المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : خمــــسة..



ضاد
14-06-2008, 01:07 AM
خمسة جمل للإعراب:

إن احترامك مجبرون عليه.
ضرب الزجاجة بيده فتكسرت.
ضرب الحائط بإصبعه فتكسر.
عض الرجل كلبه.
جاء الرجل وأصدقاؤه يضحكون.

أبو حازم
14-06-2008, 01:45 AM
سلام عليك

إن احترامك مجبرون عليه
إن للنصب واحترامك اسمها منصوب وهو مضاف ومضاف إليه
مجبرون خبرها وعليه جار ومجرور متعلق بالخبر مجبرون
أنبه إلى أن (مجبرون) يحتاج إلى فاعل هو ضمير ظاهر ، كأن يقال مجبرون نحن عليه أو أنتم


ضرب الزجاجة بيده فتكسرت
ضرب فعل ماض ، والفاعل مستتر ، والزجاجة مفعول به ، وبيده جار ومجرور متعلقان بالفعل ، والفاء للعطف ، تكسرت فعل وفاعل


ضرب الحائط بإصبعه فتكسر.
عض الرجل كلبه.

ظاهر إعرابها مما سبق


جاء الرجل وأصدقاؤه يضحكون
الواو للحال والجملة بعدها في محل نصب حال وتفصيلا أقول أصدقاؤه مبتدأ مرفوع وهو مضاف والهاء مضاف إليه ، يضحكون فعل مضارع مرفوع والفاعل الواو وجملة الفعل والفاعل في محل رفع خبر أصدقاؤه

ضاد
14-06-2008, 01:57 AM
خمس جمل للإعراب:

إن احترامك مجبرون عليه.
ضرب الزجاجة بيده فتكسرت.
ضرب الحائط بإصبعه فتكسر.
عض الرجل كلبه.
جاء الرجل وأصدقاؤه يضحكون.

عذرا على الخطإ.

ضاد
14-06-2008, 01:59 AM
شكرا لك.


اقتباس:
ضرب الزجاجة بيده فتكسرت

ضرب فعل ماض ، والفاعل مستتر ، والزجاجة مفعول به ، وبيده جار ومجرور متعلقان بالفعل ، والفاء للعطف ، تكسرت فعل وفاعل

وما فاعل \تكسرت\؟



اقتباس:
ضرب الحائط بإصبعه فتكسر.
عض الرجل كلبه.

ظاهر إعرابها مما سبق

لا أراهما كالتي سبقت.



اقتباس:
جاء الرجل وأصدقاؤه يضحكون

الواو للحال والجملة بعدها في محل نصب حال وتفصيلا أقول أصدقاؤه مبتدأ مرفوع وهو مضاف والهاء مضاف إليه ، يضحكون فعل مضارع مرفوع والفاعل الواو وجملة الفعل والفاعل في محل رفع خبر أصدقاؤه

ألا تحتمل إعرابا آخر؟

ضاد
14-06-2008, 02:04 AM
اقتباس:
إن احترامك مجبرون عليه

إن للنصب واحترامك اسمها منصوب وهو مضاف ومضاف إليه
مجبرون خبرها وعليه جار ومجرور متعلق بالخبر مجبرون
أنبه إلى أن (مجبرون) يحتاج إلى فاعل هو ضمير ظاهر ، كأن يقال مجبرون نحن عليه أو أنتم

\مجبرون عليه\ خبر لمبتدإ محذوف ولاسم إن \احترامك\. وهنا يشترك عنصران في خبر واحد.

دعــدُ
14-06-2008, 04:06 AM
سأدلي بدلوي عله يروي.

وما فاعل \تكسرت\؟
الفاعل ضمير مستتر "هي" يعود إما على يده أو الزجاجة:)

لا أراهما كالتي سبقت.
الأولى مثلهاوأترك الثانية لغيري


ألا تحتمل إعرابا آخر؟
قد تكون الواو عاطفة ، و(يضحكون)جملة الحال.

والله أعلم.

أحمد الخضري
14-06-2008, 07:03 AM
\مجبرون عليه\ خبر لمبتدإ محذوف ولاسم إن \احترامك\. وهنا يشترك عنصران في خبر واحد.

هل المتبدأ المحذوف لمجبورون هو ( نحن ) مثلا؟ لكن مالعلة أنا قدرت ذلك مثلك واحترت في المسوغ لكن تشعر بوجود شيءمامفقود هلا وجهتني أخي ضاد.
والتقدير: إن احترامك نحن مجبورون عليه
أما إن جاءت الكلمة هكذا: إنا مجبورون على احترامك
فليس من مبتدأ محذوف كما أعتقد.

