المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : عودة الجواري



كرم مبارك
10-03-2008, 05:05 PM
لم تكد المغنية والممثلة السعودية (( ريمونا)) تبدأ العمل بالفن في محاولة جادة للشهرة والانتشار حتى فاجأت الوسط الفني بخبر اعتزالها الذي بررته باعتراضها الشديد على ما سمته "التردي" الذي يعتمد بالأساس على "الاجساد العارية والعلاقات غير الشرعية" وتقديم "التنازلات" كوسيلة للنجاح والشهرة بعيدا عن الموهبة والحضور.

وأكدت هذه الممثلة أنها وصلتها "رسائل واضحة " بالتخلي عن احترامها لنفسها وقبول ارتداء الملابس العارية والدخول في علاقات ترفضها إذا ما أرادت النجاح الفني
.
أقول ..
هذا هو الفن السامي الذي يتشدقون به وهاهي قذارتهم يحكي عنها من دخل في وسطهم وخبر أسرارهم
وهاهي العبر تأتينا من هذا الوسط الفاسد وأن أكثر من يتجهون إليه إنما يتجهون للمتعة المحرمة .
وأن المرأة عند بعض كبار المنتجين والمخرجين والممثلين إنما خلقت للمتعة
ثم يأتي بعض الغافلين منا ليقول لنا أن الفن رسالة هادفة سامية ؟!!!


إذاً فإن فقد حياء المرأة وشرفها هما ثمنا شهرتها وإعطاءها أدور البطولة المطلقة !!
فكلما كانت المرأة جميلة وجاذبة ورشيقة وأكثر عرياً وأكثر تنازلاً كلما وصلت أكثر وأكثر وهذه هي الحقيقة ولو كذب الكاذبون


وهاهي الفنانة المعتزلة تزيل عن بنات جنسها الغشاوة وتحذرهم أشد تحذير بقولها :

" تعمدت إعلان حقيقة الوسط الفني المهينة في محاولة لتنبيه كل الفتيات المقبلات على العمل بالفن أن التنازلات هي الطريق الوحيد وأن من ترفض التنازلات عليها ألا تخوض التجربة مهما كانت موهبتها لأنها لم تعد سبيلا للنجاح وإنما مكملاً للأساسيات المتمثلة في التعري وقلة الحياء"



هذه هي بيئتهم وكأن لسان حالهم يقول : " مافي شيء ببلاش " أي لايوجد شيء من دون مقابل ، كل شيء وله ثمنه عندهم ، ومن المرأة يريدون أغلى ما عندها شرفها والعياذ بالله !!


لقد استطاعوا أن ينزعوا من المرأة أنوثتها وحياءها وجعلوها سلعة رخيصة تتلقفها أيدي المنتجين والمخرجين ، يأكلون من هذا اللحم الطري حتى إذا يبست وظهرت عليها التجاعيد والشعر الأبيض رموها إلى الصفوف الخلفية بل وداسوها بأرجلهم وتركوها حائرة عائرة داعرة وبحثوا عن لحوم أخرى جديدة وطازجة وبدؤوا معها لعبة الشهرة المقيتة والدعارة القبيحة

إنها لعبة الجواري قد عادت ولكن بصورة حديثة وعصرية لتلائم عصرنا

فالجارية في الماضي كانت تباع وتشترى بسبب الحروب أو الخطف أو الورث أما في عصرنا هذا فتباع وتشترى باسم الفن والطرب والرقص ..!!

مع فارق التشبيه بين الجاريتين !! وكرم الله جارية أمس عن جارية زماننا
فالجارية القديمة كانت محترمة الكيان ومصانة العرض و الشرف لا يطؤها إلا سيدها ولا تنزع ثيابها إلا في بيت من اشتراها ...

أما جواري الفيديو كليب وجواري الطرب والرقص والفن والدعايات فهي مهانة تتلقفها الأيدي هنا وهناك وتتعرى على الهواء مباشرة في انحطاط لم تعرفه البشرية ولا تستوعبه العقول !!

جارية الأمس إن كبرت وشاخت كانت لها الحظوة والمكانة في بيت سيدها وفي المجتمع تأمر وتطاع ولها خدم وحشم وأولاد ..
أما جارية المنتجين والمخرجين فهي يوماً ما إلى الانتحار أو الحضيض وتحت الأقدام تداس وكأنها علكة مضغت حتى إذا انتهى طعمها رميت وديست بالأقدام وجعلوها تلعق أحذيتهم لكي يسندوا لها دوراً أو يبروزا لها شأناً


هذا هو تفكيرهم وهذه هي عقليتهم وهذا هو تحررهم الذي في ظنهم أنه يحررون به المرأة في حين أنهم يستعبدونها كما أستعبدها الأولون ممن هم يتيهون حباً بمناهجهم وأفكارهم .

