المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : دقيقة تأمل..!



وسن
08-02-2004, 02:17 PM
من أجمل اللحظات في حياة الإنسان تلك التي تشعره بالتميز والغبطة! تلك اللحظات التي تنقله إلى شواطيء لم يخلق لها ثانٍ.. لحظات من الصفاء النفسي..
والنقاء الروحي.. لحظات يجب الإنسجام معها ..فقد لا تعود ! تلك اللحظات التي تجعلك تتحسس وجودك..حياتك..روحك.. تجعلك..تعشق الحروف الصافية البيضاء ..

حروف بلوّرية .. لها فعل السحر..وجمال الورد..وأريج الكادي.. تجعلك رغماً عنك.. تدون كل ثوانيها..بشيء أشبه بماء الذهب ..فتحتفظ بكافة اللحظات في مكان ينأى عن لهيب الشمس.. فتشعر بأنك إنسان..لك وجود ..لك روح..لك عقل ..فكر..رأي
وأحلاماً وردية..مختلفة تماماً ..عن سطحية الأحلام القذرة!

حينها تنعم بالإمتياز الذي تفتقده بعض النفوس.. فتتسمر في مكانك .. تعجب من هذه الأجواء الغريبة الجميلة..التي تعايشها وتنعم بها..!

تعجب من هذا الفضاء الرحب..فضاء المشاعر والأحاسيس ..فيبرق في عينيك وميض الفرح..وتتحرك شفتيك.. فإذا بها تبتسم ..تعكس سعادة روحك ورضاها.. تشعر بأن داخلك
خمائل ليس لها مثيل..وفضاءات ليس لها حدود ..

فتبحث عن أقرب الناس إليك.. لتحدّثه عن ذلك وعما هو أعمق من كل ذلك..
حتى إن لم تجد روح تشاركك هذه اللحظات البلورية الشفيفة.. لا بأس بأن تحدّث نفسك بقرب أكثر..وبصدق أكبر..وبطريقة روحية فريدة ..! أجل لا بأس من هذا الحديث .. فقد لا تجد
أحداً أقرب منك إليك..!

وإن وجدت أعد الحديث مع روحك الطاهرة..واحتفظ بتلك الترانيم.. احفظها في الذاكرة فصدقوني
ثمة بعض الملح الذي يحفظ بعض هذه الذكريات من التعفن.. فيعجز كل شيء في هذه الدنى..
من العبث بذكراك ورائع أيامك..!!

وعندما تشعر بذلك..فتتعمق وتنسجم..ثم تحتفظ بكـــــــــل ما سبق.. تذكر..بأنك وصلت لمرحلة
الصفاء النفسي..الروحي..العقلي..الوجداني ..
تذكر بأنك لمست شيئاً يحلم به الكثييييييييييير غيرك... يحلمون في الوصول إليه ولكنه العجز..
والقصر الذهني والروحي في المقام الأول..!
تذكر بأنك لابد من أن تخبر نفسك بذلك وتثق..ثم تتمرد على عادية المشاعر.. عندها تكون
قد وقفت في وجه القمر الند بالند!
فتستحق السمو...الإرتقاء ..التميز البشري!

أخيراً .. لا تنسَ عندما تذكر كل ذلك..وكل ما هو أجمل من ذلك، بأن تحمد الخالق..وتثني عليه..
تسبّحه وتمجّده فهو من أوجد ذلك فيك.. وهو...هو وحده من جعلك متميزاً عن البقية..
فخلق لك تلك الروح..
لا تنساه وضع ذكره دوماً شهداً في شفتيك..
فبدون حمده وشكره سيكون كل ذلك مجرد كلام على ورق .. سيزول كل ذلك
بأقل من لحظة..وسيلازم ذلك ـ إن وجد ـ ضيق نفسي.. وثورة من الحروف السوداء..
ولكن ثق تماماً..بأنها كثورة سحابة صيف ..! ستزول حتماً..أتعلم لم..!؟؟
لأنك أنت وحدك ستنهيها وتقتلها..ذلك فقط بذكائك..فطنتك..ومشاعرك الصافية البيضاء
التي لا تقبل الدنس بأي حال من الأحوال..
فيغرد كل شيء في حياتك عندما يتزامن هذا مع وجود روح.. تفهمك..وتقدر كل ذلك
منك وتعينك على هذه الحياة ..الشاحبة الرمادية..
فتشعر..بشيء رائع لا يمكن وصفه..!
عندها ..ستتمتم: ياااااااااااااااااه ما أسعدني!