الوافية
14-06-2008, 07:28 AM
ضرب الزجاجة بيده فتكسرت.
قد يكون الضمير عائدا على الزجاجة,أو اليد مالم يدل عليه دليل.
ضرب الحائط بإصبعه فتكسر.
الاحتمال السابق نفسه.

عض الرجل كلبه.
تجوز الفاعلية للرجل وللكلب.

جاء الرجل وأصدقاؤه يضحكون.
قد تكون الواو عاطفة وقد تكون حالية.
والله أعلم.

عبدالعزيز بن حمد العمار
14-06-2008, 11:56 AM
عض الرجل كلبه.
تجوز الفاعلية للرجل وللكلب.


سلام عليكم أيها الأحباب .:) اسمحوا لي بالمشاركة معكم :
من مواضع تقديم المفعول به على الفاعل :
أن يتصل بالفاعل ضمير المفعول ، كما هو في مثال الحبيب ( ضاد ) .

أبو حازم
14-06-2008, 10:13 PM
سلام عليكم

قال ضاد أيده الله
مجبرون عليه\ خبر لمبتدإ محذوف ولاسم إن \احترامك\. وهنا يشترك عنصران في خبر واحد
قد أشرت إلى أن الجملة ناقصة لفظا ومعنى فلا بد من ذكر الضمير الظاهر كأن تقول (إن احترامك مجبرون نحن عليه) وحينئذ يكون مجبرون خبرا لإن
ولو فرضنا تقدير الكلام هكذا (إن احترامك نحن مجبرون عليه) فيكون مجبرون خبرا للمبتدأ المحذوف لا غير ، فقولك (وهنا يشترك عنصران في خبر واحد) قول باطل لم يقل به أحد من النحاة وهو مع ذلك مفتقر إلى دليل أو تعليل ، وفقك الله تعالى وبارك فيك

ضاد
14-06-2008, 11:34 PM
بارك الله فيك. رأيك يفتقر إلى النظر في اللغة بسياقاتها, وذلك بسبب التحجر في قوالب إعرابية ثابتة. ماذا تقول في:
سائل: ألا أستحق منكم احتراما أو حبا؟
مجيب: "أما احترامك فمجبرون عليه, أما حبك ففي القلب ما في القلب."

ضاد
14-06-2008, 11:36 PM
سلام عليكم أيها الأحباب .:) اسمحوا لي بالمشاركة معكم :
من مواضع تقديم المفعول به على الفاعل :
أن يتصل بالفاعل ضمير المفعول ، كما هو في مثال الحبيب ( ضاد ) .


بارك الله فيك.
إذا قلنا: "ضرب الوالد ابنه", فهل نعني أن المضروب هو الوالد؟

ضاد
14-06-2008, 11:36 PM
ضرب الزجاجة بيده فتكسرت.
قد يكون الضمير عائدا على الزجاجة,أو اليد مالم يدل عليه دليل.
ضرب الحائط بإصبعه فتكسر.
الاحتمال السابق نفسه.

عض الرجل كلبه.
تجوز الفاعلية للرجل وللكلب.

جاء الرجل وأصدقاؤه يضحكون.
قد تكون الواو عاطفة وقد تكون حالية.
والله أعلم.

نعم هو كذلك, ما دامت الجمل خالية من تشكيل فإن كل الاحتمالات جائزة نحوا.

ضاد
14-06-2008, 11:39 PM
هل المتبدأ المحذوف لمجبورون هو ( نحن ) مثلا؟ لكن مالعلة أنا قدرت ذلك مثلك واحترت في المسوغ لكن تشعر بوجود شيءمامفقود هلا وجهتني أخي ضاد.
والتقدير: إن احترامك نحن مجبورون عليه
أما إن جاءت الكلمة هكذا: إنا مجبورون على احترامك
فليس من مبتدأ محذوف كما أعتقد.


بارك الله فيك. يمكن للمتكلم أن يسقط نفسه من الكلام إذا وجد أن إضافته غير ضرورية. وهذا من الاقتصاد في الكلام.

أبو حازم
15-06-2008, 12:18 AM
بارك الله فيك. رأيك يفتقر إلى النظر في اللغة بسياقاتها, وذلك بسبب التحجر في قوالب إعرابية ثابتة

لا أريد أن أناقشك في هذا لئلا ينجر الكلام إلى ما سبق من النزاع فيه من قبل ، ولكنّ منصفا لن يقر لك بشيء من ذلك ، ولربما فتحت لك نافذة خاصة لنُجري فيها فلكا من الكلام مشحونا


ماذا تقول في:
سائل: ألا أستحق منكم احتراما أو حبا؟
مجيب: "أما احترامك فمجبرون عليه, أما حبك ففي القلب ما في القلب."

