المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : حوار بين شاب وفتاة!



صاحبة القلم
13-06-2008, 04:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.
قرأت هذه القصيدة في أحدى المنتديات فأعجبتني فأحببت نقلها إليكم علها تنال إعجابكم..


قالت وفي عينها من رمشها كحل = قف وانتظرني فقد أودى بي الحول


أنا الغريبة يا عمري وكم نــظرت = إليك عيــــني بقلب ملؤه الوجل


والولهى على مضـــضأنا المحبة = فكن رحيمـــــا وقف يا أيها الرجل


لاتتركني فإني بت مغرمــــة = بحسن وجهـــــك لما اختاره الخجل


صددت عني فكاد الصد يقتلـــني = وغبت عني فكـــــاد العقل يختبل


فكرت أنساك لكني كواهــــمة = ظنـــت بأن قلوب الغيد تنتقل


فرحت أرسل طرفي في الوجوه فما = علـــمت قلبي إلا فيك يشتغل


ينام كل الورى حولي ولا أحــد = يدري بأن فؤادي منك يشتعل


فكن شفوقا وجد لي بالوصال فمـا = أريـد غيرك أنت الحب والأمل


جد لي ولا تك مـــغرورا فما أحد = رأى جــــمالي إلا إغتاله الغزل


ألا ترى قدي المياس لو نظـــرت = إليه أجمل مـن في الأرض تختجل


ووجهي الشمس هل للشمس بارقة = إذا شخــصت إليها فهي ترتحل


فقلت والحزن مرسوم على شـــفتي =وفي فــــؤادي من أقوالها دخل


أختاه لا تهتكي ستر الــــحياء ولا = تضيعي الدين بالدنيا كمن جهلوا


والله لو كنت من حور الجــنان لما =نظرت نحوك مهما غرني الهدل


أختاه إني أخاف الله فاســـــتتري = ولتعلــــمي أنني بالدين مشتمل


تمسكي بكتاب الله واعتصـــــمي = ولا تكوني كمن أغراهم الأجل


أختاه كوني كأسماء التي صـــبرت = وأم ياســــــر لما ضامها الجهل


كوني كفاطمة الزهراء مؤمنــــة = ولتعلمي أنــــها الدنيا لها بدل


كوني كزوجات خير الخلق كلهمُ = من علم الـناس أن الآفة الزلل


من صانت العرض تحيا وهي شامخة = ومن أضاعـته ماتت وهي تنتعل


كل الجراحات تشفى وهي نافـــذة = ونافذ العرض لا تجدي له الحيل


من أحصـنت فرجها كانت مجاهدة = كمريم ابنت عمران التي سألوا


ومن أضاعته عاشت مثل جاهلة = تريـد تسير من قد عاقه الشلل


أختاه من كانت العلياء غالــــيته = فـــــليس ينظر إلا حيث تحتمل


أختاه من همه الدنيا سيخسرها = ومن إلى الله يسعى سوف يتصل


أختاه إنا إلى الرحمان مرجعنــــا = وســــوف نسأل عما خانة المقل


أختاه عودي إلى الرحمان واحتشمي = ولا يـــــغرنك الإطراء والدجل


توبي إلى الله من ذنب وقعت به = وراجعي النفس إن الجرح يندمل

أبو همام
13-06-2008, 05:01 PM
بارك الله فيك أختي صاحبة القلم على انتقائك.
........................................................................
ليت الحب يطرق باب القلب ويستأذن ، وليت المحب يستطيع التخلص من حبه ، وليت من يحاول الفكاك منه يقدر ، وليت وليت وليت .........
فليتق الله كل محب ويصبر ، فما أعذب الحب من عذاب.
يقول الشاعر:

ما ذاق بؤس معيشةٍ ونعيمها = فيما مضى، أحدٌ إذا لم يعشقِ
الحب فيه حلاوةٌ ومَرارةٌ، = سائلْ بذلك من تطعّم، أو ذُقِ

فيا لسهام الحب عندما تخترق قلب الحبيب فتمزج الألم بالفرحة ، والحسرة بالسعادة ، فلا يستطيع التخلص منها ولا يصبر على وجعها ، فيمتد ألمه ما يمتد ، وتزداد معاناته ما تزداد ، ويضيع في دوامة العذاب .

