المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كيفية تحليل النصوص الأدبية



قلب اللغة
08-06-2008, 06:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


إخواني الأعضاء


لدي مشكلة كبرى وهي عدم قدرتي على تحليل النصوص الأدبية


سواء عند قراءتها للمرة الأولى أو عند قراءتها أكثر من مرة


فأنا لا أعرف الكيفية التي يتم من خلالها تحليل النص الأدبي


ومناهج التحليل والخطوات المبدئية على الأقل


أرجو أن ترشدوني إلى بعض الكتب المفيدة في مجال التحليل الأدبي للمبتدئين



كما أود منكم تزويدي ببعض الطرق التي يعتمد عليها في التحليل


حسب خبرتكم الأدبية وتجربتكم النقدية


وجزاكم الله خيرا

وضحــــاء..
10-06-2008, 05:17 AM
يلزمك أخي الفاضل في البداية القراءة المتذوقة للنصوص بشكل عام ومحاولة التمييز والاستكشاف.

ثم القراءة في الدراسات الشعرية؛ فهي تفتح لك آفاقا مغلقة لم تكن لتنتبه لها حين قراءتك للنصوص.

أما بالنسبة للكتب فهناك كتاب معنون بـ: تحليل النص الأدبي ولكن لا يحضرني مؤلفه للأسف. و كتاب د. سناء البياتي: نحو منهج جديد في البلاغة والنقد.
وكذلك في كتب د. منير سلطان إشارات مضيئة.


وفقك الله.

عربي سوري
16-06-2008, 11:57 PM
سيدي هنالك عدة أنواع للتحليل
ولدينا عدة مناهج
أما إذا كان قصدك الدراسة المبسطة التي يكلف بها الطلبة في المدارس فعليك أن تطلب من مدرسك أن يضع لكم منهجا للدراسة

قلب اللغة
19-06-2008, 08:50 PM
شكرا لكم على تفاعلكم


الأخ عربي سوري


أرجو أن تذكر لنا أنواع التحليل ؟ ومناهجه ؟ وسمي لنا كتبا لكل نوع ومنهج للتحليل الأدبي

ايام العمر
20-06-2008, 06:02 PM
لدي كتب تحلل النصوص مثل كتاب "عزف على وتر النص الشعري"يحلل النص بمختلف المناهج البنيوي والنفسي...

لكن المشكلة أني لا أستطيع التحليل فما الحل؟
وهل هناك كتب توضح طريقة التحليل وتوجد فيها تطبيقات بسيطة لكنها لاتحلل إنما تُعلِّم التحليل ؟

وجزاكم الله خيرا.

عربي سوري
21-06-2008, 01:29 PM
حسنا
- مدرسة النقد الشكلي والبنيوي



1 مدرسة النقد الشكلي والبنيوي



1- الأساس النظري :

- الاتجاهات الفلسفية الشكليه Formalist :

تعتمد هذه الاتجاهات الفلسفية الأساس الموضوعي المتمثل في التقبل الجمالي للعمل الفني , أي بعبارة أخرى تعتمد الصفات الشكلية الكامنة في العمل وليس صفات تفرضها "ذات " المتلقي . فهي تهتم بالغايات والوسائل الشكلية للعمل ضمن مفهوم " الفن للفن " , إلا أنها لا تتهم بعدم مصداقيتها لاعتمادها على الجماليات الشكلية التي تتسم بطابع التجريد ويتسبب بعزل العمل عن محيطه.

لذا كان اللجوء إلى فكر البنيوية باعتبارها وسيلة لتنظيم علاقة الشكل الداخلية من جهة , وعلاقات الشكل بمحيطه وبالمتلقي من جهة أخرى .

- وفكر ومنهجية البنيوية Structuralism

تتميز البنيوية باستعمالها للغة استعارياً إذ تؤكد " ضرورة وجود لغة ذهنية واحدة في طبيعة الأنظمة البشرية التي تُدرك جوهر الأمور على نحو متماثل وتعبّر عنها بأشكال متعددة . وتكشف هذه اللغة الذهنية نفسها بصفتها القدرة البشرية الشاملة بتركيب الُنى واخضاع طبيعتها لمتطلبات البناء " .

