المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : قاعدة نفيسة للشاطبي من المقاصد الشافية عن القياس في النحو



أبو مالك العوضي
16-03-2008, 08:37 AM
قال الإمام أبو إسحاق الشاطبي رحمه الله (790) في مقاصده الشافية (4 / 180 - 181):

(( غير أن هاهنا قاعدة يجب التنبيه عليها في الكلام على هذا النظم، وما ارتكب صاحبه فيه وفي غيره، وذلك أن المعتمد في القياس عند واضعيه الأولين إنما هو اتباع صلب كلام العرب وما هو الأكثر فيه؛ فنظروا إلى ما كثر مثلا كثرة مسترسلة الاستعمال فضبطوه ضبطا ينقاس ويتكلم بمثله لأنه من صريح كلامهم، وما وجدوه من ذلك لم يكثر كثرة توازي تلك الكثرة ولم يشع في الاستعمال نظروا: هل له من معارض في قياس كلامهم أم لا؟ فما لم يكن له معارض أجروا فيه القياس أيضا، لأنهم علموا أن العرب لو استعملت مثله لكان على هذا القياس، كما قالوا في النسب إلى فعولة: فَعَليّ، ولم يذكروا منه في السماع إلا شنئيا في شنوءة، فقاسوا عليه أمثاله لعدم المعارض له، فصار بمثابة الكلي الذي لم يوجد من جزئياته إلا واحد كشمس وقمر، وكذلك إذا تكافأ السماعان في الكثرة بحيث يصح القياس على كل واحد منهما وإن كانا متعارضين في الظاهر لأن ذلك راجع إلى جواز الوجهين كلغة الحجازيين وبني تميم في إعمال (ما) وإهمالها، والتقديم والتأخير في المبتدأ مع الخبر، والفاعل مع المفعول، وغير ذلك، فليس في الحقيقة بتعارض، لا سيما إن كانا في لغتين مفترقتين، فإن اللغات المفترقة ألسنة متباينة، وقياسات مستقلة، فلا تعارض فيها البتة، وإن قلَّت إحداهما بالإضافة إلى الأخرى، إلا أن تضعف جدا فلها حكمها، وأما الوجهان في اللغة الواحدة فحكمهما ما ذكر، وما كان له معارض توقفوا في القياس عليه، ووقفوه على محله، إذا كان المعارض له مقيسا، وذلك كدخول (أن) في خبر (كاد) تشبيها بعسى، لو أعملنا نحن القياس في إدخالها لانحرفت لنا قاعدة عدم إدخالها، مع أنه الشائع في السماع. وهذا كله مبين في الأصول )).


تعليقات:
أولا: قوله (مبين في الأصول) كرره مرارا في هذا الكتاب، وقد كنت أظنه يعني أصول الفقه، غير أنه ترجح لي أنه يعني كتابا من تصنيفه في أصول النحو ، فواحسرتاه على فِقدان مثل هذا الكتاب .
ثانيا: هذا الأصل الذي بينه الشاطبي غاب عن كثير من المعاصرين، وخاصة الذين يزعمون تجديد النحو، وكذلك غاب عن كثير من قرارات المجامع اللغوية، وغاب عن كثير من المصنفين في الأخطاء الشائعة، ولو عرف هذا الأصل واتضح لهم لأزال عنهم كثيرا من الإشكالات التي يوردونها عمدا أو سهوا .
ثالثا: بفهم هذا الأصل الذي ذكره الشاطبي والتأمل فيه يعرف خطأ من يطعنون على النحويين بأنهم يتقولون على العرب وغير ذلك من الترهات ؛ مع أن غاية ما عند هؤلاء جهلهم بمقاصد النحويين .

المهندس
16-03-2008, 10:00 AM
أستاذنا أبا مالك العوضي

جزاك الله خيرا

ولي كلمتان:
الأولى: أحب أن أسألك بالمناسبة عن الإتباع على الجوار، هل هو أصل أو شذوذ؟، هل هو فصاحة أو غلط؟
هل من ينكرون وروده في القرآن في مثل "إِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ" هود 26
ويتأولونها "عذاب يوم أليم عذابه"، هل قولهم راجح؟ أم قول مثل الفراء أرجح؟

الثانية: أن علامة الضبط الوحيدة في كلامك هي كسرة تحت الفاء من "فقدان"، وكنت أقرؤها قبل بالضم،
فعلمت أنك تنبه على خطأ شائع، وقد وجدت عديدا من الكتب يذكرها بالكسر،
ومنها المحيط في اللغة، وجمهرة اللغة، والصحاح في اللغة، والقاموس المحيط، والمخصص،
وإن كنت وجدتها أيضا بالضم في كتب أخرى، فلا أدري إن كان الضم من أخطاء المحققين أو إن فيها لغتين.

