المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : الفرق بين (أمهات وأمات)



أبو الربيع الزهراني
10-04-2008, 08:41 PM
لماذا سميت أزواج الرسول (صلى الله عليه وسلم) أمهات المؤمنين ولم يسموا أمات المؤمنين ؟ أيضاً لماذا نقول آل النبي (صلى الله عليه وسلم) ولا نقول أهل النبي؟ .
سميت أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أمّهات المؤمنين وليس أمّات المؤمنين ، لأن ( أمّات ) جمع ( أم ) لغير العقلاء كالحيوانات ، فجمع ( أم ) من الحيوان ( أمّهات وأمّات ) ، أما البشر فجمع ( أم ) : ( أمّهات ) فقط .
أما إطلاق ( آل ) على آل النبي صلى الله عليه وسلم فلأنّ ( آل ) هي ( أهل ) بإبدال الهاء ألفاً ، ولكن الغالب استعمال ( آل ) لمن فيه علا شرفه ، ولذا اعتاد الناس إطلاقها على أهل النبي صلي الله عليه وسلم ، ولو قيل ( أهل النبي ) فليس خطأ لكنه تخصيص لهذه الكلمة تعظيماً وتشريفا ًله صلى الله عليه وسلم.

ندى الحياة
10-04-2008, 10:26 PM
الأخ الفاضل أبو الربيع الزهراني
جزاك الله خير , معلومة لأول مرة أقرأها
شكرا للإفادة

طارق يسن الطاهر
11-04-2008, 10:25 AM
جزيت خبرا أبا الربيع، وأضيف :استخدم القرآن الكريم لفظ "أمهات" في قوله تعالى: "وأزواجه أمهاتهم" وقوله"ما هن أمهاتهم " فالصحيح أن أمهات للعاقل وأمات لغير العاقل وقد ينزل أحدها مكان الآخر في الشعر كما ورد في نماذج شعرية قديمة

هشام توفيق
13-06-2013, 05:20 AM
هما جمعان فصيحان وصحيحان وبالمستوى نفسه من القوة

وقد جمع بين الكلمتين ( الجمعين ) بيت شعر أورده ابن فارس في مقاييســـــــــــــــــــــــه فقال :

اذا الامّهات قبحن الوجوه فرجت الظـلام بأمّاتكـا

عطوان عويضة
13-06-2013, 12:30 PM
أما إطلاق ( آل ) على آل النبي صلى الله عليه وسلم فلأنّ ( آل ) هي ( أهل ) بإبدال الهاء ألفاً ، ولكن الغالب استعمال ( آل ) لمن فيه علا شرفه ، ولذا اعتاد الناس إطلاقها على أهل النبي صلي الله عليه وسلم ، ولو قيل ( أهل النبي ) فليس خطأ لكنه تخصيص لهذه الكلمة تعظيماً وتشريفا ًله صلى الله عليه وسلم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
جاء في الفروق اللغوية:
الفرق بين الأهل والآل: أن الأهل يكون من جهة النسب والاختصاص فمن جهة النسب قولك أهل الرجل لقرابته الأدنين، ومن جهة الاختصاص قولك أهل البصرة وأهل العلم، والآل خاصة الرجل من جهة القرابة أو الصحبة تقول آل الرجل لأهله وأصحابه ولا تقول آل البصرة وآل العلم وقالوا آل فرعون أتباعه وكذلك آل لوط.

صوت الرعد
13-06-2013, 08:11 PM
لكن كلمة أهل ليست للجمع و إنما للمفرد بدليل قوله تعالى:" هو أهل التقوى و أهل المغفرة".

سعيد بنعياد
17-06-2013, 06:17 PM
لكن كلمة أهل ليست للجمع و إنما للمفرد بدليل قوله تعالى:" هو أهل التقوى و أهل المغفرة".

أخي الكريم،

أراك اكتفيت بآية واحدة استعملت فيها (أهل) للمفرد، وغفلت عن آيات عديدة استعملت (أهل) للجمع.

قال تعالى:
* (وَدّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدّونَكُم مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفّارًا) [البقرة: 109].
* (قُلْ يا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ) [آل عمران: 64].
* (أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ * أَوَ أَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ) [الأعراف: 97 - 98].
* (وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ إِنّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ) [العنكبوت: 81].
* (وَإِذْ قَالَت طَائِفَةٌ مِنْهُمْ يا أَهْلَ يَثْرِبَ لاَ مُقَامَ لَكُمْ فَارْجِعُوا) [الأحزاب: 13].
* (إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا) [الأحزاب: 13].
* ... والأمثلة كثيرة.

فـ(أهل) تستعمل للمفرد والجمع.

دمت بكل خير.

صوت الرعد
17-06-2013, 09:46 PM
نعم أستاذ سعيد .. أنا أقول أن الكلمة في ذاتها مفردة ولكنها تحتوي على الجمع مثل فئة.
مثال ذلك قوله تعالى: "قَدْ كَانَ لَكُمْ آيَةٌ فِي فِئَتَيْنِ الْتَقَتَا فِئَةٌ تُقَاتِلُ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَأُخْرَى كَافِرَةٌ يَرَوْنَهُم مِّثْلَيْهِمْ رَأْيَ الْعَيْنِ وَاللّهُ يُؤَيِّدُ بِنَصْرِهِ مَن يَشَاءُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لَّأُوْلِي الأَبْصَارِ [آل عمران : 13]".. فهي فئة واحدة ولكنهم يرونهم مثليهم رأي العين.
وهذا بحث جدير بالتوسع والملاحظة.