كما أنها ترى أن استجابات الإنسان للبيئة المحيطة به تتم وفق طرق معينة للتعامل معها لي أن ما يعترف به الإنسان حقيقة وما يفعله , أمران متطابقان . فعندما يدرك الإنسان العالم فإنه يدرك بدون علمه الشكل الذي يفرضه ذهنه , ولن تكون للكيانات معان إلا بقدر ما تجد لها مكانا ضمن هذا الشكل .

إن عنصر الإدراك له أهمية مضاعفة في النظرة البنيوية والتي تقوم بتفسير المواضيع تبعا إلى تفاعلها مع ذات المدرك أو المتلقي .

ويكون الإدراك على أساس أنه كل لا يتجزأ ويتميز بمواصفات يتجرد منها عند تفكيكه إلى عناصر أولية ( أي ما يتناقض مع التفكيكية deconstructuralism )

يعتبر عالم النفس الفرنسي جان بياجيه Jean Piaget من أول من وضع التعريف للبنيوية . فإنه يرى أن من الممكن ملاحظة البنية في نسق الكيانات وهي تشمل الأفكار التالية :

- فكرة الكلية Wholeness الصورة الشمولية

- فكرة التحول Transformation قوانين التماسك الشكلي الداخلي

- فكرة الانتظام الذاتي Self- regulation وهي قوانين داخلية تساعد على تكيُّف البنية مع التحولات الخارجية ولذا تحافظ على استمراريتها .

- ولعل أهم هذه الأفكار هي فكرة الكلية أو الصورة الشموليه حيث تربط الأجزاء ببعضها وفق علاقة معينة مشتقة من " الكل " وتعبر عن صورتها الشمولية



كانت اللغة من أول الحقول التي طبقت نظرية البنيوية في مناهجها إذ وضع سوسيير نظريته في بنيوية اللغة التي صورت اللغة على أنها نظام من الإشارات تربطها علاقات تحكمها قوانين تركيبية Syntagmatic وتنظيمية Systematic

كما أن السيميولوجية ( الإشاراتية ) Semiotics وهو العلم الذي اختص بنظام الاشارات ضمن مجتمع ما , قد تاثر بالبنيوية كنظرية , ويمكن الاستفادة من التحليل السيميائي لتوضيح معاني العمل الأدبي والفني



2- أثر المدرسة الشكلية والبنيوية في النقد الأدبي :

ظهرت مدارس أدبية نقدية اعتمدت علوم اللغة منهجا نقديا , منها مدرسة الشكليين الروس , والتي ارتبطت بمسار مدرسة المستقبليين الروس Futurists الفنية . كما ظهرت مدرسة شكلية بنيوية في فرنسا وتأسست على يد المفكر والناقد رولان بارت Roland Barthes الذي رأى في النقد الأدبي محاولة لتفسير العلامات للوصول إلى المدلولات .

- موضوعية النقد : يؤكد بارت على موضوعية النقد , فإنه يرفض فكرة كون الأثر الأدبي نتاجا لشيء آخر تكون علاقته به سببية , ويرى في ذلك نظرة قاصرة للفن والأدب . أن له فكرة يقيم عليها منهجه النقدي وهي أن " ارتباط العمل بالعالم الخارجي يكون عن طريق العلامة التي تدل على أشياء ومواضيع خارج العمل نفسه "

- الإشارات السمعية والبصرية : يقوم بارت بتقسيم الإشارات حسب طبيعتها إلى ( إشارات سمعية – زمانية ) تميل إلى أن تكون رمزية بطبيعتها , بينما تميل الإشارات البصرية ( المكانية ) إلى أن تكون أيقونية Iconological تمثيلية .

