المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أنتم لها



عزّي إيماني
07-03-2008, 08:16 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

سادة الفصيح الكرام .. تحية طيبة ملؤها الحب لهذا الصرح الطيّب
تحية معطرة بنسج حروف لغة الضاد .
تحية تقدير لكل من يساهم في رفع هذا الصرح ..

وفقكم الله جميعًا للخير وخدمة لغتنا الحبية

سادتي الكرام ..
وجهة لي هذه الأسئلة وعجزت عن الإجابة عنها فقلت في نفسي ليس لها إلا أهل الفصيح .. (ops

السؤال الأول ..

1- عند عطف لفظ الجلاله على كلمة الرسول

أ- تكون تارة "الله والرسول"

مثل قوله تعالى: قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ، آل عمران (32)
كذلك في الايتين 132 و 172من سورة آل عمران.
كذلك في الايتين 59 و69 من سورة النساء.

ب- تكون تارة " الله ورسوله"

مثل قوله تعالى: تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ

وأيضا في سورة النساء الايتين: 13 و 14

السؤال:

كلمة الرسول جاءت معرفة بأل في الحالة "أ"
ومعرفة بالإضافة في حالة "ب"

ما هو الفرق بين الحالتين؟!

السؤال الثاني :



2- ما هو الفرق بين كلمة قَبلَ وقَبلُ؟!

"وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا نُؤْمِنُ بِمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَيَكْفُرُونَ بِمَا وَرَاءَهُ وَهُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِمَا مَعَهُمْ قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِيَاءَ اللَّهِ مِنْ قَبْلُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ" البقرة اية 91

"قَالَ فِرْعَوْنُ آمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ" الأعراف الاية 23

السؤال الثالث والأخير


يرد في القران الكريم ذكر عيسى ابن مريم عليهما السلام:

1- عيسى

2- عيسى ابن مريم

3- المسيح عيسى ابن مريم

4- المسيح ابن مريم

5- المسيح

وشكرًا مقدمًا :)

لؤي الطيبي
08-03-2008, 02:00 AM
لقد استنبط العلماء بعض الأحكام التي تعين على تمييز الآيات عن بعضها البعض ، سأذكر قدراً منها أولاً ، ثمّ نأخذ في الحديث عن البيان فيما بعد إن شاء الله ، فإنّ الليل قد ولّى ، والنعاس قد طرق العين عابثاً :

أطيعوا الله وأطيعوا الرسول :
- ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ ...) [النساء: 59]
- ( وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَاحْذَرُواْ ...) [المائدة: 92]
- ( قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُم مَّا حُمِّلْتُمْ ...) [النور: 54]
- ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ ) [محمد: 33]
- ( وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَإِنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِينُ ) [التغابن: 12]

أطيعوا الله والرسول :
- ( قُلْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ ) [آل عمران: 32]
- ( وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ) [آل عمران: 132]

أطيعوا الله ورسوله :
- ( يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَنفَالِ قُلِ الأَنفَالُ لِلّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُواْ اللّهَ وَأَصْلِحُواْ ذَاتَ بِيْنِكُمْ وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ) [الأنفال: 1]
- ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنتُمْ تَسْمَعُونَ ) [الأنفال: 20]
- ( وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ ) [الأنفال: 46]
- ( أَأَشْفَقْتُمْ أَن تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيْ نَجْوَاكُمْ صَدَقَاتٍ فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَتَابَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ) [المجادلة: 13]

نلاحظ في الآيات الكريمات الآتي :
- الآيات التي جاءت في السور التي لا يوجد في اسمها حرف اللام ، مثل : النساء والمائدة والنور ومحمد (صلى الله عليه وسلم) والتغابن ، يُلاحظ فيها ذكر كلمة (أطيعوا) مرتين ، مرة مع لفظ الجلالة (الله) ، ومرة مع (الرسول) ..
- السور التي جاء في اسمها حرف اللام ، مثل : آل عمران والأنفال والمجادلة ، لا تتكرّر فيها كلمة (أطيعوا) ، وإنّما تأتي مرة واحدة متّصلة بلفظ الجلالة (الله) ..
- السور التي جاء في اسمها حرف اللام ، وجاء اسمها معرّفاً بـ(ال) مثل : الأنفال والمجادلة ، لا تُذكر فيها كلمة (الرسول) معرفة بـ(ال) ، وإنّما تأتي مضافة إلى الضمير (ورسوله) ..
وللحديث بقية ..

د/أم عبدالرحمن
15-03-2008, 08:03 AM
جزاك الله خيرا أخي لؤي ،على هذا الإيضاح ،وتبقى النصوص مجالا للتدبر ولتأمل

الوافية
15-03-2008, 12:28 PM
بارك الله فيكم جميعا.
سأنقل لكم بعض ما وجدته عن قبل:
ظرف للزمان أوالمكان,معناه الدلالة على سبق شيء لشيء آخر في الزمان أو المكان,ويكون معربا:
1)إذا ذكر المضاف إليه ,نحو الآية "وسبّح بحمد ربك قبلَ طلوع الشمس وقبل غروبها "(طه130)
قبل:ظرف زمان منصوب بالفتحة الظاهرة.متعلق بالفعل سبّح.
2)إذا جر بحرف جر ,نحو :وصلت إلى المدرسة من قبلِ أن يحضر المعلم.
قبلِ:اسم مجرور بالكسرة الظاهرة في آخره.
3)إذا حذف المضاف إليه ,ونوي لفظه ,نحو :سأكافئك وأكافئ زيدا قبلَ.
أي:قبلَ مكافأة زيد.قبل:ظرف زمان منصوب بالفتحة الظاهرة,متعلق بالفعل سأكافئك.
4)إذا حذف المضاف إليه لفظا ومعنى .وفي هذه الحالة ينون.نحو قول عبدالله بن يعرب :
فساغ لي الشراب وكنت قبلا***أكاد أغص بالماء الفرات
5)تكون قبل مبنية على الضم في محل نصب مفعول فيه,إذا حذف المضاف إليه ونوي معناه.نحو الآية:"لله الأمر من قبلُ ومن بعد"(الروم 4)

أرجو أن يفيدك ماأوردته من شواهد.