المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : شحذ الهمم: كيف التخلص من التقاء ساكنين، ومتى يلتقي ثلاثة سواكن



المهندس
03-04-2008, 10:12 AM
:::
ألا تشحذوا هممكم؟
السؤال الأول: كيف التخلص من التقاء ساكنين؟
السؤال الثاني: متى يغتفر التقاء ساكنين؟
السؤال الثالث: متى يغتفر التقاء ثلاثة سواكن؟
من عرف الإجابة أو بعضها فليتفضل بها
ومن كان يهمه معرفتها فليطلب فأجبه إن لم يجب غيري.
وإلا فسيغوص الموضوع في بحر النسيان!

هدى وفرح
03-04-2008, 01:14 PM
بارك الله بك أخي الفاضل

أجيب بما أعرف انتظاراً لمزيد

السؤال الأول: كيف التخلص من التقاء ساكنين؟
- بالمد إن اجتمع حرف مد (ساكن) بساكن صحيح في كلمة واحدة مثل: الرحيم - الضالّين
أو بحذف الساكن الأول إن كان حرف مد في آخر الكلمة وتبعه ساكن في الكلمة التالية ويكون دائماً مسبوق بهمزة وصل مثل: في السماء
أو تحريكه إن كان ساكناً صحيحاً مثل: إن ارتبتم

السؤال الثاني: متى يغتفر التقاء ساكنين؟
عند الوقف على ساكن صحيح مسبوق بحرف مد مثل: الرحيم
فحرف المد ساكن والحرف الأخير الموقوف عليه سكن سكوناً عارضاً
وفي غير القرآن يغتفر اجتماع حرف المد(ساكن) مع ساكن أصلي بعده في نفس الكلمة مثل: كافَّة

السؤال الثالث: متى يغتفر التقاء ثلاثة سواكن؟
عند الوقف على مشدد مسبوق بحرف مد (ساكن) مثل: صوافّ

محمد التويجري
03-04-2008, 03:45 PM
السؤال الثاني: متى يغتفر التقاء ساكنين؟
عند الوقف على ساكن صحيح مسبوق بحرف مد مثل: الرحيم
فحرف المد ساكن والحرف الأخير الموقوف عليه سكن سكوناً عارضاً
وفي غير القرآن يغتفر اجتماع حرف المد(ساكن) مع ساكن أصلي بعده في نفس الكلمة مثل: كافَّة
إن كان الأول حرف مد أو حرف لين والثاني مدغم في مثله
الحاقة. كافة

أبو مالك العوضي
03-04-2008, 05:55 PM
وفي غير القرآن يغتفر اجتماع حرف المد(ساكن) مع ساكن أصلي بعده في نفس الكلمة مثل: كافَّة


لعل المقصود أن ذلك يغتفر بغير مد.

وهناك حالة أخرى يغتفر فيها التقاء الساكنين حتى في القرآن، وذلك إذا انتهت كلمة بساكن وما بعدها أولها ساكن كما في قوله تعالى: {قل هل تّربصون} في قراءة من شدد تاء (تربصون).

المهندس
03-04-2008, 06:46 PM
ما شاء الله

لقد تشرف الموضوع برد أختنا الفاضلة "هدى وفرح"
ثم بمرور أستاذنا الفاضل أبي يزن
وأخي أبي مالك العوضي

وسوف أعلق دون التزام بالترتيب وأترك الإجابة الكاملة لمن أحب أن يدلي بدلوه.

قالت أختنا هدى وفرح:


السؤال الثالث: متى يغتفر التقاء ثلاثة سواكن؟
عند الوقف على مشدد مسبوق بحرف مد (ساكن) مثل: صوافّ


فأجابت إجابة سليمة
ومن الأمثلة أيضا الوقف على كل من:
"دوابّ" و"ولا تتبعانّ" و "لا تضارّ" و "غير مضارّ" و "ولا جانّ" و"فبم تبشرون" بتشديد النون عند ابن كثير.

