المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : من كتب التفسير



محمد سعد
23-03-2008, 12:35 AM
من قال تعالى :{ ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً}(البقرة: من الآية260)
" { سَعْياً}مَصدر ؛ لكن هل هو مَصدرٌ عاملهُ مَحذوفٌ ، والتقديرُ : يَسْعَيْنَ سَعْيًا ؛ أو هو مَصدرٌ في مَوضعِ الحالِ ، فيكونُ بمعنى : سَاعِيَاتٍ ؟ يحتمل هذا ، وهذا ؛ والثاني أَوْلَى ؛ لأنّه لا يحتاجُ إلى تقديرٍ ؛ والقاعدةُ أنّه إذا دَارَ الأمرُ بين أنْ يكونَ الكلامُ مَحذوفًا مِنْهُ ، أو غير مَحذوفٍ فهو غيرُ مَحذوفٍ مِنْهُ ".

محمد سعد
23-03-2008, 12:38 AM
قال تعالى :{مِنَ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ } (النساء: من الآية46)
قوله تعالى :{ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ } هذه الجملةُ لا يصحُّ أنْ تكونَ مبتدأ ؛ لأنّ الفعلَ لا يُبتدأُ به ؛ وإذا لم يصحَّ أنْ تكونَ مبتدأ ، فإعرابها : صفةٌ لموصوفٍ مَحذوفٍ هو المبتدأ ، والتقديرُ :مِن الذينَ هادوا قَوْمٌ يُحرّفونَ الكَلِمَ عن مَواضعهِ ، وقالَ بعضُ النحويّينَ : إنّ{مِنَ }التبعيضية اسمٌ فتعربُ على أنّها مبتدأ ؛ لأنّ تقديرَ{مِنَ }التبعيضية بعض الذينَ هادوا يُحرّفونَ الكَلِمَ عن مَواضعهِ ، وعلى هذا فيكون{مِنَ }في صورة الحرفِ ، ولكنّها اسمٌ ، وتكون هي المبتدأ ، وجملةُ : يُحرّفونَ هي الخبرُ ولا حاجةَ إلى التقديرِ ، ولها نظائرُ في القرآنِ ، مثل قوله تعالى:{ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ}(التوبة:من الآية101) والتقديرُ: وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ قَوْمٌ مَرَدُوا عَلَى النِّفَاقِ .
كُلٌّ مِن الوجهينِ لهُ وَجْهٌ ، أمّا الذينَ قالوا إنّ {مِنَ}التبعيضية اسمٌ يُرجِّحُ قولهم أنّا لا نحتاجُ إلى تقديرٍ في الآيةِ ، وإذا دَارَ الكلامُ بينَ التقديرِ وعَدمِهِ فعدمُ التقديرِ أَوْلَى ؛ لأنّ الأصلَ عدمُ الحذفِ ، وأمّا الثاني فيقوّيهِ أنّ{مِنَ}التبعيضية حرفٌ ، واستعمالها اسمًا إخراجٌ لها عن موضوعها الأصليِّ ".