المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ؟؟؟؟؟؟؟علاقتنا بإمة اليهود: ثقافة الهولو كوست؟؟؟ مشكلتنا الإستعصاء على الإستغباء. ؟؟



زربيان
11-03-2008, 05:39 AM
قال لي صديقي وهو يتحدث كتاب قرأه مؤخراً ، (كتاب فيه غبرة الحداثة) ولله الحمد أنه ليس من معارض الكتاب المتهالكة.... التي همها ، تسفيه عقول الشعوب و إشلالها... ككتاب كيف تجمع طوابع الدنمرك؟؟؟

قال لي صاحبي:
ركز يا ابو بكر ترى الدعوى جد.... علاقتنا بإمة اليهود: ثقافة الهولو كوست؟؟؟ مشكلتنا الإستعصاء على الإستغباء.

عفواً ،،،، وش معنى هالكلام؟؟؟


عندها صديقي قال في امتعاض: " في محاولة - كالعادة - بائسة من يهودي يقال له ( Robert Satloff) بتحبيب شعب الله الملعون للعالم العربي ، وإقناعهم بإسطورة الهولوكوس التي مجها الذوق العربي الرفيع السليم، ألف البعيد كتاباً سماه:

( A 'Righteous' Honor for an Arab Who Saved Jews)

" لقب الشرف والفضيلة لعربي أنقذ يهود"

تخيل يبو بكر... أنا أول مرة أعرف تأثير المغضوب عليهم على الظالين.... علاقة عجيبة... علاقة الإستغفال المحكم....

هل تعرف يا أبا بكر عما يتكلم الكتاب؟
هذا الكتاب وأنا اخيك يحكي كاتبه اليهودي عن أثر العرب في حماية اليهود إبان الإستهدام ، أو قل إن شئت - على اساس ما نزعل زورات السفارات - الإستعمار الأوربي سيما اللألماني للشمال الأفريقي العربي المسلم (سيما تونس) عام : 1942- في مدينة مقدية أو مغدية (الشك منى)

وكيف أن المسلمين وقفوا بإباء وكرم ونخوة ونصرة للمظلوم ضد الظالم ، فافتكوا العاني و آووا المستضعفين سيما النساء اليهوديات من اغتصاب العلوج الألمان.


الحقيقة يا بو بكر، استوقفني اليهودي وهو يتكلم بكل وقاحة عن العرب ، وأن الفضل لليهود في جعل الفرصة لهم لكي يكرموهم. سبحان الله تذكر "طائفية اليهود" الغير اعتياددية ولكن وانا اخيك، من يجرأ على الكلام ؟ فالــــ ( الإنتيــــ ) وراك وراك...
وهي تهمة من لا يتعاطف ، او يرحم أو يشك في أحقية يهوود في أن يرثوا الأرض ومن عليها.. فهم شعب الله الــ....


وهذا بدل أن يقال للمحسن أحسنت !!! ولكن هذا طبع يهود ، نكران للجميل ؟؟

بل قال بكل نزق، إن هذا الأمر من أسنح الفرص لإدخال محبة اليهود للمسلمين والعرب وإقناعهم بمفاهيمنا من مثل: مصطلح " الهـولـو كـوست" وهي المسرحية الهزلية الزهيلة التي انطلى تضخيمها وتسمينها ، وإن كان بعض فصولها لا يخلو من شيئ من الحقيقة.

ولا شك أن كل مسلم يرفض الظلم بكل صوره، سواء وقع على الشيشانيين، الهنود الحمر ، الصينيين ، العراقيين أوالقضية الأم الفلسطينيين، فالظلم ظلمات ....