المهندس
03-04-2008, 07:32 PM
وأجابت أختنا الفاضلة عن السؤال الثاني بقولها:


السؤال الثاني: متى يغتفر التقاء ساكنين؟
عند الوقف على ساكن صحيح مسبوق بحرف مد مثل: الرحيم
فحرف المد ساكن والحرف الأخير الموقوف عليه سكن سكوناً عارضاً

وفي غير القرآن يغتفر اجتماع حرف المد(ساكن) مع ساكن أصلي بعده في نفس الكلمة مثل: كافَّة


فأما الجزء الأول من الإجابة فصحيح، ولكن لمَ قصرتيه على المسبوق بمد؟
كنت عممت وقلت المسبوق بساكن.
فيشمل المسبوق بمد مثل "الرحيم" كما قلت، ومثل "الرحمن" ومثل "يؤمنون"
ويشمل المسبوق بلين مثل "خَير" و "خَوْف"
ويشمل المسبوق بصحيح مثل "القدر" "الفتح" "القِطر"

وأما الجزء الثاني
فالحقيقة أنا تعجبت من ذكرك "الضالين" في إجابة السؤال الأول
وذكرك "كافة" في إجابة السؤال الثاني، وقولك "في غير القرآن"
ولعل أستاذنا التويجري أضاف "الحاقة" من هذا المنطلق.

ولكن أستاذنا أبا مالك قد فطن إلى قصدك بقولك "في غير القرآن"
وأنك تقصدين الكلمة بالمد الطبيعي.

والحقيقة أن العرب يمدون مثلها في غير القرآن مدا زائدا عن الطبيعي
فالجزء الأول من إجابتك على السؤال الأول حقه أن يكون هنا.
لأن المد الزائد لا يسبب التخلص من التقاء ساكنين.
وإنما زِيد في حرف المد لأنه ضعيف، فيخشى ذهابه كله أو بعضه عند القاء الساكنين.

وللحديث بقية إن شاء الله.

المهندس
03-04-2008, 07:47 PM
أستاذي أبا مالك
لا بأس، فمنزلتك فى القلب.

الوافية
03-04-2008, 10:13 PM
وللحديث بقية إن شاء الله.

زدنا زادك الله خيرا.

هدى وفرح
04-04-2008, 12:04 AM
إن كان الأول حرف مد أو حرف لين والثاني مدغم في مثله
الحاقة. كافة
ليس شرطاً أخي أن يكون الثاني مدغم
ففي كلمة (ءالآن ) في موضعي "يونس" 51-91
الثاني ساكن صحيح غير مدغم
وكذلك في الحروف المقطعة في أوائل السور
مثلا الكاف مع الهاء في فاتحة "مريم"
(كهيعص)
الكاف مع الهاء: كافْ ها
الثاني ساكن أصلي غير مدغم

وفي حالة حرف اللين
عينْ صاد
فهو غير مدغم أيضاً ولكنه مخفى عند الصاد

هدى وفرح
04-04-2008, 12:11 AM
لعل المقصود أن ذلك يغتفر بغير مد.

وهناك حالة أخرى يغتفر فيها التقاء الساكنين حتى في القرآن، وذلك إذا انتهت كلمة بساكن وما بعدها أولها ساكن كما في قوله تعالى: {قل هل تّربصون} في قراءة من شدد تاء (تربصون).
نعم أخي قصدت أن ذلك يغتفر بغير مد

وفي " قل هل تربصون"
هل تظهر اللام وتشدد التاء؟

هناك أيضاً نعم ما في " نعما يعظكم به "
عند من يسكن العين قبل الميم المشددة

هدى وفرح
04-04-2008, 12:20 AM
وأجابت أختنا الفاضلة عن السؤال الثاني بقولها:
فأما الجزء الأول من الإجابة فصحيح، ولكن لمَ قصرتيه على المسبوق بمد؟
كنت عممت وقلت المسبوق بساكن.
فيشمل المسبوق بمد مثل "الرحيم" كما قلت، ومثل "الرحمن" ومثل "يؤمنون"
ويشمل المسبوق بلين مثل "خَير" و "خَوْف"
ويشمل المسبوق بصحيح مثل "القدر" "الفتح" "القِطر"


نعم أخي أخطأت هنا سهواً فجزاك الله خيراً على التصحيح



وأما الجزء الثاني
فالحقيقة أنا تعجبت من ذكرك "الضالين" في إجابة السؤال الأول
وذكرك "كافة" في إجابة السؤال الثاني، وقولك "في غير القرآن"
ولعل أستاذنا التويجري أضاف "الحاقة" من هذا المنطلق.

