المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الكتاب ليس لسيبويه



ماجد غازي
09-03-2008, 04:28 PM
موضوع أثاره لنا أستاذنا النحوي (حنا حداد) في جامعة اليرموك، ويتبنى فيه الأستاذ المدكور قولا لا أظن أنه سبق إليه، وهو أن الكتاب الذي بين أيدينا ليس هو النسخة الأم التي كتبها سيبويه، وأن أكثره من تلفيق وإضافة من بعده، واستدل على ذلك بأدلة، أرجو من اخوة الكرام في المنتدى تجميع ما يتعلق بالكتاب من روايات وأقوال للعلماء تثبت نسبة الكتاب لأبي بشر.

د.بهاء الدين عبد الرحمن
09-03-2008, 05:05 PM
ومن عجب تلقي النحو عمن=تسمى في النصارى باسم حنا
فدع ما يدعي في النحو حنا=ولا تأمن ضميرا مســـــــتكنا

عبدالعزيز بن حمد العمار
09-03-2008, 09:01 PM
الله أكبر يا دكتور !

حسين بن محمد
09-03-2008, 09:09 PM
لعل الدكتور يريد حوارا ونقاشا علميا .. لا عواطف فيه ( والحوار العلمي من أهداف المنتدى ) .

فإن كان كذلك - وطالما هو البادئ بالطعن في علمائنا واتهامهم بخيانة الأمانة - فيجب عليه أولا أن يثبت دعواه ، فالبينة على من ادعى ..

فليتك تنقل لنا أدلته - حفظك الله - .. فالنقاش والأدلة من جانبنا قبل ذلك لا معنى لها ..

وإلى أن تأتينا بها ، اقرأ مقدمة تحقيق الكتاب لعبد السلام هارون - رحمه الله - ..

خليل التطواني
09-03-2008, 10:40 PM
بيتان لطيفان, أيّها الأغر.
قصّة الغمز أطول من مقالة أستاذك , سق إلينا الأدلّة وما نراه يقول إلاّ معادا من مقالة الاستشراق,:;allh

محمد التويجري
10-03-2008, 12:25 AM
التقاط جميل يا شيخنا د الأغر

لم تزل العربية لغة الإسلام المقدسة والطعن فيها طعن غير مباشر بالقرآن.

خالد مغربي
10-03-2008, 12:51 AM
السلام عليكم
مسألة انتساب الكتاب لإمام النحو مسألة لا تحتاج إلى برهان أو إلى دليل ، وأزعم أن بعض المحدثين ما ينفك يرمي بشرر القول فيحدث شيئا من ضجيج إعلامي يجيره لصالحه فيلقى بعض ردود على مائدة الشهرة ليقتات منها ..
ولا بأس بعرض أدلة الأستاذ على سبيل النقاش ، أما إن كان مجرد قول مرده الطعن
فلا سبيل إليه .. ولكل وجهة هو موليها

ماجد غازي
11-03-2008, 12:18 PM
مما استدل به ما روي من أن امرأة سيبويه قامت بحرق الكتاب، فذهب منه الكثير.
ومنه أن الشعوبيين ساعدوا على إظهار هذا الكتاب ونسبته إلى سيبويه لأنه فارسي غير عربي.
وللتذكيرفالأستاذ المذكور لا يبطل نسبة الكتاب الأم إلى سيبويه وأنه صنفه، ولكنه ينكر أن يكون ما وصل إلينا هو عين ما كتبه سيبويه.

وللأستاذ بحث منشور كتبه حول هذا الموضوع قبل ست عشرة سنة، وأخبرني أنه لم يرد عليه أحد إلى هذه اللحظة، ولم افلح في الحصول علي هذا البحث إلى هذه اللحظة، والأستاذ من الذين يقبلون الرأي الآخر إذا رآه صحيحا.
ولا أريد أن يفهم من كلامي أني أنصر هذا القول، وإنما طرحته للنقاش.

الدكتور مروان
11-03-2008, 05:02 PM
مع هؤلاء الأدعياء يكون الحوار عقيما..

وأذكر مرّة أن أحد هؤلاء الأدعياء جاء
إلى منزل أستاذنا ـ علامة الديار الشامية ؛
أحمد راتب النفاخ ـ رحمه الله ـ في دمشق
ولما لاحظ شيخي أن الحوار عقيم ؛ مع جاهل كهذا !!
وكان شيخي حادّ المزاج في مثل هذه المواقف ؛
فقال له ـ محتدًّا ـ :

انظر يا هذا .. إن مافي حذاء تأبط شرّا
يفضل كلّ ماعندكم ؛ فبهت الذي كفر ؛ وخرج مدحورا !!

وبعدها ، قلت لشيخي العلامة الحكيم :
لماذا اخترت تأبط شرا ؛ فقال ساخرا :
لأنه لايملك حذاء !!
وذاك الغبي الدعي مافهمها !!

محمد التويجري
11-03-2008, 05:35 PM
قصة جميلة يا دكتور مروان:)


مما استدل به ما روي من أن امرأة سيبويه قامت بحرق الكتاب، فذهب منه الكثير.
ومنه أن الشعوبيين ساعدوا على إظهار هذا الكتاب ونسبته إلى سيبويه لأنه فارسي غير عربي.
وللتذكيرفالأستاذ المذكور لا يبطل نسبة الكتاب الأم إلى سيبويه وأنه صنفه، ولكنه ينكر أن يكون ما وصل إلينا هو عين ما كتبه سيبويه.

وللأستاذ بحث منشور كتبه حول هذا الموضوع قبل ست عشرة سنة، وأخبرني أنه لم يرد عليه أحد إلى هذه اللحظة، ولم افلح في الحصول علي هذا البحث إلى هذه اللحظة، والأستاذ من الذين يقبلون الرأي الآخر إذا رآه صحيحا.
ولا أريد أن يفهم من كلامي أني أنصر هذا القول، وإنما طرحته للنقاش.