- اتباعية النقد للعمل الأدبي : يدعو بارت النقد باللغة الاتباعية Metalanguage ويرى أنه من واجبها كي تكون فاعلة أن تتغير مع النص المدروس ( الأثر المنتقد )



كما يعتبر بارت أن نظام الإشارات العائد إلى عمل ما إنما يُحدد من قبل الكاتب نفسه , فيتجاوب حتما مع أسلوبه الشخصي , ودور الناقد يكمن في إعداد لغة يستطيع بواسطة تماسكها ومنطقها أن يتلقى أكبر ما يمكن من لغة المؤلف . يُستدل مما سيق أن الأمر لا يتعلق بحقيقة نقدية بقدر ما هو بحث في تماسك اللغة ( بنيويتها ) ومشروعيتها في التخاطب مع الآخر ...

عربي سوري
21-06-2008, 01:31 PM
مدرسة التحليل والنقد النفسي

يستمد النقد النفسي معالمه من النظريات النفسية التي يعتمد عليها , وهذه النظريات هي طروحات سيغموند فرويد , وغوستاف يونغ , ومدرسة الجشطالت النفسية .

أ‌-طروحات فرويد : تهدف إلى تحديد شخصية الفرد ودراستها من خلال التحليل النفسي

- النظرة التجزيئية Analatic View وفيها يقوم فرويد بتجزئة عملية الإدراك إلى مراحل , وتتولى مسؤولية كل مرحلة طبقة من طبقات العقل التي هي

الوعي Conscious

ما دون الوعي Subconscious

ما قبل الوعي Preconscious

اللاوعي Unconscious

كما قام بتشريح الشخصية الفكرية إلى مستويات ثلاثة يقوم على أساسها تفسير العمل

الأدبي أو الفني و هي:

· الأنا ( Ego ) : تساهم في تحديد العملية الشكلية .

· الأنا العليا (Superego ) :مسؤولة عن التطلعات الروحية التي تطرح إيديولوجيات أو الأساس الفكري للعمل .

· الطاقة الجنسية (Libido) : يستقي منها الفنان أو الاديب طاقته , رؤيته الغامضة , ولا عقلانيته

- تفسير الرؤية والرموز وهي تفسير فرويد لرموز اللاوعي التي يقوم بإرجاعها إلى الطاقة الجنسية , في عمليات التحليل النفسي للأحلام , فقد استعار النقاد منه الفرضيات الأساسية في عمل اللاشعور والتعبير عن الرغبات الكامنة بعملية التداعي association وكيفية تشكل الرؤية في الأحلام بعمليات مثل

· الخلط المكاني displacement وتتمثل في عدم القدرة على التمييز في

الحلم بين اليمين واليسار , والفوق والتحت.

· الخلط الكلامي condensation ويحصل عند اختلاط الأفكار فينتج

عنه تعبير ملتوي تحاشيا لإيقاظ العقل الواعي .

· الفصل ( الفصم ) splitting وهو استقلال بعض التجارب عن الوعي

وعملها منفصلة عنه في بعض الأحيان .

أما القصور الفرويدي في التفسير النقد الفني والأدبي فانه يتمثل في إصراره على إرجاع العمل إلى القوى المكبوتة , وتفسير الحقائق المرئية على أنها تمثل حقائق أخرى ( أي دراسة الدور الدلالي دون الاهتمام به كظاهرة جمالية مستقلة ) , إضافة إلى الطابع الفردي لطروحاته التي تتعامل مع الفرد بشكل أساسي دون ارتباطه بالمجموع .





ب‌- طروحات يونغ : إن يونغ هو أحد تلامذة فرويد , إلا أنه خالفه حول مبدأه في الطاقة الجنسية التي ترجمها الى " دفقة حيوية " وليس " طاقة جنسية ",كما تعامل يونغ مع اللاشعور الجمعي واستنبط منه فكرة النماذج العليا التي حلّت محل الرموز الفرويدية في تفسير اللاوعي الفردي .

· النظرة الشاملة : يقارن يونغ عملية التحليل النفسي بالتشكيل الشعري بإرجاع الاثنين إلى رواسب نفسية لا شعورية وجماعية , أي رواسب تكمن في ذاكرة الجماعة وليس الفرد .

· الطابع الجمعي للرموز ( النماذج العليا ) : هي صورة ابتدائية, لا شعورية , لا تحصى , شارك فيها الأسلاف في عصور بدائية , ولذا فإنه يعتبرها نماذج أساسية قديمة لتجربة إنسانية مركزة , وهي تقع في جذور كل شعر أو أثر فني ذي ميزة طابعية خاصة .

