المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما الغرض من تكرار الكلمات والمعاني في هذه الأبيات ؟؟



عز الدين القسام
20-06-2008, 11:00 PM
ما الغرض من تكرار الكلمات والمعاني في هذه الأبيات ؟؟ ...


قال المتنبي:



فقلقلت بالهم الذي قلقل الحشى= قلاقل عيس كلهن قلاقل



قال الأعشى :



وقد غدوت إلى الحانوت يتبعني= شاو مشل شلول شلشل شول.





قال صفي الدين الحلي:



يابلي البال قد بلبلت بالبلبال بالا= بالنوى زلزلتني والقلب بالزلزال زالا

فائق الغندور
20-06-2008, 11:25 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

هذا وان دل على شيء فهو يدل على أن اللغة العربية في اشتقاقها تعتبر من أعظم لغات العالم

محمد سعد
20-06-2008, 11:58 PM
أخي رعد أليك ما جاء في بطون الكتب



شلشلة الأعشى ،وسلسلة مسلم ،وقلقلة المتنبي ،وبلبلة الثعالبي

يقول الواحدي في شرح ديوان المتنبي:

سمعت الشيخ أبا منصور الثعالبي رحمه الله يقول: قال لي أبو نصر بن المرزبان: ثلاثة من رؤساء الشعراء شلشل أحدهم ،وسلسلَ الثاني ،وقلقلَ الثالث

أما الذي شلشل فالأعشى وهو من رؤساء شعراء الجاهلية قال:


وقد غدوت إلى الحانوت يتبُعني .......شاوٍ مشلٌّ شلول شلشلٌ شولُ



وأما الذي سلسل فمسلم بن الوليد وهو من رؤساء المحدثين وهو الذي قال:


سلَّت وسلت ثم سلَّ سليلُها......فأتى سليلُ سليلها مسلولا



وأما الذي قلقل فهو المتنبي وهو من رؤساء العصريين وهو الذي يقول:


فقلقلتُ بالهمّ الَّذي قلقلَ الحشا.......قلاقلَ عيسٍ كلُّهـنّ قلاقـلُ



فبلبلْ أنت أيضا فقلت له أخشى أن أكون رابع الشعراء أعني قول من قال:


الشعراء فاعلمن أربعة:
فشاعرٌ يجري ولا يجرى معهْ
وشاعرٌ ينشدُ وسطَ المعمعةْ
وشاعرٌ من حقه أن تسمعه
وشاعرٌ من حقه أن تصفعه
فقال: بل لا تكون رابع الشعراء. قال: ثم قلت بعد حينٍ من الدهر:


وإذا البلابل أفصحت بلغاتها.....فانفِ البلابلَ باحتساءِ بلابل

هذه الأبيات - على جلالة أصحابها - معيبة
وإليكم تلك المجموعة من النصوص


يتيمة الدهر للثعالبي
تكرير اللفظ في البيت الواحد من غير تحسين
كقوله:
ومن جاهل بي وهو يجهل جهله ... ويجهل علمي أنه بي جاهل
وقوله في هذه القصيدة:
فقلقلت بالهم الذي قلقل الحشا ... قلاقل عيس كلهن قلاقل
قال الصاحب: وما زال الناس يستبشعون قول مسلم:
سلت وسلت ثم سل سليلها ... فأتى سليل سليلها مسلولا
حتى جاء هذا المبدع فقال:
وأفجع من فقدنا من وجدنا ... قبيل الفقد مفقود المثال
وأظن المصيبة في الراثي أعظم منها في المرثي.



