المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : قالوا في وصف الداء



صاحبة القلم
26-06-2008, 07:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم .
قال أحد الشعراء واصفا ألم الحمى ..عافاكم الله وعافانا منها


وبنت المنية تنتابني = هدوا وتطرقني سُحْرَهْ
كأنّ لها ضرما في الحشا = وفي كل عضو لها جمره
لها قدرةٌ في جسوم الأنام = حباها بها الله ذو القدره
وطورا ألقبها سخنة= وطورا ألقبها فتره
وصرت إذا جعت يوما ظللت =كأن على كبدي شفره
ويربو الطحال إذا ما شبعت= فتعلو الترائب والصدره
وأمسي كأنيَ من معدتي = لبست الثياب على زكره
إذا ما رأيت امرءا مطلقا= له الأكل تخنقني العبره
كأني في منزلي مخصبا= ببلقعة جدبة قفره

عربي سوري
26-06-2008, 08:04 PM
أيضا أذكر قصيدة المتنبي

وزائرتي كأن بها حياء ..............فليس تزور إلا في الظلام

أبو همام
26-06-2008, 08:17 PM
وقال المتنبي في وصف الحمى :

وزائرتي كأن بها حياء = فليس تزور إلا في الظلام

فرشت لها المطارف والحشايا = فعافتها ونامت في عظامي

يضيق الجلد عن نفسي وعنها = فتوسعه بأنواع السقام

إذا ما فارقتني.. غسّلتني = كأنا عاكفان على حرام!

كأن الصبح يطردها فتجري = مدامعها بأربعة سجام

أراقب وقتها من غير شوق = مراقبة المشوق المستهام

ويصدق وعدها والصدق شر = إذا ألقاك في الكرب العظام

أبنت الدهر عندي كل بنتٍ = فكيف وصلت أنت من الزحام

جرحت مجرحاً لم يبق فيه = مكان للسيوف ولا السهام

ألا ياليت شعر يدي أتمسي = تَصَرَّفُ في عِنان أو زمام

أبو همام
26-06-2008, 08:21 PM
وحذا السّراج الورّاق حذو المتنبي فقال:

وزائرتي وليس بها احتشامٌ = تزور ضحىً وتطرق في المنام
بها عهرٌ وليس لها عفافٌ = عن الشّيخ الكبير ولا الغلام
إذا طرقت أعاذ الله منها = سلوت عن الكرائم والكرام
لها في ظاهري حرٌ وبردٌ = بقلبي والفتور ففي العظام
تلهوج نارها لحمي طعاما = وتشرب من دمي صرف المدام
وأصوات الغناء لها أنيني = فما تنفك من هذا المقام
إذا ما فارقتني غسّلتني = لأني قد وصلت إلى حمامي

أبو همام
26-06-2008, 08:24 PM
وزائرةٍ تزور بلا رقيب = وتنزل بالفتى من غير حبّه
تبيت بباطن الأحشاء منه = فيطلب بعدها من عظم كربه
وتمنعه لذيذ العيش حتّى = تنغّصه بمطعمه وشربه
أتت لزيارتي من غير وعدٍ = وكم من زائرٍ لا مرحبا به

فائق الغندور
27-06-2008, 12:05 AM
يقول الشاعر نسيب عريضه


يا نفسُ صَبراً على البَلايا = فكلُّ شيءٍ إلى زَوال
أخَذتُ نفسي إلى طَبيبي = وقلتُ يا طَبُّ ما العِلاج
فراحَ يأسو سَقامَ جِسمي = ويحسِبُ الداءَ في المِزاج
فقلتُ يا صاحِ جَفَّ زَيتي = فَباطلاً تجبُرُ السِّراج
اذا خَبا النُورُ في الدَرارِي = فما تُرى يَنفَعُ الزُجاج
والقلبُ حافٍ يَمشي الهُوَينا = على شَظايا من الزُجاج
طلبتُ قلبي فلم أجِدهُ = أماتَ أم ضلَّ في الفُجاج

أبو همام
27-06-2008, 12:24 AM
وقول ناصر الدين حسن بن النقيب:
أقول لنوبة الحمى اتركيني = ولا يك منك لي ما عشت أوبه
فقالت: كيف يمكن ترك هذا = وهل يبقى الأمير بغير نوبه

صاحبة القلم
27-06-2008, 11:54 AM
أيضا أذكر قصيدة المتنبي

وزائرتي كأن بها حياء ..............فليس تزور إلا في الظلام

بارك الله فيك أخي عربي على هذا المرور..
وجزاك الله خيرا على المشاركة....

