المصرية. ناهيك عما يحدث خارج هاتين الطريقتين من أخطاء لا تحصى ولا تعد بسبب غياب قاعدة موحدة واحدة لكتابة الهمزة.

وقد صدقت أخي الفاضل حين قلت "إننا أحوج إلى كل قاعدة توحدنا، فلا معنى لأن نوجد خلافا لم يوجده الأوائل"، ولتعلم أن العبد الفقير يا أخي - على عكس ما تظن - واحد من صغار الساعين من أجل التخفيف من الخلافات الموجودة أصلا في كتابة الهمزة ولا يمكن انكارها.

وقد صدقت أخي الفاضل أيضا "بخصوص الهمزة المسبوقة بياء مشددة مثل ( السيِّئ - يهيِّئ ) حين قلت أن أحدا لم يقل بأنها كالهمزة المسبوقة بواو مشددة في مثل ( التبوَّء )". فذلك يا أخي أصل وأنا أتكلم هنا عن استثناء.

وأما الرسم القرآني الشريف فلا يحتذى في قواعد الإملاء لأنه روعي فيه طرائق الأداء في القراءات القرآنية، لاالقواعد الأساسية في الإملاء العربي.

وأما عن "بَرِئَ، ويُبْرِئُ، ويُنْشِئُ، ويُقْرِئُ، ولم يَجِئْ، ولم يَفِئْ، ومُخْطِئ، ومُبْتَدِئ، ومُسْتَهْزِئْ، ومُقْرِئ، وقَارِئ، وطَارِئ" فالهمزة فيها كلها على الياء بحسب القاعدة وأنا لا أقول عكس ذلك، باستثناء يُهَيِّئْ، وسَيِّئ إذ أرى أن استثناءهما من القاعدة لا يضر قياسا على شذوذ (تبوء). علما بأن (لم يَجِئْ، ولم يَفِئْ) الواردة في مثالك لم تكن لتكتب على نبرة لو لم تجزم، وأن أصلها يجيء ويفيء كما لا يخفى عليكم.

ورغم كل ما تفضلتم مشكورين به أخي الفاضل ستظل كتابة الهمزة بحاجة إلى تقعيد موحد جديد يضبط الكتابة الإملائية ويوحدها بشكل مستقل عن رسم المصحف الشريف المحكوم لقواعده الخاصة.

شكرا لجهودكم ودمتم والله الموفق ...

منذر أبو هواش

حسين بن محمد
04-03-2008, 08:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أستاذي الفاضل / منذر أبو هواش ..

الحمد لله - أولا - على أن يسر لنا مثل هذه المنتديات التي أتاحت الحوار والنقاش في ما يخصنا من قضايا لغوية مصيرية جديرة بالطرح .. واعلم أخي - وحبيبي في الله - أني ما عقبت على كلامكم ظانا بكم السوء .. لا - والله - .. بل ما ظننا بكم إلا الخير كل الخير ، وهذا ما يدعوني أكثر إلى الحوار والنقاش معكم ومع غيركم من أساتذتي وأخواني عمار هذا المنتدى الطيب ..

بخصوص ما نحن بصدده :

أولا : قضية الهمزة فعلا من القضايا الشائكة والمهمة ، فهي مما يجب أن يولى عناية منا واهتماما ، ولم أنكر أنها مما ورد فيه الخلاف الكثير - ولكن بالطبع لا يصل إلى حد وجود مدرستين أو طريقتين لها الآن لمجرد وجود خلاف في كتابة (شؤون-شئون) وكليهما اختلقنا - ولكن كل ما أردته أن لا نخلق شذوذا للقواعد لم يقل به الأوائل ، وحتى لو ورد الشذوذ ، ما المانع أن نرده إلى القياس لنستريح ونريح ؟!! وهذه قضية تحتاج منا إلى وقفة ، لعل موضوعا سيفرد لها قريبا من جانبي - إن شاء الله تعالى - .

ثانيا : بخصوص استشهادي بآية من القرآن على كتابة كلمة ( السيئ ) فذلك لأن الآية وافقت القياس - قياس المدرسة التي رسم القرآن عليها أصلا ، والتي نحن عليها الآن ، مدرسة التخفيف - فكيف يوافق القرآن القياس فيها ثم نرده ؟!.

ثالثا : بخصوص الاختلاف في كتابة الهمزة ، فحلها أبسط مما تتخيل ، ألا وهو كتابتها ألفا على كل حال (شيأ ، مسأول ، مأرب ، فِأة ، مستهزأون) ، وهذا ليس بدعا من القواعد بل هو أصيل ، ولكن يبقى خروجه إلى حيز التطبيق ، وسوف أفرد موضوعا لذلك إن شاء الله ، سأبين فيه أي المدارس هي الحقيقية - غير المزيفة - والتي يجب أن نعيرها اهتمامنا ، وقد آن الأوان للأخذ بها .

حفظكم الله وبارك بكم وفيكم .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته