المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أرجو الإفادة في هذه المسألة.



ضاد
30-03-2008, 03:06 AM
أريد أجوبة مشفوعة بأمثلة إذا أمكن في:
دخول \لقد\ على الفعل المضارع,
واسم التشبيه \مثل\ أهو مبني على الفتح دائما أم هناك الحرف والاسم؟
وشكرا سلفا.

المهندس
30-03-2008, 06:29 AM
أخي الفاضل

قد حين تدخل على المضارع تفيد التوقع أو التقليل، وربما تفيد التكثير، ويندر أن تفيد التحقيق.
واللام تفيد القسم.
فاجتماع اللام مع قد شيء نادر قد لا نجد له أمثلة معروفة.

أما مثل فلم أسمع بأنها حرف،
وهي تعرب، وقالوا إنها تبنى إذا أضيفت إلى مبني.

الدكتور مروان
30-03-2008, 06:43 AM
كافُ الجَرَّ :

(1)تَختَصُّ بالظَّاهِرِ المُطلَقِ ولها أربَعَةُ مَعَان:

الأوَّل: التَّشبِيهُ، وهو الأصلُ نحو: "يُوسُفُ كالبَدرِ" .

الثاني: التَّعليل، ولم يُثبته الأكثرون، نحو: {وَاذْ كُرُوهُ كما هَدَاكُمْ} (الآية "198"من سورة البقرة "2" ) وقيد بعضهم جواز التعليل بأن تكون الكاف مَكفُوفَةً بمَا، كحِكَاية سيبويه "كما أنَّه لا يَعلَمُ فَتَجاوز اللّه عنه" .

الثالث: التَّوكِيد، وهي الزَّائِدَةُ نحو: {لَيسَ كمِثلِهِ شيءٌ} (الآية "11" من سورة الشورى "42" ) .

الرابع: الاستِعلاء وهو قليل ذكره الأخفش والكوفيون، كقول رؤبة، وقد سئل: شيف أصبَحتَ؟ فقال: كخَيرٍ، أي على خيرٍ، وقيل: هي للتشبيه على حَذْفِ مُضافٍ، أي كَصاحبِ خير وهذا قليل .

وقد تُزَاد "ما" بعد الكَاف فيبقى عَمَلُها قَلِيلاً، وذلك كقولِ عمرو بن برَّاقَةَ الهَمذَاني:


ونَنصُرُ مَوْلانا ونَعلَمُ أنَّهُ = كما النَّاسِ مَجرُومٌ عليه وجَارِمُ

والأكثَرُ أنْ تَكُفَّهَا"مَا" عَنِ العَملِ .

الخَامِس: الكَافُ التَّعَجُّبِيةَّ كما يقال: ما "رأيتُ كاليَومِ" . وفي الحَديث "ما رَأيتُ كاليَوْمِ ولا جِلدَ مُخَبَّأة" (المُخبَّأة: الجارية التي في خِدرها لم تتزوَّج بعدُ، لأنَّ صِيانتها أبلَغُ، ممَّن قد تزوجت كما في اللسان) .

(2) وقد تُستَعمَلُ الكافُ الجَارَّة اسماً والصحيحُ أنَّ اسمِيَّتها مَخصُوصةٌ بالضَّرُورةِ كما هُو عند سيبويه والمحقِّقين كقولِ العجَّاج:


بيضٌ ثلاثٌ كَنِعَاجٍ جُمِّ = يَضحَكنَ عَن كالبَرَدِ المُنهمِّ

(النعاج: بقر الوحش "لجم" جمع جَمَّاء وهي التي لا قرن لها، "البَرَد"المطر المنجَمِد، "المنهمِّ" الذائب، فالشاهد فيه: الكاف "كالبرد" اسم بدليل دخول عن عليها) .
وأجَازَه كَثيرونَ ، منهم :
(الفارسي والأخفش ، وتَبِعَهُم ابنُ مالك) في الاختِيار .

