المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أَلا أَسعِديني بِالدُّموعِ السَواكِبِ ,,,



أبو سهيل
26-05-2008, 11:20 PM
العباس بن الأحنف


أَلا أَسعِديني بِالدُّموعِ السَواكِبِ = عَلى الوَجدِ مِن صَرمِ الحَبيبِ المُغاضِبِ
فَسُحّي دُموعاً هامِلاتٍ كَأَنَّها = لَها آمِرٌ بِالفَيضِ مِن تَحتِ حاجِبِ
أَلا وَاستَزيديها هَوىً وَتلَطُّفاً = وَقولي لَها في السِرِّ يا أُمَّ طالِبِ
لِماذا أَرَدتِ الصِرمَ مِنّي وَلَم أَكُن = لِعَهدِكُمُ بِيَ بالمَذوقِ المُوارِبِ ؟
وَإِن كانَ هَذا الصِرمُ مِنكِ تَدَلُلاً = فأَهلاً وَسَهلاً بِالدَلالِ المُخالِبِ
وَإِن كُنتِ قَد بُلِّغتِ يا فَوزُ باطِلاً = تُقوِّلَ عَنّي فَاِسمَعي ثُمَ عاتِبي
وَلا تَعجَلي بِالصِرمِ حَتّى تَبَيَّني = أَقَولَ مُحِقٍّ كانَ أَم قَولِ كاذِبِ ؟
كَأَنَّ جَميعَ الأَرضَ حَتّى أَراكُمُ = تَصَوَّرُ في عَيني سودَ العَقارِبِ
وَلَو زُرتُكُم في اليَومِ سَبعينَ مَرَّةً = لَكُنتُ كَذي فَرخٍ عَنِ الفَرخِ غَائِبِ
أَراني أَبيتُ اللَيلَ صاحِبَ عَبرَةٍ = مَشوقاً أُراعي مُنجِداتِ الكَواكِبِ
أُراقِبُ طولَ اللَيلِ حَتّى إِذا اِنقَضى = رَقَبتُ طُلوعَ الشَمسِ حَتّى المَغارِبِ
إِذا ما مَضى هَذانِ عَنّي بِلَذَّتي = فَما أَنا في الدُنيا لِعَيشٍ بِصاحِبِ
فَيا شُؤمَ جَدّي كَيفَ أَبكي تَلَهُّفاً = عَلى ما مَضى مِن وَصلِ بَيضاءَ كاعِبِ
رَأَت رَغبَةً مِنّي فَأَبدَت زَهادَةً = أَلا رُبَّ مَحرومٍ مِنَ الناسِ راغِبِ
أُريدُ لِأَدعو غَيرَها فَيَجُرَّني = لِساني إِلَيها بِاِسمِها كَالمُغالِبِ
يَظَلُّ لِساني يَشتَكي الشَوقَ وَالهَوى = وَقَلبي كَذي حَبسٍ لِقَتلٍ مُراقِبِ
كَأَنَّ بِقَلبي كُلَمّا هاجَ شَوقُهُ = حَراراتِ أَقباسٍ تَلوحُ لِراهِبِ
وَلَو كانَ قَلبي يَستَطيعُ تَكَلُّماً = لَحَدَّثَكُم عَنّي بِكُلِّ العَجائِبِ
كَتَبتُ فَأَكثَرتُ الكِتابَ إِلَيكُمُ = عَلى رَغبَةٍ حَتّى لَقَد مَلَّ كاتِبي
أَما تَتَّقين اللَه في قَتلِ عاشِقٍ = صَريعٍ نَحيلِ الجِسمِ كالخَيطِ ذائِبِ
فَأُقسِمُ لَو آبصَرتِني مُتَضَرِّعاً = أُقَلِّبُ طَرفي ناظِراً كُلَّ جانِبِ
وَحَولي مِنَ العوّادِ باكٍ وَمُشفِقٍ = أُباعِدُ أَهلي كُلَّهُم وَأَقارِبي
لَأَبكاكِ مِنّي ما تَرينَ تَوَجُّعًا = كَأَنَّكِ بي يا فَوزُ قَد قامَ نادِبي
لَقَد قالَ داعي الحُبِّ هَل مِن مُجاوِبٍ = فَأَقبَلتُ أَسعى قَبلَ كُلِّ مُجاوِبِ
فَما إِن لَهُ إِلا إِلَيَّ مَذاهِبٌ = تَكونُ وَلا إِلا إِلَيهِ مَذاهِبي

