المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : { بلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ }



د. حجي إبراهيم الزويد
25-06-2008, 12:00 AM
{ بلِ الْإِنْسَانُ عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ } القيامة - 14

ما الموقع الإعرابي للمفردة القرآنية { بصيرة }؟

أورد المفسرون وعلماء اللغة أقوالا عدة حول بيان معنى الكلمة بصيرة :


القول الأول أنها خبر للإنسان, وتقدير ذلك : بل الإنسان بصيرة على نفسه.


وقد حدث خلاف بين علماء اللغة حول تأنيث الكلمة ( بصيرة ), فقال بعضهم إن أن التاء في ( بصيرة ) هي للمبالغة بمعنى مبصر شديد المراقبة, وجيء بها للإشارة إلى شدّة معرفة الإنسان بنفسه كما هو الحال في علامة أي المتعمق في العلم..




القول الثاني : أنها مبتدأ, والخبر هو { على نفسه }, وتكون الجملة { عَلَى نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ } خبرا


القول الثالث : أن « بصيرة » صفة لموصوف محذوف ، تقديره عين بصيرة, أو حجة بصيرة, أو جوارح بصيرة كما في قول الشاعر :

كَأنَّ عَلَى ذِي العَقْلِ عَيْنًا بَصِيرَةً
بِمقْعدِهِ أو مَنْظَرٍ هُو نَاظِرُهْ

في اللسان :

وقوله تعالى بل الإِنسان على نفسه بَصيرة قال ابن سيده له معنيان : إِن شئت كان الإِنسان هو البَصيرة على نفسه أَي الشاهد, وإِن شئت جعلت البصيرة هنا غيره فعنيت به يديه ورجليه ولسانه لأَن كل ذلك شاهد عليه يوم القيامة. وقال الأَخفش: { بل الإِنسان على نفسه بصيرة } جعله هو البصيرة كما تقول للرجل أَنت حُجة على نفسك.

وقال ابن عرفة على نفسه بصيرة أَي عليها شاهد بعملها ولو اعتذر بكل عذر يقول جوارحُه بَصيرةٌ عليه أَي شُهُودٌ .

قال الأَزهري يقول بل الإِنسان يوم القيامة على نفسه جوارحُه بَصِيرَةٌ بما جنى عليها وهو قوله : { يوم تشهد عليهم أَلسنتهم } قال ومعنى قوله بصيرة عليه بما جنى عليها. "

قال العلامة الطباطبائي في الميزان :

و البصيرة رؤية القلب و الإدراك الباطني و إطلاقها على الإنسان من باب زيد عدل أو التقدير الإنسان ذو بصيرة على نفسه.

و قيل: المراد بالبصيرة الحجة كما في قوله تعالى، "ما أنزل هؤلاء إلا رب السموات و الأرض بصائر": إسراء، 102 و الإنسان نفسه حجة على نفسه يومئذ حيث يسأل عن سمعه و بصره و فؤاده و يشهد عليه سمعه و بصره و جلده و يتكلم يداه و رجلاه، قال تعالى: "إن السمع و البصر و الفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا": إسراء 36، و قال "شهد عليهم سمعهم و أبصارهم و جلودهم": حم السجدة، 20.

أحمد الخضري
25-06-2008, 12:04 AM
أفدتنا جزاك الله خيرا

دعواتي..

ابن بريدة
25-06-2008, 02:03 AM
عودًا حميدًا ، وأهلا وسهلا بدكتورنا الفاضل .

لقد افتقدنا هذه اللفتات النحوية منذ أن فقدناك .