المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل من مجيب سؤالى ؟ رجاء بسرعه



محسن بديعى
25-04-2008, 12:58 AM
انت يا من بشعرى معان ٍ كثار

من تفاعيل ِ بحر ٍ صعيبُ اللهْد ِ

لم يُعِد طعم هجرانك الريق حار

ضائعٌ انت لم تستَرِح من بَعْدى

تطحنُ الشوق َ بالوجد ِ توقدهُ نار

تَلضمُ الليلَ فيروز َ عُقداً لسُهْدى

سائلُ الذكريات التى بى تُثار

قُبلة الذكرى من فم الدهر تُسْدى

لم يعد بيننا جُرح من أقدار

هكذا ماتبقَّى بمُرِّى وشَهْدى

من فضلكم سؤال ؟

من اى بحر هذه الأبيات ؟

هل من رد ؟
[size=5]

محسن بديعى
26-04-2008, 03:17 PM
بالله عليكم تجيبوحتى ولو بالبيت الأول فقط

هل تقطيعه هكذا

ان تيا من بشع رى الا من كثار

/0 //0 /0 //0 /0 //0 /0 //0

فاعلن فاعلن فاعلن فاعلن ( من المتدارك ؟ )

اشكركم ان اجبتم ام لم تجيبو

سمير العلم
26-04-2008, 04:22 PM
يا أخي الكريم محسن، بارك الله فيك، هذه الأبيات من الشعر الشعبي، وهي من بحرالعرضة ، أحد بحور الشعر الشعبي كالشيباني والمسحوب والهجيني وغيرها ، وبرغم ضبطك للأبيات ، إلا أنني لم أستطع أن أقرأها على بحر من بحور الشعر الفصيح المعروفة، والله أعلم،
تقبل شكري.

محسن بديعى
27-04-2008, 03:12 PM
يا أخي الكريم محسن، بارك الله فيك، هذه الأبيات من الشعر الشعبي، وهي من بحرالعرضة ، أحد بحور الشعر الشعبي كالشيباني والمسحوب والهجيني وغيرها ، وبرغم ضبطك للأبيات ، إلا أنني لم أستطع أن أقرأها على بحر من بحور الشعر الفصيح المعروفة، والله أعلم،
تقبل شكري.

اليس تقطيعها اخى الكريم كما هو موضح

ونتج تقطيعها على تفعيلة ( فاعلن فاعلن فاعلن فاعلن )

وهذه تفاعيل بحر المتدارك ؟

لماذا لم تنفع معه ؟
ارجو افهامى اذا تكرمت

منصور اللغوي
27-04-2008, 04:24 PM
.. كلام أخي سمير العلم صحيح .. هناك عدة وجوه تجعل هذه الأبيات ليست على بحور الخليل .. أولا .. وجودها على قافيتين .. أي قافية للشطر الأول وقافية للشطر الثاني .. وهذه الطريقة تستخدم بالشعر الشعبي بكثرة .. وقد تستخدم في الأشعار الفصيحة [ المهملة ] .. التي اهملها الخليل واستعملها بعض الشعراء فيما بعد .. مثل بحر المستطيل والممتد و المتوافر والمتئد والمنسرد والمطرد .. ومن هذه البحور .. أما بالنسبة لقولك أن هذه الأبيات على المتدارك .. لنرى :
انت يا | من بشعـ|ـرى معا | ن ٍ كثار ِ << بمد الراء المكسورة
/0//0 | /0//0 | /0//0 | /0//0/0
فاعلن | فاعلن | فاعلن | فاعلاتن
.. أولا بحر المتدارك لا يأتي شطرا واحدا .. يأتي دائما شطرين .. إما شطرين وكل شطر فيه أربع تفعيلات ويسمى تاما .. أو كل شطر بثلاث تفعيلات .. ويسمى مجزوء .. وهذا الشكل لا ينتمي إلى المتدارك .. هذا من ناحية .. من ناحية أخرى .. أن أضرب المتدارك .. أي التفاعيل التي تأتي في نهاية البيت .. أي التفعيلة الأخيرة في تفاعيل البيت .. هي إما فاعلن وتأتي بالبيت التام .. أو فاعلانْ وفعلاتن .. في البيت المجزوء
.. والبيت السابق أتى بـ فاعلاتن .. وإذا كنت تقصد أن الشطر إنتهى بـ فاعلان بسكون :
هكذا >> كثارْ
.. فهنا نقول أن هذا الضرب يأتي في المجزوء والمجزوء يأتي بشطرين .. بست تفعيلات موزعة على شطرين .. وهذا خطأ آخر لا يجعل هذه الأبيات تنتمي للمتدارك .. أنا بحثت في بحور الخليل .. ولم أجد بحرا فيه تفعيلات هذه الأبيات .. إما أن تكون الأبيات على بحر شعبي كما قال أخي الغالي [ سمير العلم ] .. أو هو بحر من البحور المهملة التي أهملها الخليل رحمه الله .. وعليك أن تبحث .. شكرا لك أخي الغالي :)

سمير العلم
27-04-2008, 05:13 PM
ما شاء الله يا جرول ، لقد أفدتنا حقا. أنت عروضيٌّ بارع.
أما ما جاء به الأخ محسن ، فإني - بعد تأمل - وجدته موزونا على نحو ما، بل إن فيه شاعرية من نفحات الشعر الشعبي الجميل، وموسيقى بعض الأبيات مكتمله ذوقا، ولكني كما أسلفت لا أجد لها في الفصيح موازيا، والأمر كما ذكر أخي جرول.
ومع ذلك فقد أعجبني اتساق الأبيات ، ويبدو يا جرول أن آخر تفعيلة في الشطر هي (فاعلان)، حيث إن الراء ساكنة وليست مكسورة، اقرأ معي :
انت يا / من بشعـ/ ري معا / نن كثارْ/
فاعلن / فاعلن / فاعلن/ فاعلان/
واقرأ مثلها:
سائل الذ / ذكريا / ت التي / بي تثارْ /
وأظنك معي في أن مجيء المتدارك في الشعر الفصيح بسقفه الأعلى هكذا لا يصح، إلا على سبيل التعليم ، أليس كذلك ؟ وصحح لي إن أخطأت.
لا أشك أن الأبيات من الشعر الشعبي ، إذ يكثر فيها هذا النسق من القصيد، خاصة الغنائي، وأظن أن هناك أغنية لعلي عبد الستار من ألحان صالح الشهري لها نفس النمط ، وقد نسيت أبياتها، ولا أذكر إلا لحنها ، هل أسمعكم اللحن؟:)
لكن يبدو لي أن هناك شيئا يخفيه عنا محسن البديعي.
يا محسن ماذا تريد أن تثبت بكلامك؟ هل تريد أن تقول إن هذا الأبيات يمكن أن تقرأ باللغة الفصحى ، فتكون من نفس الوزن أيضا ، وأن الشعر الشعبي يتطابق مع الشعر الفصيح أحيانا؟
أفصح يا رجل فأنت في الفصيح.:)

منصور اللغوي
27-04-2008, 05:31 PM
.. العجيب أخي سمير العلم .. أن هناك من شعراء الشعبي من كتب على المتقارب .. فأنت ترى قول الشاعر الشعبي : تريد الهوى لك على ما تبا .. على اللهجة الإماراتية .. وهي أغنية معروفة .. كتبها الشاعر على المتقارب وتم غنائها .. وأيضا هناك من كتب على المتدارك من الشعبي .. وهناك الكثير من الأبيات الشعبية التي تشترك مع أوزان الفصيح .. ولدي الأمثلة ولكن ليس هذا وقت عرضها .. والطريقة التي تم كتابة الأبيات السابقة .. أقصد القافيتين .. هذا يكون في الغالب في الأبيات التعليمية كما قلت .. كما في ألفية مالك والمتون العلمية .. شكرا لكم :)

محسن بديعى
27-04-2008, 08:24 PM
ما شاء الله يا جرول ، لقد أفدتنا حقا. أنت عروضيٌّ بارع.
أما ما جاء به الأخ محسن ، فإني - بعد تأمل - وجدته موزونا على نحو ما، بل إن فيه شاعرية من نفحات الشعر الشعبي الجميل، وموسيقى بعض الأبيات مكتمله ذوقا، ولكني كما أسلفت لا أجد لها في الفصيح موازيا، والأمر كما ذكر أخي جرول.
ومع ذلك فقد أعجبني اتساق الأبيات ، ويبدو يا جرول أن آخر تفعيلة في الشطر هي (فاعلان)، حيث إن الراء ساكنة وليست مكسورة، اقرأ معي :
انت يا / من بشعـ/ ري معا / نن كثارْ/
فاعلن / فاعلن / فاعلن/ فاعلان/
واقرأ مثلها:
سائل الذ / ذكريا / ت التي / بي تثارْ /
وأظنك معي في أن مجيء المتدارك في الشعر الفصيح بسقفه الأعلى هكذا لا يصح، إلا على سبيل التعليم ، أليس كذلك ؟ وصحح لي إن أخطأت.
لا أشك أن الأبيات من الشعر الشعبي ، إذ يكثر فيها هذا النسق من القصيد، خاصة الغنائي، وأظن أن هناك أغنية لعلي عبد الستار من ألحان صالح الشهري لها نفس النمط ، وقد نسيت أبياتها، ولا أذكر إلا لحنها ، هل أسمعكم اللحن؟:)
لكن يبدو لي أن هناك شيئا يخفيه عنا محسن البديعي.
يا محسن ماذا تريد أن تثبت بكلامك؟ هل تريد أن تقول إن هذا الأبيات يمكن أن تقرأ باللغة الفصحى ، فتكون من نفس الوزن أيضا ، وأن الشعر الشعبي يتطابق مع الشعر الفصيح أحيانا؟
أفصح يا رجل فأنت في الفصيح.:)