أبو مالك العوضي
16-03-2008, 10:11 AM
وفقك الله وسدد خطاك

أولا: أنت قوي الملاحظة يا أخي الكريم؛ ويبدو أنك مهندس كاسمك ( ابتسامة ).

ثانيا: مراعاة الجوار والإتباع في كلام العرب أكثر من أن يحصى، ومما يدل على أنه أصل أصيل في كلامهم أنهم يتركون القواعد المعروفة بسببه، ويدعون الأصول المألوفة تقديما له، ولعلي أفرد شواهده بمبحث خاص، وإنما قلتُ ذلك لأن بعض الإخوة الأفاضل يطعن في كلام أهل العلم عندما يفسرون بعض النصوص الواردة عن العرب على أنها من باب الإتباع أو الجوار أو المشاكلة أو ما شابه ذلك، زعما أن هذه المشاكلة تفسد اللغة، وقد حكى بعض العلماء إجماع النحويين على هذه المراعاة.

ثالثا: أما (فقدان) فقد أفردتها ببحث خاص ولكن ينقصه بعض المراجع المخطوطة للتثبت، ويكفيك أن تعرف أن (فقدان) بالكسر متفق عليه، بخلاف الضم.
ولعلي أوافيكم ببحثي عن (فقدان) بعد إتمامه إن تيسر بعون الله تعالى.

راكان العنزي
16-03-2008, 01:37 PM
بُلِيتُ وفُِقدانُ الحبيبِ بَلِيَّةٌ

وكم مِن كريمٍ يُبْتَلى ثم يَصبرُ

مقاييس اللغة

أبو حازم
16-03-2008, 04:10 PM
قاعدة نفيسة حقا بارك الله فيك

أحمد الفقيه
16-03-2008, 07:06 PM
أحسنت أخي أبا مالك
وأفيدك علما بأن هذا الكتاب كما ذكرت مفقود ولكن هناك رسالة دكتوراة في أم القرى بعنوان الأدلة النحوية الإجمالية في المقاصد الشافية للشاطبي للباحث عبد الرحمن مردد الطلحي استطاع جمع أصول النحو من المقاصد ودراستها دراسة قيمة نوقشت عام 1423هـ

أخي المهندس من هذا حازم أستاذك ؟ وهل لديك بريده ؟؟؟ أتمنى أن تتواصل معي على البريد والإيميل الظاهر أمامك وجزاك ربي خيرا

أبو مالك العوضي
18-03-2008, 01:21 AM
أخالفك الرأي شيخنا أحمد الفقيه في أن هذه الدراسة قيمة.
فهي دراسة ضعيفة جدا من وجهة نظري، إذ أهملت كثيرا من نصوص الشاطبي، ولم تلتفت إلى كثير من فوائده المنثورة.

ولعلي أستدرك شيئا من ذلك، بمعاونتك شيخنا الفاضل بعد انتهائي من قراءة المقاصد الشافية.

أحمد الفقيه
18-03-2008, 07:29 AM
شيخنا الفاضل الحكم على الشيء فرع عن تصوره والباحث قرأ أغلب أصول الفقه قبل أن يكتب رسالته ولعلها لو خرجت مطبوعة لتغير رأيك عنها فما راء كمن سمعا ...

ومع هذا ننتظر قراءتك التحليلية للمقاصد فنجمع بين الحسنيين بإذن الله ودمت بخير وعافية

تيسيرـ
18-03-2008, 10:27 AM
السلام عليكم
تعقب بسيط
قال الأخ الكريم صاحب الفائدة جزاه الله الخير




تعليقات:
أولا: قوله (مبين في الأصول) كرره مرارا في هذا الكتاب، وقد كنت أظنه يعني أصول الفقه، غير أنه ترجح لي أنه يعني كتابا من تصنيفه في أصول النحو ، فواحسرتاه على فِقدان مثل هذا الكتاب .
[/INDENT]

ولعل الصواب

أن هذه اللفظة من الشاطبي -رحمه الله- وردت في كتب الرجل المعروفة (كالاعتصام والموافقات والفتاوى والإفادات وأخيرا المقاصد على حد سواء ، فالرجل يدمن كتابتها عموما ، ومن المعروف لديكم أخي أن موضوعات هذه الكتب بعيدة عن أصول اللغة ، اللهم إلا نتف ذكرها في الإفادات.

وإنما يقصد بها الرجل متى أوردها أحد أمرين :

- إما أصول الكلام .
- أو أصول الفقه ( وهي عنده أوسع من غيره من وجه ) .

أو كلاهما معاً إن كانت المسألة عارية على أصول الفقه وأصلها في الكلام .
وعليه فكل إحالة أحالها الشاطبي بهذه العبارة إحالة إلى شيئين :
-إما إلى أصول الكلام .
- أو إلى كتابه الموافقات على الخصوص (إن قال بينتُها ) أو نحوه مما يفيد اختصاصاً .
- أو على علم أصول الفقه في الجملة .

