المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما معنى كون الحال فضلة؟



محمد الغزالي
15-05-2008, 03:46 PM
مامعنى ذلك:
(الحال يكون فضلة أي:أنه ليس مسند ولا مسند إليه وليس معنى ذلك أنه يصح الاستغناء عنه)أرجو منكم أن تشرحوا لي معنى ذلك جزاكم الله خيراً؟

مهاجر
15-05-2008, 04:07 PM
وجزاك خيرا أخي محمد .

هو فضلة لأنه يأتي بعد تمام الكلام ، كقولك : جاء زيد راكبا ، فالكلام من جهة الصناعة النحوية قد تم بذكر الفعل والفاعل ، فــ : جاء زيد ، جملة مفيدة ، لا تحتاج إلى ما يتمم لفظها ، وإن كان الحال متمما لمعناها لأنه يبين هيئة المجيء ، ولهذا يجوز حذفه والاستغناء عنه دون إخلال بلفظ الجملة ففي مثل :
قوله تعالى : (وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ) ، يصح أن يقال في غير القرآن : ولا تعثوا في الأرض ، لأن الحال مؤكدة لمعنى عاملها ، والمؤكد يمكن الاستغناء عنه .

بخلاف ما لو كانت الفضلة هي محط الفائدة فإنها لا تحذف ، كمن يسأل : كيف جاء زيد ؟ ، فإن الإجابة بـــ : جاء زيد ، لا تفيد السائل شيئا ، فالسؤال عن كيفية المجيء لا ذاته ، فصار الحال هنا : عمدة ، وإن كان فضلة من جهة اللفظ ، فجملة : جاء زيد مفيدة بنفسها كما تقدم .

وكذا في مثل قوله تعالى : (وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ) ، فالحال : "لاعبين" : عمدة في الكلام ، لأن حذفه يؤدي إلى إفساد المعنى ، فصار في مثل هذا الموضع : مؤسسا لا يمكن الاستغناء عنه لا مؤكدا يمكن الاستغناء عنه .

فالخلاصة : أن الحال من جهة اللفظ : فضلة ، ولا يعني ذلك ، كما قلت ، أنه يصح الاستغناء عنه دوما ، بل قد يكون عمدة تتوقف صحة الكلام عليه كما تقدم .

والله أعلى وأعلم .

محمد الغزالي
15-05-2008, 10:36 PM
بارك الله فيك أخي (ومامعنى:أنه ليس مسند ولا مسند إليه )؟