الشاعر الاخ القدير سمير العلم والأخ الشاعر القدير جرول بن أوس

تحية لكما مباركة من عند الله ولكم عظيم شكرى وتحيات قلبى الجمه على اهتمامكما بطرحى

اخى الكريم سمير العلم

والله انى أدمعت وأنا اقرأ ردك الجميل الذى اسعدنى كثيراً ودفع بعض الضيق من قلبى واخرج منه الكثير ليدخل مكانها مسرة بردك المذواق الرقيق وان القصيده طلعت موزونه ولو على بحر الروم هذا يعنى انى ان شاء الله يمكننى الوزن على الخليل

اخوانى الرائعون : انا اسمى مُحَسِّن بديعى ( مفرد مُحَسِّنات بديعيه ) وأنا أمرأه اسميت نفسى هكذا لحبى للبلاغه والشعر يبدو انكم قرأتموها مُحْسن بضم الميم وتسكين الحاء

سيدى سمير العلم : اتدرى لما أدمعت وسررت ؟اولاً لإطراءك الجميل على ابياتى ووزنها

ثانياً لأنها اول ولادة ابيات مبحوره لى وموزونه بعد سنوات طويله اكتب اشعار نثريه ينبهر بها الناس ويصفقون لكن عند مسألة الأوزان اعتمد على الأزن قدر المستطاع فينتج عنها شعر احساسه رائع بلاغته جميله ونصف موزون
فى يوم من الايام عرضت قصيدة لى هنا وطلبت معرفة بحرها فرد علىَّ احدهم بهزار ( انها من بحر الإسكندريه )
تحديت نفسى ان اتعلم علم العروض , كتبت على جوجل علم العروض فذهب بى الى منتدى الفصيح الذى له الفضل على فى التعلم تابعت فى الدروس استاذ ابى القاسم او احمد القاسم لا اتذكر والتقطت من مختلف المنتدياتعن العروض ما استطيع .

صابرت وثابرت ومققت عيونى على الشاشه ايام وشهور فى صمت مع حالى لم اكاتب احد حتى فهمت التقطيع ثم رحت للبحور اضاهى ما اكتب عليها . فأختنق وارمى الورق واهرب . لأنها تُغير لى كل ما حطه احساسى تظل العروض تأمرنى اشطبى هذه وهذا وهذاك حتى يتغير معالم القصيده من احساسها الرائع الى نصف احساس
صدقونى تدخل العروض الملكه فتُسخِّر الإحساس عبد لها

المهم انى اكتسبت منكم احبائى معلومات جديده ان التفعيلات يجب ان يكون لها عدد فى كل صدر وعجز ويجب ان التزم بالروى لكن اليس الشعر الحر مبحور لكنه متحرر من القافيه ؟
مثل رائعة جبران اعطنى الناى وغنى ؟

سؤال آخر :
هل يجوزللشطر ان تزيد تفاعيله عن اربعه ؟ اذا حدث وجاء الشطر حاملاً خمسة تفاعيل فهل نضطر الى التخلص من واحده ؟

ارجو ان اتواصل معكم دائماً ولا تقطعونى وسوف اوافيكم بواحده من نثرياتى الجميله بعد وزنها على اى بحر ان شاء الله

أشكركم على صبركم

محسن بديعى
27-04-2008, 09:24 PM
اقتباس :
ومع ذلك فقد أعجبني اتساق الأبيات ، ويبدو يا جرول أن آخر تفعيلة في الشطر هي (فاعلان)، حيث إن الراء ساكنة وليست مكسورة، اقرأ معي :
انت يا / من بشعـ/ ري معا / نن كثارْ/
فاعلن / فاعلن / فاعلن/ فاعلان/

نعم سيدى الله يفتح عليك الأنتهاءات كلها مُسَكََّنه ( كله تمليك ههههههههههههه :) )
اقتباس :
لكن يبدو لي أن هناك شيئا يخفيه عنا محسن البديعي.
يا محسن ماذا تريد أن تثبت بكلامك؟ هل تريد أن تقول إن هذا الأبيات يمكن أن تقرأ باللغة الفصحى ، فتكون من نفس الوزن أيضا ، وأن الشعر الشعبي يتطابق مع الشعر الفصيح أحيانا؟
أفصح يا رجل فأنت في الفصيح
انت اخى العزيز مُعّلم دعنى اتعلم منك لأننى تلميذه اوزان مبتدئه
ملحوظه انا اخطأت فى كلمة اذن وكتبتها أزن ورجعت لأصلحا تم قفل التعديل
تحياتى واحترامى

سمير العلم
27-04-2008, 10:48 PM
حياكِ الله أختنا محسِّن بديعي:
نحن سعداء بأنا كنا سببا في إنعاش قلب التفاؤل لديك، والحمد لله أني لم أذكر كل ما كنت أريد أن أقوله حول الأبيات، فقد حذفت من تعليقي كلاما حول بعض الأبيات ، أثنيت به على ما فيها من توقد العاطفة، وتوهج الشاعرية، وكنت أريد أن أسأل أخي جرول عن الشاعر الذي يقف وراء هذه الأبيات الجميلة، وهل يوافقني الرأي في روعتها؟ ثم حذفت ما كنت كتبته اختصارا من جهة ، ولأني رأيت صاحبة المشاركة لم تشر إلى القائل، بل كانت مهتمة أكثر بالمقول.
ومع ذلك فقد كان للكلمات القليلة التي أنطقني الله بها، وقع جميل عليك، وأثر حسن في نفسك، لكنه جاء كالتوطئة، حتى لا تفاجئي بكامل المشاركة، وما فيها من ثناء، فماذا لو أني أثبت مشاركتي كلها؟ أظني أن الأمر سيتعدى الدمع الخفيف، إلى تأثر مخيف:)
أختي الكريمة ، قصتك مشجية، وكل صاحب موهبة ، يمر أحيانا بأوقات صعبة، لكن محنتك طالت قليلا، ولعل في ذلك خيرا، فقد نضجت التجربة، واتضحت الصورة، وأصبح الطريق أمامك لاحبا (واضحا).
اقرأي ما يلي، وتدبريه، وامتثلي له:
- تيقني أن كل صاحب موهبة عليه واجب تجاه موهبته، فإما أن يكون سببا في حياتها أو مماتها.
- العناية القليلة بالموهبة العظيمة، تنتج شاعرا، والعناية الكبيرة بمعدوم الموهبة أو ضعيفها، لا تغني شيئا.
- الكلام من الكلام، والشعر من الشعر، والشاعرية من الشاعرية، فإذا أردت أن ينضح إناؤك بشعر عظيم ، فاقرأي واحفظي لكل شاعر عظيم. والعكس صحيح.
- ضعي لنفسك برنامجا طويل المدى ، يشتمل على برامج قصيرة المدى، هدفها الاطلاع على أعظم ما صاغة الشعراء من كل العصور، والتضلع من شعرهم ،وأنا زعيم بأن لا تمر سنوات معدودة، حتى تسامقي أكبر شعراء
- يجب أن تكون الجرعات صغيرة ، ولكن مستمرة، يجب أن تكون الخطوات بطيئة، ولكن ثابتة.
- لا تضيعي الوقت أبدا في التسويف، واستفيدي من تجارب السابقين ، فالسعيد من وعظ بغيره، والعمر أقصر من نمضي لحظة واحدة منه في الندم، أو الخوف، أو التردد. ابدأي الآن.
وأرشح لك أن تبدأي بحفظ قصيدة جليلة زوجة كليب وأخت جساس، التي قالتها بعد مقتل كليب، وشعورها بالغربة، وأنها من حزب القاتل، بوصفها أخته، وأنها من حزب القتيل بوصفها زوجته، والتنازع الذي شعرت بها، والضياع الممتزج بالمرارة، الذي لفها، وهي تخاطب نساء الحي عندما أنكرن عليها بكاءها ووجودها بين الباكيات، فقالت:

يا ابنة الأقوام إن شئتِ فلا = تعجلي باللوم حتى تسألي
فإذا أنت تبينت الذي = يوجبُ اللوم فلومي واعذُلي
يا نسائي دونكن اليوم قد = خصني الدهر برزء معضلِ
خصني فقدُ كليبٍ بلظى = من ورائي ولظى مستقبليإلى أن تقول:

إنني قاتلة مقتولة = ولعل الله أن يرتاح لي
(يرتاح لي: أي يقبضني إليه)
عليك بالشعر الشعر، ودعي الشعر الذي ليس بشعر، لأن الوقت ينفد منك، والعمر قصير. تسألينني كيف تعرفين أنه شعر؟ أقول: إذا لم تلسعك القصيدة بحرارتها فلا تضيعي الوقت في حفظها. كيف كانت حرارة قصيدة جليلة؟ ألم تتألمي لما فيها من (لسع)؟
وعليك كذلك بقصيدة عروة صاحب عفراء ، التي يقول فيها:

ألا يا غرابي دمنة الدار بَيِّنا أبالهجر من عفراء تنتحبانِ
فإن كان حقا ما تقولان فاذهبا بجسمي إلى وكريكما فكلاني
كلاني أكلا لم ير الناس مثله = ولا تهضما جنبي وازدرداني ( يعني لا تهشما منطقة القلب، فهناك حب عفراء ، ابلعاه بلعا ، فما ينبغي أن لمكان حل فيه حب عفراء أن يتهشم)
وهكذا، احفظي الروائع، حتى تأتي بما هو رائع. جبران الذي ذكرته، ما أتى بما أتى ، إلا بعد أن عاش مع الشعر ، ورضع جيِّده رضاعة، وتمرس به تمرسا، افعلي مثل ما فعل، تأتي بمثل ما أتى أو بأجمل، (التفاضل هنا تحكمه أصل الموهبة).
- صاحب الموهبة الفذة، إذا تركها دون سقي ورعاية، فإنها إما أن تذبل، وإما أن تنضح بشعر شعبي ، قد يكون جميلا ، ولكنه خسر الخلود. إن الشعر الشعبي طريقه مسدود.
- عودي إلى ما كتبته في باب (أنا والشعر)، ففيه كثير مما في نفسي، مما أوصيت به إخوتي الأذكياء، ولا أقول تلامذتي النجباء: البحتري1 وزهرة الزيزفون، وأبا سهيل، والمشاغب.

سمير العلم
27-04-2008, 10:56 PM
كل ما سبق ، لا يعني أن تتوقفي عن الكتابة ، بل على العكس وافينا بجديدك، فإن النظم الدائم يبقى الموهبة مشحوذة، والقدرة الشعرية قوية.

محسن بديعى
28-04-2008, 11:40 AM
حياكِ الله أختنا محسِّن بديعي:
نحن سعداء بأنا كنا سببا في إنعاش قلب التفاؤل لديك، والحمد لله أني لم أذكر كل ما كنت أريد أن أقوله حول الأبيات، فقد حذفت من تعليقي كلاما حول بعض الأبيات ، أثنيت به على ما فيها من توقد العاطفة، وتوهج الشاعرية، وكنت أريد أن أسأل أخي جرول عن الشاعر الذي يقف وراء هذه الأبيات الجميلة، وهل يوافقني الرأي في روعتها؟ ثم حذفت ما كنت كتبته اختصارا من جهة ، ولأني رأيت صاحبة المشاركة لم تشر إلى القائل، بل كانت مهتمة أكثر بالمقول.
ومع ذلك فقد كان للكلمات القليلة التي أنطقني الله بها، وقع جميل عليك، وأثر حسن في نفسك، لكنه جاء كالتوطئة، حتى لا تفاجئي بكامل المشاركة، وما فيها من ثناء، فماذا لو أني أثبت مشاركتي كلها؟ أظني أن الأمر سيتعدى الدمع الخفيف، إلى تأثر مخيف:)
أختي الكريمة ، قصتك مشجية، وكل صاحب موهبة ، يمر أحيانا بأوقات صعبة، لكن محنتك طالت قليلا، ولعل في ذلك خيرا، فقد نضجت التجربة، واتضحت الصورة، وأصبح الطريق أمامك لاحبا (واضحا).
اقرأي ما يلي، وتدبريه، وامتثلي له:
- تيقني أن كل صاحب موهبة عليه واجب تجاه موهبته، فإما أن يكون سببا في حياتها أو مماتها.
- العناية القليلة بالموهبة العظيمة، تنتج شاعرا، والعناية الكبيرة بمعدوم الموهبة أو ضعيفها، لا تغني شيئا.
- الكلام من الكلام، والشعر من الشعر، والشاعرية من الشاعرية، فإذا أردت أن ينضح إناؤك بشعر عظيم ، فاقرأي واحفظي لكل شاعر عظيم. والعكس صحيح.
- ضعي لنفسك برنامجا طويل المدى ، يشتمل على برامج قصيرة المدى، هدفها الاطلاع على أعظم ما صاغة الشعراء من كل العصور، والتضلع من شعرهم ،وأنا زعيم بأن لا تمر سنوات معدودة، حتى تسامقي أكبر شعراء
- يجب أن تكون الجرعات صغيرة ، ولكن مستمرة، يجب أن تكون الخطوات بطيئة، ولكن ثابتة.
- لا تضيعي الوقت أبدا في التسويف، واستفيدي من تجارب السابقين ، فالسعيد من وعظ بغيره، والعمر أقصر من نمضي لحظة واحدة منه في الندم، أو الخوف، أو التردد. ابدأي الآن.
وأرشح لك أن تبدأي بحفظ قصيدة جليلة زوجة كليب وأخت جساس، التي قالتها بعد مقتل كليب، وشعورها بالغربة، وأنها من حزب القاتل، بوصفها أخته، وأنها من حزب القتيل بوصفها زوجته، والتنازع الذي شعرت بها، والضياع الممتزج بالمرارة، الذي لفها، وهي تخاطب نساء الحي عندما أنكرن عليها بكاءها ووجودها بين الباكيات، فقالت:

يا ابنة الأقوام إن شئتِ فلا = تعجلي باللوم حتى تسألي
فإذا أنت تبينت الذي = يوجبُ اللوم فلومي واعذُلي
يا نسائي دونكن اليوم قد = خصني الدهر برزء معضلِ
خصني فقدُ كليبٍ بلظى = من ورائي ولظى مستقبليإلى أن تقول:

إنني قاتلة مقتولة = ولعل الله أن يرتاح لي
(يرتاح لي: أي يقبضني إليه)
عليك بالشعر الشعر، ودعي الشعر الذي ليس بشعر، لأن الوقت ينفد منك، والعمر قصير. تسألينني كيف تعرفين أنه شعر؟ أقول: إذا لم تلسعك القصيدة بحرارتها فلا تضيعي الوقت في حفظها. كيف كانت حرارة قصيدة جليلة؟ ألم تتألمي لما فيها من (لسع)؟
وعليك كذلك بقصيدة عروة صاحب عفراء ، التي يقول فيها:

ألا يا غرابي دمنة الدار بَيِّنا أبالهجر من عفراء تنتحبانِ
فإن كان حقا ما تقولان فاذهبا بجسمي إلى وكريكما فكلاني
كلاني أكلا لم ير الناس مثله = ولا تهضما جنبي وازدرداني ( يعني لا تهشما منطقة القلب، فهناك حب عفراء ، ابلعاه بلعا ، فما ينبغي أن لمكان حل فيه حب عفراء أن يتهشم)
وهكذا، احفظي الروائع، حتى تأتي بما هو رائع. جبران الذي ذكرته، ما أتى بما أتى ، إلا بعد أن عاش مع الشعر ، ورضع جيِّده رضاعة، وتمرس به تمرسا، افعلي مثل ما فعل، تأتي بمثل ما أتى أو بأجمل، (التفاضل هنا تحكمه أصل الموهبة).
- صاحب الموهبة الفذة، إذا تركها دون سقي ورعاية، فإنها إما أن تذبل، وإما أن تنضح بشعر شعبي ، قد يكون جميلا ، ولكنه خسر الخلود. إن الشعر الشعبي طريقه مسدود.
- عودي إلى ما كتبته في باب (أنا والشعر)، ففيه كثير مما في نفسي، مما أوصيت به إخوتي الأذكياء، ولا أقول تلامذتي النجباء: البحتري1 وزهرة الزيزفون، وأبا سهيل، والمشاغب.

زاد حبى لهذا المجمع الفصيحى بسببك سيدى سأرِد الماء دائماً هذا الماء الذى يسقينى الثقة هو فى حروفك الذهبية

سأطبق نصائحك الجميله والعزيزه بدقه ان شاء الله

أعجبتنى الأبيات وتذوقك الحسى الشديد انت شاعر كبير ويسعدنى ان اقرأ اعمالك الأدبيه وأتعلم منك
وقفت مع حروفك عند كلمة شعر يلسع الكلمه قوية المعنى شملت مدى سخونة الشعر وقوته وتميُّزه من آخر بارد ردىء
ان شاء الله سأتابع موضوعك ( انا والشعر ) باهتمام بالغ

وان شاء الله انا هنا دائماً خلف ظلك

تحياتى اخى الشاعر المخضرم والأستاذ المُحَنَّك

محسن بديعى
28-04-2008, 11:47 AM
كل ما سبق ، لا يعني أن تتوقفي عن الكتابة ، بل على العكس وافينا بجديدك، فإن النظم الدائم يبقى الموهبة مشحوذة، والقدرة الشعرية قوية.