فقد أنقذها و حررها الفرنسيون سنة 586م واعتبروها إنساناً خلق لخدمة الرجل !!!!
وحررها الإنجليز سنة 1805 بأن أجاز للرجل بيع زوجته !!!!!


وهاهم المنتجون والمخرجون و إقتداء بتحرير من سبق يفلتونها من عقالها باسم الحرية والمساواة ..
وإنما فعلوا ذلك من أجل إشباع غرائزهم المنحرفة وشهواتهم الشرهة و نظراتهم المريضة ..



فهلا اعتبرت يا أخية وهلا نظرت بعين واعية ونظرة ثاقبة لتعلمي أين يكمن الخطر ومن هو سبب هوان المرأة والحط من كرامتها ووأدها ؟؟!
بقلم / ابن المبارك

خالد بن حميد
10-03-2008, 05:41 PM
مرحبًا بربيع الفصيح ابن المبارك, حياك الله وحيا طلتك المباركة
طريق العفن والشهرة لا شوك فيه , ولا مشقة , فقط تنازلات قليلة لتصل المتعفة إلى الشهرة التي ترجوها .

وماذا بعد هذا ليت شعري = سوى ذلٍ وفقرٍ واضطرابِ
والإنسان خيِّرٌ بطبعه, وإن تجاذبته شياطين الجن والإنس
وها هي المعتزلة العفن التائبة عن التبذل تقول بعد اعتزالها :
« إنه - أي الاعتزال - لم يأت نتيجة فشل فني، ولكنه ناجم عن عذاب داخلي ومحاسبة للنفس كانت تؤرقني، كلما أضع رأسي على الوسادة كي أخلد إلى النوم، مشيرة إلى «أن الفن أعطاها الكثير من الشهرة والمال، لكنها لم تكن مرتاحة نفسياً ولا ضميرياً»، مؤكدة أنها «لا تريد الموت يوماً ما، وهي خارجة من حفل أو ذاهبة إلى مناسبة فنية» وتناشد الصحافيين الحاضرين مساعدتها في منع القنوات الفضائية من عرض أغنياتها المصورة.
نسأل الله أن يردنا إليه ردًا جميلاً

د.سليمان خاطر
10-03-2008, 06:21 PM
بارك الله في الأخ المبارك كرم مبارك،وجزاه خيرا على هذه الإشارة الكافية، والجميع يعلم أن هذا هو حال ما يعرف بالفن في هذا الزمان،والأخزى أن هذه الحالة الدخيلة علينا باسم الفن صارت هي الأصل في جمهور أمتنا إلا من رحم ربك، فعدت العفة شذوذا،فهل بمثل هذا نستجلب نصر الله ؟!
ولولا أن الفصيح لعلوم العربية لكان المقال يستحق وقفة أطول وتعليقا أوسع.

أنس بن عبد الله
10-03-2008, 11:39 PM
بارك الله فيك استذنا الفاضل...

إنها لعبة الجواري قد عادت ولكن بصورة حديثة وعصرية لتلائم عصرنا

فالجارية في الماضي كانت تباع وتشترى بسبب الحروب أو الخطف أو الورث أما في عصرنا هذا فتباع وتشترى باسم الفن والطرب والرقص ..!!

قلت فصدقت ,,,
و اللوم لا يقع على الفنانة و حدها فقط , بل إن اللوم كل اللوم يقع على تجار النخاسة و أصحاب الأرصدة التي لا حصر لها , و للأسف فإنهم لم يعرفوا الطريق الصحيح لصرف هذه الأموال التي أنعم الله عليهم بها , و كأنهم لم يسمعوا : (( ثم لتسئلنّ يومئذٍ عن النعيم ))

مشهد يدمي الفؤاد غيضاً و كمداً :
أحد التجار السعوديين رصد مبلغاً قدره 6 مليون ريال لأحد الفنانات الشهيرات جداً مقابل السهر معه ليلة واحدة فقط ...!
مع ستعداده التام للتكفل بتنقلاتها من بلدها إلى مكان السهرة بطيارة خاصة , و السكن في أفخم الفنادق ...!
فجاء الرد منها بالرفض متعللة بأن انسان مثل هذا مستعد لدفع مبلغ 6 مليون لليلة واحدة فقط فإنه انسان مجنون ساقط فكرياً و أخلاقياً , فهي تترفع عن مقابلة أمثاله ....!