عامر مشيش
13-06-2008, 05:22 PM
وقال المتنبي :

جربت من نار الهوى ما تنطفي=نار الغضا وتكل عما تحرق
وعذلت أهل العشق حتى ذقته=فعجبت كيف يموت من لا يعشق
وعذرتهم وعرفت ذنبي أنني=عيرتهم فلقيت منه مالقوا

صاحبة القلم
13-06-2008, 08:58 PM
أخوي الكريمين ليث وزين الشباب ..
بارك الله فيكما على مشاركتما في هذه الصفحة ...
-----------
أود إيضاح أمر ما ربما خفي عن حضرتكما.. بأن تلك الأبيات جاءت لتبين فضل العفاف .. ولم تكن تتحدث عن موضوع الغزل .. وقد تبين ذلك في هذه الأبيات


فقلت والحزن مرسوم على شفتـي=وفي فؤادي مـن أقوالهـا دخـل
أختاه لا تهتكي ستـر الحيـاء ولا=تضيعي الدين بالدنيا كمن جهلـوا
والله لو كنت من حور الجنان لمـا=نظرت نحوك مهما غرنـي الهـدل
أختاه إني أخـاف الله فاستتـري=ولتعلمي أننـي بالديـن مشتمـل
تمسكي بكتـاب الله واعتصمـي=ولا تكوني كمن أغراهم الأجـل
أختاه كوني كأسماء التي صبـرت=وأم ياسـر لمـا ضامهـا الجهـل
كوني كفاطمة الزهـراء مؤمنـة=ولتعلمي أنها الدنيـا لهـا بـدل
كوني كزوجات خير الخلق كلهمُ=من علم الناس أن الآفـة الزلـل
من صانت العرض تحيا وهي شامخة=ومن أضاعته ماتت وهـي تنتعـل
كل الجراحات تشفى وهي نافـذة=ونافذ العرض لا تجدي له الحيـل
من أحصنت فرجها كانت مجاهدة=كمريم ابنت عمران التـي سألـوا
ومن أضاعته عاشت مثل جاهلـة=تريد تسير من قد عاقـه الشلـل
أختاه من كانت العليـاء غاليتـه=فليس ينظـر إلا حيـث تحتمـل
أختاه من همه الدنيـا سيخسرهـا=ومن إلى الله يسعى سوف يتصـل
أختاه إنا إلى الرحمـن مرجعنـا=وسوف نسأل عما خانـة المقـل
أختاه عودي إلى الرحمان واحتشمي=ولا يغرنـك الإطـراء والدجـل
توبي إلى الله من ذنب وقعت بـه=وراجعي النفس إن الجرح يندمـل


وبارك الله فيكما وجزاكما خيرا.

أبو همام
13-06-2008, 11:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم.
قرأت هذه القصيدة في أحدى المنتديات فأعجبتني فأحببت نقلها إليكم علها تنال إعجابكم..


لاتتركني فإني بت مغرمــــة = بحسن وجهـــــك لما اختاره الخجل


صددت عني فكاد الصد يقتلـــني = وغبت عني فكـــــاد العقل يختبل


فكرت أنساك لكني كواهــــمة = ظنـــت بأن قلوب الغيد تنتقل


فرحت أرسل طرفي في الوجوه فما = علـــمت قلبي إلا فيك يشتغل


ينام كل الورى حولي ولا أحــد = يدري بأن فؤادي منك يشتعل


فكن شفوقا وجد لي بالوصال فمـا = أريـد غيرك أنت الحب والأمل



بارك الله فيك أختي صاحبة القلم على انتقائك.
........................................................................
ليت الحب يطرق باب القلب ويستأذن ، وليت المحب يستطيع التخلص من حبه ، وليت من يحاول الفكاك منه يقدر ، وليت وليت وليت .........
فليتق الله كل محب ويصبر ، فما أعذب الحب من عذاب.
يقول الشاعر:

ما ذاق بؤس معيشةٍ ونعيمها = فيما مضى، أحدٌ إذا لم يعشقِ
الحب فيه حلاوةٌ ومَرارةٌ، = سائلْ بذلك من تطعّم، أو ذُقِ

فيا لسهام الحب عندما تخترق قلب الحبيب فتمزج الألم بالفرحة ، والحسرة بالسعادة ، فلا يستطيع التخلص منها ولا يصبر على وجعها ، فيمتد ألمه ما يمتد ، وتزداد معاناته ما تزداد ، ويضيع في دوامة العذاب .


أخوي الكريمين ليث وزين الشباب ..
بارك الله فيكما على مشاركتما في هذه الصفحة ...
-----------
أود إيضاح أمر ما ربما خفي عن حضرتكما.. بأن تلك الأبيات جاءت لتبين فضل العفاف .. ولم تكن تتحدث عن موضوع الغزل .. وقد تبين ذلك في هذه الأبيات

وبارك الله فيكما وجزاكما خيرا.
أختي صاحبة القلم كلا لم يخفَ عليّ شيء ، وقصدك واضح بيّن ، وما قلتـُه ذا صلة بالموضوع ويعبر عن وجهة نظري ، وقد وضعت له معيارا مهمّا عندما قلت : {فليتق الله كل محب وليصبر} ، وهذا يتوافق مع موضوعك ، ولا يخرج عن مضمونه .
والحب ابتلاء ما بعده ابتلاء ويا لشجاعة من تمكّن الحب من قلبه فصبر على ما أصابه .
ببساطة هي أحبته وهو نصحها وذكرها ، وكل ما تستطيع فعله ، أن تكبت حبها وأن لا تتمادى فيه ، وكما قيل : الحب لا يموت ولكن يتوارى بين الضلوع .

عز الدين القسام
14-06-2008, 12:01 AM
وَذاتِ حُسنٍ إذا مِيطت بَراقعُها = فالشَمسُ داهِشَةٌ وَالبَدرُ مُفتَضِحُ
عاتَبتُها بعدما مالَ الحَديثُ بها = عَتباً يمازجُه من دَلِّها مُلَحُ
فأَعرضت ثمّ لانَت بعد قَسوتِها = حتّى إِذا لَم يَكُن للوَصلِ مُطَّرَحُ
أَغضَت وأَرضَت بما أَهوى وعفَّتُنا = تأبى لنا مأثماً في الحُبِّ يُجتَرَحُ
فَلَم نَزل لابِسي ثَوب العَفاف إِلى = أَن كادَ يظهرُ في فرع الدُجى جَلحُ
ما أَصعَبَ الحبَّ من خَطبٍ وأَبرَحَه = بذي العَفاف وإِن أخفى الَّذي يَضحُ

أبو همام
14-06-2008, 12:10 AM
أَغضَت وأَرضَت بما أَهوى وعفَّتُنا = تأبى لنا مأثماً في الحُبِّ يُجتَـرَحُ
فَلَم نَزل لابِسي ثَوب العَفاف إِلـى = أَن كادَ يظهرُ في فرع الدُجى جَلحُ


آه ما أصعب الحب العفيف ؛ ما أمره وما أحلاه ، ما ألذه وما أقساه.
أشكرك أخي رعد على هذه القصيدة.

رسالة الغفران
14-06-2008, 01:02 AM
شكرا لكم جميعا على هذا الثراء العالي الجودة
وهنيئا لقلبك يا ليث لأنه يضم هذه المشاعر الجياشة ،،،