أما كون الرجل يحيل على كتاب أصول اللغة - بافتراض وجود كتاب بهذا الاسم - فهذا - أخي الكريم - بعيد لأن اللفظة كما قررنا مبثوثة في كتبه - يعني بها ما أسلفته لكم- في سياقات الكلام والأصول، والأمر الثاني وهو كالنافلة أنه لم ينقل عنه -على حد علمي - أنه ألف مؤلف بهذا الاسم ، وحتى بفرضه موجودا ، فالحمل على دلالة العبارة المألوفة من الرجل أقرب وألصق
وعليه فإن رأيكم السابق كان الصواب فيما يبدو لنا ، ناهيكم أن هذا هو مهيع الرجل في استخدامه لتلك العبارة .
وعموما الأمر بسيط .

والله عز وجل أعلم

المهندس
28-03-2008, 10:15 PM
أحسنت أخي أبا مالك
وأفيدك علما بأن هذا الكتاب كما ذكرت مفقود ولكن هناك رسالة دكتوراة في أم القرى بعنوان الأدلة النحوية الإجمالية في المقاصد الشافية للشاطبي للباحث عبد الرحمن مردد الطلحي استطاع جمع أصول النحو من المقاصد ودراستها دراسة قيمة نوقشت عام 1423هـ

أخي المهندس من هذا حازم أستاذك ؟ وهل لديك بريده ؟؟؟ أتمنى أن تتواصل معي على البريد والإيميل الظاهر أمامك وجزاك ربي خيرا

أخي الكريم الأستاذ أحمد الفقيه

أعتذر إليك أخي الكريم، فقد تأخرت كثيرا في الرد،
وأحببت أن أعرفك بمن هو أستاذي حازم عن طريق عرض بعض مشاركاته في المنتدى،
وقد استخرجتها وحفظتها لإدراجها في الرد، ثم حالت ظروف بيني وبين جهازي،
وقد استصعبت في الحقيقة أن أكرر البحث والانتقاء حتى أمكنني الرد من جهازي،
ولقد كان أحد مشرفي منتدى النحو والصرف، محبوبا من الجميع، متواضعا،
إذا أجاب عن سؤال ظننت أنه صادف تخصصه ومحور اهتمامه، وأنه ربما لا يحسن غيره،
وكان قد بدأ خلاف بينه وبين أحد الأعضاء أصابني بعض دخانه،
وانقطعت شهرا عن المنتدى لانشغالي بعمل استغرق كل وقتي،
فلما عدت لم أجده، فانقطعت عن المنتدى حتى مللت البعد عنه، فعدت،
وهذه هي الحياة، والمنتديات جزء من الحياة، ربما تحب إنسانا ثم تفقده،
فلا أعرف له بريدا، ولم أره في منتدى آخر، فلو قرأت له سأعرفه ولو كان باسم مختلف.
في انتظار رسالة على الخاص إن أحببت فبريدي شبه مهجور،
والبريد المفتوح دوما خاص بالعمل.

تساؤلات حول المنقوص (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=6800)
أين فاعل هذا الفعل؟ (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=6045)
ما إعراب هذه الكلمة في قوله تعالى (( فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملاً صالحاً ))؟ (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=6053)
لماذا مُنِعَت كلمة (ثمود) من الصرف؟ ولمَ لمْ تُمنَع (عاد)؟ (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=6542)
تحدي (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=3488)
أوزان الألوان: سياراتٌ حُمْرٌ أم حَمراءُ؟! (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=6604)
العلم المنقول عن المصدر ....هل تقطع همزته ؟ (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=3608)
إعراب (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=5848)
ما هو اعراب (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=3654)
هل من نَحْويٍّ يعرب فنستفيد؟ (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=3621)
هذا أم هذا ؟ ولماذا؟ (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=6614)

أبو مالك العوضي
25-05-2008, 06:10 AM
الأخ الكريم (تيسير)
كلامك هذا بالضبط ما كنت أعتقده قبل أن أتبين أن له كتابا في أصول اللغة، كما بين المحقق في مقدمة الكتاب، وقد ذكروه في ترجمة الشاطبي .
ومن تأمل جميع المواضع التي وردت فيها هذه العبارة من كلام الشاطبي تبين له بيقين أنه لا يعني أصول الفقه ولا أصول الكلام .

