المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : للذكر مثل حظ الأنثيين



علي المعشي
09-05-2008, 12:23 AM
السلام عليكم ورحمة الله
سُئل أحد الظرفاء:
لماذا جاز ـ على الرأي المشهور ـ في (أخي أوشكَ أن يحضرَ) وجهان من الإعراب ، ولم يجز في (أختي أوشكتْ أن تحضرَ) إلا وجه واحد؟
فأجاب على الفور: " للذكر مثل حظ الأنثيين"!!
فما التعليل النحوي لذلك على المشهور؟
مع خالص الود.

غاية المنى
09-05-2008, 06:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله
سُئل أحد الظرفاء:
لماذا جاز ـ على الرأي المشهور ـ في (أخي أوشكَ أن يحضرَ) وجهان من الإعراب ، ولم يجز في (أختي أوشكتْ أن تحضرَ) إلا وجه واحد؟
فأجاب على الفور: " للذكر مثل حظ الأنثيين"!!
فما التعليل النحوي لذلك على المشهور؟
مع خالص الود.
شكرا لك أخي الفاضل على هذا السؤال المفيد، وهذه محاولة مني::p
في (أخي أوشك أن يحضر) يجوز وجهان وهما: 1- اعتبار المصدر المؤول فاعلا لأوشك التامة، أي: أوشك الحضورُ أخي.وهو المشهور.
2- اعتبار المصدر المؤول خبرا لأوشك الناقصة، واسمها ضمير مستتر جوازا تقديره هو يعود على أخي، أي: أوشك أخي الحضورَ.
في (أختي أوشكت أن تحضر) يجوز وجه واحد فقط، وهو:
أن يكون المصدر المؤول خبرا لأوشك الناقصة، واسمها هي يعود على أختي، أي: أوشكت أختي الحضور. ولا يجوز فيها الوجه الآخر الذي جاز في (أخي) لأنها مؤنثة والمصدر: (الحضور) مذكر، فلا يجوز القول: أوشكت الحضور أختي!!!. هذا ما عندي، وأنتظر ما عندك أستاذ علي وعند باقي الإخوة الأفاضل، لنستفيد منكم بارك الله فيكم.:):)

علي المعشي
09-05-2008, 10:32 PM
مرحبا أختي لبانة
القول ما قلت بارك الله فيك.
تحياتي.