الأستاذ ماجد غازي
لو أتيتنا بالبحث المنشور لنتدارسه ونرى هذا الذي أعجز الناس فلم يردوا عليه.

ابن النحوية
11-03-2008, 05:37 PM
لا شك أن سيبويه وكتابه لا يمكن أن ينال منهما دعي كائنًا من كان ، فالكتاب وصاحبه قد ضربت أطنابهما في قلوب العلماء وطلاب العلم ، وليس من السهل التشكيك في الكتاب بله إنكار نسبته إلى سيبويه .
وبهذه المناسبة أودُّ أنَّ نتعرف على ( حنا ) هذا أكثر عن مؤلفاته وعن مدى اتقانه لما يكتبه.

عبدالدائم مختار
11-03-2008, 09:34 PM
اصْبِروا رَعَاكُمُ اللهُ عَلَى أَخيكُمْ
فَمَا أَظنُّه إلا سائِلاً مُسْتَفْسِرًا
لِيَنْقُلَ لَنا قَولَ أُسْتاذِهِ ولهُ منَّأ الُمَنَاقَشَةُ بالْحُسْنى

وَفَّقَ اللهُ الْجَميعَ

سليمان الأسطى
12-03-2008, 12:28 AM
نقل العلماء نصوصا من الكتاب و نسبوها لسيبويه و قام كثير منهم بشرحه و شرح أبياته و استقرت كلمتهم على صحة نسبته لسيبويه و من هؤلاء من هو معاصر أو قريب العهد بسيبويه ، و قد فصل الأستاذ عبد السلام هارون ذلك في مقدمة تحقيق الكتاب .
و لكن هذا لا يعني أننا ننكر أن بعض نسخ الكتاب علقت بها نصوص ليست منه و إنما هي للشراح ، و قد تنبه إلى ذلك الأستاذ عبد السلام هارون ، و لعل هذا ما يفسر نسبة بعض العلماء نصوصا لسيبويه دون أن نجدها في كتابه . و الله أعلم

طارق يسن الطاهر
13-03-2008, 09:13 AM
ربما هذه حلقة من سلسلة هدم الثوابت أونسفها قليلا قليلا، فالكتاب لسيبويه المسلم أولا ثم الفارسي ثانيا الذي رفعه الإسلام لهذه المنزلة ، والطعن في الكتاب طعن في أحد أهم كتب لغة القرآن ، ولا يضر السحاب نبح... ، ولو انقلب الناس إلى كناسين يثيرون الغبار على السماء ما تأذت السماء ولرجع الغبار على رؤوسهم

أبو مالك العوضي
13-03-2008, 02:44 PM
هنا نقطة مهمة جدا ينبغي مناقشتها، يغفل عنها كثير من الباحثين.

وذلك أنك تراه يأتي مثلا إلى كتاب مشهور جدا مثل كتاب سيبويه أو كتاب الأم للشافعي أو نحوه ويريد أن يطعن في نسبته، ويستدل على ذلك بمرويات غير مشهورة موجودة في بعض الكتب المهجورة!!!
فكيف تريد يا خبير البحث أن تستدل بالمهجور على المشهور؟
وكيف يا عاقل العقلاء تريد أن تستدل بالمتأخر على المتقدم؟
وما أدراك أن هذه الكتب نفسها التي تنقل منها ليست منحولة أو مكذوبة؟
هل لديك من الأدلة على صحة ما في هذه الكتب أقوى من الأدلة التي تثبت صحة كتاب سيبويه؟؟!!

هذا يشبه حال الذي يريد أن يثبت أن يحيى بن معين أو أحمد بن حنبل ضعيف الرواية استنادا إلى خبر رواه أحد الضعفاء !!
ويشبه أيضا حال الذي يريد أن يطعن في القراءات السبع استنادا إلى بعض القراءات الشاذة !!

أتدرون سبب المشكلة؟
هي عقدة تنشأ عند بعض الناس من كلام النحويين المتأخرين، فتراه يجاهد باحثا عن حل لهذه العقدة فلا يستطيع، ويظل في هذا الجهاد حتى يهتدي إلى أن هذا الكلام لا بد أنه خطأ ما دام لا يستطيع هو فهمه !! ولكن كيف يهدم هذا الصرح الشامخ الذي بناه الأئمة على مدى قرون؟؟
الجواب سهل ؛ أن تذهب إلى أصل هذا الصرح وأساسه لتهدمه، وبذلك تستطيع أن تهدم كل ما بني عليه بعد ذلك.

سليمان الأسطى
14-03-2008, 02:14 AM
هي عقدة تنشأ عند بعض الناس من كلام النحويين المتأخرين، فتراه يجاهد باحثا عن حل لهذه العقدة فلا يستطيع، ويظل في هذا الجهاد حتى يهتدي إلى أن هذا الكلام لا بد أنه خطأ ما دام لا يستطيع هو فهمه !! ولكن كيف يهدم هذا الصرح الشامخ الذي بناه الأئمة على مدى قرون؟؟
الجواب سهل ؛ أن تذهب إلى أصل هذا الصرح وأساسه لتهدمه، وبذلك تستطيع أن تهدم كل ما بني عليه بعد ذلك.
إذا كنت تعني سعي هؤلاء إلى هدم أساس اللغة و التشكيك فيها فأظن الأمر أكبر من ذلك بكثير ، فما أرى ذلك إلا محاولة منهم للنيل من القرآن و التشكيك فيه ، و من الذين قادوا تلك الفتن من بلغ في علوم العربية قدرا عاليا ، لكنه باع دينه لأفكار الضلالة و إغراء الغرب .