صاحبة القلم
27-06-2008, 11:58 AM
وقال المتنبي في وصف الحمى :

وزائرتي كأن بها حياء = فليس تزور إلا في الظلام

فرشت لها المطارف والحشايا = فعافتها ونامت في عظامي

يضيق الجلد عن نفسي وعنها = فتوسعه بأنواع السقام

إذا ما فارقتني.. غسّلتني = كأنا عاكفان على حرام!

كأن الصبح يطردها فتجري = مدامعها بأربعة سجام

أراقب وقتها من غير شوق = مراقبة المشوق المستهام

ويصدق وعدها والصدق شر = إذا ألقاك في الكرب العظام

أبنت الدهر عندي كل بنتٍ = فكيف وصلت أنت من الزحام

جرحت مجرحاً لم يبق فيه = مكان للسيوف ولا السهام

ألا ياليت شعر يدي أتمسي = تَصَرَّفُ في عِنان أو زمام




وحذا السّراج الورّاق حذو المتنبي فقال:

وزائرتي وليس بها احتشامٌ = تزور ضحىً وتطرق في المنام
بها عهرٌ وليس لها عفافٌ = عن الشّيخ الكبير ولا الغلام
إذا طرقت أعاذ الله منها = سلوت عن الكرائم والكرام
لها في ظاهري حرٌ وبردٌ = بقلبي والفتور ففي العظام
تلهوج نارها لحمي طعاما = وتشرب من دمي صرف المدام
وأصوات الغناء لها أنيني = فما تنفك من هذا المقام
إذا ما فارقتني غسّلتني = لأني قد وصلت إلى حمامي




وقول ناصر الدين حسن بن النقيب:
أقول لنوبة الحمى اتركيني = ولا يك منك لي ما عشت أوبه
فقالت: كيف يمكن ترك هذا = وهل يبقى الأمير بغير نوبه



وزائرةٍ تزور بلا رقيب = وتنزل بالفتى من غير حبّه
تبيت بباطن الأحشاء منه = فيطلب بعدها من عظم كربه
وتمنعه لذيذ العيش حتّى = تنغّصه بمطعمه وشربه
أتت لزيارتي من غير وعدٍ = وكم من زائرٍ لا مرحبا به

بارك الله فيك أخي ليث على مشاركاتك الجملية ...
بارك الله فيك ...
وجزاك الله كل خير ..

صاحبة القلم
27-06-2008, 12:03 PM
يقول الشاعر نسيب عريضه


يا نفسُ صَبراً على البَلايا = فكلُّ شيءٍ إلى زَوال
أخَذتُ نفسي إلى طَبيبي = وقلتُ يا طَبُّ ما العِلاج
فراحَ يأسو سَقامَ جِسمي = ويحسِبُ الداءَ في المِزاج
فقلتُ يا صاحِ جَفَّ زَيتي = فَباطلاً تجبُرُ السِّراج
اذا خَبا النُورُ في الدَرارِي = فما تُرى يَنفَعُ الزُجاج
والقلبُ حافٍ يَمشي الهُوَينا = على شَظايا من الزُجاج
طلبتُ قلبي فلم أجِدهُ = أماتَ أم ضلَّ في الفُجاج

بارك الله فيك أخي فائق على مشاركتك الجميلة...
وجزاك الله خيرا على المشاركة..

صاحبة القلم
27-06-2008, 01:31 PM
يقول السياب في وصف السل ..



الداء يثلج راحتي، ويطفيء الغد ... في خيالي

ويشل أنفاسي ويطلقها كأنفاس الذبال

تهتز في رئتين يرقص فيهما شبح الزوال

مشدودتين إلى ظلام القبر بالدّم والسعال ..

**

واحسرتا ؟! كذا أموت ؟ كما يجف ندى الصباح ؟

ما كاد يلمع بين أفواف الزنابق والأقاحي

فتضوع أنفاس الربيع تهزّ أفياء الدوالي

حتى تلاشى في الهواء كأنه خفق الجناح !