· ملاحظة : إن المبادئ التي تبتها طروحات يونغ تتضمن اخطارا لما فيها من ميل إلى إعلاء شأن اللاعقلانية والتصوف وذاكرة العِرق race وهذا ما جعلها مرغوبة في اوساط المفكريين النازيين والفاشيين .





جـ - مدرية الجشطالت Gestalt النفسية : اعتمدت البُنية النفسية بنظرة شاملة تقوم على إدراك صفة الكليات Entities . وتُعارض التوجه التجزيئي الذي يبدأ من دراسة الأجزاء الأولية على اعتبار أن تجميعها الآلي يؤدي إلى فهم الكل ( كما في مدرسة فرويد ) بينما في هذه المدرسة تطورت رؤية بنيوية تبدأ من شموليه البنية النفسية حيث لا تلعب الأحاسيس دورا يتعدى كونها مجرد مفردات لهذه البنية . إن من أهم شروط البنية الجشطالتية هي :

· أن لا يتناقض أي جزء مع الصفة العامة للمجموع , كي لا يتشوه النظام العام الذي يشتمل على تنويعات متعددة ضمن صفة عامة واحدة .

· مبدأ الصفة أو العلاقة ؛ القانون العام الذي ينظِّم الشكل ويربط أجزاءه سوية , قد يكون نظاما شكليا أو تعبيرا تشترك أجزاء العمل في إيحائه .







2- تأثر النقد الأدبي بالنظريات النفسية :



· النقد الفرويدي : اعتبرت نظريات فرويد الأكثر تأثيرا بين نظيراتها على عملية الخلق الأدبي وكذلك النقد الأدبي . وقد برز الناقد الفرنسي شارل مورون في هذا المجال واعتمد النهج التالي :

1- كشف أسرار اللاشعور للكاتب ومن ثم تفسير آثاره .

2- تسليط الضوء على تداعي الافكار اللا إردية تحت بُنى النص الإرادية .

3- القيام بعملية تنضيد النصوص, وهي عملية تشبه عملية التحليل النفسي , أي تحليل المحتويات الشعورية بغرض كشف علاقات خفية تزداد أو تخف درجة لا شعورها .

4- إظهار شبكة التداعيات ومجموعات من الصور الملحة ( ربما اللإ اردية ) , وهو استيهام دائم يضغط بصورة مستمرة على شعور الكاتب .

5- إيضاح العوامل الاجتماعية التي تلعب دورها في تكوين الشخصية الأسطورية للكاتب , وخاصة مرحلة الطفولة .



· تأثير النقد النفسي الجماعي ( يونغ ) : طرح يونغ فكرته بصدد عملية الخلق الفني في مقال له " في العلاقة بين التحليل النفسي والفن الشعري " , فالناقد يبحث هنا عن النماذج العليا في الأدب أو الفن على حد سواء ويقارن بينها وبين العمل الذي بين يديه لأي أديب أو فنان وبينت نماذج عليا لديه من الأعمال لعة كُتّاب محاولا إيجاد " القاسم المشترك الأعظم" الذي يرى فيه هؤلاء النقاد النفسيون الرمزية الثابتة .

· تأثر النقد الأدبي بنظرية الجشطالت :كان لهذه النظرية أثر كبير في النقد الأدبي إذ قدمت منهجية في الإدراك البصري على أساس فهم السمة العامة للكليات الأدبية أو الفنية مما يعتبر في صلب عملية التذوق الفني للعمل , وتتلخص الفكرة في هذه النظرية بما يلي:

1- تجريد الشكل إلى معالمه الأساسية , ضمن الصورة العامة.

2- الخروج بصفة عامة مميزة كقانون شكلي .

3- استنتاج التعبير المتضمن والذي يعتبر بمثابة الصفة المميزة للصورة الشمولية .

