المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب القرآن



مشرف العمري
18-04-2008, 04:51 PM
ما أعراب قوله تعالى(قل هو الله أحد)؟

عبدالعزيز بن حمد العمار
18-04-2008, 08:12 PM
السلام عليكم ...
قل : فعل أمر مبني على السكون . والفاعل : ضمير مستتر وجوبًا تقديره ( أنت ).
والجملة ابتدائية لا محل لها من الإعراب .
هو : ضمير منفصل مبني في محل رفع مبتدأ .
الله : لفظ الجلالة مبتدأ ثان مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره .
أحد : خبر للمبتدأ الثاني مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره . والجملة الاسمية في محل رفع خبر المبتدأ الأول . وجملة ( هو الله أحد ) في محل نصب مقول القول .
وفق الله الجميع .

أبو ضحى
19-04-2008, 03:45 PM
بارك الله فيكم0

مشرف العمري
20-04-2008, 06:42 PM
جزاك الله خيراً يا عبدالعزيز ووفقك لكل مايحبه الله ويرضاه
وأسعدك في الدنيا والآخرة

راكان العنزي
21-04-2008, 05:05 AM
ألا يجوز إعراب أحد نعت

عبدالعزيز بن حمد العمار
21-04-2008, 03:44 PM
سلام عليكم ... مرحبًا أخي راكان
أهلا بك يا صاحب كل جديد مفيد .
لم يمر علي في كتب إعراب القرآن أن عالمًا أعربه نعت .
والله أعلم .

ابنة الإسلام
23-04-2008, 06:36 PM
ألا يجوز إعراب أحد نعت

لا يجوز لأنها نكرة ولفظ الجلالة معرفة ، والنعت يتبع منعوته في التعريف أو التنكير.

الدكتور مروان
23-04-2008, 11:49 PM
في قوله تعالى :

هو ؛ فيه وجهان :

1 ـ أنه ضمير الشأن ؛ لأنه موضع تعظيم ، كأنه قيل :
الشأن هو ، وهو أن الله واحد لا ثاني له ، والجملة بعده خبر مفسّرة له .

2 ـ أنه ضمير عائد على ما يفهم من السياق ؛ لأنه يروى في الأسباب التي دعت إلى نزولها ، أنهم قالوا :
صفْ لنا ربك ، وانسبه ، وقيل : قالوا له :
أمن نحاس هو ، أم من حديد !!؟
فنزلت ؛ فحينئذ يجوز أن يكون الله مبتدأ ، وأحد خبره ، والجملة خبر الأول ، ويجوز أن يكون أحد خبر مبتدأ محذوف ؛ أي :
هو أحد ،،
وعبارة الزمخشريّ :
هو ضمير الشأن ؛ كقولك :
هو زيد منطلق ؛ كأنه قيل : الشأن هذا ، وهو أن الله واحد لاثاني له ،
فإن قلت : ما محلّ هو !؟
قلت : الرفع على الابتداء ، والخبر الجملة ،
فإن قلت : فالجملة الواقعة خبرا لا بدّ فيها من راجع
إلى المبتدأ ، فأين الراجع !؟
قلت : حكم هذه الجملة حكم المفرد ، في قولك :
زيد غلامك ، في أنه هو المبتدأ في المعنى ،
وذلك : أن قوله :
الله أحد ؛ هو الشأن الذي هو عبارة عنه ، وليس كذلك :
زيد أبوه منطلق ، فإن زيدا والجملة يدلان على معنيين مختلفين ، فلا بد مما يصل إليهما .
وأحد بدل من قوله الله ، أو على هو أحد ، أو خبر ثان .
الله الصمد : مبتدأ وخبر ...

(عن كتب إعراب القرآن)

عبدالعزيز بن حمد العمار
24-04-2008, 12:47 AM
سلام عليك دكتورَنا الفاضل ...
ما أجمل مقدمَك في هذه النافذة !
لقد - والله - زدتها جمالا وروعة بمداخلتك النافعة ، وهكذا تبدو - أنت - دائمًا .

الدكتور مروان
24-04-2008, 06:28 AM
سلام عليك دكتورَنا الفاضل ...
ما أجمل مقدمَك في هذه النافذة !
لقد - والله - زدتها جمالا وروعة بمداخلتك النافعة ، وهكذا تبدو - أنت - دائمًا .

شكرا لك أخي الحبيب الغالي
الأديب عبدالعزيز بن حمد العمار
بارك الله فيك
وأحسن إليك
ودمت أخا حبيبا سالما غانما