بديع الزمان
08-02-2004, 07:54 PM
وسن
أدب راق فكرة و أسلوبا هذا الذي نثرته على صفحة بيضاء كصفاء الروح وتجليها عندما تبحر في أعماق الأعماق الإنسانية لتكتشف مميزاتها ومكنوناتها خصائصها الدفينة تحت ركام المعاناة وآلام تعاطي الحياة .
كنت أحسب هذا القلم سيأخذني إلى شواطئ حالمة كتلك الشواطئ التي يجد المرء نفسه بين يديها إذا ما هو نشد الاستجمام والتخفف من أعباء الحياة وهمومها فإذا به يأخذني إلى عوالم النفس الإنسانية العجيبة تلك العوالم القريبة البعيدة التي لن نقف على عشر معشار كنهها فضلا عن الإلمام بجزئياتها مع أنها تخصنا وتكتنفنا ونقدر ـ إن شئنا ـ أن نشكلها ونرسم خرائطها ونزرعها بهجة وخيرا فتغدو خميلة لا كالخمائل وواحة لا كالواحات لأنك تعيشها بتمازج فريد بين مشاعر العاطفة وحقائق العقل وهل أجمل من أن يحيا المرء موازنا بين عاطفته وعقله متلمسا خطواته وفق هذا التوازن الحيوي الخلاّق ؟
نعم نعم ... نحن مقصرون أيما تقصير في حديثنا مع أنفسنا مع أننا في أمس الحاجة إلى هذا الحديث ...على المرء أن يحدث نفسه بشفافية وتجرّد وأن يتعاطى هذا الحديث بتفاعل متناغم ، عليه أن ينصف نفسه من نفسه و أن يعدل في حكمه لنفسه و من ثمّ ينطلق لمحادثة الآخرين الأقربين والأبعدين عندها سيكون للحديث معنى أسمى و للحوار قيمة أجمل 0
راق لي هذا الموضوع كثيرا فهو دعوة مقنِعة إلى ترسيخ حقائق الحقّ والخير والجمال مع النفس أولا و من ثم مع الآخرين 0
شكرا لا يحدّ يا وسن 0

همسة يسيرة: وددت لو حرص هذا القلم على تلافي الهنات الإملائية اليسيرة التي وردت في ثنايا الموضوع وأعزوها إلى أن المبدع أحيانا يعنى بفكرته وأسلوبه العناية الفائقة فينفث خلجات نفسه جملا وعبارات عالية الصياغة جميلة السبك فتنفر من بين يديه بعض الأحرف وتأتي أخرى في غير محلها 0
للجميع تقديري0

حــروف
08-02-2004, 08:39 PM
ما أجمل هذا الألق الذي بث في نفسي مشاعر شتى لا أستطيع وصفها الآن ..
ما أجل هذه الشفافية والصفاء الذي ينقلنا لعالم اللاواقع ، فنرى أمامنا تلك الروح الصافية تتدفق كالنهر العذب ..
ما أجمل هذه الحروف المشعة التي ما تفتأ تبعث في النفس نقــاءً وحب تميز وشحذ همم ..
ما أجمل تلك الروح إذا فهمت روحاً أخرى، فتتعانقان في عالم المشاعر، وتلونان الحياة بألوان عديدة لتبدو كما الطيف الخلاب!

بورك فيكِ غاليتي وسن ...
لاحرمني الله وإياك ِ من تلك الروح الصافية التي تفهمنا وتزيل عنا كدر الحياة وعناءها ..
أحببتُ تسجيل إعجابي الكبير بحرفكِ المحلق في سماء الإبداع ..
دمتِ متألقة مبدعة ..
تحياتي العطرة ..
حــروف ..

سامح
09-02-2004, 02:12 PM
وسن

كان حضوركِ بهياً هنا ..,,

سحرني تعقيب أستاذنا وأديبنا المجدد بديع الزمان

أعدت قراءة ماكتبتِ ولكن شهد كلمات بديع الزمان

ظلت تترنم داخلي .. وتصنع في داخلي ..مشاعر مختلفة ..ومتأججة



لست أنتقص نصك .. ولكن ربما هو أنني قرأت رده قبل الموضوع :)

فامتلكني .. وشعرت بأنه لوحده موضوع خاص وفكرة مستقلة ..

