المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الكثير أو كثير ؟!



الشمالي
31-03-2008, 07:58 AM
السلام عليكم / أتذكر مرة أنني قد قلت: الكثير من الناس ، وكان من ضمن الحضور أستاذ في اللغة العربية ، فقال لي : الأصح أن تقول : كثير من الناس لا كثيرا من الناس .
نسيت أن أسأله لمَ ، وهو لم يخبرني ما السبب ؟!
مارأيكم أساتذتي ؟
والله لم آت إلا من أجل أن أتعلم منكم كل خير / ولا أحب أن ترون خطأ أيا كان ، ولا تصححون لي وشكرا

عبدالعزيز بن حمد العمار
31-03-2008, 03:12 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...مرحبًا أيها الفصيح الجديد:
إنني أشك أن العرب استعملت الألف واللام مع كثير ؛ ولأن العرب لم تدخل الألف واللام لذلك أنكر عليك الأستاذ .
وتعال معي - سدد الله خطاك - لنفتح القرآن . قال تعالى :
( ودَّ كثير من أهل الكتاب ) . ولم يقل- جل ذكره - الكثير .
( وإن كثيرا من الخلطاء ليبغي بعضهم على بعض ) ولم يقل - سبحانه - الكثير .
( لا خير في كثير من نجواهم ) ولم يقل - تعالى - الكثير .
وأنا أنتظر من يضيف فيفيد ، أو من يعلق .
والله أعلم .

الشمالي
31-03-2008, 04:57 PM
اخ صريخ / السلام عليكم

لله درك وشكرا لك

حتى
31-03-2008, 05:18 PM
السلام عليكم
الاخ الشمالي صار معي مثل موقفك هذا ، لكن بعد البحث تبين لي ما يلي :
1- استعمل شعراء جاهليون هذا الاستعمال (الكثير) ونذكر منهم:
أوس بن حجر قال:
بني أمِّ ذي المال الكثيرِ يرَونهُ ... وإن كان عبداً سيِّدَ الأمرِ جَحْفلا
والمتلمس قال:
وإصْلاحُ القِليلِ يَزِيدُ فِيهِ ... ولا يَبْقَى الكَثِيرُ مع الفَسادِ
والمُنَخَّلُ بن عامربن ربيعة بن عمرو اليَشْكُرِيّ قال:
يخرجْنَ من خلَلِ الغُبا ... رِ يَجِفْنَ بالنَعَمِ الكَثيرِ
المسيب بن علس قال:
يأْتِي عَلى القومِ الكَثيرِ سِلاحُهُم ... فيَبيتُ منهُ القومُ في وَعْوَاعِ
والسمَوأَل قال:
نفَعُ الطِيِّبُ القليلُ مِن الرِزْ ... قِ ولا ينفَعُ الكثيرُ الخَبِيثُ
2- استعملها شعراء أمويون منهم:
الفرزدق قال:
نَازِيلُ عَنْ ظَهْرِ الكَثِيرِ قليلُنا، ... إذا ما دَعا ذو الثّؤرَةِ المُتَرَدِّفُ
3- استعملها أبو بكر الصديق رضي الله عنه ، نقل عنه الحصري في زهر الاداب (وذكر أبو بكر الملوكَ فقال: إن الملك إذا مَلك زَهَّدهُ الله في ماله ورغبه في مالِ غيره، وأَشرب قلبه الإشفاق؛ فهو يسخط على الكثير، ويحْسُدُ على القليل، جَذِلُ الظاهر، حَزِين الباطن، حتى إذا وَجَبتْ نفسُهُ، ونَضَبَ عمره، وضَحَا ظلُه حاسَبَهُ فأشدَّ حسابه وأقلّ عفوه.)
4-واستعملها أبو زيد الأنصاري قال ابن سلام:(قال أبو زيد الانصاري: من أمثالهم في المال الكثير يقدم به الغائب: جاء فلان بالهيل والهيلمان.)(الامثال لابن سلام :35)
5- استعملها شعراء عباسيون منهم:
أبو نؤاس قال:
أين القليل بنو القلي ... ل من الكثير بني الكَثير
وإبراهيم بن المهدي قال:
أَبْغِي الْكَثيِرَ إلَى الْكثِير مُضاعَفاً ... وَلَوِ اقْتَصَرْتُ عَلَى الْقَليِل كَفانيِ
و ابن الرومي قال:
فدع عنك الكثير فكم كثيرٍ ... يعاف وكم قليلٍ مستطاب
6-استعملها أكثر النحاة ومنهم:
سيبويه في أحد عشر موضعا منها :( لأنّك قد تنفي الكثير من السير الواحد ) الكتاب1/181
والمبرد في المقتضب أوردها خمس مرات -فيما اعلم-منها:(ولبد وهو الكثير من قول الله عز وجل: " أهلكت مالاً لبداً " )المقتضب 1/203.
أما في كتاب العين فكثيرة جدا
7-ناهيك عن استعمالها في مصادر الادب فهي أكثر من أن تحصى
لكن السؤال يبقى : لماذا الإنكار أهي مخالفة للقياس ؟ أم غير ذلك
ننتظر الاجابة من الفصحاء الكرام