أبو مالك العوضي
25-05-2008, 06:11 AM
وقال الشاطبي - رحمه الله - أيضا في المقاصد الشافية ( 3 / 456 ) :

(( وربما يظن من لم يطلع على مقاصد النحويين أن قولهم: "شاذ" أو "لا يقاس عليه" أو "بعيد في النظر القياسي" أو ما أشبه ذلك ضعيف في نفسه وغير فصيح، وقد يقع مثل ذلك في القرآن؛ فيقومون في ذلك بالتشنيع على قائل ذلك، وهم أولى -لعمر الله- أن يشنع عليهم، ويمال نحوهم بالتجهيل والتقبيح، فإن النحويين إنما قالوا ذلك لأنهم لما استقروا كلام العرب ليقيموا منه قوانين يحذى حذوها وجدوه على قسمين:
قسم سهل عليهم فيه وجه القياس ولم يعارضه معارض لشياعه في الاستعمال وكثرة النظائر فيه فأعملوه بإطلاق؛ علما بأن العرب كذلك كانت تفعل في قياسه.
وقسم لم يظهر لهم فيه وجه القياس، أو عارضه معارض لقلته وكثرة ما خالفه. فهنا قالوا إنه "شاذ" أو "موقوف على السماع" أو نحو ذلك؛ بمعنى أنا نتبع العرب فيما تكلموا به من ذلك ولا نقيس غيره عليه، لا لأنه غير فصيح، بل لأنا نعلم أنها لم تقصد في ذلك القليل أن يقاس عليه، أو يغلب على الظن ذلك، وترى المعارض له أقوى وأشهر وأكثر في الاستعمال، هذا الذي يعنون لا أنهم يرمون الكلام العربي بالتضعيف والتهجين ، حاش لله، وهم الذين قاموا بفرض الذب عن ألفاظ الكتاب، وعبارات الشريعة، وكلام نبينا محمد صلى الله عليه وسلم؛ فهم أشد توقيرا لكلام العرب، وأشد احتياطا عليه ممن يغمز عليهم بما هم منه برآء.
اللهم إلا أن يكون في العرب من بعد عن جمهرتهم، وباين بحبوحة أوطانهم، وقارب مساكن العجم، أو ما أشبه ذلك ممن يخالف العرب في بعض كلامها وأنحاء عباراتها فيقولون: هذه لغة ضعيفة، أو ما أشبه ذلك من العبارات الدالة على مرتبة تلك اللغة في اللغات، فهذا واجب أن يعرف به، وهو من جملة حفظ الشريعة والاحتياط لها. وإذا كان هذا قصدهم وعليه مدارهم فهم أحق أن ينسب إليهم المعرفة بكلام العرب ومراتبه في الفصاحة، وما من ذلك الفصيح قياس، وما ليس بقياس، ولا تضر العبارات إذا عرف الاصطلاح فيها )).

أبو مالك العوضي
25-05-2008, 01:00 PM
شيخنا الفاضل الحكم على الشيء فرع عن تصوره والباحث قرأ أغلب أصول الفقه قبل أن يكتب رسالته ولعلها لو خرجت مطبوعة لتغير رأيك عنها فما راء كمن سمعا ...


وفقك الله وسدد خطاك يا شيخنا الفاضل

قولكم (الحكم على الشيء فرع عن تصوره) لا أدري ماذا تقصد به، فإن كنت تقصد به أن حكمي على الرسالة خطأ لأني لم أطلع عليها فهذا غير صحيح ، فقد اطلعت عليها كاملة .


قولكم (الباحث قرأ أغلب أصول الفقه) لا أدري ما علاقته بالمسألة ؟؟ فإننا نتكلم عن أصول النحو لا عن أصول الفقه ، وأنا لم أتعرض لنقد الرسالة من جهة النظر في أصول الفقه ، وإنما تعرضت لنقدها من جهة أن صاحب الرسالة ترك كثيرا من نصوص الشاطبي المهمة جدا فلم يتعرض لها بالدراسة ، وترك كثيرا من القواعد والأصول التي تنبه لها الشاطبي ( وربما دون غيره ) فلم يتعرض لها ، واكتفى بعرض الأدلة المشهورة المعروفة مثل القياس والإجماع بكلام عام لا يشفي.

وقولكم (لو خرجت مطبوعة لتغير رأيك عنها) فإن كنت تقصد أن الباحث سيغير فيها عند الطبع، فهذا أمر آخر، فإن الحكم يكون على الموجود لا على المعدوم .

وقولكم (فما راء كمن سمعا) لا أدري ماذا تقصد به، فإن كنت تقصد أني حكمت على الرسالة بمجرد السماع عنها، فهذا غير صحيح.

ونقدي هذا لا يضر الرسالة في شيء ؛ فإن الإنسان مهما أوتي من قوة ومن وقت وجهد لا يستطيع أن يحيط بكل شيء في بحثه ، ولولا ذلك ما استطاع الباحث أن يكتب بحثه أصلا ، إذا كان المتقدمون قد بحثوا كل شيء، ولم يتركوا له شيئا يبحث فيه .