يسعدنى ويشرفنى أن ادعوك الى الموقع الذى انشر به أشعارى تحت اسم ( شاعرة العرب) وكم يتوافد عليه ردود ومشاهدات واليك واحدة من اعمالى

http://www.alsayra.com/vb/showthread.php?t=269672

على فكره ألم تلحظ شىء فى الأبيات السابقه ؟
يوجد بيت ينم عن ان الكاتب أنثى الا وهو

تلضم الليل فيروز عُقْداً لسُهدى

العُقد الذى تتحلى به المراة على صدرها
تحياتى واحترامى
سعيده باللقاء ايُّما سعاده

محسن بديعى
28-04-2008, 03:06 PM
اود ان اقول لكم استاذ سمير وأستاذ جرول والجميع كل عام وانتم بخير بمناسبة شم النسيم

وابشرك

انى الآن على وشك اعداد القصيدة مطبقة تعليماتكم وتوجيهاتكم
ولما اعدت صياغتها تغيرت تماماً فى المعنى وفى البحر وصار نسقها على بحر الرجز
مستفعلن مستفعلن مستفعلن
ستراها ان شاء الله وترى كم ان الله عز وجل له الحمد مباركٌ كثيرٌ حبانى باحساس طيب وبلاغة طيبة ومنحنى الموهبه وانا لا أحفظ اى قصائد لشعراء العرب وما بجعبتى الا بعض الأغانى المشهوره

تحياتى لكم استاذ سمير واستاذ جرول

لماذا استاذ جرول لا يحضُرْنا ؟

منصور اللغوي
28-04-2008, 04:51 PM
.. أنا معكم .. وأتابع معكم .. أنا سعيد في هذا الموضوع من جهتين .. أولا مشاركة أستاذنا سمير في الموضوع .. وثانيا كلام الأخت محسن بديعي .. بأن إحساس الإبداع تجدد لها .. أنا أقول أن إحساس الإبداع موجود بك من أزمنة قديمة ولا يزال ثابتا كـ ـثبات الهرم المصري .. والوزن ليست مشكلة .. أرى أنك قادرة على النظم مع أوزان الخليل وننتظر قصيدتك على بحر الرجز .. وأرى أن المعنى لديك متطور .. الأهم هو المعنى الموجود لديك والذي يفتقره الشعراء الكثيرون .. ولله الحمد أن وفق أختنا في أستاذ كبير هو سمير العلم .. إذا كان هناك طريقا للإبداع فبابه سمير العلم .. انا موجود وأتابع معكم .. أستمري مع أخي وأستاذي سمير .. وفقك الله :)

محسن بديعى
28-04-2008, 07:50 PM
.. أنا معكم .. وأتابع معكم .. أنا سعيد في هذا الموضوع من جهتين .. أولا مشاركة أستاذنا سمير في الموضوع .. وثانيا كلام الأخت محسن بديعي .. بأن إحساس الإبداع تجدد لها .. أنا أقول أن إحساس الإبداع موجود بك من أزمنة قديمة ولا يزال ثابتا كـ ـثبات الهرم المصري .. والوزن ليست مشكلة .. أرى أنك قادرة على النظم مع أوزان الخليل وننتظر قصيدتك على بحر الرجز .. وأرى أن المعنى لديك متطور .. الأهم هو المعنى الموجود لديك والذي يفتقره الشعراء الكثيرون .. ولله الحمد أن وفق أختنا في أستاذ كبير هو سمير العلم .. إذا كان هناك طريقا للإبداع فبابه سمير العلم .. انا موجود وأتابع معكم .. أستمري مع أخي وأستاذي سمير .. وفقك الله :)

بارك الله فيكم اخوانى الأعزاء وأسعدنى اخى الأستاذ الشاعر جرول انك بالقرب من هذه الصفحة ومتابعها

حقيقةً الأستاذ الأديب جرول وحضرتك نابغين فى علم الأدب واللغه
لقد وفقنى الله بحمده فى الألمام بعلم العروض وارجو ان احقق الألمام بالنحو على أكمل وجه لقد تطاير ثلثاه من ذاكرتى القديمه ولقد شارفت على الإفراغ من القصيدة وصلت الآن للبيت الخامس وربنا يسهل اعلم ان القصيده يستوفى شروطها من 7 ابيات وطالع امامى ان شاء الله ساعة لأنتهى من البيتين الباقيين وأول ما اعرضها سيكون على هذه الصفحة
تحياتى ومودتى
ملحوظه : هل شاهدتم نثرياتى بالموقع السالف ذكره ؟ لم يمضى على انضمامى به اكثر من اسبوع وحققت اشعارى به من الردود والمشاهدات القرائيه مالم يحققه شعراء اكابرهم هناك وفى موقع آخر قديم لى سنه فيه يتزاحم القراء على اشعارى فتحصل على المرتبة الأولى بالإعجاب رداً وقراءه اللهم لا فخر والله لكنها سعادة تغمرنى يا اساتذتى / سمير وجرول الكرام

اختكم / انتصار طايل
الإسكندريه - مصر

محسن بديعى
29-04-2008, 12:01 AM
أستاذ سميرالمحترم

أستاذ جرول

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هاهى القصيده حسب تعليماتك استاذى ومُعَلِّمى / سمير العلم

الآن تحولت معانى القصيدة ولما فككتها تبعت بحر الرجز

أرجو ان يكون رجزاً ولا ينفلت هههههههههههه واكون مخطئه

*************************



هل تقضم الإحساس جُرحاً ثم تمضى ؟

علِّى جموحاً امتطى عمرى وعدِّى

لو كان بعضى مُجْمعاً منثور بعضى

حاك الزمن ثوب الأمانى فى تحدِّى

عرَّى آثامى لم يُرح ضعفى و قدِّى

يا مُضْغَةٌ فى بطن ِ نسيانى ووجدى

يا من بسوق البَيْن باع الأمس وعدى

اهدأ ماعاداك ساقى وردى

علَّكْ بهذا تبلغ احراق ودِّى

ياسيل اوجاع ٌ مضت لا تستجدِّى

محسن بديعى
29-04-2008, 12:04 AM
اخوانى انه من الرجز الكامل وليس المجزوء ان شاء الله يارب استر

اين انتم يا أساتذتى الكرام منتظراكم على مضد وخائفه ارتقب نتيجة التصحيح

سمير العلم
29-04-2008, 10:20 AM
أستاذ سميرالمحترم

أستاذ جرول

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هاهى القصيده حسب تعليماتك استاذى ومُعَلِّمى / سمير العلم