سر الفصاحة ابن سنان الخفاجي
فأما قول أبي الطيب:
لك الخير غير رام من غيرك الغنى ... وغيري بغير اللاذقية لاحق
فلا خفاء بقبحه للتكرار وكذلك قوله:
ومن جاهل بي وهو يجهل جهله ... ويجهل علمي أنه بي جاهل
لأنه ذكر الجهل خمس مرات وكرر بي فلم يبق من ألفاظ البيت ما لم يعده إلا اليسير. وأما قوله أيضاً:
فقلقلت بالهم الذي قلقل الحشا ... قلاقل عيش كلهن قلاقل
غثاثة عيشى أن تغث كرامتي ... وليس بغث أن تغث المآكل
فقد اتفق له أن كرر في البيت الأول لفظة مكررة الحروف فجمع القبح بأسره في صيغة اللفظة نفسها ثم في إعادتها وتكرارها واتبع ذلك بغثاثة في البيت الثاني وتكرار تغث فلست تجد ما تزيد على هذين البيتين في القبح ولم يزل الناس على وجه الدهر منكرين قول امرئ القيس بن حجر:
ألا إنني بال على جمل بال ... يقود بنا بال ويتبعنا بال
وهو لعمري قبيح وإن كان بيت هذا الفن الذي لا غاية وراءه في القبح قول مسلم بن الوليد الأنصاري:
سلت وسلت ثم سل سليلها ... فأتى سليل سليلها مسلولا
ولولا أن هذا البيت مروي لمسلم وموجود في ديوانه لكنت أقطع على أن قائله أبعد الناس ذهناً وأقلهم فهماً وممن لا يعد في عقلاء العامة فضلاً عن عقلاء الخاصة، ولكنى أخال خطرة من الوسواس أو شعبة من البرسام عرضت له وقت نظم هذا البيت فليته لما عاد إلى صحة مزاجه وسلامة طباعه جحده فلم يعترف به ونفاه فلم ينسبه إليه وما أضيف هذا وأمثاله إلا إلى عوز الكمال في الخلقة وعموم النقص لهذه الفطرة


نضرة الإغريض في نصرة القريض
كما قال مسلم بنُ الوليدِ في صفةِ الخمْرِ:
سُلَّتْ وسُلّتْ ثم سُلَّ سَليلُها ... فأتى سَليلُ سَليلِها مسْلولا
يريدُ أنّها سُلّتْ من كرمِها عِنَباً، ثم سُلّتْ من عِنَبِها خمراً، ثم سُلّتِ الخمرُ من دنِّها. وقيلَ بل أراد رقَّتَها وأنها قد صارتْ مسلولةً من السِّلِّ الذي هو العِلّة. وليس على قُبْحِ هذا البيت زيادة. وقد كان الأصمعيّ يستَبْشِعُ قولَ الشاعر:
فما للنّوَى، جَدَّ النّوى، قَطعَ النّوى ... كذاك النّوى قطّاعةٌ لوِصالِ
ويقول: لو سلّط الله على هذا البيت شاةً لأكلتْ نواهُ، وأراحتِ الناسَ منه .



الصناعتين لأبي الهلال
وقد جاء في أشعار المتقدمين من هذا الجنس نبذ يسير منه قول امرئ القيس:
وسنّ كسَّنيقٍ سناءَ وسنَّماً ... ذعرت بمدلاج الهجير نهوضِ
ولم يعرف الأصمعي وأبو عمرو معنى هذا البيت، وقال الأعشى:
وقد غدوت إلى الحانوت يتبُعني ... شاوٍ مشلٌّ شلول شلشلٌ شولُ
تبعه مسلم بن الوليد، فقال:
سلّتْ وسلتْ ثم سلَّ سليُلها ... فأتى سليلُ سليلها مسلولا
وقال أبو الغمر يصف السحاب:
نسجته الجنوبُ وهي صناعٌ ... فترّقى كأنه حبشيُّ
وقرى كلَّ قريةٍ كان يق ... ريها قرىً لا يجف منه قريُّ
وهذا مستهجن لا يجوز لمتأخر أن يجعله حجة في إتيان مثله، لأن هذا وأمثاله شاذ معيب، والعيب من كل أحد معيب، وإنما الاقتداء في الصواب لا في الخطأ.
وقد قال بعض المتأخرين ما هو أقبح من جميع ما مر في قوله وليس من التجنيس:
ولا الضِّعف حتى يتبعَ الضّعف ضعفهُ ... ولا ضعفَ ضعفِ الضِّعفِ بل مثله ألفُ
وقوله:
فقلقلتُ بالهمّ الَّذي قلقلَ الحشا ... قلاقلَ عيسٍ كلُّهنّ قلاقلُ