ولكن أستاذنا أبا مالك قد فطن إلى قصدك بقولك "في غير القرآن"
وأنك تقصدين الكلمة بالمد الطبيعي.

والحقيقة أن العرب يمدون مثلها في غير القرآن مدا زائدا عن الطبيعي
فالجزء الأول من إجابتك على السؤال الأول حقه أن يكون هنا.
لأن المد الزائد لا يسبب التخلص من التقاء ساكنين.
وإنما زِيد في حرف المد لأنه ضعيف، فيخشى ذهابه كله أو بعضه عند القاء الساكنين.

وللحديث بقية إن شاء الله.
في إجابة السؤال الأول كنت أتكلم عن كيفية التخلص من التقاء الساكنين وهذا يكون في حالة عدم اغتفاره

وفي السؤال الثاني كنت أتحدث عن اغتفاره خارج القرآن كما تفضل الأخ أبو مالك

وجزاك الله خيراً على الإضافة .. كنت أظن أن العرب لاتمده أكثر من الطبيعي خارج القرآن

ولكن هذه الجزئية:

لأن المد الزائد لا يسبب التخلص من التقاء ساكنين وإنما زِيد في حرف المد لأنه ضعيف، فيخشى ذهابه كله أو بعضه عند القاء الساكنين.
كنت أظن أن المد الزائد يباعد بين الساكنين ويقوم مقام حركة تفصل بينهما
ولو كان الأمر ضعف حرف المد وخوف ضياعه لاكتفينا بتحقيق المد كما في مد التمكين "الذي يوسوس"

الصياد2
04-04-2008, 01:45 AM
أراكم دخلتم بعلم التجويد

محمد التويجري
04-04-2008, 01:46 AM
ليس شرطاً أخي أن يكون الثاني مدغم
ففي كلمة (ءالآن ) في موضعي "يونس" 51-91
الثاني ساكن صحيح غير مدغم
وكذلك في الحروف المقطعة في أوائل السور
مثلا الكاف مع الهاء في فاتحة "مريم"
(كهيعص)
الكاف مع الهاء: كافْ ها
الثاني ساكن أصلي غير مدغم

وفي حالة حرف اللين
عينْ صاد
فهو غير مدغم أيضاً ولكنه مخفى عند الصاد

أنا قصدت القاعدة التي يلتقي فيها الساكنان في كلمة واحدة
إضافة إلى ما ذكرت عن الوقف على كلمة قبل آخرها حرف ساكن.
آلآن التقى الساكنان في كلمتين
كهيعص هي حروف مقطعة بمعنى أن كل حرف كلمة

محمد التويجري
04-04-2008, 01:47 AM
أراكم دخلتم بعلم التجويد

علم التجويد من علوم العربية بلا شك :)

الأحمر
04-04-2008, 11:16 AM
السلام عليكم

يوجد موضوع قديم حول التقاء ساكنين
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=675

أبو مالك العوضي
04-04-2008, 08:53 PM
وفي " قل هل تربصون"
هل تظهر اللام وتشدد التاء؟

هناك أيضاً نعم ما في " نعما يعظكم به "
عند من يسكن العين قبل الميم المشددة

نعم تظهر اللام وتشدد التاء، قال الشاطبي:
وفي التوبة الغراء قل هل تربصون ............ عنه وجمع الساكنين هنا انجلى
يعني عن البزي، وعنه أيضا (لا تّفرقوا) و(لا تّعاونوا) بتشديد التاء.

وأما (نعما) فليس فيها تسكين العين، وإنما هو اختلاس أو إخفاء عند بعض السبعة.

هدى وفرح
04-04-2008, 10:54 PM
نعم تظهر اللام وتشدد التاء، قال الشاطبي:
وفي التوبة الغراء قل هل تربصون ............ عنه وجمع الساكنين هنا انجلى
يعني عن البزي، وعنه أيضا (لا تّفرقوا) و(لا تّعاونوا) بتشديد التاء.

