المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما وجه النصب هنا ؟!



عبدالدائم مختار
07-06-2008, 01:27 AM
السلام عليكم
ما وجه النصب في (زيدا ) :
زيدا أظنه قائما

أبو حازم
07-06-2008, 01:31 AM
منصوب على الاشتغال ولا داعي إلى تكلف النحاة في تقدير فعل لم يدل عليه عقل ولا نقل

عبدالدائم مختار
07-06-2008, 01:37 AM
منصوب على الاشتغال ولا داعي إلى تكلف النحاة في تقدير فعل لم يدل عليه عقل ولا نقل

شكرا لك أستاذي أبا حازم
وهل تدخل أفعال الرجحان في باب الاشتغال ؟!
ألا توافقني على أن مسألة اشتغال العامل بضمير المعمول هنا لا جواز له أصلا ، لأن مسألة توسط العامل ( ظن ) بين معموليه أجاز النحاة فيهها الإعمال والإلغاء فقالوا :
زيدا أظن قائما و زيدٌ أظن قائما
لاحظ معي أن العامل المتوسط خلا من الضمير الذي يعود على المعمول المتقدم وعليه أقروا الجواز
ما رأيك أستاذي ؟؟

أبو ريان
07-06-2008, 01:39 AM
النحاة قدّروه لضبط الصنعة ليس إلا ويعلمون أنه لم يدل عليه عقل ولا نقل ويدركون أن لو أحدا تفوّه به لكان به مس من جنة

أبو حازم
07-06-2008, 01:49 AM
ألا توافقني على أن مسألة اشتغال العامل بضمير المعمول هنا لا جواز له أصلا ، لأن مسألة توسط العامل ( ظن ) بين معموليه أجاز النحاة فيهها الإعمال والإلغاء فقالوا :
زيدا أظن قائما و زيدٌ أظن قائما
لاحظ معي أن العامل المتوسط خلا من الضمير الذي يعود على المعمول المتقدم وعليه أقروا الجواز

غير واضح استدلالك ، ولا أرى مانعا من الاشتغال في أفعال الظن


النحاة قدّروه لضبط الصنعة ليس إلا ويعلمون أنه لم يدل عليه عقل ولا نقل ويدركون أن لو أحدا تفوّه به لكان به مس من جنة
ذلك ما تزعمه أنت ، ولكن القارئ لكلامهم ، يعلم يقينا أنهم يقدرون فعلا محذوفا ، ولكي يتخلصوا من معرة اللفظ به قالوا إن الحذف على الوجوب
تحياتي

عبدالدائم مختار
07-06-2008, 06:41 AM
غير واضح استدلالك ، ولا أرى مانعا من الاشتغال في أفعال الظن
تحياتي

مسألة النصب على الاشتغال في باب ظن تكون على المرجوح أستاذي ،لأنه في غير المواضع التي توجب نصبه ، وعليه فالراجح رفع الاسم على الابتداء .

أبو روان العراقي
07-06-2008, 11:23 PM
اخي ابو حازم
راجع كتاب قطر الندى وبل الصدى لابن هشام وسوف ترى انه مفعول اول لظن كما تفضل اخي الكريم حيث يجوز اعماله واهماله باتفاق النحاة

أبو حازم
08-06-2008, 01:33 AM
يرحمك الله أيها العراقي ، إنما ذلك إذا لم يعمل فعل الظن في الضمير كما في مثال الأخ عبد الدائم
أما وقد عمل فعل الظن في الضمير فليس بجائز إلغاؤه فتأمل

مهاجر
08-06-2008, 08:56 AM
كلامك أبا روان إنما يصح على قول الكسائي ، رحمه الله ، الذي جوز عمل العامل في الضمير وفي المنصوب المتقدم في نفس الوقت ، فيكون : "أظن" عاملا في الهاء وفي : "زيدا" في نفس الوقت ، وهو ما اعترض عليه بنحو : زيدا أظن أخاه قائما ، فلا يمكن أن يعمل في كليهما في هذه الصورة ، لأنه عمل في اسم مضاف إلى ضمير راجع على المنصوب المتقدم ، فلو قلنا بعمله في المتقدم لاختلف المعنى ، فإن المضروب هو أخو زيدٍ لا زيدٌ نفسه ، وهو ما يرجح كلام أبي حازم : "إنما ذلك إذا لم يعمل فعل الظن في الضمير كما في مثال الأخ عبد الدائم . أما وقد عمل فعل الظن في الضمير فليس بجائز إلغاؤه فتأمل" . اهــ

والله أعلى وأعلم .

أبو روان العراقي
08-06-2008, 10:44 PM
اخوتي في الله
كلامكم احترمه واكن لكم كل الاحترام والتقدير
ولا تجزعوا مني لاني طويلب علم بين ايديكم وارجو ان اطرح عليكم سؤال على نفس المثال
فلو قلنا في المثال (زيدا اظنه قائماً) ولو اعملنا زيدا بالاشتغال السؤال هو هل يجوز ان نقول في التقدير اظن زيدا اظنه قائماً فعلى علمي الجملة غريبة المعنى

وانا عند قولي على هذا هل يجوز جعل افعال القلوب في الاشتغال

عبدالدائم مختار
09-06-2008, 09:44 AM
المسألة تدخل في الراجح والمرجوح
ويظل السؤال قائما كما ذكر أبو روان الغالي
هل يجوز ذلك في أفعال القلوب ؟؟
وهل من شاهد يقوي جانب الراجح في مسألة الاشتغال ؟؟
بارك الله في الجميع