البديع في نقد الشعر لأسامة بن منقذ
وكما قال الأعشى في قصيدته التي أولها:
ودع هريرة إن الركب مرتحل..... وهي في غاية الفصاحة:
وقدْ غدوت إلى الحاناتِ يتبعني ... شاوٍ مشلّ شلولٌ شلشلٌ شولُ
سئل الأصمعي عن هذا البيت فقال: لا أعرف معناه.
ومنه قول مسلم في الخمر:
سلتْ وسلتْ ثم سلَّ سليلها ... فغدا سليلُ سليلها مسلولا
وتبعه أبو تمام في مثل هذا فقال يصف مطراً:
وقرى كلَّ قريةٍ كان يق ... ريها قرىً لا يجف منه قريُّ
جمع الغثانة والرثاثة والثقل والركاكة.
وقال أبو الطيب المتنبي:
وقلقلَ بالوجد الذي قلقلَ الحشا ... قلاقلَ همٍّ كلهنَّ قلاقلُ
فقال بعض البلغاء: إن الأعشى شلشل، وإن مسلماً سلسل، وإن المتنبي قلقل.
ولقد أحسن من قال:
إن حشو الكلام من لكنة ال ... مرء، وإيجازه من الإحسان

أبو سهيل
21-06-2008, 12:20 AM
ذكرتني بموضوع كتبته منذ زمن

أبو سهيل
21-06-2008, 12:21 AM
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=31206
سبقك بها أبو سهيل (ابتسامة)

محمد سعد
21-06-2008, 12:50 AM
أخي أبا سهيل
تحية واحترامًا وبعد
كل الشكر لك على الإشارة التي تقدمت بها بعد مشاركتي على ما جاء عند أخي رعد. وهي تستحق الاحترام . وللتوضيح لم اطلع على مشاركتك السابقة ولو اطلعت ما كتبت شيئا.
وأنا قلت ما جاء في بطون الكتب وهذا ما قرأته في أحد المواقع
كل المحبة فأنت أخ عزيز

عز الدين القسام
21-06-2008, 12:52 AM
شكرا لك أخي " محمد سعد " هذا الشرح المفصل ...
وأعتقد أنك شرحتها في موضوع خاص سبق ...
لكن ما الذي دفع شعراء كبار أمثال الأعشى والمتنبي وصفي الدين الحلي وغيرهم من فحول الشعراء , بأن يأتوا بأبيات معيبة كتلك التي وردت , وما هي وجهة نظرهم فيها , وهل كانوا يرون فيها جمالا أو مميزات دفعتهم لقولها , أم أنها مجرد تلاعب في الألفاظ ؟ ,
خصوصا وأن بعض هؤلاء الشعراء جاءوا في عصور لاحقة ورأوا ماجاء من نقد وتعييب لأبيات من سبقوهم .

ذكرتني بموضوع كتبته منذ زمن


نعم أخي أبا سهيل لقد تذكرته وهو لك حقا ...
بارك الله فيك .

محمد سعد
21-06-2008, 01:02 AM
أخي رعد مَنْ سبق إلى ذلك هو أخي الاستاذ (أبو سهيل)وأنا نقلت ما جاء
ولذلك سأترك توضيح الإجابة لأخي أبي سهيل
وشكرا للجميع على التواصل

عز الدين القسام
21-06-2008, 01:43 AM
أخي رعد مَنْ سبق إلى ذلك هو أخي الاستاذ (أبو سهيل)وأنا نقلت ما جاء
ولذلك سأترك توضيح الإجابة لأخي أبي سهيل
وشكرا للجميع على التواصل


عذرا أخي الحبيب محمد سعد , الموضوع عام , ولم أقصد تقديم أحد على الآخر ,
تستطيع الرد , فالأدب ليس حكرا على احد .

محمد سعد
21-06-2008, 01:56 AM
أخي رعد كل الاحترام لك
ولكن الاحترام الآخر لأخي أبي سهيل
فهو صاحب الموضوع
ونتواصل معك إن شاء الله

عز الدين القسام
21-06-2008, 02:09 AM
أخي رعد كل الاحترام لك
ولكن الاحترام الآخر لأخي أبي سهيل
فهو صاحب الموضوع
ونتواصل معك إن شاء الله


بارك الله فيك ودمت أخا عزيزا ..

رسالة الغفران
21-06-2008, 02:35 AM
السلام عليكم
متابع عن بعد ، وتعليقي هو ذاته في موضوع أبي سهيل شلشلة الاعشى الخ ...

