المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : النزعة العقلية في القصيدة العربية



عفاف صادق
02-06-2008, 04:06 PM
لقد نزع الشعراء عامة في العصر العباسي للتزود بجميع ألوان المعرفة وما كانوا يجدون في ذلك من لذة عقلية .وقد مضوا يتمثلون كثيرا من هذه الألوان ويحيلونها غذاء شعريا بديعيّا،سواء منها الهندي والفارسي واليوناني،وما لم يحيلوه تأثروا به من قريب أو بعيد،ولنقف قليلا عند الثقافة الهندية في قول أبي نواس في بعض
قل لزهير إذا حدا رشدا=أقلل أو أكثر فأنت مهذار
سخنت من شدة البرودة=حتى صرت عندي كأنك النار
لا يعجب السامعون من صفتي=كذلك الثلج بارد حار المغنيين هاجيا:

وهذا الشعر دليل على نظرة أبي نواس في علم الطبائع،لأنّ الهند تزعم أن الشيئ إذا أفرط في البرد عاد حارا مؤذيا...وكان تأثير الثقافة الفارسية في الشعر والشعراء أشد وأقوى من تأثير الثقافة الهندية ،إذ كان كثير من الشعراء يتقنون اللغة الفهلوية،وقد مضى الشعراء منذ ظهور كتابي الأدب الكبير والأدب الصغير لابن المقفع يتأثرون بما نقله فيهما من تجارب الفرس وحكمهم ووصاياهم في الصداقة والمشورة وآداب السلوك والسياسة ومن يرجع إلى بشار يجده يفرد للمشورة قطعة طويلة في إحدى مدائحه:

إذا بلغ الرأي المشورة فاستعن=برأي نصيح أو نصيحة حازم
ولا تجعل الشورى عليك غضاضة=فإنّ الخوافي قوة للقوادمولا ريب في أنّ الثقافة اليونانية كان تأثيرها في الشعر والشعراء أعمق وأبعد غورا،بما فتحت أمامهم من أبواب الفكر الفلسفي وأبواب المنطق ومقاييسه.
وأدلته ، وما بعثت فيهم من محاولات استكشاف دفائن المعاني واستخراج دقائقها.
يتبع.................

عز الدين القسام
02-06-2008, 11:33 PM
إذا بلغ الرأي المشورة فاستعن=برأي نصيح أو نصيحة حازم
ولا تجعل الشورى عليك غضاضة=فإنّ الخوافي قوة للقوادم
.


دعيني هنا أختي الكريمة " عفاف صادق " أن أخالفك الرأي ...

أن النبي صلى الله عليه وسلم كان أحسن الناس رأيًا فضلاً عن كونه مؤيدًا بالوحي الإلهي فقد أمره الله تعالى بمشاورة أصحابه ليعلم الأمة ما في المشاورة من الفضل، ولتقتدي به أمته من بعده، حيث يقول الله لنبيه صلى الله عليه وسلم: {وشاورهم في الأمر} [آل عمران:159].
فهل أخذ الرسول الكريم := الشورى عن الفرس ؟؟ وهو الذي لا ينطق عن الهوى .
(وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى) صدق الله ورسوله
كما وصف الله تبارك وتعالى مجتمع المؤمنين بالعديد من الصفات الكريمة التي كان من أهمها: قيام المجتمع على أساسٍ من الشورى: {وأمرهم شورى بينهم} [الشورى:38].


قال ابن عطية: والشورى من قواعد الشريعة وعزائم الأحكام، مَن لا يستشير أهل العلم والدين فعزله واجب، هذا ما لا خلاف فيه، وقد مدح الله المؤمنين بقوله: {وأمرهم شورى بينهم}. قال أعرابي: ما غُبنتُ قط حتى يُغْبن قومي. قيل: وكيف ذلك؟ قال: لا أفعل شيئًا حتى أشاورهم.

وقال ابن خُوَيْز مَنْدَادَ: واجب على الولاة مشاورة العلماء فيما لا يعلمون وما أشكل عليهم من أمور الدين، ووجوه الجيش فيما يتعلق بالحرب، ووجوه الناس فيما يتعلق بالمصالح، ووجوه الكتاب والوزراء والعمال فيما يتعلق بمصالح البلاد وعمارتها، وكان يقال: ما ندم من استشار، وكان يقال: من أُعجب برأيه ضل.

ضاد
02-06-2008, 11:37 PM
لم أر فيما ذكرت استئثارا لحضارة دون أخرى بالمعاني المقولة, فهذه حكم ومعان مشاعة بين الأمم. ولعل فيما يتبع تحديد للنزعة العقلية والتأثر بالحضارات الأخرى. شكرا.

عفاف صادق
02-06-2008, 11:45 PM
دعيني هنا أختي الكريمة " عفاف صادق " أن أخالفك الرأي ...

أن النبي صلى الله عليه وسلم كان أحسن الناس رأيًا فضلاً عن كونه مؤيدًا بالوحي الإلهي فقد أمره الله تعالى بمشاورة أصحابه ليعلم الأمة ما في المشاورة من الفضل، ولتقتدي به أمته من بعده، حيث يقول الله لنبيه صلى الله عليه وسلم: {وشاورهم في الأمر} [آل عمران:159].
فهل أخذ الرسول الكريم := الشورى عن الفرس ؟؟ وهو الذي لا ينطق عن الهوى .
(وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى) صدق الله ورسوله
كما وصف الله تبارك وتعالى مجتمع المؤمنين بالعديد من الصفات الكريمة التي كان من أهمها: قيام المجتمع على أساسٍ من الشورى: {وأمرهم شورى بينهم} [الشورى:38].