**

كم ليلة ناديت باسمك أيها الموت الرهيب

وودت لا طلع الشروق علي إن مال الغروب

بالأمس كنت أرى دجاك أحب من خفقات آل

راقصن آمال الظماء ... فبلها الدم واللهيب !

**

بالأمس كنت أصيح : خذني في الظلام إلى ذراعك

وأعبر بي الأحقاب يطويهن ظل من شراعك

خذني إلى كهف تهوم حوله ريح الشمال ..

نام الزمان على الزمان به وذابا في شعاعك

**

كان الهوى وهما يعذبني الحنين إلى لقائه

ساءلت عنه الأمنيات وبت أحلم بارتمائه

زهراَ ونوراَ في فراغ من شكاة وابتهال ..

في ظلمة بين الأضالع تشرئب إلى ضيائه

**

واليوم حببت الحياة إلى وابتسم الزمان

في ثغرها وطفا على أهدابها الغد والحنان

سمراء تلتفت النخيل المساهمات إلى الرمال

في لونها وتفر ورقاء ويأرج أقحوان

**

شع الهوى في ناظريها فاحتوانب واحتواها

وارتاح صدري وهو يخفق باللحون على شذاها

فغفوت استرق الرؤى والشاعرية من رؤاها

وأغيب في الدفء المعطر كالغمامة في نداها

**

عينان سوداوات أصفى من؟ أماسي اللقاء

وأحب من نجم الصباح إلى المراعي والرعاء

تتلألأ عن الرجا كليلة تخفي دجاها

فجراَ يلون بالندى درب الربيع وبالضياء

**

سمراء يا نجما تألق في مسائي أبغضيني

واقسي علي ولا ترقى للشكاة وعذبيني

خلي احتقار في العيون وقطبي تلك الشفاها

فالداء في صدري تحفز لافتراسك في عيوني !

**

يا موت يارب المخاوف والدياميس الضريرة

اليوم تأتي ؟! من دعاك ؟ ومن أدراك أن تزوره ؟

أنا ما دعوتك أيها القاسي فتحرمني هواها

دعني أـعيش على ابتسامتها وان كانت قصيرة

**

لا ! سوف أحيى سوف أشقى سوف تمهلني طويلا

لن تطفيء المصباح لكن سوف تحرقه فتيلا

في ليلة في ليلتين سيلتقي آها فآها

حتى يفيض سني النهار فيغرق النور الضئيلا !!

**

يا للنهاية حين تسدل هذه الرئة الأكيل

بين السعال على الدماء فيختم الفصل الطويل

والحفرة السوداء تفغر بانطفاء النور فاها

إني أخاف أخاف من شبح تخبئه الفصول !!

**

وغدا إذا ارتجف الشتاء على ابتسامات الربيع

وانحل كالظل الهزيل وذاب كاللحن السريع

وتفتحت بين السنابل وهي تحلم بالقطيع

والناي زنبقة مددت يدي إليها في خشوع

**

وهويت أنشقها فتصعد كلما صعد العبير

من صدري المهدوم حشرجة فتحرق العطور

تحت الشفاه الراعشات ويطفأ الحقل النضير

شيئا فشيئا .. في عيوني ثم ينقلب الأسير !!