عربي سوري
21-06-2008, 01:32 PM
مدرسة النقد الاجتماعي والماركسي



النقد الاجتماعي هو ذلك النقد الذي يعتمد على نظريات علم الاجتماع . ولعل النقد الماركسي هو أكثر اشكال النقد الاجتماعي انتشارا , وهو يهدف إلى بيان طريقة تحديد الأثر بواسطة المجتمع الذي يظهر فيه , وله طرق متنوعة في دراسة الأثر .



1- الأساس النظري :

الفلسفة التي قامت عليها هذه المدرسة هي الفلسفة المادية الجدلية, والجدلية الماركسية , وفكرة التطور , ومفهوم الحداثة .

أ- الفلسفة الجدلية المادية Dialectical Materialism :

وهذه الفلسفة تعتمد على على المرتكزات محددة وهي الجدل ( الديالكتيك ) Dialectic والنظريات العلمية .

والديالكتيك ( الجدل ) مشتقة من الكلمة اليونانية ( دياليكو ) التي تعني المناظرة . وكان اليونانيون القدماء يعنون بها " فن الوصول الى الحقيقة من خلال النقاش عن طريق كشف التناقضات في أقوال الخصم ودحضها ".

والنظريات العلمية التي قامت ارتكزت عليها هذه الفلسفة في القرن التاسع عشر هي :

- اكتشاف الخلية الحية

- قانون حفظ وتحويل الطاقة

- نظرية دارون في نشوء وارتقاء الأنواع .



ب- الجدلية الماركسية : تعتمد هذه الجدلية على فكرة محددة هي " أن المجتمع البشري يتطور بسلسلة من التناقضات التي تشمل جميع مناحي الحياة : السياسية , الاجتماعية , الاقتصادية , والثقافية والفنية " وللجدلية قوانين ثلاثة رئيسية :

- قانون وحدة وصراع الأضداد .

- قانون الانتقال من التغيرات الكمية (quantity) إلى التحولات الكيفية ( quality) .

- قانون نقض النقيض .



ج- فكرة التطور : تتخذ طابعا تصاعديا ومستمرا وبدورات (حلقات مقفلة ) تتحدد بعلاقة الكم مع الكيف , وان هذا التطور لايجري بشكل مستقيم وخطي , فمفهوم نقض النقيض نفسه يعبر عنه بالشكل الحلزوني المتعرج الذي يسير فيه التطور . وقد اقيم نصب فني في المعرض العالمي الثالث في موسكو 1919 يوضح الرمزية للتطور الاجتماعي حسب فكرة التطور هذه .



د- مفهوم الحداثة : اختلف المفكرون الماركسيون في تفسير هذا المفهوم , اذ سعى ماركي الى تفسير الحداثة على انها " ترتبط بالعنصر الابدي أي ثوابت الامور , التي تحتل موقعا كلاسيكيا . في حين فسره بودلير ( المفكر والشاعر الفرنسي ) بالمتغيرات النسبية الظرفية التي يمكن أن تجد نفسها في واحد من هذه المفاهيم أو في كلها معا : الحقبة , الموضة mode

, الميول ، الأخلاق .





2- تأثير مدرسة النقد الاجتماعي والماركسي في النقد الأدبي :

تأثر بعض النقاد بهذه المدرسة واطرحوا نقدا فكريا يرتقي الى مستوى النظرية , ولم يكن بالوضوح المطلوب بل اتخذ لنفسه اسليب رمزية .

وللناقد الماركسي " جورج لوكاش " أثر كبير في رفع مستويات النقد الأدبي الماركسي , إذ رفض إقامة رابطة بسيطة بين الأثر وبين مصالح الطبقات الاجتماعية ؛ فهو إذ يبحث عن بُنى العالم الخيالي للأثر فانه يقابلها بالبنى الاجتماعية , وبذا يتمكن من تعريف طبيعة الأثر ووظيفته .

وتأثر الفرنسي " لوسيان غولدمان " بأفكار لوكاش في النقد الأدبي , فقام بوضع منهجية نقدية بنيوية تربط الأثر بأساسه الاجتماعي ويمكن إيجازها بما يلي :

- تطوير نظام لتحليل العلاقات الوظيفية بين الشمولية الاجتماعية وفعالية الخلق الثقافي .