الآن تحولت معانى القصيدة ولما فككتها تبعت بحر الرجز

أرجو ان يكون رجزاً ولا ينفلت هههههههههههه واكون مخطئه

*************************



هل تقضم الإحساس جُرحاً ثم تمضى ؟

علِّى جموحاً امتطى عمرى وعدِّى

لو كان بعضى مُجْمعاً منثور بعضى

حاك الزمن ثوب الأمانى فى تحدِّى

عرَّى آثامى لم يُرح ضعفى و قدِّى

يا مُضْغَةٌ فى بطن ِ نسيانى ووجدى

يا من بسوق البَيْن باع الأمس وعدى

اهدأ ماعاداك ساقى وردى

علَّكْ بهذا تبلغ احراق ودِّى

ياسيل اوجاع ٌ مضت لا تستجدِّى

يا إلهي ، لا أصدق ما تفعلينه أختي الكريمة.
لقد قمت للتو بعمل عجيب، وهو يدل دلالة قاطعة على شيئين: موهبة عظيمة، وإصرار على النجاح قل نظيره .
بحر الرجز ( وكل البحور)، لكل منها سقف أعلى، أو حالة مثالية، لا توجد في الواقع أو في دواوين الشعراء، ولكنها صورة كاملة تامة نموذجية لما يكون عليه البحر. والصورة النموذجية للرجز هي مستفعلن ست مرات.
و(مستفعلن ) هذه المثالية النموذجية ، غير موجودة في أرض الواقع أو في دوايين الشعراء، وإن وجدت فإنها لا تتكرر ست مرات دون زحافات أوعلل.
وما نقوله هنا لا يغني شيئا طالما لم نطلع على قصائد كثيرة من بحر الرجز. ونتعود على نمطها وإيقاعها.
ما أدهشني أن الصورة النظرية لبحر الرجز في هيئتة المثالية، تحولت في أبياتك إلى واقع، وهذا صعب جدا على من يتعاطى الشعر، إذ إنه يحاول أن يوفق بين الصناعة وبين التلقائية والشاعرية.
ارفقي بنفسك اختي الكريمة، فالأمر أيسر مما تتصورين.
وبحر الرجز له طريقة في القراءة والتنغيم، تجعل منه أسهل البحور على وجه الأرض.
لكن ما انتهجتِه للتو ، يجعل منه أصعب البحور على وجه الأرض. كيف تسنى لك ذلك؟
أنا سبق لي أن حاولت أن أفعل شيئا من هذا القبيل ، من باب التحدي لنفسي من جهة،ولأن نشيدا باللهجة العامية يراد له أن يغير إلى الفصحى، فاضطررت أن أجاري اللحن، وكان أقصى ما استطعت أن أكتبه بيتين. وكانت عملية شاقة.
والسبب كما قررنا قبل قليل يعود إلى أنا نكلف البحر أكثر مما يريد منا. إن (مستفعلن) هذه يطرأ عليها تغييرات هائلة، تجعله مَرْكبا سهلا للشعراء، فيأتي منها متفعل، ومستعلن، ومستفلن، وغيرها وغيرها.. مساحة من الحرية كبيرة.
أعود فأقول هذا لا يغني شيئا عن العودة ابتداء للشعر نفسه، وللقصائد نفسها التي جاءت على بحر الرجز.
سأخبرك بسر ( وأرجو أن لا يسمعنا أخونا جرول) : إذا امتلأتِ من القصائد التي على بحر الرجز ، وقرأتها بصوت مرتفع، وبتنغيم، فإنك لا تعودين بحاجة إلى قواعد بحر الرجز، إلا على سبيل الاختبار والفحص في نهاية العام.
أقدر ما فعلتِه، وأرجو أن أكون أوضحت مقصدي.
أما أبياتك فلها وقفه أخرى لاحقا، لكن ، باختصار ، أقول: هي نافورة عطرية، مليئة بالشاعرية..
وأنا وقفت أيضا على ما تكتبينه هناك في منتداك، وتسمينه نثريات ، هو بلا شك مليء بالشعر، وعلامة دالة على شاعرية، ولعلنا نعلق عليه في ما بعد.
بالله أيها القراء ما رأيكم في هذا الشطر:
يا سيلَ أوجاعٍ مضت لا تستجدي
أليس رائعا ؟ صورةً، وسبكا، وتجويدا؟ هل تصدقون أن من تقف وراءه لم تدرس الكثير من الشعر العربي، وجلُّ ما هنالك مجموعة من الأغاني والشعر الشعبي، ألا ترون وراء ما تكتب مشروع شاعرة متفوقة؟ فكيف لو قرأت المتنبي وعروة بن حزام والأعشى و جرير الذي يقول عن حبيبته التي أشارت إليه بالسواك خوف الرقباء:

أتنسى إذ تودعنا سليمى = بفرع بشامة ؟ سُقي البشامُ
ولو وجد الحَمَامُ كما وجدنا = بسُلمانِينَ ، لاكتأبَ الحمامُ(سُلمانِينَ:موضع)
كيف لو بكت مع شوقي وهو يقول على لسان مجنون ليلي:

جبلَ التوبادِ حياكَ الحيا = وسقى الله صبانا ورعا
فيك ناغينا الهوى في مهده = ورضعناه فكنت المرضعا
وحدونا الشمس في مغربها = وبكرنا فسبقنا المطلعا
وعلى سفحك عشنا زمنا = ورعينا غَنَمَ الأهل معا
هذه الربوة كانت ملعبا = لشبابَينا وكانت مرتعا
كم بنينا من حصاها أربعا = وانثينا فمحونا الأربعا
وخططنا في نقا الرمل فلم = تحفظ الريح ولا الرمل وعى
لم تزل ليلى بعيني طفلة = لم تزد عن أمس إلا إصبعا
قد يهون العمر إلا ساعة = وتهون الأرض إلا موضعا
كيف لو مرت على أولئك الأفذاذ ، وحفظت لهم أطايب ما قالوا؟
أنا لا أشك في النتيجة، فهل تشكُّون؟

ومع إعجابي بما قلتِ ، فإني أحذرك أن تعبثي ببحر الرجز بهذا الشكل، إنه بحر مسكين، لا يستحق منك هذا، والشعراء مساكين، لا يستطيعون أن يفعلوا مثلما مافعلتِ.:)


إخوانى انه من الرجز الكامل وليس المجزوء إن شاء الله يارب استر

اين انتم يا أساتذتى الكرام منتظراكم على مضض وخائفة أرتقب نتيجة التصحيح
هو ليس من الرجز فقط ، إنه أصل الرجز، إذا كان آدم هو أبو البشر، فبحرك أبو بحور الرجز منذ عهد آدم.:)
لقد جمعتِ ما فرقه الشعراء في هذا البحر منذ بدء الخليقة.:)
إنه نبي بحور الرجز :) إنه ( سوبر رجز) :)

ملحوظة: الهمزة تحت الألف تُكتب من (الغين + شِفت) ، (يبدو أن المنتدى الآخر حل نصف المشكلة فقط:))

محسن بديعى
29-04-2008, 02:07 PM
يا إلهي ، لا أصدق ما تفعلينه أختي الكريمة.
لقد قمت للتو بعمل عجيب، وهو يدل دلالة قاطعة على شيئين: موهبة عظيمة، وإصرار على النجاح قل نظيره .
بحر الرجز ( وكل البحور)، لكل منها سقف أعلى، أو حالة مثالية، لا توجد في الواقع أو في دواوين الشعراء، ولكنها صورة كاملة تامة نموذجية لما يكون عليه البحر. والصورة النموذجية للرجز هي مستفعلن ست مرات.
و(مستفعلن ) هذه المثالية النموذجية ، غير موجودة في أرض الواقع أو في دوايين الشعراء، وإن وجدت فإنها لا تتكرر ست مرات دون زحافات أوعلل.
وما نقوله هنا لا يغني شيئا طالما لم نطلع على قصائد كثيرة من بحر الرجز. ونتعود على نمطها وإيقاعها.
ما أدهشني أن الصورة النظرية لبحر الرجز في هيئتة المثالية، تحولت في أبياتك إلى واقع، وهذا صعب جدا على من يتعاطى الشعر، إذ إنه يحاول أن يوفق بين الصناعة وبين التلقائية والشاعرية.
ارفقي بنفسك اختي الكريمة، فالأمر أيسر مما تتصورين.
وبحر الرجز له طريقة في القراءة والتنغيم، تجعل منه أسهل البحور على وجه الأرض.
لكن ما انتهجتِه للتو ، يجعل منه أصعب البحور على وجه الأرض. كيف تسنى لك ذلك؟
أنا سبق لي أن حاولت أن أفعل شيئا من هذا القبيل ، من باب التحدي لنفسي من جهة،ولأن نشيدا باللهجة العامية يراد له أن يغير إلى الفصحى، فاضطررت أن أجاري اللحن، وكان أقصى ما استطعت أن أكتبه بيتين. وكانت عملية شاقة.
والسبب كما قررنا قبل قليل يعود إلى أنا نكلف البحر أكثر مما يريد منا. إن (مستفعلن) هذه يطرأ عليها تغييرات هائلة، تجعله مَرْكبا سهلا للشعراء، فيأتي منها متفعل، ومستعلن، ومستفلن، وغيرها وغيرها.. مساحة من الحرية كبيرة.
أعود فأقول هذا لا يغني شيئا عن العودة ابتداء للشعر نفسه، وللقصائد نفسها التي جاءت على بحر الرجز.
سأخبرك بسر ( وأرجو أن لا يسمعنا أخونا جرول) : إذا امتلأتِ من القصائد التي على بحر الرجز ، وقرأتها بصوت مرتفع، وبتنغيم، فإنك لا تعودين بحاجة إلى قواعد بحر الرجز، إلا على سبيل الاختبار والفحص في نهاية العام.
أقدر ما فعلتِه، وأرجو أن أكون أوضحت مقصدي.
أما أبياتك فلها وقفه أخرى لاحقا، لكن ، باختصار ، أقول: هي نافورة عطرية، مليئة بالشاعرية..
وأنا وقفت أيضا على ما تكتبينه هناك في منتداك، وتسمينه نثريات ، هو بلا شك مليء بالشعر، وعلامة دالة على شاعرية، ولعلنا نعلق عليه في ما بعد.
بالله أيها القراء ما رأيكم في هذا الشطر:
يا سيلَ أوجاعٍ مضت لا تستجدي
أليس رائعا ؟ صورةً، وسبكا، وتجويدا؟ هل تصدقون أن من تقف وراءه لم تدرس الكثير من الشعر العربي، وجلُّ ما هنالك مجموعة من الأغاني والشعر الشعبي، ألا ترون وراء ما تكتب مشروع شاعرة متفوقة؟ فكيف لو قرأت المتنبي وعروة بن حزام والأعشى و جرير الذي يقول عن حبيبته التي أشارت إليه بالسواك خوف الرقباء:

أتنسى إذ تودعنا سليمى = بفرع بشامة ؟ سُقي البشامُ
ولو وجد الحَمَامُ كما وجدنا = بسُلمانِينَ ، لاكتأبَ الحمامُ(سُلمانِينَ:موضع)
كيف لو بكت مع شوقي وهو يقول على لسان مجنون ليلي:

جبلَ التوبادِ حياكَ الحيا = وسقى الله صبانا ورعا
فيك ناغينا الهوى في مهده = ورضعناه فكنت المرضعا
وحدونا الشمس في مغربها = وبكرنا فسبقنا المطلعا
وعلى سفحك عشنا زمنا = ورعينا غَنَمَ الأهل معا
هذه الربوة كانت ملعبا = لشبابَينا وكانت مرتعا
كم بنينا من حصاها أربعا = وانثينا فمحونا الأربعا
وخططنا في نقا الرمل فلم = تحفظ الريح ولا الرمل وعى
لم تزل ليلى بعيني طفلة = لم تزد عن أمس إلا إصبعا
قد يهون العمر إلا ساعة = وتهون الأرض إلا موضعا
كيف لو مرت على أولئك الأفذاذ ، وحفظت لهم أطايب ما قالوا؟
أنا لا أشك في النتيجة، فهل تشكُّون؟

ومع إعجابي بما قلتِ ، فإني أحذرك أن تعبثي ببحر الرجز بهذا الشكل، إنه بحر مسكين، لا يستحق منك هذا، والشعراء مساكين، لا يستطيعون أن يفعلوا مثلما مافعلتِ.:)


هو ليس من الرجز فقط ، إنه أصل الرجز، إذا كان آدم هو أبو البشر، فبحرك أبو بحور الرجز منذ عهد آدم.:)
لقد جمعتِ ما فرقه الشعراء في هذا البحر منذ بدء الخليقة.:)
إنه نبي بحور الرجز :) إنه ( سوبر رجز) :)

ملحوظة: الهمزة تحت الألف تُكتب من (الغين + شِفت) ، (يبدو أن المنتدى الآخر حل نصف المشكلة فقط:))


يا إلهي ، لا أصدق ما تفعلينه أختي الكريمة.
لقد قمت للتو بعمل عجيب، وهو يدل دلالة قاطعة على شيئين: موهبة عظيمة، وإصرار على النجاح قل نظيره .
بحر الرجز ( وكل البحور)، لكل منها سقف أعلى، أو حالة مثالية، لا توجد في الواقع أو في دواوين الشعراء، ولكنها صورة كاملة تامة نموذجية لما يكون عليه البحر. والصورة النموذجية للرجز هي مستفعلن ست مرات.
و(مستفعلن ) هذه المثالية النموذجية ، غير موجودة في أرض الواقع أو في دوايين الشعراء، وإن وجدت فإنها لا تتكرر ست مرات دون زحافات أوعلل.
وما نقوله هنا لا يغني شيئا طالما لم نطلع على قصائد كثيرة من بحر الرجز. ونتعود على نمطها وإيقاعها.
ما أدهشني أن الصورة النظرية لبحر الرجز في هيئتة المثالية، تحولت في أبياتك إلى واقع، وهذا صعب جدا على من يتعاطى الشعر، إذ إنه يحاول أن يوفق بين الصناعة وبين التلقائية والشاعرية.
ارفقي بنفسك اختي الكريمة، فالأمر أيسر مما تتصورين.
وبحر الرجز له طريقة في القراءة والتنغيم، تجعل منه أسهل البحور على وجه الأرض.
لكن ما انتهجتِه للتو ، يجعل منه أصعب البحور على وجه الأرض. كيف تسنى لك ذلك؟
أنا سبق لي أن حاولت أن أفعل شيئا من هذا القبيل ، من باب التحدي لنفسي من جهة،ولأن نشيدا باللهجة العامية يراد له أن يغير إلى الفصحى، فاضطررت أن أجاري اللحن، وكان أقصى ما استطعت أن أكتبه بيتين. وكانت عملية شاقة.
والسبب كما قررنا قبل قليل يعود إلى أنا نكلف البحر أكثر مما يريد منا. إن (مستفعلن) هذه يطرأ عليها تغييرات هائلة، تجعله مَرْكبا سهلا للشعراء، فيأتي منها متفعل، ومستعلن، ومستفلن، وغيرها وغيرها.. مساحة من الحرية كبيرة.
أعود فأقول هذا لا يغني شيئا عن العودة ابتداء للشعر نفسه، وللقصائد نفسها التي جاءت على بحر الرجز.
سأخبرك بسر ( وأرجو أن لا يسمعنا أخونا جرول) : إذا امتلأتِ من القصائد التي على بحر الرجز ، وقرأتها بصوت مرتفع، وبتنغيم، فإنك لا تعودين بحاجة إلى قواعد بحر الرجز، إلا على سبيل الاختبار والفحص في نهاية العام.
أقدر ما فعلتِه، وأرجو أن أكون أوضحت مقصدي.
أما أبياتك فلها وقفه أخرى لاحقا، لكن ، باختصار ، أقول: هي نافورة عطرية، مليئة بالشاعرية..
وأنا وقفت أيضا على ما تكتبينه هناك في منتداك، وتسمينه نثريات ، هو بلا شك مليء بالشعر، وعلامة دالة على شاعرية، ولعلنا نعلق عليه في ما بعد.
بالله أيها القراء ما رأيكم في هذا الشطر:
يا سيلَ أوجاعٍ مضت لا تستجدي
أليس رائعا ؟ صورةً، وسبكا، وتجويدا؟ هل تصدقون أن من تقف وراءه لم تدرس الكثير من الشعر العربي، وجلُّ ما هنالك مجموعة من الأغاني والشعر الشعبي، ألا ترون وراء ما تكتب مشروع شاعرة متفوقة؟ فكيف لو قرأت المتنبي وعروة بن حزام والأعشى و جرير الذي يقول عن حبيبته التي أشارت إليه بالسواك خوف الرقباء:

أتنسى إذ تودعنا سليمى = بفرع بشامة ؟ سُقي البشامُ
ولو وجد الحَمَامُ كما وجدنا = بسُلمانِينَ ، لاكتأبَ الحمامُ(سُلمانِينَ:موضع)
كيف لو بكت مع شوقي وهو يقول على لسان مجنون ليلي:

جبلَ التوبادِ حياكَ الحيا = وسقى الله صبانا ورعا
فيك ناغينا الهوى في مهده = ورضعناه فكنت المرضعا
وحدونا الشمس في مغربها = وبكرنا فسبقنا المطلعا
وعلى سفحك عشنا زمنا = ورعينا غَنَمَ الأهل معا
هذه الربوة كانت ملعبا = لشبابَينا وكانت مرتعا
كم بنينا من حصاها أربعا = وانثينا فمحونا الأربعا
وخططنا في نقا الرمل فلم = تحفظ الريح ولا الرمل وعى
لم تزل ليلى بعيني طفلة = لم تزد عن أمس إلا إصبعا
قد يهون العمر إلا ساعة = وتهون الأرض إلا موضعا
كيف لو مرت على أولئك الأفذاذ ، وحفظت لهم أطايب ما قالوا؟
أنا لا أشك في النتيجة، فهل تشكُّون؟

ومع إعجابي بما قلتِ ، فإني أحذرك أن تعبثي ببحر الرجز بهذا الشكل، إنه بحر مسكين، لا يستحق منك هذا، والشعراء مساكين، لا يستطيعون أن يفعلوا مثلما مافعلتِ.:)


هو ليس من الرجز فقط ، إنه أصل الرجز، إذا كان آدم هو أبو البشر، فبحرك أبو بحور الرجز منذ عهد آدم.:)
لقد جمعتِ ما فرقه الشعراء في هذا البحر منذ بدء الخليقة.:)
إنه نبي بحور الرجز :) إنه ( سوبر رجز) :)

ملحوظة: الهمزة تحت الألف تُكتب من (الغين + شِفت) ، (يبدو أن المنتدى الآخر حل نصف المشكلة فقط:))


أستاذى العظيم ربنا مايحرمناش منك يارب بحبك يا أستاذ ولو حتى يطردونى من موقع الفصيح على كلمة بحبك لأنك تستحق منى المحبة الأخوية الخالصه لله

تصدق؟

والله العظيم كنت قاعده آكل فسيخ بالليمون وفول مدمس فطور فضلته على البيض والجبنه
وانا إيدى زفره مسكت الماوس جبت الفصيح وبصيت على موضوعى اشوفك حضرت فيه ؟ لقيت اسمك منور ( المشاركه كتبت بواسطة سمير العلم )
دخلت جرى وأول ما عينى جات !!!!!!!! وقعت والله على هذه الجمله:

ومع إعجابي بما قلتِ ، فإني أحذرك أن تعبثي ببحر الرجز بهذا الشكل،

رحت قايمه وانا باقول بصوت عالى يا خبر اسوخ ورايحه على الحوض أغسل ايدى وقع فى نفسى انى فاشله لم انجح فى صياغة البحر الرجزى وفى قرارة نفسى اقول انا مش كاتبه على بحور تانى ونفسى اتسدت حتى على الشعر

رجعت اقرأ كلامك من اوله ..... مستعجله ......... بدأت تنفرج أساريرى
حتى وصلت الى هذه الجُمل يا أستاذ :

هو ليس من الرجز فقط ، إنه أصل الرجز، إذا كان آدم هو أبو البشر، فبحرك أبو بحور الرجز منذ عهد آدم.:)
لقد جمعتِ ما فرقه الشعراء في هذا البحر منذ بدء الخليقة.:)
إنه نبي بحور الرجز :) إنه ( سوبر رجز) :)
والله بكيت بحرقه المره دى أكثر من المره اللى فاتت انهمرت دموعى لأننى وجدت ما يعوضنى به الله عن هزائمى الكثيرة بالحياه
اسعدتنى هذه اللحظات كثيراً .