ليس هذا مثل الذي اتيتنا به ، فذلك كلام مستأنف مبتدأ به حذفت منه شيئا من غير دليل وذلك فاسد في كلام العرب
وهذا قد سبق فيه الحذفَ قرينةٌ بينت المحذوف ، هو السؤال الذي ذكرت ، فكن منصفا هذه المرة

ضاد
15-06-2008, 12:42 AM
بضاعتك ردت إليك, وكما تعامِل تعامَل.

هذه كتلك, والحذف جائز في كلام المتكلم, ما دام السامع فهم الخطاب. وكلام العرب لا يتكلم به أحد اليوم, فهو ليس حجة في الخطاب الذي يمكن أن يحدث بين شخصين من عصرنا يقول أحدهما للآخر: "احترامك مجبرون عليه", فلا يستطيع أحد أن يقول أن الجملة غير سليمة.
غرضي من الأسئلة ليس جدالك, بل التليمح إلى ظواهر لغوية كلامية, وأن اللغة كلام وتواصل قبل أن تكون كتابة وتقعيدا.
بوركت.

خالد مغربي
15-06-2008, 02:23 AM
أخويَّ العزيزين
أرجو أن تضعا في اعتباركما أنكما تتحاوران في منتدى حافل
كما أرجو أن يحترم كل منكما الآخر ..ولا أرى داعيا إلى تسفيه رأي وخلق شحناء
سنضطر آسفين لحذف أي مشاركة تخرج عن مبدأ الحوار البناء

بوركتما فاعلين

ضاد
15-06-2008, 02:36 AM
لم أعرف أخي أبا حازم محاورا. عرفته مجادلا حاد القول. هداني الله وإياه. ربما من الأفضل ألا أشارك في منتدى النحو منذ اليوم لأني رأيت مشاركاتي فيه تجلب لي قلة الاحترام والعداء. سلام عليكم.

أبو حازم
15-06-2008, 12:01 PM
يغفر الله لنا ولكما أخي المغربي وأخي ضاد ، قد أكون حادا شيئا قيلا ، ولكن ليس في نفسي إلا إحقاق الحق وبيان السبيل القويم ، فإن لم أكن أصبت في شيء من ذلك فلتشفع لي عندكم نيتي وحسن مقصدي والله يتولانا جميعا برعايته

ضاد
15-06-2008, 12:50 PM
يغفر الله لنا ولكما أخي المغربي وأخي ضاد ، قد أكون حادا شيئا قيلا ، ولكن ليس في نفسي إلا إحقاق الحق وبيان السبيل القويم ، فإن لم أكن أصبت في شيء من ذلك فلتشفع لي عندكم نيتي وحسن مقصدي والله يتولانا جميعا برعايته

وكأنك صاحب الحق الأوحد وكأنك رسول النحو وكأن العربية انتهت إليك...
أخي لا بد أن تغير من هذه الأسلوب, لأن العلوم الإنسانية مجال خلاف واختلاف, وكل رأي مخالف ليس باطلا, كما تقيسه أنت بميزان الحق والباطل, وفيها فسحة ولولا ذلك لما تطورت. بوركت. لن أشارك في منتدى النحو بعد هذه أبدا, لأني لا أؤمن بالفكر الثنائي في العلوم الإنسانية binaire المنبني على تقسيم حق وباطل. سلام عليكم.

علي المعشي
16-06-2008, 03:16 AM
\مجبرون عليه\ خبر لمبتدإ محذوف ولاسم إن \احترامك\. وهنا يشترك عنصران في خبر واحد.


إن للنصب واحترامك اسمها منصوب وهو مضاف ومضاف إليه
مجبرون خبرها وعليه جار ومجرور متعلق بالخبر مجبرون
أنبه إلى أن (مجبرون) يحتاج إلى فاعل هو ضمير ظاهر ، كأن يقال مجبرون نحن عليه أو أنتم

أخوي العزيزين ضادا وأبا حازم

الوصف (مُجبرون) بهذه الصورة لا يكون في هذا السياق إلا خبرا لمبتدأ محذوف، ولا يصح أن يعد خبرا مفردا ـ حقيقيا كان أم سببيا ـ لـ (إن)،وذلك للآتي:

إذا عددناه خبرا حقيقيا مفردا لم يصح؛ لأن إسناد الوصف ( مجبرون) للاحترام لا يستقيم معنى ولا صناعة.