- التوصل إلى الكلّيات النسبية ( من خلال التحليل والمقارنة ) المرتبطة ببعضها البعض

- يرى الناقد غولدمان أن كل أثر أدبي أو فكرة لا تعرف دلالته الحقيقية إلا عند دمجه في حياة مجموعة معينة وسلوك معين . وإن مبدأ النقد في الأساس هو مبدأ الفكر الديالكتيكي ذاته لأن " معرفة الوقائع تبقى مجردة ما دامت لم تُجسَّم بدمجها في مجموع قادر وحده على تجاوز الظاهرة الجزئية للوصول إلى جوهرها المحسوس , وبصورة ضمنية إلى دلالتها ".

عربي سوري
21-06-2008, 01:33 PM
منقول للأمانة العلمية

عربي سوري
21-06-2008, 01:35 PM
ولديك هذا المرجع المهم للإستزادة والتوسع



الكتاب : النقد الأدبي ومدارسه الحديثة
المؤلف : ستانلي هايمن
ترجمة : إحسان عباس
الطبعة : 1
الناشر : دار الثقافة - بيروت - لبنان

قلب اللغة
23-06-2008, 12:43 PM
شكرا أخي عربي سوري على هذا التعب وهذا التوضيح

ولكن كما ذكر الأخ أيام العمر نريد كتباً في طرق التحليل للنصوص الأدبية

وتقدم نماذج تطبيقية للقارئ

وشكرا أخي

قلب اللغة
23-06-2008, 12:48 PM
يلزمك أخي الفاضل في البداية القراءة المتذوقة للنصوص بشكل عام ومحاولة التمييز والاستكشاف.

ثم القراءة في الدراسات الشعرية؛ فهي تفتح لك آفاقا مغلقة لم تكن لتنتبه لها حين قراءتك للنصوص.

أما بالنسبة للكتب فهناك كتاب معنون بـ: تحليل النص الأدبي ولكن لا يحضرني مؤلفه للأسف. و كتاب د. سناء البياتي: نحو منهج جديد في البلاغة والنقد.
وكذلك في كتب د. منير سلطان إشارات مضيئة.

وفقك الله.


شكرا على إهتمامك أختي الكريمة


حبذا لو قدمتِ لنا أمثلة عن للدراسات الشعرية التي تُعنى بالتحليل الشعري


كما أود منك تزويدي باسم الكتاب الذي أشرت ِ إليه والذي يتحدث عن التحليل الأدبي كما ذكرت ِ


وشكرا

الأديب اللبيب
07-12-2008, 08:39 AM
أظن أن الكتاب التي أشارت إليه الأخت وضحاء هو :
النصوص الأدبية تحليلها ونقدها .
للدكتور : علي عبدالحليم محمود .

ومن مميزات هذا الكتاب :
ذكره للمناهج في مقدمة الكتاب ثم يذكر نصوصا لكل عصر من العصور الأدبية ثم ينقدها .
ولكني وبكل صراحة لا أحبذ هذا الكتاب ولا غيره ! فإن لم تكن عند الإنسان ذائقة أدبية - تكونت مع مرور الوقت والمطالعة - فلن يستطيع أن ينقد .
ولكنه مهم في بداية الأمر - كغيره من الكتب - ، حتى تتعلم كيف تنقد .

الأديب اللبيب
07-12-2008, 08:56 AM
ومن أراد أن يتعلم النقد ويثقف نفسه فيه ، فعليه أن يطلع على الرابط :
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=1418

ايام العمر
10-12-2008, 08:16 PM
جزاك الله خيرا أخي الأديب الأريب

الأديب اللبيب
12-12-2008, 12:01 AM
جزاك الله خيرا أخي الأديب الأريب

وبارك الله فيك وجزاك خيرا . وبارك الله فيمن شرح وعلّق وعقّب .

محمد الجبلي
26-03-2010, 10:53 AM
ومن أراد أن يتعلم النقد ويثقف نفسه فيه ، فعليه أن يطلع على الرابط :
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=1418

:)
أحسنت الاختيار