أبو العباس المقدسي
09-06-2008, 12:21 PM
المسألة تدخل في الراجح والمرجوح
ويظل السؤال قائما كما ذكر أبو روان الغالي
هل يجوز ذلك في أفعال القلوب ؟؟
وهل من شاهد يقوي جانب الراجح في مسألة الاشتغال ؟؟
بارك الله في الجميع
السلام عليكم
أخي الحبيب ما الذي يمنع إعمال أفعال القلوب في الاشتغال ؟
هل قال بهذا القول أحد من النحاة ؟
ثمّ إذا لم يكن "زيدا" منصوبا على الاشتغال لفعل يفسّره الفعل التالي فما علّة النصب ؟
أهو الحاليّة أم الظرفيّة أم المصدريّة ( مفعول مطلق) أم المعيّة أم التمييز أو لكونه مفعولا لأجله ؟
كل ذلك لا يقول به أحد
فلم يبق إلاّ النصب على المفعوليّة لفعل محذوف
أي الاشتغال
ولكم منّي خالص الود

عبدالدائم مختار
09-06-2008, 12:32 PM
السلام عليكم
أخي الحبيب ما الذي يمنع إعمال أفعال القلوب في الاشتغال ؟
هل قال بهذا القول أحد من النحاة ؟
ثمّ إذا لم يكن "زيدا" منصوبا على الاشتغال لفعل يفسّره الفعل التالي فما علّة النصب ؟
أهو الحاليّة أم الظرفيّة أم المصدريّة ( مفعول مطلق) أم المعيّة أم التمييز أو لكونه مفعولا لأجله ؟
كل ذلك لا يقول به أحد
فلم يبق إلاّ النصب على المفعوليّة لفعل محذوف
أي الاشتغال
ولكم منّي خالص الود

وعليكم السلام
أهلا بك أستاذي
لم أقل أن هناك مانع من إعمال أفعال القلوب في الاشتغال ، إنما قلت أن نصب ( زيدا ) على الاشتغال مرجوح وليس براجح .. والراجح عندي -إن لم يقنعني أحدكم -أن ( زيدا ) مرفوع على الابتداء
وإذا لم يكن أحد من النحاة منع ذلك فهلا بشاهد يقطع في الأمر ؟!

أبو حازم
09-06-2008, 01:35 PM
سلام عليك
من كان يسأل عن الجواز وعدمه فلا خلاف بين النحاة فيه ولم أر أحد منعه
ومن كان يسأل عن الراجح والمرجوح فالمعروف في باب الاشتغال أن الاسم إذا كان في ابتداء الكلام فالراجح رفعه فتقول(زيدٌ أظنه قائما) مع جواز النصب


يقول أبو روان
ولو اعملنا زيدا بالاشتغال السؤال هو هل يجوز ان نقول في التقدير اظن زيدا اظنه قائماً فعلى علمي الجملة غريبة المعنى

قد أسلفت لك أن تقدير فعل محذوف ليس عليه دليل للنحاة ،وإنما اضطرهم إليه أن لا عامل يعمل في المنصوب ، ولكن يجوز أن يكون العامل معنويا غير لفظي فيقال منصوب بالاشتغال كما يقال مرفوع بالابتداء

محمد سعد
09-06-2008, 02:14 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
في جملة" زيدًا أظنه قائمًا"
الهاء يجوز أن تكون للمصدر، ويجوز أن تكون للاسم المتقدم. فإن كان للمصدر نصبْتَ الاسمين، فإنما تريد: ظننت الظن، أو ظننت ظني، أو ظننت ظنا، وإن شئت رفعت فقلت: زيدٌ أظنه قائم، والنصب أجود لتوكيد المصدر، ويجوز أن تقول: زيدٌ ظننتها قائم على إضمار الظَّنَّة ويجوز هندٌ ظننته قائمةٌ على إضمار الظن.
وإن كانت للاسم المتقدم رفعتَ الاسم ونصبت الثاني، نحو قولك: زيدٌ ظننته قائمًا، فزيد مبتدأ وظننته: فعل وفاعل والهاء مفهول أول وقائم مفعول ثان، والجملة خبر المبتدأ.
.......................
انظر غير مأمور: اشتغال فعل الظن بالهاء متوسطا : سيبويه 1/125 و ابن صفور : 1/316-317

أبو العباس المقدسي
09-06-2008, 02:57 PM
جاء في كتاب الخصائص لابن جنّي في باب حذف الاسم على أضرب :

"وقد حُذف أحد مفعولى ظننت . وذلك نحو قولهم :
"أزيدا ظننته منطلقا"
ألا ترى أن تقديره :
" أظننت زيدا منطلقا ظننته منطلقا"
فلما أضمرت الفعل فسرته بقولك :
"ظننته" وحذفت المفعول الثاني من الفعل الأول المقدر اكتفاء بالمفعول الثاني الظاهر في الفعل الآخر .
وكذلك بقية أخوات ظننت "

أبو روان العراقي
11-06-2008, 08:32 PM
هناك رأي ثاني في هذه الجملة
اذا جعلنا الهاء عاملة في الفعل وتكون في محل نصب مفعول به اول تكون هنا زيد مرفوعة بالابتداء كما تفضل اخي والجملة الفعلية من اظنه قائماً في محل رفع خبر