تدور رحى القصة حول شخصية شهمة مؤمنة مسلمة عربية أصيلة مخلصة أبية يقال لها: الشيخ : خالد عبد الوهاب التونسي شأنها في حال الحرب والخوف شأن كل مسلم ... حيث أنقذ عائلة يهودية كان الألمان يخططون على اغتصاب أبنتهم " الجميلة" . وكان الشيخ خالد - رحمه الله - يكرم جاره اليهودي ويكرم رفقائه ، ويؤوي المظلوم فإنه ينطلق من مضامين ، إسلامية بحته، وعربية خالصة، فعنده، في كل كبدٍ رطبةٍ أجر حتى الكلب، وحتى اليهودي.


فمثلاً عندما أُكرِمَ خالد عبد الوهاب التونسي ، لإيوائة اليهود ، فإنه كان من المفترض أن يشكر العرب قاطبةً ، من مبعث الرحمة المهداة ، والنعمة المسداة محمد وآله وصحبه ومن ولااه لإنه أول من آوى يهود وتفضل عليهم بالعيش معه بسلام ، إلا أنهم قومٌ بهت، غدروا ونقضوا المواثيق والعهود، بل إنهم حــــــــــــــــــاولوا بــــــــــــــــــــل خططوا ، بــــــــــــــــــل دبــــــــــــــروا مكيدة لقتله صلى الله عليه وسلم ، ولكن الله أنجاه. .....
ويجب أن يقال أمة اليهود ، لا إسرائيل ، فإسرائيل هو يعقوب عليه السلام ونحن أولى به...

ويجب أن يقال للمسلمين العرب في فلسطين المحتلة ، شكراً لكم فقد نصرتمونا وآويتمونا لفترة 1400 سنة وأكثر بأمان وسلام ورغد الغيش

ويجب أن يقال للمسلمين في الأندلس شكراً لكم فقد نصرتمونا وآويتمونا لفترة 1000 سنة وأكثر بأمان وسلام ورغد الغيش

مهما حاول اليهود إدخال معتقداتهم ، ومصطلحاتهم في مناهجنا ، وتفكيرنا وإرادتنا فنحن نرد عليهم بإن ثقافتنا الإسلامية سابغة ، وافية لكل حاجاتنا ، فلا مزيد ولا مزايدة عليها..

إن مصطلح الكرم، والشيم و النصرة و العِرض متأصلة لدى العرب قبل الإسلام ، فجاء الإسلام والشريعة الغراء ، فأثبت ما كان عليه العرب من مكار الأخلاق" إنما جئت لإتمم مكارم الأخلاق"

نقول لهم:
1- لم لمعت هذه القصة بالذات؟
2- هل هي القصة الوحيدة التي أنقذ فيها المسلمون اليهود؟
3. لم تتعامون عن قصص إنقاذ المسلمين ليهود الأندلس؟ وكيف أن الفلاسفة اليهود شكروا للمسلمين صنيعهم كيحي بن مهران؟
. 4 . إن إلقاء صفة " تقي من بين الشعوب " على شخص بعينه ، دون كل المسلمين الذي أعانوا الهيود ضد العدوان والظلم لهو ظلم بحد ذاته...
5. في الثقافة العربية ، نحن نعمل بـ " إخلاص" وأعتقد أن جوانب من هذا الأمر يجب أن يعاد النظر فيه فإن العالم اليوم، لا يرحم إلا من تتكلم ، فقد ولى زمان الصمت.... الإعلام ظرورة يجب على المسلمين إدراكها...
6. لم لا نستخدم مصطلح ضد الإسلام (Anti-Islam) و (Anti-Arab) و ()() في إعلامنا وصحافتنا و كتاباتنا , ونجرم من خلالها كل من يمسنا وعقيدتنا و مقدساتنا بسوء؟؟؟ ؟؟؟ لم تخصُ أقوام بعينها ب " آنتي" إليس غيرها لها الحق ذاته؟ أما أنتها مخلوقات من الطبقة الثانية كما عند ثقافة يهود؟



إن سياسة الإنتقائية و العبثية البراغماتية لن تفلح كثيراً....

أبو بكر العمري Ó
صصصصصص