المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : المصدر هل يثنى ويجمع ؟



عبدالعزيز بن حمد العمار
25-04-2008, 12:39 AM
سلام عليكم - أيها الفضلاء - ورحمة الله وبركاته :
يقول العلماء : ( المصادر لا تثنى ولا تجمع ) ، ونحن نقول :
قراءة قراءات .
نجاح نجاحات .
إعادة إعادات .
فهذه مصادر قد جمعت . فمن يفيدنا جزاه الله خيرًا ؟

المعلم22
25-04-2008, 01:35 AM
أستاذي صريخ الحيارى يقول ابن مالك: ( وما لتوكيد فوحّدأبدا ***وثن واجمع غيره أبدا )
لايجوزتثنية المصدر المؤكد لعامله ولاجمعه بل يجب إفراده وأما غير المؤكد وهو المبين للعدد كأمثلتك فيجوزجمعه وتثنيته بلاخلاف، والمبين للنوع المشهور تثنيته وجمعه نحو: (سرت سيري زيد الحسن والقبيح ) إذا اختلفت أنواعه.

منصور مهران
25-04-2008, 01:43 AM
إذا دل المصدر على جنس الفعل لا يجوز جمعه لخلوه من إفادة التكثير .
وإذا دل المصدر على عدد فجمعه جائز باتفاق ، مثل :
ضربته ضربتين أو ضرَبات
وإذا دل على نوع فبعض النحاة يمنع جمعه ، ولكن المشهور جوازه استنادا إلى قوله تعالى : ( وتظنون بالله الظنونا ) ،
وكقول الشاعر :
ثلاثة أحباب : فحب علاقة = وحب تملاق وحب هو القتل
ونص أبو البقاء العكبري في كلياته على جواز جمع المصدر الدال على الأنواع .
ثم قال : ويجوز جمع المصادر وتثنيتها إذا كان في آخرها تاء التأنيث كالتلاوات والتلاوتين .
وبهذا قرر مجمع اللغة بالقاهرة قاعدة جمع المصادر .
انظر : مجلة مجمع اللغة العربية بالقاهرة ج 6 ص 76

عبدالدائم مختار
25-04-2008, 08:13 AM
سلام أيها الأحبة
ليتك أخي ترفق لنا رابط المجلة ليعم النفع بها مشكورا مأجورا

د.سليمان خاطر
25-04-2008, 02:32 PM
ونص أبو البقاء العكبري في كلياته
أستاذنا الفاضل،السلام عليكم.أ قصدت أبا البقاء الكفوي،فسبق الأصبع،أم للعكبري أيضا كليات ؟
لو كان الكاتب غيرك لما كنت في حاجة إلى هذا السؤال،لكن علمي بسعة علمك بالكتب ومؤلفيها وشؤونها أوقعني في شك.

د.سليمان خاطر
25-04-2008, 02:42 PM
لعل أخانا الأستاذ المتميز عبد العزيز العمار يقصد المصادر في نحو قولك:له نشاط واسع في الدعوة،مثلا،هل يجوز القول :له نشاطات...،وفي نحو:له اطلاع واسع على الكتب، مثلا ، ونحو قولنا:هذا ادعاء باطل،مثلا،قل يجوز:اطلاعات،وادعاءات،كما يكثر في وسائل الإعلام الحديثة ؟ لا خلاف أن الأصل في استعال العرب الإفراد،ولكن هل سمع استعمال الجمع في ذلك ؟ أرجو أن أكون فهمت السؤال .

د.سليمان خاطر
26-04-2008, 03:40 PM
ما قولكم دام فضلكم ؟

منصور مهران
26-04-2008, 04:17 PM
الأخ الكريم الدكتور سليمان خاطر ، بكرم نفسٍ طيبة وأدبٍ أغبطك عليه جاء تنبيهُك جليلا مثلك ؛ وشهرة العكبري طغت على قلمي بينما ذهني يبحث عن الجواب في كليات الكفوي ، فوقع السهو دون حول مني ولا قوة ، فالحمد لله أن جعل بيننا أهل فضل ينبهون ولا يجرحون ، ثم شكرا لك وشكرا لمن تلقيت منهم هذا الفضل .

د.سليمان خاطر
26-04-2008, 05:14 PM
لله أنت،يا أستاذ منصور،يأبى كرم طبعك وأصالة معدنك وكثير حبك الخير للغير إلا أن تعلمنا في كل مشاركة لك أدبا جديدا،زادك الله من فضله العميم.
أما من تلقيت منهم هذا الفضل وتعلمت منهم هذا الأدب وأحاول الاقتداء بهم فأنت واحد منهم،ولعلك تذكر أسئلتنا الكثيرة لك وإجاباتك الوافية لنا عن مؤلفات العلامة المحقق محمد محيي الدين عبد الحميد، في أيامنا الأولى مع الفصيح،فالحمد لله الذي جمعنا بأمثالكم في الفصيح؛لنتعلم من علمهم وأدبهم وحسن سمتهم.

