المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : نِعْمَ و بِئْسَ وما جري مجراهما



محمد طه عبد الله
25-03-2008, 07:07 AM
نِعْمَ و بِئْسَ وما جري مجراهما
نِعْمَ : فعل جامد يستعمل للمدح علي سبيل المدح وفي القرآن الكريم ( ونعم أجر العاملين ) .
بِئْسَ : فعل جامد للذم ضد نِعْمَ في المدح وفي القرآن الكريم ( بئس الشراب وسائت مرتفقا ) .

نِعْمَ و بِئْسَ في القرآن الكريم :
*وردت نِعْمَ في القرآن الكريم 16 مرة منها :
قال تعالي :
1- ( ونعم اجر العاملين ) آل عمران آية رقم 136
2- ( سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبي الدار ) الرعد آية رقم 24
3- ( نعم الثواب وحسنت مرتفقا ) الكهف آية رقم 31
4- ( ولقد نادانا نوح فانعم المجيبون ) الصافات آية رقم 75

*وردت بِئْسَ في القرآن الكريم 16 مرة منها :
1-(أفمن اتبع رضوان الله كمن باء بسخط من الله ومأواه جهنم وبئس المصير ) آل عمران آية رقم 162
2- ( جهنم يصلونها وبئس القرار ) إبراهيم آية رقم 29
3- (ومأواهم النار وبئس المصير ) النور آية رقم57
4- ( وهم لكم عدو بئس للظالمين بدلاً ) الكهف آية رقم 50
*اللغات الجائزة في نِعْمَ و بِئْسَ :
يجوز فيهما أربع لغات :
الأولي : نَعِم و بَئِس بفتح الفاء وكسر العين
الثانية : نِعِم وبِئِس بكسر الفاء والعين فيهما
الثالثة : نَعْم وبَئْس بفتح الفاء وإسكان العين
الرابعة : نِعْم وبِئْس بكسر الفاء وإسكان العين وهي اللغة الغالبة

*آراء النحاة في فعلية أو اسمية نِعْمَ و بِئْسَ :
*قد اختلف النحاة في (نِعْمَ و بِئْسَ ) هل هما اسمان أو فعلان فذهب الكوفيون علي أنهم اسمان وساقوا لذلك أدلة منها :
1- دخول حرف الجر عليهما وهذا من علامات الأسماء نحو قولك نعم السير علي بئس العير
2- دخول حرف النداء عليهما نحو قولك يا نعم المولي
3- أنه لا يحسن اقتران الزمان بهما فلا يقال نعم أو بئس الرجل أمس
4- لم يسمع تصرف كل منهما
5- مجيء نعم علي صيغة فعيل نحو نعيم الرجل زيد
6- مجيء نعم مبتدأ نحو فيك نعم الخصلة
7- عطف نعم وبئس علي اسم قبلهما الصالح وبئس الرجل في الحق سواء .

• أما البصريون فقد ذهبوا إلي كل من (نعم وبئس) فعل وأيدوا ذلك بأدلة منها :
1 - إلحاق تاء التأنيث الساكنة بكل منهما نحو نعمت المرأة
2- اتصال ضمير الرفع البارز بهما نحو أخواك نعما رجلين و أخوتك نعموا رجالاً و الهندات نعمن نساء
3- بناؤهما علي الفتح من غير عارض لهما
4- عملهما الرفع والنصب فهما يرفعان المعارف علي الفاعلية وينصبان النكرات علي التمييز .
وبعد طرح أدلة كل من الكوفيين والبصريين أرى أن رأى البصريون وهم القائلين بفعليتهما هو الأقوى و الأقرب للصواب وهذا ما أميل إليه وذلك لأن كل منهما لا يخرج استعماله علي كونه فعلاً في العربية .
* أحوال فاعل نِعْمَ و بِئْسَ :
الفاعل بعد نِعْمَ و بِئْسَ له سبع صور :
الأولي : أن يكون الفاعل معرفا بال نعم الرجل زيد وبئس الرجل عمرو ، وقد اختلف النحاة في ال الداخلة قيل أنها دالة علي الجنس وقيل أنها ال الأستغراقية وقيل للعهد .

الثانية : أن يكون الفاعل مضافا لام فيه ال نحو ونعم اجر العاملين .