وأما (نعما) فليس فيها تسكين العين، وإنما هو اختلاس أو إخفاء عند بعض السبعة.
أخي الفاضل
ربما ليس فيها السكون عند السبعة من طريق الشاطبية فقط دون الدرة
أنا مازلت على أول الطريق ولكني أختم بقراءة عاصم براوييه شعبة وحفص
وعند شعبة تسكين عين نعما

وراجعت مصحف القراءات (الشاطبية والدرة)فوجدت:

قالون وأبو عمرو وشعبة بكسر النون وسكون واختلاس كسر العين ومثله أبو جعفر لكن باسكان العين وابن عامر وحمزة وعلى وخلف بفتح النون وكسر العين والباقون بكسرهما .
الشاطبية:
نعما معا في النون فتح كما شفا
وإخفاء كسر العين صيغ به حلا

الدرة :
نعما حز اسكن أد

وفي مصحف القراءات العشر من الطيبة:
نعما : قالون وأبو عمرو وشعبة بكسر النون وسكون واختلاس كسر العين وأبو جعفر بكسر النون وسكون العين

أظن كلامك أخي الفاضل يذهب لما ورد في القراءات السبع من الشاطبية فقط

جزاكم الله خيراً

المهندس
05-04-2008, 12:11 AM
خلاصة القول فيما يغتفر فيه التقاء ساكنين:
أولا: حرف المد أو اللين إذا وليه ساكن لازم أو عارض مدغم أو غير مدغم في الحالات الآتية:
الساكن اللازم المدغم نحو: (الضالين)، و(دابة)، و(آلذكرين) عند من أبدل الهمزة الثانية،
ونحو (اللذانّ، وهذانّ) عند من شدد،
ونحو (تأمروني أعبد، وأتعداني) عند من أدغم،
ونحو (فلا أنساب بينهم) عند رويس ونحو (والكتاب بأيديهم) عند من أدغمه عن رويس،
ونحو (ولا تيمموا ولا تعاونوا، وعنه تلهى، و كنتم تؤمنون: وفظلتم تفكهون) عند البزي،

الساكن العارض المدغم نحو (قال لهم، قال ربكم، يقول له، فيه هدى، ويريد ظلما، فلا أنساب بينهم، والصافات صفاً فالزاجرات زجراً) عند أبي عمرو إذا أدغم.

الساكن اللازم غير المدغم نحو (لام، ميم، صاد، نون) من فواتح السور،
ونحو (ومحياي) في قراءة من سكن الياء،
ونحو (آنذرتهم، آشفقتم) عند من أبدل الهمزة الثانية ألفاً

الساكن العارض غير المدغم نحو (الرحمن، والمهاد، والعباد، والدين، ونستعين، ويوقنون، ولـَكفور)
ونحو (بير، والذيب، والضان) عند من أبدل الهمزة وذلك حالة الوقف بالسكون أو بالإشمام فيما يصح فيه

ثانيا: الحرف الصحيح إذا وليه ساكن عارض بسبب الوقف.

ثالثا: في بعض حالات وردت في القراءات:
ولم أكن أنوي ذكرها ولكن ذكر أحدها الأستاذ أبو مالك العوضي بقوله:

وهناك حالة أخرى يغتفر فيها التقاء الساكنين حتى في القرآن، وذلك إذا انتهت كلمة بساكن وما بعدها أولها ساكن كما في قوله تعالى: {قل هل تّربصون} في قراءة من شدد تاء (تربصون).
وذكرت الأخت هدى وفرح حالة أخرى بقولها:

هناك أيضاً نعم ما في " نعما يعظكم به "عند من يسكن العين قبل الميم المشددة.

فأقول إن منها:

(اسطاعوا) بإسكان السين وتشديد الطاء لحمزة

و(نعما) بإسكان العين وتشديد الميم لأبي جعفر

و(يهدي) بإسكان الهاء وتشديد الدال لأبي جعفر

و(اثنا عشر) بتسكين عين عشر لأبي جعفر

و(يخصمون) بإسكان الخاء وتشديد الصاد لأبي جعفر

و(فلا أنساب بينهم) بالإدغام الكبير عند رويس

و(والكتاب بأيديهم) بالإدغام الكبير عند من أدغمه عن رويس

و(ومحياي) أسكن الياء نافع باختلاف عن الأزرق عن ورش وأبو جعفر

و(هل تربصون) بتشديد التاء عند البزي عن قنبل عن ابن كثير
وهذه الأخيرة واحدة من إحدى وثلاثين تاء في الأفعال المضارعة أصلها تاء مدغمة رسمت تاء واحدة،
والجميع على قراءتها مخففة وقفا ووصلا، ولكن البزي عن قنبل عن ابن كثير قرأها مدغمة وصلا، وبيانها كالتالي:
1. (ولا تيمموا الخبيث) البقرة 267
2. (ولا تفرقوا) آل عمران 103
3. (الذين توفاهم) النساء 6
4. (ولا تعاونوا) المائدة 2
5. (فتفرق بكم) الأنعام 153
6. (فإذا هي تلقف) الأعراف 117
7. (ولا تولوا) الأنفال 20
8. (ولا تنازعوا) الأنفال 46
9. (هل تربصون) التوبة 52
10. (وإن تولوا) هود 3
11. (فإن تولوا) هود 57
12. (لا تكلم نفس) هود 105
13. (ما تنزل الملائكة) الحجر 8
14. (يمينك تلقف) طه 69
15. (إذ تلقونه) النور 15
16. (فإن تولوا) النور 54
17. (هي تلقف) الشعراء 45
18. (من تنزل) الشعراء 221
19. (تنزل على) الشعراء 222
20. (ولا تبرجن) الأحزاب 33
21. (ولا أن تبدل) الأحزاب 52
22. (لا تناصرون) الصافات 25
23. (ولا تنابزوا) الحجرات 11
24. (ولا تجسسوا) الحجرات 11
25. (لتعارفوا) الحجرات 11
26. (أن تولوهم) الممتحنة 9
27. (تكاد تميز) الملك 8
28. (لما تخيرون) القلم 38
29. (عنه تلهى) عبس 10
30. (ناراً تلظى) الليل 14
31. (من ألف شهر تنـزل) القدر 4
وزاد الداني موضعين:
1. (كنتم تمنون الموت) آل عمران 143
2. (فظلتُم تفكهون) الواقعة 65

وقد سبقت بمتحرك في ثمانية مواضع،
وسبقت بحرف مد في ثلاثة عشر موضعا،
وسبقت بساكن صحيح في عشر مواضع فقرأها بجمع ساكنين وهو الأكثر أو بالكسر.

المهندس
05-04-2008, 12:16 AM
قال أستاذي أبو مالك العوضي

وأما (نعما) فليس فيها تسكين العين، وإنما هو اختلاس أو إخفاء عند بعض السبعة.

وهذا صحيح بالنظر إلى السبعة
أما بالنظر إلى العشرة فهي قراءة أبي جعفر.

المهندس
05-04-2008, 12:23 AM
وراجعت مصحف القراءات (الشاطبية والدرة)فوجدت:

قالون وأبو عمرو وشعبة بكسر النون وسكون واختلاس كسر العين ومثله أبو جعفر لكن باسكان العين وابن عامر وحمزة وعلى وخلف بفتح النون وكسر العين والباقون بكسرهما .
الشاطبية:
نعما معا في النون فتح كما شفا
وإخفاء كسر العين صيغ به حلا

الدرة :
نعما حز اسكن أد

وفي مصحف القراءات العشر من الطيبة:
نعما : قالون وأبو عمرو وشعبة بكسر النون وسكون واختلاس كسر العين وأبو جعفر بكسر النون وسكون العين

أظن كلامك أخي الفاضل يذهب لما ورد في القراءات السبع من الشاطبية فقط

جزاكم الله خيراً

أختي الفاضلة

جزاك الله خيرا وبارك فيك
علقت على قول أستاذنا العوضي دون أن أقرأ ردك الذي جاء أوفى وأشمل.

كما أنوه أنه قد حدث بعض التكرار في ردي قبل السابق، فعذرا.