وإن عددناه خبرا سببيا لم يصح أيضا لسببين، أحدهما: أن الوصف جاء هنا على صيغة الجمع، والوصف العامل بمنزلة فعله فيلزم فيه الإفراد إلا على لغة أكلوني البراغيث، والسبب الثاني: أن مرفوعه (نائب الفاعل وليس الفاعل) غير مذكور.

وعليه لا بد من تقدير مبتدأ قبل (مجبرون) كأن نقول (نحن) ليكون المشتق (مجبرون) خبرا عنه، وتكون الجملة الاسمية خبرا لـ (إن).

ملحوظة: يصح أن يكون المشتق خبرا سببيا لا حقيقيا لـ (إن) لو أنه قال: (إن احترامك مُجبرٌ عليه) وفي هذه الحال يكون اسم المفعول عاملا عمل فعله ويكون شبه الجملة (عليه) في محل رفع نائبا عن الفاعل.
تحياتي ومودتي.

أبو حازم
17-06-2008, 01:57 AM
سلام عليكم
أخي المعشي وفقك الله تقول
الوصف (مُجبرون) بهذه الصورة لا يكون في هذا السياق إلا خبرا لمبتدأ محذوف، ولا يصح أن يعد خبرا مفردا ـ حقيقيا كان أم سببيا ـ لـ (إن)
أما الحقيقي فنعم وأما السببي فإذ قدرنا نائب فاعل محذوفا لم يكن به بأس ، وكان حذفه عندي كحذف المبتدأ عندك ، وكلاهما عمد لا يستغني عنهما الكلام لذلك أشرت في مشاركتي إلى فساد هذا الكلام وذلك لما قلت
فذلك كلام مستأنف مبتدأ به حذفت منه شيئا من غير دليل وذلك فاسد في كلام العرب
وغاية ما ترجح به قولك أنه يلزم من تقدير نائب فاعل أن يكون على لغة أكلوه البراغيث ، وليت شعري فقد أتى في أفصح الفصيح إلحاق علامة بالفعل مع وجود الفاعل الظاهر وذلك قول الله تعالى (وأسروا النجوى الذين ظلموا) وقوله تعالى (ثم عموا وصموا كثير منهم)
وأيا أعربت به الآيات فأنا ألتزمه فيما ادعيت ولن أكون مخطأ بذلك
تحياتي أيها الفاضل

علي المعشي
17-06-2008, 09:01 PM
أما الحقيقي فنعم وأما السببي فإذ قدرنا نائب فاعل محذوفا لم يكن به بأس ، وكان حذفه عندي كحذف المبتدأ عندك
أخي الحبيب أبا حازم
حذف المبتدأ وتقديره أمر مألوف، وهو جائز عند جمهور النحاة إن أمن اللبس، أما حذف الفاعل ونائبه فهو ممنوع عند الجمهور، فإن كان المعنى لا يستقيم إلا بتقدير محذوف فلا يصح ترك التقدير على الوجه الجائز(تقدير المبتدأ ) إلى التقدير على الوجه الممنوع (تقدير نائب الفاعل).

وغاية ما ترجح به قولك أنه يلزم من تقدير نائب فاعل أن يكون على لغة أكلوه البراغيث
أخي لم أقل إنه يصح في جملتنا تقدير النائب عن الفاعل محذوفا على لغة أكلوني البراغيث، وإنما قصدت حكما عاما هو استثناء هذه اللغة من وجوب إفراد الوصف العامل، أما التخريج على هذه اللغة فلا يكون إلا فيما كان على الصورة المعروفة كما في الآية ونظائرها، وهذا لا ينطبق على جملتنا ألبتة، علما بأن تخريج الآية وما شابهها على تلك اللغة ليس الوجه الوحيد بل هناك ما هو أقوى منه وأيسر.
تحياتي ومودتي.

أبو حازم
19-06-2008, 02:20 AM
أخي الكريم عليا ...تقول

حذف المبتدأ وتقديره أمر مألوف، وهو جائز عند جمهور النحاة إن أمن اللبس،
فهل ترى قد أمن اللبس في هذه الجملة ؟
ألا ترى أنه يجوز أن يقال
(إن احترامك نحن مجبرون عليه)
و(إن احترامك هم مجبرون عليه)
و(إن احترامك قومك مجبرون عليه)
و(إن احترامك .... مجبرون عليه)
لذلك قطعت بفساد هذا التركيب أول الأمر ، وإنما كان تقدير نائب فاعل تنزلا
تحياتي أيها الفاضل