وأحلف لكم بالله الذى تنهز له سموات وجبال أن القصيده عاليه بحر الرجز هى قصيدتى انا مؤلفتها أمس طازجة وكاتبتها وصائغتها ومبحرتها بقوة الله المتعالى وحده لم يعاوننى بها مخلوق ولم يراها الا الله اولاً ثم انتم هنا على هذه الصفحة ولم أقدمها فى اى مكان ثانى حتى هذه اللحظة وانها ثانى محاولة مطلقة لى فى علم البحور العروضى بعد قصيدتى الاولى التى ظننت انها على المتدارك وطلعت من البحور الشعبية النبطية الهلالية كما رايت انت يا استاذ والله على ما أقول شهيد .

سأقرأ للشعراء الكبار يا أستاذ واحاول ان احفظ لهم ان شاء الله قويت عزمى الله يقوى عزمك وصحتك ويحفظك لنا يا أستاذ سمير والله يعلم اسمك ان كان هذا اسم مستعار لتقبل الدعوة آمين يارب العالمين

انا يا سيدى موجوعه شربت من قسوة الدنيا معظم عمرى فى الحب وفى الاهل

يجعله الله فى ميزان حسناتى هذا العناء ان شاء الله
أعشق الشعر
حلمى ان أطرح ديوان لى بالسوق . مُنى عينى وروحى اكون مثل المتنى شعراً وعلوّ بالآفاق انا أعشقه أعشق الشعر الجاهلى عصره من امتع العصور الشعريه فى وجدانى أعشق ابى العتاهيه وابى العلاء المعرِّى وابى فراس الحمدانى والذبيانى والخنساء وكليب وهجاء جرير والفرزدق والبحترى ليس فى ذاكرتى ثروة قرائية شعرية لهؤلاء لعدم صبرى على القراءة يضيق نَفَسى منها انما منذ دراستى لهم بالثانوية كنت اُحلِّق مع اشعارهم فى الكتاب المدرسى واشعر بروحى تتناغم مع كل قصيدة فى داخل الفصل الدراسى كان مدرسو العربى يحبو نباهتى ونباغتى رغم نفورى من المذاكره اجمع فقط ما احصله بالفصل , دراستى تجاريه تخرجت من كلية التجاره حرمتنى امى من دخول كلية الآداب حبيبتى الادب عمرى والشعر روحى هجرته لسنوات ما يقرب عشر سنين ثم عدت اليه هذا العام بقوة وضراوة عمرى يشارف على الاربعين فهل لدى الفرصه لتحقيق الحلم ؟ وهل ستقف بجانبى يا استاذ وتكون اخ وصديق ان شاء الله ؟ اتمنى هذا .

بالموقع ( الصايره ) قدمت فيه قصيدة المتدراك فاستهزا بى احدهم وقال : أهذا من المتدارك حقاً ؟ جرح إحساسى ولعل جملته كانت سبب جميل وراء مجيئى الهث هنا اتسائل من اى بحر هذه ؟ حتى اقوم بتعديلها واعادة عرضها بالموقع المذكور لأن هناك به مغرورين يفرضون انفسهم انهم فطاحل الشعر والاوزان مثل ( ابى رائد ) عضو هناك يمتهننى بالنقد المحبط للمعنويات واحمد الله انها ايضاً سبباً لألقاكم يا أستاذ سمير ويا أستاذ جرول ولكى اضع اللمسات الكثيرة التى تنقصنى بالبحور وبالشعر عامة لم اكن افهم انه لابد من التفعيلات فى كل صدر وكل عجز ( افتكرت ان الثلاث تفعيلات بالبيت كله هههههههه
ان شاء الله كل يوم انهل ما جاد لى من ثرواتك الخِبْريه يا استاذ

ماهو السقف ؟ ارى فى كلامك كلمة السقف الاعلى ( لا ادريها )

وما فهمته من كلامك ان الزحافات هى ما يطرا على تغير التفعيله ( بنقص احرف منها حسب ماورد بكلمات الأبيات فى القصيدة )

بالنسبة لقصيدتى على بحر الرجز التى لم اسميها حتى الآن , فكرتها جاءت عن حب مهزوم مكسور فى حياتى ولَّى وترك بى جُرح غائر مدى عشر سنوات احضرت مجلد أوراق ومضيت أكتب ما يطرحه احساسى كتبت شطر وبحثت عن بحره فوجدته شبيه بمستفعلن 3 مرات وكان نصيبى الرجز قمت بتعديل الكلمات بلا زحافات بحيث جعلت كل تفعيله سليمه لم يقرضها الفار بأسنانه ليسقط منها فاء أو عين وما الى ذلك ثم أجد ان الكلمه التى يريدها الإحساس غير التى يريدها البحر ظللت اشطب والغى
حتى انتشرت مسودات ورقية كثيرة حولى على الارض لأنى جالسة على الأرض والكبيوتر قدامى وصلت الى خمس أبيات فقط بعد مضى حوالى 5 ساعات او اكثر او اقل غلبنى النعاس ولم انم إلا بعد ان كتبتها لكم هنا والحمد لله طلعت النتيجة بشائر الخير والسعادة , بشَّرك الله بأفضل مما تتمنى يا أستاذ سمير

أشكرك على تعريفى حرف ال إ كنت افتقد وجوده واحتاجه فى الشعر ولا اجده على الكيبورد
اوعدك انى اقوم بتكملة القصيدة ان شاء الله وبحوله بابيات اجمل من التى كتبتها ان شاء الله

انتظرك دائماً ان شاء الله

فى وداعة الله وحفظه

انتصار طايل أو شاعرة العرب

تحيات وسلام

سمير العلم
30-04-2008, 03:25 PM
أنا سعيد جدا بأن النتيجة كانت مثمرة، وسأعود إن شاء الله للتعليق على مشاركتك.

سمير العلم
30-04-2008, 05:24 PM
.. أنا معكم .. وأتابع معكم .. أنا سعيد في هذا الموضوع من جهتين .. أولا مشاركة أستاذنا سمير في الموضوع .. وثانيا كلام الأخت محسن بديعي .. بأن إحساس الإبداع تجدد لها .. أنا أقول أن إحساس الإبداع موجود بك من أزمنة قديمة ولا يزال ثابتا كـ ـثبات الهرم المصري .. والوزن ليست مشكلة .. أرى أنك قادرة على النظم مع أوزان الخليل وننتظر قصيدتك على بحر الرجز .. وأرى أن المعنى لديك متطور .. الأهم هو المعنى الموجود لديك والذي يفتقره الشعراء الكثيرون ..
ولله الحمد أن وفق أختنا في أستاذ كبير هو سمير العلم .. إذا كان هناك طريقا للإبداع فبابه سمير العلم .. انا موجود وأتابع معكم .. أستمري مع أخي وأستاذي سمير .. وفقك الله :)

أخي الحبيب جرول ، بارك الله فيك ورفع قدرك ، أنت وعاءٌ ملء علما، وخابية فاضت فهما.
وقد أخجلتني بثنائك، ولولا وجودك معي ما استطعت أن أفي هذا الباب حقه من النقاش.
هناك سر همست به لمُحسِّن بديعي في المشاركة رقم 19 ، السطر28 يفضل أن لا تطَّلع عليه إبقاءً للمودة بيننا:)

منصور اللغوي
30-04-2008, 08:58 PM
.. بإذن الله تدوم المودة بيننا .. وأنا ما دمت أرى الأستاذ سمير في الموضوع فلن أرد بل أنا منصت ومستمع لروائع ما تقولون .. شكرا لكم :)