المهندس
07-04-2008, 08:32 AM
السلام عليكم

أشكر كل من شارك في الموضوع، وأعتذر عن تأخري في المتابعة لعارض صحي،
وقد أجابت أختنا الفاضلة هدى وفرح باختصار عن السؤال الأول فقالت:


السؤال الأول: كيف التخلص من التقاء ساكنين؟
- بالمد إن اجتمع حرف مد (ساكن) بساكن صحيح في كلمة واحدة مثل: الرحيم - الضالّين
أو بحذف الساكن الأول إن كان حرف مد في آخر الكلمة وتبعه ساكن في الكلمة التالية ويكون دائماً مسبوق بهمزة وصل مثل: في السماء
أو تحريكه إن كان ساكناً صحيحاً مثل: إن ارتبتم


إلا أنها قد عدت المد الازم ضمن طرق التخلص من التقاء ساكنين، وهي وجهة نظر لها ما يؤيدها، أما أنا فأراه يمكننا من الجمع بين الساكنين، وسوف أناقش ذلك إن شاء الله مع مناقشتي لاعتراض اعترضته عليَّ.
وأرى أن التخلص من التقاء الساكنين يكون بحذف الأول أو تحريكه، كالتالي:


التخلص من التقاء ساكنين إن لم يُغتفر التقاؤهما:

أولا: إذا كانا في كلمة واحدة وكان الأول حرف مد أو لين وجَب حذفُ الساكن الأول لَفْظاً وَخطَّاً.
مثل "خَفْ" من خَافَ يخافُ
و"قُلْ" من قَال يقُول
و"بـِعْ" من باع يَبِيع.
ومثل "أنتم تغزُونَ" أصلها تَغْزَوُون فسكنت الواو الأولى ونقلت حركتها إلى الزاي ثم حذفت لالتقاء ساكنين.
ومثل "ترْمِنَّ" أصلها: تَرْمِيينّ بياء الكلمة وياء المُخاطَبة.
ومثل "لِتغْزُنَّ" يا رِجالُ و "لِترْمُنَّ" أصْلُهُما: لتَغزوونَنَّ ولترمُونَنَّ
ومثل "أنتِ تَرمِين وتَغْزِينَ". أصلهما تَرميينَ وتغْزَوِين

ثانيا: إذا كانا في كلمتين وكان الأول حرف مد أو لين تُحذَفُ لفظاً فقَطْ.
مثل "يَخْشَى الله"
و"يغزو الجَيْشُ"
و"يرْمِي الحاجّ"
و{وقالاَ الحمدُ لله} (15 النمل)،
و{ومَا قدرُوا الله حق قَدْره} (91 الأنعام)
و{أولِي الأَمْرِ مِنْكُم}
و(رَكْعَتَا الفَجْر خَيْرٌ مِنَ الدُّنيا ومَا فِيها).

ثالثا: ما كان أولهما حرفا صحيحا لَيْسَ مَد أو لين:
الحالة الأولى: يحذف الساكن الأول الصحيح في مَوْضِعين:
(أحدهما) نونُ التَّوكيد الخفيفة إذا وليَها سَاكِنٌ:
فإنَّها تُحذَف نحو قولِ الأضْبَطِ بن قُرَيْع:
لا تُهِينَ الفَقيرَ عَلَّكَ أَنْ * تَرْكَعَ يَوْمَاً والدهرُ قَدْ رَفَعه
وأصلها: لا تُهِينَن.
(ثانيهما): يحذف تَنْوِينُ العَلَمِ المَوْصُوفِ بـ "ابن" مُضَافاً إلى عَلَم:
نحو "محمدٌ بْنُ عبدِ الله" بترك تنوين عَلِيٍّ، فنقول: "محمدُ بْنُ عبدِ الله"

الحالة الثانية: يحرك الساكن الأول الصحيح إمَّا بالكَسْرِ - وهو الأصل - وإمَّا بالضم وإما بالفتح.
التَّحريكُ بالكَسْر:
هو الأصلُ ويكونُ في كلِّ ما عَدَا مَوْضِعَي الضَّمِّ ومَواضِع الفَتح.
التَّحْرِيكُ بالضَّم يجبُ في مَوْضِعَين:
الموضع الأول أمْرِ المُضَعَّف المتَّصلِ به هاءُ الغَائِبِ ومُضارعِ المضعَّفِ المجزومِ نحو "رُدُّه" و "لم يَرُدُّه" والكوفيون يُجيزون الفَتْحَ والكَسْرَ.
الموضع الثاني الضَّمير المَضْموم نحو (لَهُمُ البُشْرى) و(كُتِبَ عليكمُ الصِّيام)
وَيَتَرجَّح الضمُّ على الكسرِ في واو الجَماعةِ المَفْتوحِ ما قَبْلَها نحو "اخْشَوُا اللَّهَ" لأَنَّ الضمةَ على الواوِ أَخَفُّ من الكَسْرَةِ،
ويَسْتَوي الكسرُ والضَّم في مِيمِ الجَماعة المتَّصلة بالضمير المكسور نحو "بِهِمُ اليوم".

