المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كيف تكون لعل حرف جر؟



العربــــــي
12-03-2008, 07:03 PM
في كتاب الميسر في قواعد اللغة العربية للدكتور خليل إبراهيم

وجدت من ضمن درس حروف الجر ( لعل ) في قول الشاعر :

لعل الله فضلكم علينا ***بشيء إن أمكم شريم

فجاء في إعرابها

لعل : حرف ترج شبيه بالزائد

الله :لفظ الجلالة مبتدأمجرور لفظا بلعل مرفوع محلا


وصراحة لم أستوعب هذا الكلاب ولم تتضح لي الصورة

فمن لديه المعلومة فلا يبخل علينا




العربي

أبو تمام
13-03-2008, 12:02 AM
أهلا بك أخي الكريم

(لعل) عند بني عقيل تجر ، وهي لغة لا يجوز القياس عليها ، إذ الأصل أن تقيس على الأكثر عند العرب وأكثر العرب على أنها حرفٌ ناسخ ينصب المبتدأ ، ويرفع الخبر .

وقد أنكر بعض النحاة الجر بها ، وقام بتأويل كل ما ورد من أبيات على أنها باقية على نصب المبتدأ ، ورفع الخبر (انظر الجنى الداني).

وعلى اعتبار أخذنا بهذه اللغة - أي أنها قد تكون حرف جر - بمعنى إذا أردنا أن نعربها في هذه البيت التي وردت به جارة للاسم نعتبرها كـ(رُبّ) ، أي أنها حرف جر شبيه بالزايد ، فما بعدها يكون مجرورا لفظا ، ولكن له محل من الإعراب .

ففي قولنا : ربَّ رجل ٍ صالح ٍ محمود ٌ .
نعرب (رجل ٍ) اسم مجرور لفظا ، مرفوع محلا لأنه مبتدأ .

ولفظ الجلالة في قول الشاعر :
لعل الله فضلكم علينا ***بشيء إن أمكم شريم

(الله) لفظ الجلالة مجرور لفظا بـ(لعل) مرفوع محلا على أنه مبتدأ ، لأنّ تقدير الكلام قبل دخول الجار ( اللهُ فضلكم علينا ) ، فدخلت (لعل) فجرت الاسم لفظا (الله ِ) إلا أنّ (لعل) حرف جر زائد فلا تؤثر بالمحل - أي لا يكون اسما مجرورا لفظا ومحلا- .
وكذا حروف الجر الشبيه بالزائد ، فلا تتعلق بشيء من العوامل ، فقط يجر الاسم لفظا ، ويعرب الاسم حسب حاجة الجملة له .

والله أعلم

العربــــــي
13-03-2008, 12:32 AM
باختصار أنها إذا حذفت لاتؤثر على المعنى

ولكن استخدامها في هذا السياق شاذ ونادر



جزاك الله عني خير الجزاء