وكما تعرفين ياأختي الكريمة ..حينما تتحقق المتعة الفنية في نص ما

فإنك تضل مسحوراً به .. يشبعك بذاتك .. ولايحفزك لطلب المزيد من الإشباع

هذا هو ماكتب أستاذنا بديع


وهو مبدع وبديع في كل شيء ..,,




وسن ..

زيارة أولى سأكررها ..

سأحتفظ بنصك .. سأقرأه .. بتأمل

فهو حقيق بالاحتفاء ..

كوني هنا ..,,


تحياتي لكِ ..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بديع الزمان
09-02-2004, 11:42 PM
أستاذي المبدع الأديب والناقد الأريب سامح
غمرتني بفيض مشاعرك ورقيق مفرداتك وصفاء روحك وعذوبة نفسك الشاعرة0 أخي ، أخجلتني ـ علم الله ـ إذ أسبغت عليّ وابل سحائب الإبداع لتحل من نفسي العطشى محلاّ رفيعا مع يقيني أنّ ما سطرته تعقيبا على مقالة وسن لا يرقى إلى مستوى استحقاق هطلك السلس العذب 0
أخي العزيز ، لكلماتك سنا برّاق وألق أخّاذ وأثر مدهش عشته واقعا وأنا أقلب الطرف بين حروف مبدعة استحالت من بديع سبكها لوحة فنيّة مبهرة طرّزتها أنامل رسّام بارع حذقت الرسم بريشة فريدة لا يملكها غير سامح الخير 0

تقبل عاطر التحايا أنت وكل من صافحت عيناه حرفي المسكين0

وسن
10-02-2004, 05:26 PM
قد يحلو لنا ذاك النهر الجميل الذي يسكننا ونسكنه .. وقد ننبهر بحروفه! لكن ماذا لو أهدت إلينا الأقدار
بحرا تواضع وأراد أن يسكب في أرواحنا السحر والجمال ! ماذا لو باغتتنا غيمة ماطرة حنونة.. في حين كنا نبحث عن قطرات!
على هكذا جمال جبلنا .. وبهكذا بلسمة.. وطهر..ونقاش.. تبحث أرواحنا ..
وبمثل هذا الأخذ والعطاء .. يشرق وجودنا.. قبل حروفنا
هكذا تماما كان مجيئك يا بديع الزمان..
أنثر لك شكرا وصدقا.. بحجم ما تمتلكه من الإبداع .. ..
همسة أخيرة : ما أروع الكبير حين يزداد ارتفاعا وإشراقا بتواضعه..
رائع يا بديع .. في همستك ..كنت تنتقدني برفقٍ مبهر .
.أشكر لك إدراج مفردة الإبداع في ذلك النقد .. والذي وبالحق أقول .. لم أشعر حينها بأي نقص!!
فعندما يدرج الناقد والمبدع مثل هذه المفردات الذهبية ..هو بذلك يصل للمطلوب بأقصر الطرق ..
يا بديع الزمان : خطوت لهذا المنتدى بثقة.. ووضعت لي منهجا.. وهو أن أقرأ وأقرأ ثم أقرأ ..! ثم لا بأس إن نثرت بين أيديكم بعض حروفي ..ثم شرفتموني بنقدكم ..
أدرك جيداً أن الكمال لم يخلق ليرتديه أحد في هذا الوجود ..
كما أدرك أن أخطاء كهذه لا تليق بمنتدى ثقيل وكبير بأقلامه.. لكن الكبير يُعلِّم والصغير يَتعلَّم..
وسلّم الحياة الأدبية طويل وشائك..بيد أني أدرك أيضا أنه جميل ومزهر..

راقت لي كثيراً عنايتك بحروفي..كما راق لي نبيل قلمك..
لفتاتك هذه قلادة على صدري أزهو بها...
أمتعني دوما يا بديع بإبداعك .

