المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أبيات أعجبتني(للمتنبي)



المستعار
23-07-2002, 11:35 PM
وحرقلباه ممن قلبه شبم *** ومن بجسمي وحالي عنده سقم

مالي أكتم حبا قد برى جسدي***وتدّعي حب سيف الدولة الأمم

ان كان يجمعنا حب لغرته***فليت أنّا بقدر الحب نقتسم

ياأعدل الناس الا في معاملتي***فيك الخصام وأنت الخصم والحكم

أعيذها نظرات منك صادقة***أن تحسب الشحم في من شحمه ورم

وما انتفاع أخي الدنيا بناظره***اذا استوت عنده الأنوار والظلم

سيعلم الجمع ممن ضم مجلسنا***بأنني خير من تسعى به قدم

أنا الذي نظر الأعمى الى أدبي***وأسمعت كلماتي من به صمم

أنام ملء جفوني عن شواردها***ويسهر الخلق جراها ويختصم

وجاهل مدّه في جهله ضحكي***حتى أتته يدُ فراسةُ وفم

اذا رأيت نيوب الليث بارزة***فلا تظنن أن الليث يبتسم

الخيل والليل والبيداء تعرفني***والسيف والرمح والقرطاس والقلم

يامن يعز علينا أن نفارقهم***وجداننا كل شيء بعدكم عدم

ان كان سركم ما قال حاسدنا***فما لجرح اذا أرضكم ألم

كم تطلبون لنا عيبا فيعجزكم***ويكره الله ما تأتون والكرم

ماأبعد العيب والنقصان من شرفي***أنا الثريا وذان الشيب والهرم

ليت الغمام الذي عندي صواعقه***يزيلهن الىمن عنده الديم

اذا ترحلت عن قومٍ وقد قدروا***ألاتفارقهم فالراحلون هم

شرالبلاد مكان لاصديق به***وشر ما يكسب الانسان مايصم

بأي لفظ تقول الشعر زعنفة***تجوزعندك لا عربُ ولاعجم

صناجة الورد
24-07-2002, 03:13 PM
لله در المتنبي .. كيف أجاد التصوير ‍‍...


ورحم الله أمثاله ممن يقولون فيفعلون ..

نذكر أن هذه الأبيات كانت سببا في مقتله عندما حاصره القوم الذين هجاهم بقصيدة أخرى , فأراد الفرار فذكره ابنه بقوله :

الخيل والليل والبيداء تعرفني ...

والرمح والسيف والقرطاس والقلم ..

فقال لابنه : ويحك لقد قتلتني. فانثنى عن عزمه بالفرار وقاتل وقتل .

Bakkash
25-07-2002, 12:13 PM
الف شكر اخوي المستعار والله يعطيك الف عافيه ورحم الله المتنبي :D

<===== داخل هنا بالغلط :p

صاحبة القلم
09-08-2007, 06:28 PM
المتنبي مذهل وأغلب قوله جميل..
هذه القصيدة بالفعل من أجمل ما قال أبو الطيب.فانظر كبف برع في بشكل ملحوظ في تخلصه من غرض لغرض .. تنقل من العتاب للفخر من الفخر للحكمة.. بلغة مذهلة تشتد جزالتها حينها وتميل للسهولة والسلاسة حينها آخر حسب الغرض الذي أراده وهذا بحد ذاته إبداع..وفي الحقيقة أنا لا أراه إلا سيد الحكمة فانظر مثلا كيف تألق في سماء الإبداع حينما توج قصيدته تلك بأبيات نبعت من رجل حكيم مجرب طُرز شعره بماء الذهب في أنصع صفحات الأدب العربي..
القصيدة أعظم من أن نتحدث عنها..وقد بلغت من المجد ما بلغت..
بارك الله فيك أخي "المستعار"على هذا النقل وجزاك الله خيرا

صاحبة القلم
09-08-2007, 06:38 PM
اسمح لي أخي المستعار بذكر بعض أبيات الحكمة لسيد الحكمة "المتنبي"

* وإذا أتتك مذمتي من ناقص ***فهي الشهادة لي بأني كاملُ

*لايسلم الشرف الرفيع من الأذى ***حتى يراق على جوانبه الدمُ

*إذا أنت أكرمت الكريم ملكته ***وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا

*ما كل ما يتمنى المرء يدركه ***تجري الرياح بما لاتشتهي السفن

*وما التأنيث لاسم الشمس عيب ***ولا التذكير فخرا للهلال

* واتعب الخلق من زاد همه ***وقصر عما تشتهي النفس وجده

*وإني من قوم كأن نفوسهم ***بها أنف ان تسكن اللحم والعظما

*يهون علينا أن تصاب جسومنا ***وتسلم أعراض لنا وعقولنا

*ومن ينفق الساعات في جمع ماله ***مخافة فقر فالذي فعل الفقر

* تمرست بالآفات حتى تركتها *** تقول: أمات الموت أم ذعر الذعر
ولاتحسبن المجد زقا وقينة *** فما المجد إلا السيف والفتكة البكر
وتركك في الدنيا دويا كأنما *** تداول سمع المرء أنمله العشر

*تصفو الحياة لجاهل او غافل *** عما مضى فيها وما يتوقع

والأبيات كثيرة والنفس تستطيب ما قال أبو الطيب!!

سيبويه العرب
09-08-2007, 06:42 PM
ما أروعكم اخواني تحياتي للمستعار وتحية واجبة لصاحبة القلم بوركتما

عمرو عثمان
10-08-2007, 02:44 AM
جزاكم الله خيراً أحباء أبى الطيب وها كم بيته :
"فإنى وإن كنت الأخير زمانه.............. لآت بما لم يستطعه الأوائل "

ديمة
10-08-2007, 03:45 AM
المتنبي شاعر رائع ، وله قصيدة أحبها جدا ، حيث يقول:

مالنا كلنا جو يارسول ** أنا أهوى وقلبك المتبول
كلما عاد من بعثت إليها **غار مني وخان فيما يقول
أفسدت بيننا الأمانات عيناها** وخانت قلوبهن العقول
تشتكي ما اشتكيت من ألم الشوق إليها والشوق حيث النحول
وإذا خامر الهوى قلب صب** فعليه لكل عين دليل
زودينا من حسن وجهك مادام فحسن الوجوه حال تحول
وصلينا نصلك في هذه الدنيا فإن المقام فيها قليل
من رآها بعينها شاقه القطان فيها كما تشوق الحمول
إن تريني أدمت بعض بياض** فحميد من القناة الذبول

فصيـحة ولــكــن ...
13-08-2007, 06:16 PM
جزاكم الله خيراً أحباء أبى الطيب وها كم بيته :
"فإنى وإن كنت الأخير زمانه.............. لآت بما لم يستطعه الأوائل "


عذراً أخي ، ولكن أظن البيت لأبي العلاء المعري كما في الحادثة الطريفة التي وقعت بينه وبين غلام حدث السن إذ قال الغلام :
ألست القائل :
إني وإن كنت الأخير زمانه *** لآتٍ بما لم تستطعه الأوائل ؟!
فقال : بلى ، أنا هو ولا فخر !
قال الغلام : قد أتى الأوائل بثمانية وعشرين حرفاً للهجاء فهل لك أن تزيد عليها حرفاً واحداً ؟!
فسكت المعري وقال : لم أعهد لي سكوتاً كهذا ...:)