الثالثة : أن يكون مضافا إلي مضافا إلي ما فيه ال نحو قول أبي طالب عم النبي (ص) : فنعم ابن أخت القوم غير مكذب .

الرابعة : أن يكون اسما ظاهراً مضاف إلي ضمير ما فيه ال نحو " القوم نعم صاحبهم أنت " وقول الشاعر فنعم أخو الهيجاء ونعم شبابها وهو يحفظ ولا يقاس عليه .

الخامسة : أن يكون نكرة مضافة إلي مثلها نحو قولك " نعم الغلام رجل زيد " وقد يكون نكرة غير مضافة نحو قولك " نعم أمرؤ زيد " وقد منع بعض النحاة تلك الصورة إلا للضرورة .

السادسة : أن يكون نكرة مفردة ( أي غير مضافة ) نحو قولك " نعم رجل زيد "

السابعة : أن يأتي مفسراً بنكرة بعده منصوبة علي التمييز نحو " نعم قوماً معشره " وزعم بعض النحاة أن معشره هو الفاعل ولا ضمير فيها وقال بعضهم أن قوماً حال .

*الجمع بين التمييز والفاعل الظاهر في نِعْمَ و بِئْسَ :
قيل لا يجوز الجمع بينهم فلا يقال " نعم الرجل رجلاً زيد وقيل يجوز ذلك واستدلوا بقول الشاعر :
والتغلبيون بئس الفحل فحلهم
فحلاً وأمهم زلاءُ منطيق
وقيل إن أفاد التمييز فائدة زائدة علي الفاعل جاز و إلا فلا يجوز فقولك " نعم الرجل فارساً زيد جاز أما نعم الرجل رجلاً زيد فلا ؛ أما إن كان الفاعل ضميراً فإنه يجوز الجمع باتفاق نحو " نعم رجلا زيد "

• ارتفاع المخصوص بالمدح والذم :
وفي ارتفاع المخصوص بالمدح والذم مذهبان ( أحدهما ) أن يكون مبتدأ وما تقدم من قولك نعم الرجل هو الخبر وإنما أخر المبتدأ والأصل "عبد الله نعم الرجل" كما تقول مررت به المسكين تريد المسكين مررت به .
وإنما أخر المبتدأ وحقه أن يكون مقدماً لأمرين (أحدهما) أنه لما تضمن المدح العام أو الذم جري مجري حروف الاستفهام في دخولها لمعني زائد .
( الأمر الثاني ) أنه كلام يجري مجري المثل والأمثال لا تتغير وتحمل علي ألفاظها وإن قاربت
الوجه الثاني: من وجهي رفع المخصوص أن يكون عبد الله في قولك نعم الرجل عبد الله خبر مبتدأ محذوف كأنه لما قيل نعم الرجل فهم منه ثناء علي واحد من هذا الجنس فقيل من هذا الذي أثني عليه فقال عبد الله أي هو عبد الله وهذا من المبتدءات التي لا تظهر ولا تقدر .
فعلي الوجه الأول يكون نعم الرجل له موضوع من الأعراب وهو الرفع بأنه خبر عن عبد الله ويكون الكلام جملة واحدة من مبتدأ و خبر .
وعلي الوجه الآخر يكون جملتين جملة أولي فعلية لا موضع لها من الأعراب وجملة ثانية اسمية كالمفسرة للجملة الأولي وليست احدهما متعمقة بالأخرى تعاق الخبر كما كانت الأولي كذلك فالأولي علي كلام واحد والثانية علي كلامين .


• حذف المخصوص :
الأصل أن يذكر المخصوص بالمدح والذم للبيان إلا أنه قد يجوز إسقاطه وحذفه إذا تقدم ذكره أو كان في اللفظ ما يدل عليه ؛ نحو قوله تعالى " نعم العبد انه أواب " المراد أيوب عليه السلام وقد تقدم ذكره؛ وقوله تعالى " ولنعم دار المتقين " أي دارهم .
• علامة التأنيث في نِعْمَ و بِئْسَ :
إذا وليهما مؤنث جاز فيها أمران إلحاق علامة التأنيث بهما أو تركهما فتقول " نعمت الجارية أو " نعم الجارية هند " و " بئس الأمة جاريتك" و "بئست الجارية جاريتك" .
• وإذا قيل من أين أحسن إسقاط علامة التأنيث من نعم وبئس ولم يحسن في غيرهما من الأفعال ؟
قيل أما من ألحق علامة التأنيث فأمره ظاهر وهو الإيذان بأنه مسند إلي مؤنث قبل الوصول إليه كما يكون في سائر الأفعال نحو" قامت هند ونعمت هند".
ومن أسقطها ـ أي علامة التأنيث ـ فعلي ذلك أن الفاعل هنا جنس و الجنس مذكر فإذا أنث اعتبر اللفظ وإذا ذكر حمل علي المعنى وعلي هذا تقول "هذه الدار نعمت الدار فتؤنث لأنك تعنى داراً فهو من الحمل على المعنى .
وقد يؤنث نعم لكون المخصوص بالمدح مؤنثاً وإن كان الفاعل مذكر مثل قول الشاعر :
نعمت جزاء المتقين الجنة دار الأماني والمنى والمنة