وسن
10-02-2004, 05:34 PM
ياااااه...! لكم هو جميل جداً أن تجد من يقف على حروفك تماما كما كنت تريد
أن يشعر بدواخلك.. ثم لا يصمت..! بل يخبرك بذاك الشعور قتمتزج الأرواح ..
وتلتقي الحروف على موجة من موجات البحر الساحر..!
أتذكرين حديثي عن الموجة ..! فالغربة ليس لها لون بيننا..
عزيزتي حروف .. كلماتي تلك هي حروف كل روح ونفس ..هي ما نريد جميعا
روحك الطاهرة عزيزتي هي التي أعجبت بمثل هذا الحديث..
ما أجمل روحك.. وما أنقاها.. ما أجملك يا حروف!
أشكر لك مرورك الشفيف هنا .. وأرجو أن يكون لحرفي وحرفك شرف الصداقة
الأدبية النبيلة..
دمت أختا وصديقة
أختك وسن

وسن
10-02-2004, 05:42 PM
أخي المبدع سامح:

يكفني منك مرورك هنا.. وأشكر بديع الزمان الذي جعل

لمقالتي هذا السحر الذي جعلك تقف هنا ..

أنثر شكري لك.. بمداد المشاعر التي جعلتك تثني على
هذه الحروف.. وبروعة هذا الإحساس المرهف الذي

يسكن بداخلك.. وصدقني لقاء الحروف أجمل لقاء يشعل

في النفوس جمالا وصدقا لا نجده في غيرها..
شكرا من الصميم

سامح
11-02-2004, 07:01 PM
عودة :)

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أستاذنا الأديب بديع الزمان

شكراً لك لهذا العبق الذي أهديتنا إياه .. فما كان إلا أعجزتنا

عن رده ..

دمت بديعاً ومبدعاً متألقاً

فماالأسماء إلا قوالب للمعاني دالة عليها - كما يقول ابن القيم رحمه الله -

بوركت ..,,

:)

..................


وسن


أعود لأثني على نصك
فقلمك جميل .. ينبض بعقل ثاقب ..وفكر ندي ..وحلم طامح
هناك تجديد .. صور .. وتقسيم يخلق نوعاً من الإيقاع , والتحليق في
فضاء المعاني المستترة خلف لفظ رامز ..

( وجودك ..حياتك .. روحك )

( لك وجود .. لك عقل .. فكر ..رأي ..)

( السمو ..الارتقاء ..التميز البشري )

بحيث بدت كل كلمة وكأنها روح وحيدة تبعث معاني متجددة نابضة ..

.,.

لقطات جميلة .. استشرفناها من خلال نصك ..ونقلتنا إلى عالم بعيد متجدد

( تعجب من هذا الفضاء الرحب..فضاء المشاعر والأحاسيس ..
فيبرق في عينيك وميض الفرح..وتتحرك شفتيك.. فإذا بها تبتسم ..
تعكس سعادة روحك ورضاها.. تشعر بأن داخلك
خمائل ليس لها مثيل..وفضاءات ليس لها حدود ..)

(فقد لاتجد أحداً أقرب منك إليك )

(ثمة بعض الملح الذي يحفظ بعض هذه الذكريات من التعفن)

( قد وقفت في وجه القمر الند بالند )


.,.

تجديد في التصوير .. وخلق لروح جديدة في تراكيب سائرة

(فيبرق في عينيك وميض الفرح..
وتتحرك شفتيك.. فإذا بها تبتسم)

(ثورة سحابة صيف )

جمال متدفق في النص ..يثنينا عن الإحصاء ..ويبقي إشارات ولمحات
علها تفي ولو بالقليل .


.,.

هناك ثمة ملاحظات ..على النص ..تقبليها بصدر رحب ..واعترضي عليها

وفنديها إن لم يقبلها عقلكِ وفكركِ النيّر ..

*في النص ..شعور بالتردد والاضطراب ..بمعنى لم نشعر بفكرة ثابته
محددة وضعتيها في الذهن قبل الشروع في الكتابة ..وهذا شرط مهم
لتماسك الموضوع وللتأثير في المتلقي ..وضمان خروجه من النص
بفائدة كبيرة .

* أحياناً يغلب على نصك السردية ..وهذا لايعني ابتذال ألفاظها
ورواجها على الألسنة بل لغتك رفيعة .. ( متوسطة بين لغة المتقعرين
ولغة العامة ).. ولكن للأدب أسلوب مختلف عن السرد الذي يناسب
الخطابات والرسائل الرسمية .

* صيغة الأمر أحياناً تكون منفرة ..تبعث في نفس المتلقي إزاءها بالتحدي
والمقت وأظنك لو اتخذت صيغة أخرى .. أو حبكة مختلفة لفكرة النص ..ل
فَضُل حسب رأيي الذي لكِ رفضه وتفنيده ..

