المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أتمنى المساعدة النحوية



أبو سهيل
27-04-2008, 03:01 AM
كتب أستاذنا المبدع ( قفا نبك) قصيدة بعنوان القمري المغرد
وهذا هو مطلعها


على القمري سلام حيث حلّ
وإن أودى بنفسي حين طلّ

ولا لوما عليه أراه أهلا
ليبدي نحونا العذر الأجلّ

ألومي أن شدا في عصر يوم
وغلّ القلب في ذكراه غلّ

ألومي أن يحث الوجد مني
إلى أهلي وداري حيث حلّ

ألومي أن يراني بين قوم
وحيدا بينهم صحبي الأقلّ

وقد أشكل علي ضبط هاتين الكلمتين (لوما - الأقل ) فما هو توجيهكم ؟
بارك الله فيكم

أحاول أن
27-04-2008, 03:25 AM
القافية ساكنة يا أبا سهيل ..أليس كذلك ؟
لأنها بين النصب والضم..
أظن في لا لوما : أن لوما اسم لا النافية للجنس منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة..

وحيدا بينهم صحبي الأقل : الأقل : خبر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة ..
والله أعلم .

أبو سهيل
27-04-2008, 03:30 AM
القافية ساكنة يا أبا سهيل ..أليس كذلك ؟
لا ليست ساكنة فبعض الأبيات قافيتها (كلا و المُعَنَّى ...)
أشكر لك مشاركتك
وكم اشتقنا لتحليلاتك النقدية في منتدى الإبداع

أحاول أن
27-04-2008, 03:50 AM
أشكر لطفك أستاذي ..
ظننتها ساكنة لان الروي لم يُشْبع بالألف كما اعتدنا في مثل هذه القوافي فعذرا..
إذا أردت تخريجا ل"الأقل " بالنصب فربما كانت حالا ..

دامت بصيرتكم ..

أحمد سالم الشنقيطي
27-04-2008, 11:55 AM
كتب أستاذنا المبدع ( قفا نبك) قصيدة بعنوان القمري المغرد
وهذا هو مطلعها



وقد أشكل علي ضبط هاتين الكلمتين (لوما - الأقل ) فما هو توجيهكم ؟
بارك الله فيكم

مرحبا أخي أبا سهيل.
كان عليك أن تكتب ألف الإشباع في قوافي القصيدة، فالالتباس حدث للأخت من الخطإ في الكتابة.
أما ضبط "لوما" فالظاهر أنه مصدر الفعل "لام" نصبه، وإن كان الحق فيه البناء على الفتح، لكنْ للنصب وجه في الشعر. ثم استأنف بعدها حين قال: "أراه أهلا ..".
أما "الأقل" فهي منصوبة كبقية القوافي، ولعل أقرب توجيه إعرابي لها هو أن تكون مفعولا به ثانيا لـ"يراني"، ويكون التقدير: "أن يراني الأقل بين قومي حال كوني وحيدا بينهم".
ولكن هناك بعض التعقيد في بعض أبيات القصيدة، يؤدي إلى بعض التكلف في التوجيه النحوي، وهو ما أتى منه الإشكال لأخينا أبي سهيل.

أبو سهيل
28-04-2008, 01:46 AM
جزاك الله خيرا أستاذنا الحامدي

دمت نحويا شاعرا

قفا نبك
28-04-2008, 09:27 AM
أساتذتي :الثناء الزاكي لكم جميعا على هذه الإلماحات والإضاءات التي تشرفت بها وزادكم الله من فضله كما زودتموني من علمكم...