المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : وفي القرآن مثل ما في كلام العرب من اللفظ المختلف، ومجاز المعاني



محمد سعد
10-06-2008, 01:09 AM
جاء في مقدمة " جمهرة أشعار العرب" ما يلي :





فمن ذلك ما حدثنا به المفضل بن محمد الضبي يرفعه إلى عبد الله بن عباس، رضي الله عنهما، قال: قدم نافع بن الأزرق الحروري إلى ابن عباس يسأله عن القرآن، فقال ابن عباس:" يا نافع! القرآن كلام الله عز وجل؛ خاطب به العرب بلفظها، على لسان أفصحها؛ فمن زعم أن القرآن غير العربية فقد افترى، قال الله تعالى: "قرآناً عربياً غير ذي عوج" وقال تعالى: "بلسانٍ عربيٍ مبين" وقد علمنا أن اللسان لسان محمد، صلى الله عليه وسلم، وقال تعالى: "وما أرسلنا من رسولٍ إلا بلسان قومه ليبين لهم" وقد علمنا أن العجم ليسوا قومه، وأن قومه هذا الحي من العرب، وكذلك أنزل التوراة على موسى، عليه السلام، بلسان قومه بني إسرائيل؛ إذ كانت لسانهم الأعجمية، وكذلك أنزل الإنجيل على عيسى، عليه السلام، لا يشاكل لفظه لفظ التوراة، لاختلاف لسان قوم موسى وقوم عيسى."
وقد يقارب اللفظ اللفظ أو يوافقه، وأحدهما بالعربية والآخر بالفارسية أو غيرها، فمن ذلك الإستبرق بالعربية، وهو بالفارسية الإستبره، وهو الغليظ من الديباج. والفرند، وهو بالفارسية الفكرند. وكور وهو بالعربية حور. وسجين وهو موافق اللغتين جميعاً، وهو الشديد. وقد يداني الشيء الشيء وليس من جنسه، ولا ينسب إليه، ليعلم العامة قرب ما بينهما. وفي القرآن مثل ما في كلام العرب من اللفظ المختلف، ومجاز المعاني.


فمن ذلك قول امرىء القيس بن حجر الكندي:


قِفا فاسألا الأطلالَ عن أُمّ مالـكِ=وهل تُخبِرُ الأطلالُ غيرَ التّهالُكِ


فقد علم أن الأطلال لا تجيب، إذا سئلت، وإنما معناه قفا فاسألا أهل الأطلال، وقال الله تعالى: "واسأل القرية التي كنا فيها" يعني أهل القرية،


وقال الأنصاري:


نَحنُ بما عندَنا وأنـتَ بـمـا =عندَك راضٍ، والرّأيُ مُختلفُ


أراد نحن بما عندنا راضون، وأنت بما عندك راضٍ، فكف عن خبر الأول إذ كان في الآخر دليلٌ على معناه، وقال الله تعالى: "واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرةٌ إلا على الخاشعين" فكف عن خبر الأول لعلم المخاطب بأن الأول داخلٌ فيما دخل فيه الآخر من المعنى.

وقال شداد بن معاوية العبسي أبو عنترة


وَمَنْ يَكُ سَائِلاً عَنّي، فإنّي =وَجِروَةَ لا تَرودُ ولا تُعار


ترك خبر نفسه وجعل الخبر لجروة، وقال الله عز وجل: "ومن يشاق الله ورسوله فإن الله شديد العقاب" فكف عن خبر الرسول.


وقال الربيع بن زياد العبسي:


فإن طِبْتُمُ نَفساً بمَقتَلِ مـالـكٍ، =فنَفسي، لَعمري، لا تَطيبُ بذلكا


فأوقع لفظ الجمع على الواحد. وقال الله تعالى: "فإن طبن لكم عن شيء منه نفساً فكلوه"


للموضوع صلة ......... يتبع على حلقات

ضاد
10-06-2008, 01:18 AM
موضوع ممتاز بارك الله فيك. ولو أتاهم القرآن بغير ما يفهمونه من الألفاظ والمعاني لما قبلوه أصلا. وهذا يؤصل أن الحكم على القرآن بعربية اليوم أمر من السخافة بمكان, لأن القرآن نزل بعربية ذلك الزمان, ومن لم يعرف تلك العربية فلا يخض بحر القرآن خيفة الغرق والعياذ بالله.
إيذن لي أستاذي بأن أسألك: أين انتهى كلام ابن عباس؟ حبذا لو تضع كلامه بين ظفرين ليكون متميزا عن باقي القول.
بوركت وسلمت.

محمد سعد
10-06-2008, 02:05 PM
وقال النابغة:


قالت: ألا لَيتما هذا الحمامُ لَنا =إلى حَمامَتِنا أو نِصفُهُ، فَقَدِ


فأدخل ما عاريةً لاتصال الكلام، وهي زائدةٌ، والمعنى: ألا ليت هذا الحمام لنا، وقال الله تعالى: "فبما رحمةٍ من الله لنت لهم" وقال الله تعالى: "إن الله لا يستحيي أن يضرب مثلاً ما بعوضةً فما فوقها" فما في ذلك كله صلةٌ غير واقعةٍ لا أصل لها.

