المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما نوع كلمة (يهود) من حيث التعريف والتنكير ؟



نبض القصيد
22-06-2008, 05:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الإخوة الأفاضل :

ما نوع كلمة (يهود) من حيث التعريف والتنكير في قولنا : سنعمل على تحرير فلسطين من أيدي يهود ؟
سؤال حيّرني , قد يبدو سهلا , لكنه في نظري يحتاج إلى إمعان نظر .
أرجو التكرم بالإجابة الشافية , وفقكم الله , وسدّد خطاكم .

الدكتور مروان
22-06-2008, 06:09 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الإخوة الأفاضل :

ما نوع كلمة (يهود) من حيث التعريف والتنكير في قولنا : سنعمل على تحرير فلسطين من أيدي يهود ؟
سؤال حيّرني , قد يبدو سهلا , لكنه في نظري يحتاج إلى إمعان نظر .
أرجو التكرم بالإجابة الشافية , وفقكم الله , وسدّد خطاكم .



لاتحتر أخي الكريم
(يهود) ؛ نكرة ، حتى ولو عرّفوا
وهكذا كان يستعملها شيخ العربية العلامة الكبير
الأستاذ محمود محمد شاكر ، في كتاباته !!

وشكرا لك على السؤال .. (وعلى حيرتك)

نبض القصيد
22-06-2008, 08:07 PM
لاتحتر أخي الكريم
(يهود) ؛ نكرة ، حتى ولو عرّفوا
وهكذا كان يستعملها شيخ العربية العلامة الكبير
الأستاذ محمود محمد شاكر ، في كتاباته !!

وشكرا لك على السؤال .. (وعلى حيرتك)

بارك الله فيك أخي الكريم , ونفع بعلمك , ووفقك تعالى إلى مايحبه ويرضاه .

الدكتور مروان
22-06-2008, 09:02 PM
بارك الله فيك أخي الكريم , ونفع بعلمك , ووفقك تعالى إلى مايحبه ويرضاه .



هلا وغلا ومرحبا
وعلى الرحب والسعة
وشكرا لك

منذر أبو هواش
22-06-2008, 10:36 PM
:::
لام اليهود هل هي لام الاستغراق ...؟

«اللام» في «خلق الإنسان من علق» للاستغراق،
ولذا يصح أن نقول (خلق كل إنسان من علق).

كذلك يبدو لي أن اللام عندما تدخل على "يهود" فإنها لا تدخل لتعريفهم، بل إنها قد تكون "لام الاستغراق" البديلة عن "كل"، فعندما يكون المقصود بالحديث "كل اليهود" دخلت "لام الاستغراق"، وعندما يكون المقصود جماعة منهم لم تدخل!

وقولنا : سنعمل على تحرير فلسطين من أيدي يهود ؟ يعني "من أيدي جماعة منهم".
وأما قولنا: سنعمل على تحرير فلسطين من أيدي اليهود ؟ فيعني "من أيديهم كلهم".

والرأي الأخير لأساتذتي، والله أعلم،

منذر أبو هواش



عن ابن عباس قال: أقبلت يهود على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقالوا يا أبا القاسم أخبرنا عن خمسة أشياء فإن أنبأتنا بهن عرفنا أنك نبي واتبعناك ... إلى آخر الحديث

قال مجاهد قالت يهود يا محمد ما نزل جبريل إلا بشدة وحرب وقتال فإنه لنا عدو فنزل "قل من كان عدوا لجبريل" الآية ...

عن بن عباس قال لما أسلم عبد الله بن سلام وثعلبة بن سعية وأسد بن عبيد وأسد أو أسيد بن سعية قالت يهود ما أتى محمدًا إلا شرارنا فأنزل الله تعالى ‏{‏لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ ‏}‏ إلى قوله‏{‏مِنَ الصَّالِحِينَ‏}‏‏.‏



:;allh

الدكتور مروان
22-06-2008, 11:28 PM
طيب ياشيخي الغالي الأستاذ الباحث العالم منذر
أولا : حفظك الله ورعاك .

ثانيا : وأنت تعلم أن اللام تنقسم إلى :

لام الجنس ، ولام الاستغراق ، و لام العهد :

ولام الاستغراق تنقسم إلى :
استغراق الأفراد، و استغراق خصائصها.

ولام العهد تنقسم إلى: ذهني، و ذكريّ، و حضوري.

فصارت الأقسام ستة ، وإليكم الأمثلة:

1. المحلّى بلام الجنس، مثل قولهم : التمرة خير من جرادة.

2. المحلّى بلام استغراق الأفراد، مثل قولهم : جمع الأمير الصاغة.

3. المحلّى بلام استغراق خصائص الأفراد، مثل قولهم :
زيد الإنسان، أي كلّ الإنسان.

4. المحلّى بلام العهد الذهني كقول الشاعر :


ولقد أمرّ على اللئيم يسبّني = فمررت ثمة قلت لا يعنيني

و هو بمنزلة النكرة عندهم، و الفرق بينه وبين المحلّى بلام الجنس انّ القصد في لام الجنس إلى نفس الطبيعة من حيث هي هي، وفي الثاني إلى الطبيعة من حيث وجودها في ضمن فردها.

5. المحلّى بلام العهد الذكري، كقوله سبحانه :
(إِنّا أَرْسَلْنا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شاهِداً عَلَيْكُمْ كَما أَرْسَلْنا إِلى فِرْعَونَ رَسُولاً ، فَعَصى فِرْعونُ الرَّسُولَ فَأَخَذْناهُ أَخْذاً وَبِيلاً)(المزمل/15ـ16).

6. المحلّى بلام العهد الحضوري، مثل قوله : عليك بهذا الرجل.

ثمّ على القول بأنّ اللام للتعريف، تكون الخصوصيات الماضية مستفادة من القرائن لا من المدخول، و إلاّ يلزم أن يكون مشتركاً بين معاني مختلفة ولا من اللام، لأنّها موضوعة للتعريف فقط، فالخصوصيات مستفادة من القرائن المحفوفة بالكلام .

وأنا أجدهم من النوع (الرابع) ،،
فما رأيك يارعاك الله !!؟

وجزاك الله خيرا

منذر أبو هواش
23-06-2008, 09:54 AM
:::


إضافة هامة نافعة يا شيخ مروان
فتح الله عليك ونفع بك وزادك من علمه ونعيمه


ليتك حفظك الله تشرح لنا مع أمثلة
من الآيات التي ورد فيها ذكر اليهود في القرآن الكريم
مع المقارنة وبيان أوجه مناسبتها لتفسير الآيات


منذر


:;allh

عربي سوري
23-06-2008, 02:53 PM
أعتقد أن التنكير هنا من باب التحقير وتقليل الشأن والكلمة نكرة لا تحتمل أي كلام آخر