استاذي الفاضل :
لقد اسمعت لو ناديت حياً *** و لكن لا حياة لمن تنادي
و لو ناراً نفخت بها أضاءت *** و لكن كنت تنفخ في رماد

أبو أحمد العجمي
11-03-2008, 07:49 AM
بوركت أبا خالد
وحقا ما قلت نسأل الله أن يهدي ضال المسلمين وأن يبصرهم في شأن دينهم ودنياهم

أبو سارة
11-03-2008, 10:07 AM
ربما لأنها لم تجد مكانا بين هذه الزمرة فاضطرت إلى الاعتزال القسري! فصرحت بما صرحت.
وإذا كان الاستشهاد بأقوال هؤلاء حجة فيما بينهم ، فلن نجد حجة أبلغ من حجة الراقصة فيفي عبده التي قالت بعد أن شق على العطار مداواتها: الله يرحم رقص زمان!
الذي نعرفه أن الفأر لايطهر ولو غسل بـ (تايد مع كلوركس) .
وهذه الأشياء موجودة في الغابر والحاضر ، ومن أراد الاستزادة فلينظر غير مأمور في كتاب الآبي (نثر الدر) ففيه من العجب العجاب الشيء الكثير، ولا عجب.
وفق الله الجميع

أبو أحمد العجمي
11-03-2008, 02:49 PM
با أسارة
أبرز لنا هذا الكتاب ما شأنه؟؟ وما قيمته؟؟ أكرمك المولى

خالد بن حميد
11-03-2008, 02:55 PM
ربما لأنها لم تجد مكانا بين هذه الزمرة فاضطرت إلى الاعتزال القسري
أظن ذلك
حيثُ حاولت أن يكون لها وجود بينهم , فوجدت العهر و التفسخ فاضطرت إلى الاعتزال
وما أجمله من اعتزال

اسد القسام
11-03-2008, 03:34 PM
جزاك الله خيرا اخى الحبيب
ان الاستشهاد بقول هذه الفنانه حسن ولكنى ارى ان احوالهم لهى ابلغ رد عليهم
فلم ننسى كيف كانت نهايه سعاد حسنى ولا انور وجدى
انهم يملئون العيادات النفسيه فترى افكارهم مضطربه جفونهم لا تعرف معنى النوم
وصدق الله تعالى( وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً )
اعرضوا عن الله فاعرض عنهم
واختم قولى بتذكير الاخوه بقول عادل امام عندما سالوة لماذا لم يتزوج من الوسط الفنى فقال ؟ انه بالفعل متزوج الوسط الفنى كله

أبو سارة
12-03-2008, 03:52 AM
الأستاذ الزمخشري
تجد الكتاب في مكتبة المشكاة على نسق ملفات وورد.
والكتاب بين كتب الأدب ، كالنجوم الدراري في صفحة السماء ،ورغم أنه أسرف بذكر المجون بألفاظ غير معهودة عند المتقدمين ، إلا أنها محمودة عند دارسي أحوال المجتمعات الغابرة.
والله تعالى أعلم

أبو أحمد العجمي
12-03-2008, 06:32 AM
أعزك الله أبا سارة ولا حرمنا فوائدك

أبو أحمد العجمي
12-03-2008, 06:35 AM
جزاك الله خيرا اخى الحبيب
ان الاستشهاد بقول هذه الفنانه حسن ولكنى ارى ان احوالهم لهى ابلغ رد عليهم
فلم ننسى كيف كانت نهايه سعاد حسنى ولا انور وجدى
انهم يملئون العيادات النفسيه فترى افكارهم مضطربه جفونهم لا تعرف معنى النوم
وصدق الله تعالى( وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً )
اعرضوا عن الله فاعرض عنهم
واختم قولى بتذكير الاخوه بقول عادل امام عندما سالوة لماذا لم يتزوج من الوسط الفنى فقال ؟ انه بالفعل متزوج الوسط الفنى كله
يارك الله فيك أخي أسد
ولكن ألا تلحظ أن من هؤلاء من يحظون بشعبية كبيرة بين العامة !! ما تفسير هذا؟؟

كرم مبارك
16-03-2008, 01:40 PM
أشكرك كل من مر من هنا وخط بقلمه حرفاً أو كلمة تنير طريق الآخرين

بارك الله فيكم وبكم
وتقبلوا جميعاً تقديري