المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : نماذج من تفسير غريب القرآن بالشعر الجاهلي لابن عباس



محمد سعد
20-03-2008, 01:10 AM
كان الشعر الرائد للكشف عن معاني الألفاظ القرآنية، وإزالة غريبها، ولا أدل على هذا من أن عمر بن الخطاب (:r)قرأ وهو على المنبر قول الله تعالى: " أو يأخذهم على تخوف" " النحل : 47"
فسئل عن معنى التخوف، فقام دجل من هذيل ، فقال: التخوف عندنا التنقص، ثم أنشد:

تخوف الرحل منها تامكاً قردا=كما تخوف عود النبعة السَّفَنُ
فقال عمر: " أيها الناس: تمسكوا بديوان شعركم في جاهليتكم فإن فيه تفسير كتابكم"" تفسير الألوسي14/152"
ومن الحق أن نقرر أن ابن عباس " :r" هو أول من استخدم الشعر في مجال الغريب ليكون شاهداً موثقاً لألفاظ القرآن الكريم.

محمد سعد
20-03-2008, 01:14 AM
روى السيوطي في الإتقان قال: " بينما عبد الله بن عباس جالس بفناء الكعبة قد اكتنفه الناس يسألونه عن تفسير القرآن الكريم، فقال نافع بن الأزرق لنجدة بن عويمر: قم بنا إلى هذا الذي يجترئ على تفسير القرآن بما لا علم له به، فقاما إليه، فقالا: إنا نريد أن نسألك عن أشياء من كتاب الله تعالى، فتفسر لنا، وتأتينا بمصادقة من كلام العرب، فإن الله تعالى إنما أنزل القرآن بلسان عربي مبين فقال ابن عباس : سلاني عما بدا لكما" 1
- قال نافع: أخبرني عن قوله تعالى: " عن اليمين وعن الشمال عزين" قال : العِزُون : حلق الرفاق، قال : وهل تعرف العرب ذلك؟ قال: نعم، أما سمعت عبيد بن الأبرص وهو يقول:



فجاءوا يُهرعون إليه حتى =يكونوا حول منبره عزينا


(تفسير الألوسي)