المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : لمسات بيانية (2)



ahmad
24-05-2004, 02:27 AM
ما الفرق البياني بين قوله تعالى (ما منعك أن تسجد) سورة ص و(ما منعك ألا تسجد) سورة الأعراف؟
( هناك قاعدة ( لا ) يمكن أن تُزاد إذا أُمن اللبس، وسُمّيت حرف صلة وغرضها التوكيد وليس النفي. ونلاحظ أن سياق الآيات مختلف في السورتين ففي سورة الأعراف الآيات التي سبقت هذه الآية كانت توبيخية لإبليس ومبنية على الشدة والغضب والمحاسبة الشديدة وجو السورة عموماً فيه سجود كثير ).
ـــــــــــــــ
هذا سؤال أجاب عليه الدكتور فاضل السامرائي بأن ( لا ) في آية الأعراف زائدة، أو: صلة، وغرضها التوكيد0
وقد ذهب الرازي إلى أن الحكم بالزيادة على كلمة من كتاب الله تعالى مشكل صعب وهو- كما قالت الدكتورة بنت الشاطىء في كتابها: الإعجاز البياني للقرآن- مما يجفوه حِسُّ العربية المرهف. ثم قالت: ولا يلطف من هذه الجفوة أبدًا قولهم: إن الغرض من هذه الزيادة التوكيد0
فما رأي الأخوة أعضاء المنتدى؟

أنــوار الأمــل
26-05-2004, 02:33 AM
حروف الزيادة معروفة عند أهل اللغة والنحو بهذا الاسم وهو مصطلح تعارفوا عليه ولكنه لا يعني أن هذا شيء زائد يمكن أن نزيله دون أن يتأثر المعنى فيكون بقاؤه وعدمه سواء
نعم .. إزالته لا تسبب خللا في المعنى العام، لكنها تسلب الجملة التوكيد أو الاسغراق اللذين يكتسبهما المعنى من هذا الحرف الذي سموه حرف زيادة أو حرف صلة
والدكتور فاضل ليس هو المتفرد بالقول بحرف الزيادة في القرآن سواء في القديم أو الحديث
نحترم رأي الدكتورة ومن قال بقولها، ونحترم رأي الدكتور فاضل ومن سبقه أو تلاه، فالاتفاق قائم على أن الحرف له معنى في الجملة وهذا كاف
وكان لنا حديث يوما ما في منتدىالفصيح عن أحرف الزيادة وأذكر أني ضربت مثالا صغيرا كقولنا ما رأيت أحدا، وما رأيت من أحد
فالجملتان تفيدان نفي رؤية أحد، لكن الثانية تحمل توكيدا تفقده الأولى، وكل منهما له موضع تقال فيه ويكون أكثر مناسبة لها
استطراد وتوضيح خارج الموضوع: عندنا في المنتديات شيء اسمه(المعرف) أتمنى أن تسأل عن وظائفه

ahmad
26-05-2004, 04:37 PM
أشكرك يا أخت أنوار الأمل على هذا التوضيح، ولي عندك رجاء وهو أن تعودي إلى ما قاله الشيخ المرحوم محمد متولي الشعراوي في حروف الزيادة في القرآن الكريم؛ لتقفي على رأيه فيها، وإلى شرحه لآية الأعراف بالذات، وسوف ترين عندئذ كيف رد على القائلين بوجود الزيادة في كلام الله تعالى0 ومثاله المشهور في ذلك هو: ما عندي مال، وما عندي من مال0

والسلام