أبو سهيل
01-05-2008, 01:58 AM
السلام عليك ورحمة الله وبركاته


وقعتُ بينكم وقعة ً كالطينٍٍٍ ِ
ًًًَ
لا عينُ جالوتٍ ولا أى حطّينٍٍِِ

يايدُ الازهرى شيلى وحُطّينى

هذا فصيحٌ وذالك فطّينى

هلمِ ياخجلُ تعالى غطّينى

يا ايها الأقدام لماذا شوطّينى

ابا سهل داسنى كى يُخَطّينى

والازهرى اذاح كل بطاطينى

والشافعى بلطفٍ جاء يعطينى

درسُ العروضٍ ثمار يقطين

التى اشواكها تقطع شياطين

كانها شبحٌ يهودىٌ فلسطينى

طبعاّ كلكوا ستسارعون فى تقطيع شعرى هذا وتنظرون له بمنظور البحر

يالله انتظركم على مضد

اعتقد انها موزونه وعلى فكره ارتجلتها فى الحال رداّ على قولكم

للأسف ما فهمناه من مشاركتك وقتها ومن عنون الموضوع هو رأينا في الشعر الحر لذا كانت الردود قاسية وتهكمية بعض الشيء وأنا عن نفسي أعتذر ولو كنت أعلم أنك تطلبين تعلم العروض وإتقان البحور لرأيت مني أفضل من ذلك فالعذر العذر

ولعل صدق نيتك في الطلب كانت سببا وراء مشاركة أستاذنا سمير العلم في هذه الصفحات فعسى أن تكون هذه الصفحات فاتحة خير لنا جميعا
ولا أنسى أن أشكر أستاذنا العروضي جرول على ما قدم من فوائد

أكرر اعتذاري
دمتم موفقين

محسن بديعى
01-05-2008, 09:44 AM
معقوله ؟؟؟

اساذا ابا سهيل هنا ؟ يامرحبا بهذا الحضور الجليل
ماشاء الله على ذاكرتك سيدى
بدات أقرأ هذا

وقعتُ بينكم وقعة ً كالطينٍٍٍ ِ
ًًًَ
لا عينُ جالوتٍ ولا أى حطّينٍٍِِ

قلت انى اتشبه على هذا الشعر !!!!!! ( طبعاً هو الآن ليس بشعر بعد تعلمى له الحمد لله )

ثم ضحكت عند التذكر ههههههههههههههههه انه شعرى وكان فى بداية انضمامى هنا منذ حوالى 9شهور وقتها رد على مشاركتى بقصيدة أخرى احدكم وقال ( انه من بحر الإسكندريه ) ولا أذكر القصيده التى سخر منى الجميع عليها ثم كتبت ابياتى هذه رداً على ماحدث وقد شعرت انى كورة فى ملعب الكل يشوطها بقدمه

الصراحه الفضل يرجع لله ثم موقع الفصيح الرائع وعلى يد اساتذتى الكرام بداية بالأستاذ احمد القاسم ودروس علم العروض التى تابعتها بتركيز صامت لأننى لم أشأ فى الأثناء ان احاور منعاً لإحراجى ثم بعد ظهرت وانا معى معرفة مبعثرة بعلم العروض تحتاج لترتيب فقدمت قصيدة هنا اعتقدت انها من بحر المتدارك لأنى سبحت فى البحر بالخطأ وجاء بعد ذلك أستاذى ( سمير العلم ثم أستاذى جرول ) الذان شجعانى وزرعا فى نفسى نباتات الثقه وحب الشعر وأضاف استاذى سمير العلم لى الكثير ووضع قدمى على شواطىء البحور التى تُهت بها حتى شعرت الآن بالسعاده والهدى بعد الضلال الحمد لله ويجعله فى ميزان حسناتكم جميعاً اساتذتى الكرام
استاذنا ابا سهيل أنا سعيده ومُشرَّفة بوجودى بينكم ايما سعاده وشرف
ولازال ينقصنى فى الشعر الكثير من المعلومات لعلِّى استعن بكتاب من المكتبه يطرح لى الأجوبة الكثيرة حتى لا أرهقكم معى وأثقل عليكم

مرحبا بك اخى واستاذى ابا سهيل اسعدنى مرورك هنا والله شكراً استاذى

محسن بديعى
01-05-2008, 04:59 PM
هل يوجد أخطاء نحويه او غيرها بهذه القصيده ؟




هل تقضم الإحساس جُرحاً ثم تمضى ؟

علِّى جموحاً إمتطى عمرى وعَدِّى

لو كان بعضى مُجْمعاً منثور بعضى

حاك الجوى ثوب الهوى ماساع قدِّى

عَرَّى جروحى أرتَعِش من فرط بردى

يا مُضْغَةٌ فى بطن ِ نسيانى ووجدى

يا من بسوق البين باع الأمس وعدى

علَّكْ بهذا تبلغ احراق ودِّى

ياسيل اوجاع ٌ مضت لا تستجدِّى

عمرنا يرجو سلاماً ياغدى

بالله لا ايها الآتى تمض ضدى

الرفق ربى بالذى أشلاء عبد ِ

سمير العلم
04-05-2008, 06:25 PM
أبا سهيل ، يسعدني أنك تحوم حولنا ، وقلما تقع، على الرغم من أننا من أشكالك أيها الطائر، فلا تحلق بعيدا.

سمير العلم
04-05-2008, 06:31 PM
أختنا الكريمة محسِّن بديعي:
الآن الآن يجب أن تبحري في عالم الدواوين، وتقضي أوقاتا ممتعة بين القصائد، حتى تهيئي الملكة الشعرية بداخلك للنمو والتطوير.
وكل يوم بل كل ساعة تقضينها في القراءة ستشكل فرقا ملموسا تلحظينه على المدى القريب.
لا ترهقي نفسك الآن بالكتابة ، هل سمعت عن عمر بن أبي ربيعة؟ إنه الشاعر الأموي الشهير صاحب الأبيات الشهيرة (من الرمل):

ليت هندا أنجزتنا ما تعدْ = وشفت أنفسنا مما نجدْ
واستبدت مرة واحدة = إنما العاجز من لا يستبدْ
كلما قلت متى موعدنا؟ = ضحكت هند وقالت: بعد غد
وهو نفسه صاحب الأبيات الظريفة (من الرمل):

بينما يذكرنني أبصرنني = دون قيد الميل يعدو بي الأغرْ
قالت الصغرى: أتعرفن الفتى = قالت الوسطى نعم هذا عمرْ
قالت الكبرى وقد تيَّمتُها: = قد عرفناه، وهل يخفى القمرْ؟
وهو صاحب الرائية الشهيرة التي أعجب بها عبد الله بن عباس رضي الله عنه،وحفظها من أول مجلس، وهي تقارب مائة بيت:

أمن آل نُعمٍ أنت غادٍ فمُبْكِرُ = غداةَ غدٍ أم رائح فمُهَجِّرُ
أقول: عمر بن أبي ربيعة هذا ، كان في بداياته يحاول أن يكتب الشعر كثيرا، فيأتي بأبيات مهلهلة ، ومحاولة غير مرضية كما نقول، ولم يستقم له قول الشعر من أول مرة.
لهذا لا تنزعجي من كثرة محاولاتك ، لكن لا تحاولي حتى تستعدي بالسلاح والذخيرة والعدة والعتاد، وإلا كانت محاولاتك متشابهة.
أريدك اليوم غيرك أمس، وغدا غيرك اليوم، وهكذا .. ، أريدك في تحسن مستمر.
ما سيصنع الفرق ويجعل محاولاتك غير متشابهة هو الدراسة الجادة للشعر، هيا ، اذهبي إلى المكتبة واحصلى على كتاب الوسيلة الأدبية للمرصفي ، أو جواهر الأدب للهاشمي، واقرئي، إذا أعجبتك قصيدة أو مقطوعة فاحفظيها، وأخبرينا بها، فربما نستفيد معك.
أختنا الكريمة: لديك موهبة تجعلك قادرة على أكثر مما نرى، فلا تكبليها، وأطلقي لها العنان، من خلال التدريب على كلام البلغاء، وأساليب الفصحاء، فكوني معهم في الأيام القادمة، وعودي محملة بالذخائر.
وبالنسبة للتعليق على قصيدتك، فسأقايضك بقراءتك لبعض القصائد وحفظها، يعني إذا جئتِ وقلت إنك حفظت كذا أو كذا ، فسأعلق على قصيدتك، ولا تقلقي ،فإن أكثر ما فيها صحيح ، ولا أخطاء في الوزن تُذكر، ولكن هناك ملاحظات سأخبرك بها في حينها،إذا كنت متعاونة، وكما يقال (سلم تستلم):)

أبو سهيل
05-05-2008, 04:40 AM
أبا سهيل ، يسعدني أنك تحوم حولنا ، وقلما تقع، على الرغم من أننا من أشكالك أيها الطائر، فلا تحلق بعيدا.
حياك الله أستاذنا
وإنه لشرف لهذا الجنس من الطيور أن يكون فيه طائر عل شاكلتك أديب مبدع دمث الأخلاق

أما التحليق
فالطائر يحلق حيث يجد طعامه
ومائدتك يا سيدي تقدم لهذا الطائر المسكين ما لذ وطاب
فما الحيلة لم يعد يحلق إلا فوق موائدك

الطائر المسكين ينتظر المائدة القادمة بشغف :)
كان الله في عونك فذاك طائر عهدته لا يشبع :)