قال ابن عطية: والشورى من قواعد الشريعة وعزائم الأحكام، مَن لا يستشير أهل العلم والدين فعزله واجب، هذا ما لا خلاف فيه، وقد مدح الله المؤمنين بقوله: {وأمرهم شورى بينهم}. قال أعرابي: ما غُبنتُ قط حتى يُغْبن قومي. قيل: وكيف ذلك؟ قال: لا أفعل شيئًا حتى أشاورهم.

وقال ابن خُوَيْز مَنْدَادَ: واجب على الولاة مشاورة العلماء فيما لا يعلمون وما أشكل عليهم من أمور الدين، ووجوه الجيش فيما يتعلق بالحرب، ووجوه الناس فيما يتعلق بالمصالح، ووجوه الكتاب والوزراء والعمال فيما يتعلق بمصالح البلاد وعمارتها، وكان يقال: ما ندم من استشار، وكان يقال: من أُعجب برأيه ضل.

شتان بين الثرى والثريا فكلام الرسول عليه الصلاة والسلام لا شك فيه أخي رعد،أماعن ما ذكرته يدور حول النواحي الأدبية ،والإشارة أيضا إلى التمازج الثقافي الذي عرفه العصر العباسي.شكرا على التعليق الطيب.

عز الدين القسام
03-06-2008, 12:15 AM
شتان بين الثرى والثريا فكلام الرسول عليه الصلاة والسلام لا شك فيه أخي رعد،أماعن ما ذكرته يدور حول النواحي الأدبية ،والإشارة أيضا إلى التمازج الثقافي الذي عرفه العصر العباسي.شكرا على التعليق الطيب.


الشكر لك على سعة صدرك ..
بوركت.

عفاف صادق
03-06-2008, 02:17 PM
وقد مضى كثير من الشعراء يزيدون محصولهم من تلك الثقافة،بل كان منهم من ألف في المنطق حتى يشحذ ذهنه وأذهان الشعراء من حوله .وكان مما ترجم لهم من تلك الثقافة مراثي فلاسفة اليونان للإسكندر المقدوني عند وفاته وقد نقل منها أبو العتاهية أطرافا إلى مراثيه:

بكيتك يا علي بدمع عيني=فما أغنى البكاء عليك شيا
كفى حزنا بدفنك ثم أنّي= نفضت تراب قبرك عن يديا
وكانت في حياتك لي عظات=وأنت اليوم أوعظ منك حيا
ولعل أكبر بيئة عنيت بهذه الثقافة بيئة المعتزلة،إذ كانت تقوم من الفكر العباسي في هذا العصر مقام السكان والمجداف من السفينة، فهي تثيره وتدفعه إلى أن يزيد محصوله من جميع المعارف و المعتقدات ، وأن يتمثلها إلى أبعد حد ممكن، وبدأوا بأنفسهم فتثقفوا من كل ما ترجم عن الهنود والفرس واليونان وعكفوا على الفلسفة اليونانية عكوفا جعلهم يقفون على شِعبها ومناحيها في الفكر الدقيق ولم يلبثوا أن استكشفوا لأنفسهم عالمهم العقل الذي يموج بطرائق الذهن في جميع المعاني الحسية والعقية ، وكانوا يحاورون أصحاب الملل والنحل في المساجد الجامعة ومن حين إلى حين يحاور بعضهم بعضا في غوامض الفلسفة محللين مستنبطين.........واشتقوا لهم آراء جديدة يدعمها العقل الذي شغفوا به وبأدلته وبراهينه، وهو شغف صوّره بشر بن المعتمر:

لله در العقل من رائد=وصاحب في العسر واليسر
وحاكم يقضي على غائب=قضية الشاهد للأمر
يتبع..............

عفاف صادق
05-06-2008, 08:26 PM
وقد سخّر بشر عقله في نظم قصائد تدخل في التاريخ الطبيعي يتحدث فيها عن مشاهد الطبيعة ودلالتها على قدرة الخالق...كما نظم شعراء من المعتزلة شعرا لم يكن بعيدا عن دوائر الشعر المألوف من المديح والغزل والهجاءوالرثاء والوصف بَيدَ أنهم طبعوه بطوابع جديدة من دقة المعاني ومن غرائب الأخيلة والصور.ومن أهم المشاكل التي عالجها الشعراء مشكلة الجبر والإختيار وفكرة التولد (وهو الفعل الذي ينشأ عن فعل آخر دون قصد)،وفكرة الجزء الذي لا يتجزأ وفكرة الجوهر الفرد.
يقول أبو نواس متغزلا ومحاورا ومجادلا نظراءه المعتزلة:

يا عاقد القلب عنّي=هلاّ تذكرت حلاّ
تركت منّي قليلا=من القليل أقل
يكاد لا يتجزأ=أقل في اللفظ من لا
هكذا كان رقي الحياة العقلية في العصر العباسي ،وأثر نزعتها على القصيدة في تلك الفترة ،وما استحضر من شواهد في هذه الفقرات لقليل جدا نظرا لغزارة مادتها ،وما هيأته الظروف المساعدة لكل ذلك في هذا العصر.
من كتاب العصر العباسي الاول (بتصرف)

أحمد الغنام
05-06-2008, 10:44 PM
بحث راقي أخت عفاف ونحن بأمس الحاجة الى مثله،بوركت على هذا الجهد الثري وننتظر البقية،وارى أن البحث لايتطرق الى الفقه والله أعلم.

عفاف صادق
05-06-2008, 11:26 PM
بحث راقي أخت عفاف ونحن بأمس الحاجة الى مثله،بوركت على هذا الجهد الثري وننتظر البقية،وارى أن البحث لايتطرق الى الفقه والله أعلم.

مشكور أخي أحمدعلى مرورك الكريم.صحيح لا يتطرق البحث إلى الفقه.