أبو سهيل
21-06-2008, 02:43 AM
أخي أبا سهيل
تحية واحترامًا وبعد
كل الشكر لك على الإشارة التي تقدمت بها بعد مشاركتي على ما جاء عند أخي رعد. وهي تستحق الاحترام . وللتوضيح لم اطلع على مشاركتك السابقة ولو اطلعت ما كتبت شيئا.
وأنا قلت ما جاء في بطون الكتب وهذا ما قرأته في أحد المواقع
كل المحبة فأنت أخ عزيز
أستاذي محمد
يعلم الله أنني لم أقصد شيئا
كل ما في الأمر أنني أشرت إلى الموضوع الذي كتبته راجيا أن تكون فيه زيادة تنفع
وأنا أيضا لم أزد على أن نقلت من بطون الكتب

ولعلك تسأل : إن كان هذا هدفك فلم كررت المشاركة؟
كل ما في الأمر أنني بعد أن وضعت الرابط تثاقل النت عندي جدا فضغطت على إضافة الرد مرتين فإذ بي أجد الرابط في مشاركتين فحاولت أن أتفادى التكرر فغيرت المشاركة الأولى
وتركت الرابط في المشاركة الثانية ووضعت تحته (سبقك أبو سهيل ابتسامة) ممازحا لك لا أكثر
ومع ذلك فأنا أعتذر ثم أعتذر ثم أعتذر

عز الدين القسام
21-06-2008, 02:59 AM
شكرا لك أخي " محمد سعد " هذا الشرح المفصل ...
وأعتقد أنك شرحتها في موضوع خاص سبق ...
لكن ما الذي دفع شعراء كبار أمثال الأعشى والمتنبي وصفي الدين الحلي وغيرهم من فحول الشعراء , بأن يأتوا بأبيات معيبة كتلك التي وردت , وما هي وجهة نظرهم فيها , وهل كانوا يرون فيها جمالا أو مميزات دفعتهم لقولها , أم أنها مجرد تلاعب في الألفاظ ؟ ,
خصوصا وأن بعض هؤلاء الشعراء جاءوا في عصور لاحقة ورأوا ماجاء من نقد وتعييب لأبيات من سبقوهم .



نعم أخي أبا سهيل لقد تذكرته وهو لك حقا ...
بارك الله فيك .


لم يجب أحد على السؤال المطلوب ...

محمد سعد
21-06-2008, 09:08 AM
وتركت الرابط في المشاركة الثانية ووضعت تحته (سبقك أبو سهيل ابتسامة) ممازحا لك لا أكثر
ومع ذلك فأنا أعتذر ثم أعتذر ثم أعتذر

أشكرك أخي أبا سهيل، أنت صاحب خلق رفيع
أخجلتني يا رجل، أنت أخ عزيز ولم يحصل ما يستحق الاعتذار
أدامك الله ذخرا للعربية وأهلها

محمد سعد
21-06-2008, 02:18 PM
أخي رعد قد تجد الإجابة هنا
http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=31206

رسالة الغفران
21-06-2008, 03:03 PM
يتيمة الدهر للثعالبي
تكرير اللفظ في البيت الواحد من غير تحسين
كقوله:
ومن جاهل بي وهو يجهل جهله ... ويجهل علمي أنه بي جاهل
وقوله في هذه القصيدة:
فقلقلت بالهم الذي قلقل الحشا ... قلاقل عيس كلهن قلاقل
قال الصاحب: وما زال الناس يستبشعون قول مسلم:
سلت وسلت ثم سل سليلها ... فأتى سليل سليلها مسلولا
حتى جاء هذا المبدع فقال:
وأفجع من فقدنا من وجدنا ... قبيل الفقد مفقود المثال
وأظن المصيبة في الراثي أعظم منها في المرثي.
الغريب في الامر ، ان الثعالبي لا يستحسن التكرير ولكنه بلبل ، اليس هذا تناقضا ،،!

عز الدين القسام
21-06-2008, 10:05 PM
لماذا لا ندرس ما ورد من شلشلة وسلسلة وقلقلة وغيرها مما ورد في تكرار اللفظ والمعنى بطريقة أخرى ؟ ..

لما لا تكن تلك الأبيات ألفت ونسبت لهؤلاء الشعراء ,..
وقد نسبت أحاديث كثيرة غير صحيحة وموضوعة للرسول الكريم := , ..

على سبيل المثال !! ..
ما الذي يمنع مثل هؤلاء الذين تقولوا على الرسول الكريم := من أن يتقولوا على الشعراء دون حرج ...
لماذا أخذت كل هذا الأشعار دون تنقيح ولا تخريج وتم تصديقها تلقائيا ؟..
ألا ترون أن أشعار أمير المؤمنين سيدنا علي :r وأشعار الإمام الشافعي :r قد أختلف الكثير من الرواة في نسبها لأحدهم ؟؟ ..