رسالة الغفران
27-05-2008, 03:09 AM
لله درك ...
والله وتالله انك قد امتعتني حق المتعة في هذه القصيدة الرائعة
جميلة حقا ...
تستحق ان تكتب بماء الذهب ، فشكرا كثيرا على هذه المشاركة القيمة والمتألقة وما أجمل هذه الابيات :
فَسُحّي دُموعـاً هامِـلاتٍ كَأَنَّهـا = لَها آمِرٌ بِالفَيضِ مِن تَحتِ حاجِـبِ

وَلَو زُرتُكُم في اليَومِ سَبعيـنَ مَـرَّةً = لَكُنتُ كَذي فَرخٍ عَنِ الفَرخِ غَائِـبِ

أُريـدُ لِأَدعـو غَيرَهـا فَيَجُـرَّنـي = لِسانـي إِلَيهـا بِاِسمِهـا كَالمُغالِـبِ

وَلَو كانَ قَلبـي يَستَطيـعُ تَكَلُّمـاً = لَحَدَّثَكُـم عَنّـي بِكُـلِّ العَجائِـبِ

أبو سهيل
27-05-2008, 03:31 AM
الحبيب الغالي رسالة الغفران أحسن الله إليك
دائما تأتي أولا :) ولا عجب فهذه واحدة من أمارات التميز


وما أجمل هذه الابيات :
فَسُحّي دُموعـاً هامِـلاتٍ كَأَنَّهـا = لَها آمِرٌ بِالفَيضِ مِن تَحتِ حاجِـبِ

وَلَو زُرتُكُم في اليَومِ سَبعيـنَ مَـرَّةً = لَكُنتُ كَذي فَرخٍ عَنِ الفَرخِ غَائِـبِ

أُريـدُ لِأَدعـو غَيرَهـا فَيَجُـرَّنـي = لِسانـي إِلَيهـا بِاِسمِهـا كَالمُغالِـبِ

وَلَو كانَ قَلبـي يَستَطيـعُ تَكَلُّمـاً = لَحَدَّثَكُـم عَنّـي بِكُـلِّ العَجائِـبِ
سبحان الله
عندما كتبت هذه القصيدة على صفحة (الورد) كنت قد ميزت هذه الأبيات بعينها باللون الأحمر وزدت عليها هذه الأبيات الثلاثة
أَراني أَبيتُ اللَيـلَ صاحِـبَ عَبـرَةٍ * مَشوقاً أُراعي مُنجِداتِ الكَواكِـبِ
أُراقِبُ طولَ اللَيلِ حَتّى إِذا اِنقَضـى * رَقَبتُ طُلوعَ الشَمسِ حَتّى المَغـارِبِ
إِذا ما مَضى هَـذانِ عَنّـي بِلَذَّتـي * فَما أَنا في الدُنيا لِعَيـشٍ بِصاحِـبِ
لكن بعد تنسيقها على الفصيح ذهب اللون الأحمر
فأتت مشاركتك لتثبت لي أن الأبيات الشاردة لا تحتاج إلى تلوين فعين القارئ الحصيف لا تفوتها الروائع أبدا