عبدالعزيز بن حمد العمار
26-04-2008, 11:33 PM
سلام عليكم ...بارك الله فيكم يا إخواني على ما تفضلتم به من الإجابات .
نعم ، لقد فهمت سؤالي يا دكتورنا وشيخنا الحبيب سليمان خاطر .
ألا هل من إجابة شافية وافية ؟
فلقد أعياني التطبيق على هذه القاعدة حيث يذكر العلماء بعض الاحترازات في المنع فيقولون: ( ويستثنى المختوم بتاء الوحدة نحو ضربة ) .
وذكروا أيضًا بعض المستثنيات .
فهل من مفصل بذكر المصدر و المثال جوازًا ومنعًا ؟

د.سليمان خاطر
27-04-2008, 11:19 PM
أما المنع فهو ما نعرفه ولا يحتاج إلى دليل؛لاتفاقنا على استعمال المفرد وكثرة وروده عن العرب وفي القرآن والحديث كثيرا فاشيا،ولك أن تنظر في كتاب (دراسات لأسلوب القرآن الكريم) للعلامة الأستاذ الدكتور محمد عبد الخالق عضيمة-رحمه الله-لتعرف كثرة وروده في القرآن.
وإنما الخلاف في التثنية والجمع على الوجه الذي أسلفت ذكرته ،هل ورد عن العرب ما يدل على جواز ذلك ؟ لا أعرف،وليتكرم علينا من يعرف ذلك مشكورا،والعربية لا يحيط بها إلا نبي،وأظن ظنا -وهو لا يغني من الحق شيئا- أنه من الاستعمالات الحديثة التي لا تعرفها العربية،والله أعلم.

عبدالعزيز بن حمد العمار
27-04-2008, 11:35 PM
جزاك الله خيرًا دكتورنا وشيخنا ( سليمان خاطر ) .
وأنا أنتظر ، لعل أحدًا يضيف فيفيد . وأظن أن لا عطر بعد عروس .

محمد ينبع الغامدي
17-07-2017, 02:24 PM
بارك الله فيكم جميعا
سبق وذكرتم أيها المباركون أن المصدر إذا كان للعدد فيثنى ويجمع والله عز وجل يقول في محكم كتابه الكريم [ وهل أتاك حديث ضيف إبراهيم المكرمين ]
هنا ضيف اتت مفرد مع ان العدد أكثر من واحد
أفيدونا أسكنكم الرحمان الفردوس

زهرة متفائلة
17-07-2017, 02:43 PM
بارك الله فيكم جميعا
سبق وذكرتم أيها المباركون أن المصدر إذا كان للعدد فيثنى ويجمع والله عز وجل يقول في محكم كتابه الكريم [ وهل أتاك حديث ضيف إبراهيم المكرمين ]
هنا ضيف اتت مفرد مع ان العدد أكثر من واحد
أفيدونا أسكنكم الرحمان الفردوس

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

ورد في تفسير ابن عاشور هنا (http://quran.ksu.edu.sa/tafseer/tanweer/sura51-aya24.html) وهذا مقتطف :

_الضيف : اسم يقال للواحد وللجمع لأن أصله مصدر ضَاف ، إذا مال فأطلق على الذي يميل إلى بيت أحد لينزل عنده . ثم صار اسماً فإذا لوحظ أصله أطلق على الواحد وغيره ولم يؤنثوه ولا يجمعونه وإذا لوحظ الاسم جمعوه للجماعة وأنثوه للأنثى فقالوا أضيافٌ وضيوف وامرأة ضيفة وهو هنا اسم جمع ولذلك وصف بالمكْرمين } ، وتقدم في سورة الحجر ( 68 ( { قال إن هؤلاء ضيفي } والمعنيّ به الملائكة الذي أظهرهم الله لإبراهيم عليه السلام فأخبروه بأنهم مرسلون من الله لتنفيذ العذاب لقوم لوط وسماهم الله ضيفاً نظراً لصورة مجيئهم في هيئة الضيف كما سمى الملكين الذين جاءا داود خصماً في قوله تعالى : { وهل أتاك نبؤا الخصم } [ ص : 21 ] ، وذلك من الاستعارة الصورية .
وفي سفر التكوين من التوراة : أنهم كانوا ثلاثة . وعن ابن عباس : أنهم جبريل وميكائيل وإسرافيل . وعن عطاء : جبريل وميكائيل ومعهما ملك آخر .
ولعل سبب إرسال ثلاثة ليقع تشكُّلهم في شكل الرجال لما تعارفه الناس في أسفارهم أن لا يقلّ ركب المسافرين عن ثلاثة رفاققٍ .
وذلك أصل جريان المخاطبة بصيغة المثنى في نحو : «قفا نبك» . وفي الحديث " الواحدُ شيطان والاثنان شيطانان والثلاثة ركب " . رواه الحاكم في «المستدرك» وذكر أن سنده صحيح . وقد يكون سبب إرسالهم ثلاثةً أن عذاب قوم لو كان بأصناف مختلفة لكل صنف منها ملكَهُ الموكَّل به .
ووصفهم بالمكْرَمين كلام موجه لأنه يوهم أن ذلك لإكرام إبراهيم إياهم كما جرت عادته مع الضيف وهو الذي سنّ القِرى ، والمقصودُ : أن الله أكرمهم برفع الدرجة لأن الملائكة مقربون عند الله تعالى كما قال : { بل عباد مكرمون } [ الأنبياء : 26 ] وقال : { كِراماً كاتبين } [ الانفطار : 11 ] .