أيضاً استعمال ( يجب ) في الجملة ( لحظات يجب الانسجام معها ) أظنه كان
منفراً أيضاً .. والنفس البشرية تكره أن تلزم وتحب التخيير والإقناع .

* كانت الصور والمجازات قليلة نوعاً ما في النص .. وهي بذاتها التي ترسم
للنصوص الأدبية طابعاً خاصاً ..وكلما كثرت في النص ..كلما ازداد تحليقاً وسمواً .

وهنا في قسم الإبداع نص رائق عذب يتنفس المجاز 00 كتبه ابن الشمس تحت عنوان
( ترنيمة للفارس المنتظر ) أتمنى أن تطلعي عليه ..,,

http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?s=&threadid=2848


أخيراً ..

عذراً إن جاوزت الحد ..وتعديت على النص .. وثقي بأني لاأتتبع الأخطاء
( فرد عضلات ) أو تعقيد ..وإنما رغبة في رقي أقلام الأدباء ..واستمرار
عطائها بشكل أفضل ..ورحم الله امرءاً أهدى إليّ عيوبي ..



دمتِ مبدعة
فخورون جداً بوجودكِ هنا ..

ليستمر العطاء هنا ..
بورك يراعكِ ..,,

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وسن
14-02-2004, 05:39 PM
وعليكم السلام والرحمة..

أهلا بالمبدع سامح..

أخي سامح : حروفي أشرقت كثيراً بك وبهذا المرور الأنيق
أشكر لك عنايتك بها..
فخطواتك في هذا المنتدى كشعاع شمس في رابعة النهار..
لمساتك ساحرة..وحانية على الحروف...
لقد قرأتك كثيراً في هذا المنتدى الكبير ..
ولي الشرف بأن أقرأ صفحات عقل بهذا المستوى الرفيع...

غير ذلك أود أن أخبرك أني لم أنثر تلك الحروف للفراغ..!
بل حروف تريد من يلونها حينا.. ويدفئها أحايين أخرى!
لذا هي وكل ما سأكتبه سيكون ـ بالتأكيد ــ للنقد الجاد
الحرية فيها..

وعلى كل قلت سابقاً أني أريد أن أستمتع بينكم وأن أبحر معكم ..
لأن مقامي قد لا يطول هنا...وأرحب كثيراً كثيراً بالنقد البناء..

أود أن أعلق على بعض ما كتبت..

قلت تردد.. أجل حروفي اعتراها التردد..لم لا!؟
وهل ثمة يا سامح ما هو أكثر رهبة وترددا حينما تشعر
بأنك في مواجهة النفس..! وأنت تقف أمامها ...
هكذا هي دائماً الوقفات النفسية.. وكأنك على أمواج البحر
المتلاطمة!


لقد تحدثت عن السرد .. وعن الصور ..و..
أي سردٍ يا سامح !؟ وأي صور؟

سامح إن تحدثت عن نفسي..فأنا أمام مثل هذه الحروف
لا أبحث عن أي شيء بقدر ما أبحث عن أشباع روحي منها..!
ثم إني في كتاباتي جميعا..لا أفكر مالذي سأكتب ؟!

هي هكذا.. تنقلني الحروف ...ثم أهتدي إلى أي نوع من النثر كتبت!
حروفي هي من تحلق بي بعيدا.. هي من تكتبني ولست أنا..
لا أفكر بالصور والتحليق بعيداً.. لأن الصور هي من تأتني!
بالتأكيد هناك الكثير منها في جعبة الذاكرة .. فتُستدعى عند
الكتابة.. هكذا تأتي بدون طلب أمر .. فالأمر في الكتابة شيء
منفر.. وإن كتبت من أجل الصور.. فستكون كتابة متكلفة..
تبعد بصاحبها وكل من يقرأها..إلى الإستفهام والغموض..
وتضفي عليها شيء من التعسف وما لا فائدة منه..


تعجبني كثيراً أخ سامح في قراءتك للنصوص ..أنت مذهل حقا

بالتأكيد سأزور ترنيمة ابن الشمس..التي حدثتني عنها..
فإن أعجبتني لن تخلو من تعليقي..فأنا أعشق الأجواء المشمسة
على سفوح الجبال المثلجة..


شكرا سامح من الأعماق.. زدني تألقاً وجمالا..


أختك وسن