المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب آية



عبدالصمد
15-03-2008, 03:09 PM
اعراب اية
1 ــ سبق وان طرحت سؤالا عن الاية الكريمة وهي قوله تعالى(( أرءيتك هذا الذي كرمت علي))(الاسراء 62) ..اعيد صيغة السؤال وهو.. كيف تعرب كاف الخطاب في الفعل((أرءيتك)) لان علماء النحو يعربون كاف الخطاب (حرف خطاب) ليس له محل من الاعراب فكيف يتحول كاف الخطاب ـــ وهو ضمير والضمائر هي اسماء لها محل من الاعراب ـــــ الى حرف ليس له محل من الاعراب ، ولماذا لم يقل (أرءيت هذا الذي كرمت علي) اذا كان حرف الخطاب لم يكن توكيدا؟!
2 ــ يقول تعالى( لو كان فيهما الهة الا الله لفسدتا)) كيف تعرب لفظ الجلاله(الله) بعد (الا) الاستثنائيه لان لفظ الجلاله جاء مرفوعا ؟!
3 يقول تعالى( واذ اخذنا ميثاقكم لا تسفكون دماءكم ولاتخرجون انفسكم من دياركم.((البقره/84)) كيف جاء الفعل تسفكون مرفوع بثبوت النون ويسبقه (لا) بصيغة المخاطب وتدل على النهي بدلالة تاء المخاطب وكاف الخطاب ،، ولم يقل لاتسفكوا ولا تخرجوا (بحذف النون وهو علامة الجزم للترك والنهي)
ساجيب على جميع الاسئلة التي اطرحها بعد الاطلاع على اجوبة الاخوة المشتركين

عبد الله الزعبي
15-03-2008, 08:45 PM
الآية الأولى :
الكاف هنا حرف خطاب لأنها لم تتضمن معنى المفعول .
الآية الثانية :الله لفظ الجلالة : مضاف إليه مرفوع لفظاً مجرور محلاً بالكسرة المقدرة منع من ظهورها حركة " العارية " أي حركة إلا المعارة لما بعدها.
الآية الثالثة :
لا : نافية

عبدالصمد
16-03-2008, 03:17 PM
الأخ عبد الله الجواب غير صحيح لأني اريد كيف تحول كاف الخطاب وهو ضمير يتصل بالفعل في محل نصب مفعول به حسب قاعدة الظمائر المتصله بالافعال فلماذا تحول في هذا الموطن الى حرف خطاب ليس ل محل من الأعراب مع فائق الشكر

عبد الله الزعبي
16-03-2008, 08:41 PM
:::الأخ عبد الصمد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
طبعا لكل قاعدة شواذ فقد تأتي الكاف التي هي في الأصل إذا كانت متصلة بالفعل في محل نصب مفعول به للخطاب فقط
كما تأتي الواو المتصلة بالفعل للجمع فقط وهي في الأصل في محل رفع فاعل كقوله تعالى ({لَاهِيَةً قُلُوبُهُمْ وَأَسَرُّواْ النَّجْوَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ هَلْ هَذَا إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ أَفَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ }الأنبياء3
فمنهم من أعرب الواو فاعل و الذين بدل ومنهم من أعرب الواو للجمع والذين فاعل وهذا على لغة ( أكلوني البراغيث )
وفوق كل علم عليم