أبو العباس المقدسي
31-03-2008, 05:46 PM
السلام عليكم
ورد هذا التعبير مقترنا بأل كما في الشواهد التالية :
( بالله يا قُرّةَ العينَيْنِ زُورِيني ... قبل المماتِ وإلاّ فاسْتَزيريني )
( إنِّي لأَعْجَبُ من حُبٍّ يُقرّبني ... ممن يُباعدني منه ويُقْصِيني )
( أمّا الكثير فما أرجوه منكِ ولو ... أطمعتنِي في قليلٍ كان يَكفيني )

( وخُبِّرتُ عنها ولم آتها ... فما زِلتُ من ذكرها أُذْعَر )
( بأنّ الكثيرَ بها جائعٌ ... وأنّ القليل بها مُقْتر )

( ولا تأمريني بالسَّدَادِ فإنني ... رأيتُ الكثيرَ المالِ غيرَ مُخَلَّد )

( بنو النَّضْرِ تَرْمِي من ورائك بالحصى ... أُولُو حَسَبٍ فيهم وفاءٌ ومَصْدَقُ )
( يُفِيدونكَ المالَ الكثيرَ ولم تَجِدْ ... لمُلكهمُ شِبْهاً لَوَ انّك تصدُق )
( إذا ركِبوا ثارتْ عليك عَجَاجةٌ ... وفي الأرض من وقع الأسِنَّة أوْلَقُ )

( حَنَّ الفؤاد إلى سُعدى ولم تُثبِ ... فيهم الكثيرُ مِنَ التَّحْنَان والطربِ )

( يا واهِبَ الخير الكثير مِنْ سَعهْ ... إليكَ جاوَزْنَا بلاداً مُسْبِعَهْ )

ولكن لاحظت أن هذا التعبير( وهي صيغة مبالغة على وزن فعيل ) إذا جاء بعده "من" البيانيّة غالبا ما يأتي نكرة غير مقترن بأل , كما في مثالنا وفي كثير آي القرآن
والله أعلم

عبدالعزيز بن حمد العمار
31-03-2008, 06:02 PM
طبتم أيها الفصحاء ، ونفعتم ولعمري لقد أحسنتم ، ولكن :
سؤال أخينا يقصد بــ ( الكثير ) إذا كانت تدل على جمع العقلاء لا صفة مشبهة أو صيغة مبالغة .
وقد لاحظت أن أمثلتكم كلها لغير العاقل .
أما أبونواس فلا يحتج به .
وسيبويه والمبرد لم يقصدا جمع العقلاء .
إنني سعيد حينما أثريتم السؤال ، وسعيد - أيضًا - حين رأيت قاهر أعناق الجمل وأستاذي الفاتح مشاركـًـا في هذا السؤال . وما رأيكم الآن ؟

الشمالي
31-03-2008, 08:39 PM
ياسلام

لقد حمي الوطيس الآن (:

حتى
31-03-2008, 08:50 PM
أدام الله سعادتك أخي صريخ الحيارى
من المواطن التي ذكر فيها سيبويه اللفظة وهي صفة لجمع العقلاء:
(ولو سمّيت رجلا شفةً أو أمةً ثم قلت: آم في الثلاثة إلى العشرة، وأمَّا في الكثير فإماء، ولقلت في شفةٍ: شفاه.)الكتاب:1/267
وقوله -اكثر صراحة-(وقد يقال للإنسان قليلٌ كما يقال قصيرٌ، فقد وافق ضده وهو العظيم، ألا ترى أن ضد العظيم الصغير وضد القليل الكثير، فقد وافق ضد الكثير ضد العظيم في البناء. فهذا يدلك على أنه نحو الطويل والقصير، ونحو العظيم والصغير.)الكتاب1/341
وهذا نص واضح نقله السيوطي في المزهر عن الجمهرة فقال:(في الجمهرة: العمُّ: أخو الأب، والعمُّ: الجمعُ الكثير، قال الراجز:
يا عامر بن مالك يا عَمَّا ... أَفْنَيْتَ عمّا وجبرتَ عَمّا
فالعمُّ الأولُ أراد به يا عمَّاه، والعمُّ الثاني أراد به أفنيت قوماً وجبرت آخرين.)
وهذا عن السيوطي(وغَلاَّن: الرجل الكثير النسيان)
وأشكرك يا أخي على هذا الوصف فقد ضحكت له من أعماق قلبي أضحك الله سنك

عبدالعزيز بن حمد العمار
31-03-2008, 10:05 PM
السلام عليكم أخي ( حتى ) ...
لقد أعجبني ما كتبت - ورب الكعبة - فقد قرأته كثيرًا كثيرًا لفرط إعجابي به .
ولكنك - أخي - لم تزد على ما قلته سابقا . فلو رجعت - مشكورًا - إلى الجمل التي وردت فيها ( الكثير ) لوجدتها أحيانا يقصد بها الجمع نفسه كصيغة،وليس العقلاء . وأحيانا تكون نعتا إما سببيا وإما حقيقيا، وليست للعقلاء في شيء .
وأعربْ ( الكثير ) فيما ذكرت ترَ بنفسك .
وهذه ابتسامة محب لك أخي حتى .

سليمان الأسطى
01-04-2008, 12:33 AM
روي أن النبي صلى الله عليه و سلم قال (( مثل ما بعثني الله به من الهدى والعلم كمثل الغيث الكثير أصاب أرضا فكان منها نقية قبلت الماء فأنبتت الكلأ والعشب الكثير )) صحيح البخاري
و فيه أيضا (( قال يحيى بن سليمان حدثنا بن وهب عن يونس وحدثنا أحمد بن صالح حدثنا عنبسة حدثنا يونس عن ابن شهاب قال أخبرني عروة بن الزبير أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه و سلم أخبرته أن النكاح في الجاهلية ... ونكاح الرابع يجتمع الناس الكثير فيدخلون على المرأة لا تمتنع ممن جاءها ))
و فيه أيضا : (( عن النبي صلى الله عليه و سلم قال يسلم الصغير على الكبير والمار على القاعد والقليل على الكثير ))
و في صحيح ابن حبان : (( قال أبو حاتم رضي الله عنه ... والاضطرار الذي يكون بجدة هو أن يملك المرء الشيء الكثير من حطام هذه الدنيا سوى المأكول والمشروب وهو في موضع لا يباع فيه الطعام والشراب أصلا )) .

المهندس
01-04-2008, 01:28 AM
السلام عليكم

لم يأت أحد حتى الآن بشاهد فيه "الكثير من ..." وليست صفة

غير شاهد ساقه الأخ الفاتح
حَنَّ الفؤاد إلى سُعدى ولم تُثبِ ... فيهم الكثيرُ مِنَ التَّحْنَان والطربِ

وهو مكسور الوزن، ولا يستقيم إلا بحذف أل من الكثير

المهندس
01-04-2008, 01:35 AM
وجدت البيت بحذف الفاء من "فيهم"

فيكون "فيمَ الكثير" استفهام.