المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : طلب إعراب



فوزي دحام الحديثي
23-03-2008, 08:40 PM
ممكن اعراب الجمله

خالد ثوبه جديد وجزاكم الله خيراً

الوافية
23-03-2008, 08:49 PM
خالد:مبتدأ مرفوع بالضمة.
ثوب:مبتدأ ثان مرفوع بالضمة وهو مضاف.
الهاء:ضمير متصل مبني على الضم في محل جر مضاف إليه.
جديد:خبر المبتدأ الثاني مرفوع بالضمة.
والجملة الاسمية (ثوبه جديد)في محل رفع خبر المبتدأ (خالد).

الفاوي
23-03-2008, 11:57 PM
[quote=الوافية;224486]خالد:مبتدأ مرفوع بالضمة.
ثوب:مبتدأ ثان مرفوع بالضمة وهو مضاف.
جديد:خبر المبتدأ الثاني مرفوع بالضمة.
إخواني الضمة ليست سببا للرفع , ولا الكسرة سببا للجر , ولا الفتحة سببا للنصب , وإنما هذه علامات , فعلينا في الإعراب الكامل أن نعرب : خالد: مبتدأ مرفوع , وعلامة رفعه الضمة الظاهرة . ..... وهكذا .

الوافية
24-03-2008, 06:46 AM
[quote=الوافية;224486]
إخواني الضمة ليست سببا للرفع , ولا الكسرة سببا للجر , ولا الفتحة سببا للنصب , وإنما هذه علامات , فعلينا في الإعراب الكامل أن نعرب : خالد: مبتدأ مرفوع , وعلامة رفعه الضمة الظاهرة . ..... وهكذا .

كلام صحيح بارك الله فيك,ماكتبت ذلك إلا اختصارا..

تيسيرـ
24-03-2008, 08:26 AM
فعلينا في الإعراب الكامل أن نعرب : خالد: مبتدأ مرفوع , وعلامة رفعه الضمة الظاهرة . ..... وهكذا .

السلام عليكم .

الأخ الكريم سلام الله عليك ورحمته وبركاته،
أما بعد ، فهذا إلزام ما لا يلزم ؛ لأن قولنا في إعراب زيد من
( قام زيد ) إما أن نقول :
- فاعل مرفوع ورفعه الضمة . ( وهو مذهب ابن مالك ومن نهج نهجه ).
- أو نقول مرفوع وعلامة رفعه الضمة .( وهو لمتأخري المغاربة ومنهم ابن عُصفور )
وكون المعرب يختار الطريق الأول في الإعراب ويقتصر عليه أو يختار الثاني ويقتصر عليه لابد لهذا الاختيار أولا أن ينبني على تحريره لمسألة
( هل الإعراب لفظي أم معنوي ) ، وهي مسألة مشهورة معروفة عند النحاة وهي الأصل الذي ينبني عليه طريقة الإعراب هنا .

فإن قال هو لفظي أعرب فقال ( ورفعه الضمة ).
وإن قال معنوي قال ( وعلامة رفعه الضمة ) .

أما منْ لم يحرر الخلاف في المسألة فلا يضيره أن يقول بهذه أو بتلك ، فإن من الله عليه وحررها لا ينبغي عليه إلزام غيره بها لأن المسألة خلافية في الأصل ، وإن كان الراجح هو مذهب المغاربة المخالف لرأي ابن مالك فلقد احتج في التسهيل بما لا يستقيم له وينهض بالقول رحمة الله عليه .

والله أعلم .