كذلك هناك قصائد كاملة نسبت لأكثر من شاعر بل لعدد كبير من الشعراء ..

إذا لماذا ألسقت هذه الأبيات بكل ثقة ودون تشكيك لهؤلاء الشعراء ؟؟
ألا ترون أن الموضوع يحتاج لوقفة تأمل ؟؟
حتى أن كثيرا من الأبيات نقلت بروايات مختلفة ..
مثال على ذلك قول كعب بن زهير في البردة ..


بانت سعاد فقلبي اليوم متبول=متيم إثرها لم "يفد" مكبول
بانت سعاد فقلبي اليوم متبول=متيم إثرها لم "يجز" مكبول

والغريب أن هذه القصيدة يفترض أن تكون قد نقلت بدقة أكثر من غيرها لكونها في مدح الرسول الكريم := وقد ألقاها كعب أمام الرسول := مباشرة .
وغيرها المئات بل الآلاف من القصائد التي نقلت بتغيير مفردات كثيرة من راو لآخر .

عز الدين القسام
22-06-2008, 12:05 PM
العَجزُ عَن دَركِ الإِدراكِ إدراكُ = وَالبُحثُ عَن سِرِّ ذاتِ السِرِّ إِشراكُ


علي بن أبي طالب :r



السؤال :
هل يعتبر هذا البيت معيب بسبب تكرار الأفاظ والمعاني ؟؟

محمد ينبع الغامدي
22-06-2008, 12:13 PM
شكرا لكم جميعاً ، وكتب الله أجركم .


ولكن يا رعاكم الله .

هذا البيت :ـ
تقلقلت بالهم الذي قلقل الحشى ****** قلاقل عيـس كلهـن قلاقـل


أليس لبشار ابن برد .

عز الدين القسام
22-06-2008, 10:29 PM
شكرا لكم جميعاً ، وكتب الله أجركم .


ولكن يا رعاكم الله .

هذا البيت :ـ
تقلقلت بالهم الذي قلقل الحشى ****** قلاقل عيـس كلهـن قلاقـل


أليس لبشار ابن برد .


شكرا لك أخي هذه المداخلة الطيبة ..
لكنك لو قرأت جيدا تجد أنني قد شككت في نسب هذه الأبيات ..
فقد يكون القائل غير المتنبي وغير بشار بن برد أيضا ..





لماذا لا ندرس ما ورد من شلشلة وسلسلة وقلقلة وغيرها مما ورد في تكرار اللفظ والمعنى بطريقة أخرى ؟ ..

لما لا تكن تلك الأبيات ألفت ونسبت لهؤلاء الشعراء ,..
وقد نسبت أحاديث كثيرة غير صحيحة وموضوعة للرسول الكريم := , ..

على سبيل المثال !! ..
ما الذي يمنع مثل هؤلاء الذين تقولوا على الرسول الكريم := من أن يتقولوا على الشعراء دون حرج ...
لماذا أخذت كل هذا الأشعار دون تنقيح ولا تخريج وتم تصديقها تلقائيا ؟..
ألا ترون أن أشعار أمير المؤمنين سيدنا علي :r وأشعار الإمام الشافعي :r قد أختلف الكثير من الرواة في نسبها لأحدهم ؟؟ ..

كذلك هناك قصائد كاملة نسبت لأكثر من شاعر بل لعدد كبير من الشعراء ..

إذا لماذا ألسقت هذه الأبيات بكل ثقة ودون تشكيك لهؤلاء الشعراء ؟؟
ألا ترون أن الموضوع يحتاج لوقفة تأمل ؟؟
حتى أن كثيرا من الأبيات نقلت بروايات مختلفة ..
مثال على ذلك قول كعب بن زهير في البردة ..


بانت سعاد فقلبي اليوم متبول=متيم إثرها لم "يفد" مكبول
بانت سعاد فقلبي اليوم متبول=متيم إثرها لم "يجز" مكبول

والغريب أن هذه القصيدة يفترض أن تكون قد نقلت بدقة أكثر من غيرها لكونها في مدح الرسول الكريم := وقد ألقاها كعب أمام الرسول := مباشرة .
وغيرها المئات بل الآلاف من القصائد التي نقلت بتغيير مفردات كثيرة من راو لآخر .

عز الدين القسام
25-06-2008, 12:01 AM
ونضنضة الحضرمي . :)



بيضاء ناضرة بين النضار تضـيفي= نضرة نظرت في ناضر النضـر


إبراهيم الحضرمي .