التحريكُ بالفتح يجبُ في ثلاثَةِ مواضع:
الموضع الأول لفظِ "مِنْ" داخلة على ما فيه "أل"
نحو "مِنَ الله" و "منَ الكتاب" فراراً من تَوَالِي كَسْرتين، بخلافِها مع ساكِنٍ غير "ألْ" فالكَسْرُ أَكثرُ من الفَتْح، نحو "أخذتهُ مِنَِ ابْنِكَ".
الموضعان الثاني والثالث أَمرُ المُضَعَّفِ مَضْمومِ العَيْن، ومُضَارِعُه المَجْزُومُ مع ضَميرِ الغَائِبة
نحو "رُدَّها" و "لم يَرُدَّهَا".

حسين بن محمد
04-05-2008, 01:19 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

جزاكم الله خيرا أستاذنا المهندس .. يبدو أني وصلت الموضوع متأخرا .. لا بأس فقد استفدت كثيرا من نقاشات إخواني وأجوبتهم .. لا حرمنا الله منكم أبدا ..

فقط ثمة ملحوظة متعلقة بالموضوع :

إن وصف حروف المد بأنها ساكنة ، لا يخلو من تسامح ، أو هو وصف مجازي - إن شئت قل - ، وإلا فحروف المد أصلا حركات طويلة ، كما هو معلوم ومقرر .

فمثلا عند قولك ( دعا الله ) .. هنا التقت الفتحة الطويلة آخر كلمة ( دعا ) باللام الساكنة أول كلمة ( الله ) ، فوجب - عند الوصل - قصر هذه الفتحة الطويلة . فصارت في النطق /دَعَلْلاه/ .. وبات عد هذه الحالة من حالات التقاء الساكنين لا يخلو من تسامح - كما قلت - ..

وبقي سؤال يطرح نفسه ؛ ألا وهو :
ما الذي اضطر لغويينا القدامى ( كالخليل مثلا ومن تابعه من العروضيين ) لإطلاق وصف السكون على حروف المد ؟ حتى أنا نجد بعض الكتّاب تأثر بقولهم فوضع علامة السكون عليها ؟!

فصيحة مبتدئة
10-02-2009, 04:27 PM
وبقي سؤال يطرح نفسه ؛ ألا وهو :
ما الذي اضطر لغويينا القدامى ( كالخليل مثلا ومن تابعه من العروضيين ) لإطلاق وصف السكون على حروف المد ؟ حتى أنا نجد بعض الكتّاب تأثر بقولهم فوضع علامة السكون عليها ؟!

السلام عليكم ولاحمة الله وبركاته

أظن يا أخي الكريم وحسب معلوماتي المتواضعة، أن إطلاق وصف السكون على حروف المد ، لأنها تعتمد على حركة ما قبلها
مثل كلمة ( نُوحِيهَا )
فحرف الألف لا يأخذ إلا الفتحة على ماقبله
والواو تأخذ الضمة على ما قبلها
والياء تأخذ الكسرة على ماقبلها
وإذا انفتح ما قبل الواو والياء أصبحتا واو وياء اللين وليس المد

هذا والله أعلم

فصيحة مبتدئة
10-02-2009, 04:37 PM
إخواني الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لقد دخلت هذا الموضوع أثناء بحثي عن موضوعات التقاء الساكنين في القرآن
لأنني أدرس علم التجويد برواية حفص ، وقلت في نفسي أن خير من يعرض الموضوع هم أهل اللغة العربية لأنهم أعلم من أهل التجويد بدقائق اللغة

ولكنني وللأسف ضعت بينكم ولم أستطع تجميع الموضوع !!!!;););)

أتمنى أن يأتي أحدكم ويلخص لي موضوع التقاء الساكنين ببساطة ودون التطرق للقراءات العشر

أريد أن أعرف حالات التقاء الساكنين في كلمتين فقط وليس في كلمة واحدة
( في الأسماء والأفعال والحروف ) وجزاكم الله خيرًا