المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : من لها؟؟



المعتصم
22-04-2008, 04:56 PM
في جملة سئل أحدهم علامة الترقيم المناسبة التي بعد كلمة أحدهم هي النقطتان الرأسيتان أم الفاصلة ؟
وبارك الله فيكم

حسين بن محمد
22-04-2008, 11:57 PM
وفيكم بارك الله .

أخوك يجعلها نقطتين هكذا :

سئل أحدهم : " في جملة سئل أحدهم علامة الترقيم المناسبة التي بعد كلمة أحدهم هي النقطتان الرأسيتان أم الفاصلة ؟ " .

لأن السؤال هنا كلام مقول منقول . ولا تنس أخاك من دعوة .

المعتصم
24-04-2008, 06:56 AM
أشكرك اخي على جهودك ولكن ما رأي علماء اللغة في ذلك ؟؟

حسين بن محمد
24-04-2008, 10:31 AM
حق لك ذلك .. وفقك الله ويسر لك ..

وأحق من نلتمس ذلك عنده هو أول من أدخل هذه العلامة الأجنبية إلى الكتابة العربية ، وأشرف على صنع قوالبها بنفسه في مطبعة بولاق ، قال الأديب العلامة أحمد زكي باشا عن النقطتين :

توضع هذه العلامات قبل الكلام المقول ، أو المنقول ، أو المُقَسَّم ، أو المُجْمَل بعد تفصيل ، أو المُفَصّل بعد إجمال ؛ وفي بعض المواضع المهمّة للحال والتمييز .
مثال ذلك :
(1) قالت الضفدع قولا * فسّرته الحكماء :
« في فمي ماء وهي ينـ*ـطق من في فيه ماء ! »
(2) روي عن النّبي (صلّى الله عليه وسلّم) أنّه قال : « إذا لم تستح فاصنع ما شئت . »
(3) تنقسم الدنيا إلى خمسة أقسام : أفريقية ، وآسيَة ، وأُورُبة ، وأمريكة ، والاقيانوسيّة .
(4) العقل ، والصحة ، والعلم ، والمال ، والبنون : تلك هي النِّعم التي لا يُحصىٰ شكرها . " [الترقيم وعلاماته ص26]

وقد أورد لها أمثلة أخرى في ثنايا المقاطع الأدبية الثرية التي أوردها في كتابه ، وسأكتفي ببعض مما يخص سؤالكم :


قيل لبعضهم : لم تكتب ? فقال : لعلّ الكلمة التي أنتفع بها لم أكتبها بعدُ !
...
وقد حدّثني أبو المظفَّر بن فيروز بن عبد الله الجوهريّ (رحمه الله) عن الشَّعبيّ ، قال : « سألنا المهاجرين : من أين تعلّمتم الكتابة ? فقالوا : من أهل الحِيرة . وسألنا أهل الحيرة : من أين تعلّمتم الكتابة ? فقالوا : من أهل الأنبار . »


والأمثلة كثيرة في كتابه ، وإذا أردت المزيد فأمرنا .. تجدنا تحت أمرك - إن شاء الله - .

أما بخصوص الفصلة ( الشولة ) فلم أجده وضعها موضعا يماثل أو يقارب ما سألتم عنه . [انظر : الترقيم وعلاماته ص 16-20] .

والراجع أيضا لكراسة ( حروف التاج وعلامات الترقيم ومواضع استعمالها ) التي أصدرتها وزارة المعارف المصرية سنة 1931م - يجد ما ذكرنا أعلاه :
" النقطتان : وتستعملان لتوضيح ما بعدهما وتمييزه مما قبله ، وأكثر استعمالها في ثلاثة مواضع :
أ- بين القول والكلام المقول أي المتلكم به ، أو ما يشبههما في المعنى ، مثل قال حكيم : العلم زَيْن ، والجهل شَيْن . ومثل : من نصائح أبي لي كل يوم : لا تؤخر عمل يومك إلى غدك .
ب- بين الشيء وأقسامه أو أنواعه ، مثل : أصابع اليد خمس : الإبهام ، والسبابة ، والوسطى ، والبنصر ، والخنصر .
جـ- قبل الأمثلة التي توضح قاعدة ، وقبل الكلام الذي يوضح ما قبله ، مثل بعض الحيوان يأكل اللحم : كالأسد ، والنمر ، والذئب . وبعضه يأكل النبات : كالفيل ، والبقر ، والغنم . ومثل : أجزاء الكلام العربي ثلاثة : اسم ، وفعل ، وحرف . " ا.هـ
[حروف التاج ، نقلا عن : د. رمضان عبد التواب : مناهج تحقيق التراث ص 208] .

وعلى كل حال .. اعلم أن في الأمر مندوحةً في وضع هذه العلامات كما صرح بذلك من وضعها ، وإن كان الالتزام بما ورد أولى طلبا لتوحيد الاصطلاح قدر المستطاع . واعلم أن الشأن في الترقيم أقل من غيره من قضايا الإملاء .
ولا أقول إلا كما قال الأستاذ / أحمد زكي نفسه : " وملاك الأمر كله راجع لذوق الكاتب ، وللوجدان الذي يريد أن يؤثر به على نفس القارئ ليشاركه في شعوره وفي عواطفه . والممارسة هي خير دليل ، يهدي إلى سواء السبيل " [ص32] .

ولا تنسني من دعوة صالحة .

المعتصم
25-04-2008, 09:50 AM
لا أعرف كيف أشكرك ؟؟؟
دمت بود

حسين بن محمد
25-04-2008, 08:16 PM
يا من تحدثنا من عند أغلى الناس ..

لا أعرف كيف أشكرك ؟؟؟

أخبرتك آخر مشاركتي السابقة .. :)