ضاد
30-03-2008, 08:21 AM
أليس \مثل\ في قولنا \جاء يجري مثل الريح\ حرفا؟
أنا قلت, إذا استطعنا تبديل \مثل\ في الجملة بـ\شبيه\ أو \مواز\ فهي اسم, أنا إذا لم نستطع فهي حرف. أفيدونا. جزاكم الله خيرا.

قرأت عديد المرات دخول \لقد\ على المضارع, وهي تفيد التحقيق, مثل \قد\ ووردت في القرآن مرات عديدة. فما المانع من تكون \لقد + مضارع\ مثل \قد + مضارع\؟

جاء في تفسير القرطبي:
قوله تعالى: "بشيرا ونذيرا" حالان من الآيات والعامل فيه "فصلت". وقيل: هما نعتان للقرآن "بشيرا" لأولياء الله "نذيرا" لأعدائه. وقرئ "بشير ونذير" صفة للكتاب. أو خبر مبتدأ محذوف "فأعرض أكثرهم" يعني أهل مكة "فهم لا يسمعون" سماعا ينتفعون به. وروي أن الريان بن حرملة قال: قال الملأ من قريش وأبو جهل قد التبس علينا أمر محمد، فلو التمستم رجلا عالما بالشعر والكهانة والسحر فكلمه ثم آتانا ببيان من أمره؛ فقال عتبة بن ربيعة: والله لقد سمعت الكهانة والشعر والسحر، وعلمت من ذلك علما لا يخفى علي إن كان كذلك. فقالوا: إيته فحدثه. فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال له: يا محمد أنت خير أم قصي بن كلاب؟ أنت خير أم هاشم؟ أنت خير أم عبدالمطلب؟ أنت خير أم عبدالله؟ فبم تشتم آلهتنا، وتضلل آباءنا، وتسفه أحلامنا، وتذم ديننا؟ فإن كنت إنما تريد الرياسة عقدنا إليك ألويتنا فكنت رئيسنا ما بقيت، وإن كنت تريد الباءة زوجناك عشر نساء من أي بنات قريش شئت، وإن كنت تريد المال جمعنا لك ما تستغني به أنت وعقبك من بعدك، وإن كان هذا الذي يأتيك رئيا من الجن قد غلب عليك بذلنا لك أموالنا في طلب ما تتداوى به أو نغلب فيك. والنبي صلى الله عليه وسلم ساكت، فلما فرغ قال: (قد فرغت يا أبا الوليد)؟ قال: نعم. فقال: (يا ابن أخي اسمع) قال: أسمع. قال: "بسم الله الرحمن الرحيم. حم. تنزيل من الرحمن الرحيم. كتاب فصلت آياته قرآنا عربيا لقوم يعلمون" إلى قوله: "فإن أعرضوا فقل أنذرتكم صاعقة مثل صاعقة عاد وثمود" [فصلت: 13] فوثب عتبة ووضع يده على فم النبي صلى الله عليه وسلم، وناشده الله والرحم ليسكتن، ورجع إلى أهله ولم يخرج إلى قريش فجاءه أبو جهل؛ فقال:أصبوت إلى محمد؟ أم أعجبك طعامه؟ فغضب عتبة وأقسم ألا يكلم محمدا أبدا، ثم قال: والله لقد تعلمون أني من أكثر قريش مالا، ولكني لما قصصت عليه القصة أجابني بشيء والله ما هو بشعر ولا كهانة ولا سحر؛ ثم تلا عليهم ما سمع منه إلى قوله: "مثل صاعقة عاد وثمود" [فصلت: 13] وأمسكت بفيه وناشدته بالرحم أن يكف، وقد علمتم أن محمدا إذا قال شيئا لم يكذب، فوالله لقد خفت أن ينزل بكم العذاب؛ يعني الصاعقة. وقد روى هذا الخبر أبو بكر الأنباري في كتاب الرد له عن محمد بن كعب القرظي، وأن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ "حم. فصلت" حتى انتهى إلى السجدة فسجد وعتبة مصغ يستمع، قد اعتمد على يديه من وراء ظهره. فلما قطع رسول الله صلى الله علييه وسلم القراءة قال له: (يا أبا الوليد قد سمعت الذي قرأت عليك فأنت وذاك) فانصرف عتبة إلى قريش في ناديها فقالوا: والله لقد جاءكم أبو الوليد بغير الوجه الذي مضى به من عندكم. ثم قالوا: ما وراءك أبا الوليد؟ قال: والله لقد سمعت كلاما من محمد ما سمعت مثله قط، والله ما هو بالشعر ولا بالكهانة، فأطيعوني في هذه وأنزلوها بي؛ خلوا محمدا وشأنه واعتزلوه، فوالله ليكونن لما سمعت من كلامه نبأ، فان أصابته العرب كفيتموه بأيدي غيركم، وإن كان ملكا أو نبيا كنتم أسعد الناس به؛ لأن ملكه ملككم وشرفه شرفكم. فقالوا: هيهات سحرك محمد يا أبا الوليد. وقال: هذا رأيي لكم فاصنعوا ما شئتم.