دمت أديبا حصيفا

أبو سهيل
30-05-2008, 05:55 AM
" العباس بن الاحنف ابن الاسود بن طلحة الشاعر المشهور، كان من عرب خراسان ونشأ ببغداد، وكان لطيفا ظريفا مقبولا حسن الشعر.
قال أبو العباس قال عبد الله بن المعتز: لو قيل لي من أحسن الناس شعرا تعرفه ؟ لقلت العباس:
قد سحب الناس أذيال الظنون بنا *** وفرق الناس فينا قولهم فرقا
فكاذب قد رمى بالظن غيركم *** وصادق ليس يدري أنه صدقا
وقد طلبه الرشيد ذات ليلة في أثناء الليل فانزعج لذلك وخاف نساؤه، فلما وقف بين يدي الرشيد قال له: ويحك إنه قد عن لي بيت في جارية لي فأحببت أن تشفعه بمثله، فقال: يا أمير المؤمنين ما خفت أعظم من هذه الليلة، فقال: ولم ؟ فذكر له دخول الحرس عليه في الليل، ثم جلس حتى سكن روعه ثم قال: ما قلت يا أمير المؤمنين ؟ فقال:
حنان قد رأيناها *** فلم نر مثلها بشرا
يزيدك وجهها حسنا * إذا ما زدته نظرا
فقال الرشيد: زد.
فقال:
إذا ما الليل مال علي * ك بالاظلام واعتكرا
ودج فلم تر فجرا *** فأبرزها تر قمرا
فقال: إنا قد رأيناها، وقد أمرنا لك بعشرة آلاف درهم.
ومن شعره الذي أقر له فيه بشار بن برد وأثبته في سلك الشعراء بسببه قوله:
أبكي الذين أذاقوني مودتهم *** حتى إذا أيقظوني للهوى رقدوا
واستنهضوني فلما قمت منتصبا *** بثقل ما حملوني منهم قعدوا

وله أيضا:
وحدثتني يا سعد عنها فزدتني *** جنونا فزدني من حديثك يا سعد
هواها هوى لم يعرف القلب غيره *** فليس له قبل وليس له بعد

قال الاصمعي: دخلت على العباس بن الاحنف بالبصرة وهو طريح على فراشه يجود بنفسه وهو يقول:
يا بعيد الدار عن وطنه *** مفردا يبكي على شجنه
كلما جد النحيب به *** زادت الاسقام في بدنه
ثم أغمي عليه ثم انتبه بصوت طائر على شجرة فقال:
ولقد زاد الفؤاد شجا *** هاتف يبكي على فننه
شاقه ما شاقني فبكى *** كلنا يبكي على سكنه
قال ثم أغمي عليه أخرى فحركته فإذا هو قد مات.
قال الصولي: كانت وفاته في هذه السنة - يعني سنة 92-
وقيل بعدها، وقيل قبلها في سنة ثمان وثمانين ومائة فالله أعلم.
وزعم بعض المؤرخين أنه بقي بعد الرشيد." اهـ (البداية والنهاية)

ومن أجمل ما قرأت من شعره قوله
نزف البكاءُ دموعَ عينكَ فاستعرْ *** عيناً لغيرك دمعُها مِدْرَارُ
مَنْ ذا يعيرُكَ عينَهُ تبكي بها *** أَرأيتَ عيناً للبكاءِ تُعارُ ؟!

رسالة الغفران
30-05-2008, 07:08 AM
أبكي الذين أذاقوني مودتهم *** حتى إذا أيقظوني للهوى رقدوا
واستنهضوني فلما قمت منتصبا *** بثقل ما حملوني منهم قعدوا
الله الله الله
ابو سهيل خفف على اخيك ...

نزف البكاءُ دموعَ عينكَ فاستعرْ *** عيناً لغيرك دمعُها مِدْرَارُ
مَنْ ذا يعيرُكَ عينَهُ تبكي بها *** أَرأيتَ عيناً للبكاءِ تُعارُ ؟!
الله الله الله
اقول لك خفف وانت تزيد !

أبو سهيل
02-06-2008, 02:04 AM
أبكي الذين أذاقوني مودتهم *** حتى إذا أيقظوني للهوى رقدوا
واستنهضوني فلما قمت منتصبا *** بثقل ما حملوني منهم قعدوا
الله الله الله
ابو سهيل خفف على اخيك ...

نزف البكاءُ دموعَ عينكَ فاستعرْ *** عيناً لغيرك دمعُها مِدْرَارُ
مَنْ ذا يعيرُكَ عينَهُ تبكي بها *** أَرأيتَ عيناً للبكاءِ تُعارُ ؟!
الله الله الله
اقول لك خفف وانت تزيد !

أنت ذواقة يا رسالة الغفران