*****

لمسات بيانية د. فاضل السامرائي ( هنا (http://albayanalqurany.com/clause/%D9%81%D9%8A-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D9%87%D9%8E%D9%84%D9%92-%D8%A3%D9%8E%D8%AA%D9%8E%D8%A7%D9%83%D9%8E-%D8%AD%D9%8E%D8%AF%D9%90%D9%8A%D8%AB%D9%8F/) ) وهذا مقتطف :

*في سورة الذاريات (هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إبراهيم الْمُكْرَمِينَ (24)) كلمة ضيف جاءت بالمفرد مع أن الملائكة مكرمين يعني جمع؟ (د.فاضل السامرائى)
كلمة ضيف تقال للمفرد وللجمع في اللغة مثلها كلمة خصم تقال للمفرد وللجمع (وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ (21) ص) وهذه ليست مختصة بالإفراد. وكذلك كلمة طفل تأتي للمفرد وللجمع عندنا كلمات في اللغة تأتي للمفرد وللجمع. وكذلك كلمة بشر (فَقَالُوا أَبَشَرًا مِّنَّا وَاحِدًا نَّتَّبِعُهُ (24) القمر) مفرد (بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ (18) المائدة) جمع. عندنا كلمات تكون للمفرد وللجمع منها كلمة ضيف تكون للمفرد وللجمع. عندنا ضيوف وأضياف وعندنا خصم وخصوم وطفل وأطفال ورسول أيضاً تستعمل مفرد وجمع، ورسل، رسول جمع أيضاً تستعمل للمفرد والمثنى والجمع والمصدر أيضاً وهذا يسمى في اللغة اشتراك. الرسول تأتي بمعنى الرسالة والإرسال، المبلِّغ هذا الأصل فيها (فَقُولَا إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (16) الشعراء) (فَأْتِيَاهُ فَقُولَا إِنَّا رَسُولَا رَبِّكَ (47) طه) فإذن ضيف تأتي مفرد وجمع.

وورد في إعراب القرآن وبيانه لدرويش ( هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-2163#page-4993) ) ص : 9 / 311 ــ 312 وهذا مقتطف :

سورة الذاريات " هَلْ أَتاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْراهِيمَ الْمُكْرَمِينَ (24) "
(ضَيْفِ) الضيف: للواحد والجماعة لأنه في الأصل مصدر كالزور والصوم قيل كانوا اثني عشر ملكا وفي القاموس: «الضيف للواحد والجميع وقد يجمع على أضياف وضيوف وضيفان وهي ضيف وضيفة» أما الضيفن فهو من يجيء مع الضيف متطفلا وفي الأساس: ضاف إليه: مال إليه وضاف عنه: مال عنه وضاف السهم عن الهدف وضافت الشمس وضيّفت وتضيفت: مالت إلى الغروب وقال بشر:
طاو برملة أورال تضيفه ... إلى الكناس عشيّ بارد صرد
أي أماله إليه، والناقة تضيف إلى الفحل والجارية تضيف إلى الرجل: تستأنس إلى صوته وتريد أن تأتيه وأضف ظهرك إلى الحائط، قال امرؤ القيس:
فلما دخلناه أضفنا ظهورنا ... إلى كل حاري جديد مشطّب
ونزلوا بضيف الوادي: بناحيته وتضايفوا الوادي: أتوا ضيفه، وضافني وتضيفني، قال الفرزدق:
ومنّا خطيب لا يعاب وقائل ... ومن هو يرجو فضله المتضيف
وأضفته وضيّفته وهو ضيف وكذلك الجميع وهم ضيوف وأضياف وضيفان.


والله أعلم بالصواب ،

الدكتور ضياء الدين الجماس
17-07-2017, 04:26 PM
بحث شامل عن جمع المصادر في مجلة كلية التربية على الرابط هنا (http://www.iasj.net/iasj?func=fulltext&aId=104203)