المهندس
30-03-2008, 08:34 AM
حسنٌ أخي الأستاذ ضاد أن عندك مثالا على "لقد" مع المضارع،
وقد ذكرت لك أن اللام للقسم، وها قد أتيت بمثال مصرح فيه بالقسم.
أما في القرآن فلا أعرف "لقد" وبعدها مضارع

ومن أمثلة قد التي تأتي قبل المضارع وتفيد التحقيق قوله تعالى:
{قَدْ يَعلَمُ مَا أنتُمْ عَلَيهِ} (الآية "64"من سورة النور "24").

ولكنك تقول إنك قرأتها مرات عديدة مع المضارع - أقصد "لقد" - ولم تأت إلا بمثال واحد.

ضاد
30-03-2008, 11:47 AM
أخي المهندس,
ذكرت أن \قد\ وردت في القرآن وليس \لقد\. ولذلك تساءلت عن المانع من حمل \لقد + مضارع\ على \قد + مضارع\.
أما الأمثلة فقراءتي لها قراءة عمر, لأني أذكر أني قرأتها ولم أعدمد يوما إلى تسجيلها. وقرأتها في الشعر كذلك. على كل حال هل \لقد + مضارع\ جائزة؟

ضاد
30-03-2008, 11:49 AM
وهل استعمالي ل\مثل\ هنا صواب؟
وَهَلْ لَكَ قَلْبٌ مِثْلَنَا نَابِـضٌ
أو
وَهَلْ لَكَ قَلْبٌ نَابِـضٌ مِثْلَنَا

بفتح \مثلنا\

ضاد
31-03-2008, 09:04 AM
ما زلت أرجو.

المهندس
01-04-2008, 12:05 AM
أخي الأستاذ ضاد

فيما يخص "لقد"
قال العلامة المرادي في الجنى الداني
{{ولا تدخل هذه اللام على الماضي المتصرف. فإن وجد نحو: لقام زيد. فهو جواب قسم، واللام فيه لام الجواب، وليست لام الابتداء.
وأما المقرون ب قد، نحو: لقد قام زيد، فالذي ذكره المعربون أنها لام جواب القسم. وأجاز بعضهم أن تكون لام الابتداء.
قلت: وقد نصوا على دخولها على الماضي المقرون بقد، بعد إن وخالف في ذلك خطاب الماردي، فقال: إن اللام في نحو إن زيداً لقد قام جواب قسم محذوف.}}

وقد عددتُ مجيء "لقد" في القرآن في نحو من ثلاثة وثمانين ومائة موضع،
في موضعين أتت قبل فعل مضارع وفي الباقي قبل فعل ماضٍ.
{وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ} (الحجر 97)
{وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسَانُ الَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُبِينٌ} (النحل 103)