ضاد
10-06-2008, 02:23 PM
شكرا لك, وأنا من متابعي سلسلتك. أظن أن \ما\ في \مثلا ما\ تفيد التعميم,وليست زائدة. وفي \فما فوقها\ تفيد الوصل. والله أعلم

محمد سعد
10-06-2008, 03:58 PM
أخي ضاد أقدر لك التواصل مع الموضوع
وكم أكون سعيدا عند مرورك على الموضوع
أما بالنسبة لـ "ما" ثلاثةَ أوجه: زائدةٌ، صفةٌ لما قبلَها، نكرةٌ موصوفةٌ :

محمد سعد
10-06-2008, 04:14 PM
وقال الشماخ بن ضرار التغلبي:

أَعايِشَ ما لِقَومِكِ لا أراهـمْ =يُضيعُونَ الهِجانَ مَعَ المُضيعِ


لا ههنا زائدة، والمعنى: ما لقومك أراهم. وقال تعالى: "غير المغضوب عليهم ولا الضالين" لا ههنا زائدة، والمعنى: غير المغضوب عليهم والضالين.

وقال عمرو بن معد يكرب الزبيدي:

وكلُّ أَخٍ مُفارِقُهُ أخُـوهُ، =لَعمرُ أبيكَ، إلاّ الفَرقدانِ

فجعل إلا بدلاً من الواو؛ والمعنى: والفرقدان كذلك، وقال الله تعالى: "الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم" إلا ههنا لا أصل لها، والمعنى: واللمم، وقال تعالى: "فلولا كانت قريةٌ آمنت فنفعها إيمانها إلا قوم يونس" والمعنى: وقوم يونس،

صاحبة القلم
10-06-2008, 05:35 PM
موضوع أكثر من رائع أستاذ محمد ..
بارك الله فيك وجزاك خيرا
لا نزلنا نتابع سلسلتكم الرائعة وبانتظار المزيد

محمد سعد
10-06-2008, 05:45 PM
وقال خفاف بن ندبة السلمي:

فإنْ تَكُ خَيلي قد أُصِيبَ صَميمُها=فعَمداً على عَيني تَيمّمْتُ مالِكَا
أقُولُ لَهُ، والرّمحُ يأطِرُ مَتنَـهُ: =تأمّل خِفافاً! إنّني أنـا ذلِـكَـا


معناه: تأملني فأنا هو. وقال الله تعالى: "ألم. ذلك الكتاب" يعني هو هذا الكتاب، والعرب تخاطب الشاهد مخاطبة الغائب.


قال امرؤ القيس بن حجر في موافقة اللفظ:


وَتَبَرّجَتْ لتَرُوعَـنـا، =فَوَجدتُ نَفسي لم تُرَعْ


وقال تعالى: "غير متبرجاتٍ بزينةٍ" والتبرج: هو أن تبدي المرأة زينتها،


وقال امرؤ القيس بن حجر:


وماءٍ آسِنٍ برَكَتْ علَيهِ، =كأنّ مُناخَها مُلقى لجامِ


الآسن: المتغير، قال تعالى: "فيها أنهارٌ من ماءٍ غي آسن" أي غير متغير،


وقال امرؤ القيس بن حجب:


ألا زَعمتْ بَسباسةُ الـيومَ أنّـنـي=كَبِرتُ، وأنْ لا يُحسن السِّرّ أمثالي


السر: النكاح، قال الله تعالى: "ولكن لا تواعدوهن سراً"


وقال امرؤ القيس:


أرانا مُوضِعينَ لأمرِ غَيبٍ، =ونُسحَرُ بالطّعامِ وبالشّرابِ


وقال تعالى: "ولأوضعوا خلالكم يبغونكم الفتنة" والإيضاع ضرب من السير.

محمد سعد
21-06-2008, 02:41 PM
وقال امرؤ القيس: الطويل

خَفَاهُنّ من أَنْفَاقِهِنّ، كَأنّـمَـا =خَفَاهُنّ ودقٌ من عَشيٍ مُجَلِّبِ


خفاهن: أظهرهن، قال الله تعالى: "إن الساعة آتيةٌ أكاد أخفيها" أي أظهرها،

وقال زهير بن أبي سلمى: البسيط

لئن حَلَلْتَ بجَوٍ في بَنـي أسَـدٍ، =في دينِ عمرٍو، وحالتْ بيننا فَدَكُ
في دين عمرو: يعني في طاعة عمرو، وقال الله تعالى: "ولا يدينون دين الحق أي لا يطيعون.

محمد سعد
21-06-2008, 02:44 PM
وقال زهير: البسيط



مُكَلَّلٍ بأُصولِ النّبتِ، تَنـسِـجُـهُ =ريحُ الجَنوبِ، لِضَاحي مائِهِ حُبُكُ



الحبك: الطرائق في الماء، قال الله تعالى: "والسماء ذات الحبك" أي الطرائق.






وقال زهير أيضاً: الطويل



بأرضِ فَلاةٍ لا يُسَدّ وَصِيدُهَـا، =عليّ، ومَعروفي بها غيرُ مُنكَرِ



والوصيد: الباب، قال الله جل وعلا: "وكلبهم باسطٌ ذراعيه بالوصيد" أي بالباب، وقال: "إنها عليهم مؤصدةٌ" أي مغلقة.