شروط المخصوص :
ـ مطابقة للفاعل يعنى ينبغي أن يصح إطلاقه عليه " بئس مثل القوم" متأول بأحد الوجهين أما علي حذف المضاف أي _ بئس مثل القوم مثل الذين أو
علي حذف المخصوص والذين صفة القوم أي بئس مثل القوم المكذبين مثلهم أي مثل المذكورين .
_ أن يختص لأنه للتخصيص بعد الإبهام فلا يجوز " نعم الإنسان رجل " إلا أن تصفه بما يرفع الجهالة

* ملحقات نِعْمَ و بِئْسَ :
هناك أفعال أخرى تلحق ب نعم و بئس وهى :
1- ( ساء ) وهى فعل ذمّ قال تعالى( بئْسَ الشَّراَبُ وَ سَاءَت مُرْتَفَقاً )سورة الكهف29 وفاعلها له الصور التي ذكرت في فاعل نعم وبئس .
وإذا اتصلت (ما) بتلك الأفعال الثلاثة أي نعم وبئس وساء فللنحاة أراء فيها أحسنها أن (ما ) في قولك نعم ما صنعت وبئس ما فعل و" ساء ما كانوا يعملون " موصولة وما بعدها صله وهى ومع صلتها فاعل لفعل المدح أو ذم ، ويلي ذلك في القوة أن تكون (ما) مَعْرِفَةً هي فاعل نعم وبئس وساء والفعل بعدها صفه وقيل هي نكره تامة وهي منصوبة علي التميز .
وقيل هي مركبة مع الفعل قبلها وهى في ذلك مثل حبذا ، وعليه فلا موضع لها من الأعراب ويكون ما بعدها هو فاعل الفعل .
2- ويلحق بنعم وبئس كل فعل ثلاثي علي وزن ( فَعُلَ ) أَصَالَةً نحو ظَرُفَ و حَسُنَ أو بالتحويل نحو عَلُمَ و جَهُلَ ، والفاعل هنا كفاعل نعم وبئس في كل صورة .
3- وكذلك ألحق بنعم وبئس " حَبَّ و حُبَّ " في المدح و " لا حَبَّ و لا حُبَّ " في الذم وكثيرا ما يلازمهما اسم الإشارة مع الإفراد والتذكير في جميع الحالات فيقال حبذا الزيدان ولا حبذا الزيدان و حبذا الزيدون ولا حبذا الزيدون و حبذا الهندات ولا حبذا الهندات ولا تغير في اسم الإشارة لأنه جرى مجرى المثل والأمثال لا تتغير .
وأسلوب المدح والذم من قبيل الفعلية كما ترى إلا في حبذا فيجوز الوجهان والأعراب كالآتي في حبذا زيد " ( حب ) فعل ماض و (ذا) فاعل و ( زيد) مبتدأ وهو المخصوص بالمدح والذم ، والجملة قبله خبر والرابط هو اسم الإشارة وقيل أن (حبذا ) كلمة واحده وهي فعل ماض و (زيد ) فاعل أو هي كلمة واحدة وتعرب مبتدأ و زيد خبر أو هي خبر مقدم وما بعدها مبتدأ مؤخر .

والحمد لله أولاً وآخراً الذي بحمده تتم الصالحات ، والصلاة والسلام علي سيدنا محمد خاتم الأنبياء ، وسيد المرسلين وأفضل الخلق أجمعين

عبدالعزيز بن حمد العمار
25-03-2008, 03:35 PM
بارك الله فيك