عز الدين القسام
28-06-2008, 11:37 AM
لَبِسَت ثِيابَ السَقمِ في صغر وَقَد = ذاقَت شَرابَ المَوتِ وَهُوَ مَرير
جاءَ الطَبيبُ ضَحى وَبشر بِالشَفا = اِنَّ الطَبيبَ بِطِبِّهِ مَغرور
وَصف التَجرع وَهُوَ يَزعُم إِنَّهُ = بِالبِرء مِن كُل السِقامِ بَشير
فَتَنَفَسَّتُ لِلحُزنِ قائِلَة لَهُ = عَجِّل بِبِرئي حَيثُ أَنتَ خَبير
وَاِحمِ شَبابي اِن والِدَتي غَدَت = ثَكلى يَثير لَها الجَوى وَتَشير
وَاِرأَف بِعَين حَرمت طيب الكَرى = تَشكو السُهاد وَفي الجُفونِ فُتور
لِما رَأَت يَأسَ الطَبيب وَعَجزِهِ = قالَت وَدَمع المُقلَتَين غَزير
أَماه قَد كل الطَبيب وَفاتَني = مِمّا أؤمل في الحَياةِ نَصير
لَو جاءَ عراف اليَمامَةِ يَبتَغي = برئى لِرد الطَرف وَهُوَ حَسير
يا رَوعَ روحي حلها نَزع الضَنا = عَمّا قَليل وَرقها سَتَطير
أَماه قَد عَز اللُقا وَفي غَد = سَتَرينَ نَعشى كَالعَروسِ يَسير
وَسَيَنتَهي المَسعى اِلى اللَحدِ الَّذي = هُوَ مَنزِلي وَلَهُ الجُموعُ تَصير
قولى لِرب اللَحد رفقا بِاِبنَتي = جاءَت عَروسا ساقَها التَقدير
وَتجلدي بِاِزاء لَحدى بُرهة = فَتَراكَ روح راعِها المَقدور
وَتجلدي بِاِزاء لَحدى بُرهة = فَتَراكَ روح راعِها المَقدور
عودى اِلى رُبعِ خَلا وَمَآثِر = قَد خَلَفَت عَنّي لَها تَأثير
صونى جِهازَ العُرسِ تِذكارا قَلى = قَد كانَ مِنهُ اِلى الزَفافِ سُرور
جَرَت مَصائِبُ فَرَّقَتى لَكَ بعدذا = لَبس السَواد وَنفذ المَسطور
وَالقَبرُ صارَ لِغُصن قَدى رَوضَة = ريحانُها عِند المزار زُهور
أَماهُ لا تَنسى بِحق بنوتى = قَبري لَئِلّا يَحزن المَقبور
فَأَحيَيتُها وَالدَمعُ يَحبِسُ مَنطقى = هُو راحم بربِّنا وَغَفور
بِنتاه يا كَبدي وَلَوعَة مُهجَتي = قَد زالَ صَفو شانِه التَكدير
لا نوصى ثَكلى قَد أَذابَ وَتينُها = حُزن عَلَيكَ وَحَسرَة وَزَفير
قَسما بِغض نَواظِر وَتَلهفى = مُذ غابَ نسان وَفارِق نور
وَبِقُبلَتي ثَغرا تَقضى نَحبه = فَحَرَمت طيب شَذاهُ وَهُوَ عَطير
وَاللَهُ لا أَسلو التِلاوَةِ وَالدَعا = ما غَرَّدَت فَوقَ الغُصونُ طُيور
كَلا وَلا أَنسى زَفير توجعي = وَالقَد مِنكَ لَدى الثَرى مَدثور
اِنى أَلفت الحُزنَ حَتّى إِنَّني = لَو غابَ عَنّي ساءَني التَأخير
قَد كُنتُ لا أَرضى التَباعُد بُرهَة = كَيفَ التَصَبُّر وَالبِعادُ دُهور
أَبكيكَ حَتّى نَلتَقي في جنة = بِرِياض خُلد زينَتُها الحور
اِن قيلَ عائِشَة أَقولُ لَقَد فَنى = عيشى وَصَبري وَالاِله خَبير

عائشة التيمورية
1256 - 1320 هـ / 1840 - 1902 م
عائشة عصمت بنت إسماعيل باشا بن محمد كاشف تيمور.
شاعره أديبة من نوابغ مصر كانت تنظم الشعر بالعربية والتركية والفارسية مولدها ووفاتها بالقاهرة
تزوجت بمحمد توفيق بك الإسلامبولي فانتقلت معه إلى الأستانة سنة 1271ه‍.
وتوفي والدها سنة 1289ه‍ وبعده زوجها سنة 1292هـ
وعادت إلى مصر فعكفت على الأدب ونشرت مقالات في الصحف وعلت شهرتها.
وهي شقيقة أحمد تيمور باشا.
لها (حلية الطراز -ط) وهو (ديوان شعرها العربي) و(نتائج الأحوال -ط) في الأدب.

الباحثة عن الحقيقة
28-06-2008, 03:24 PM
واحرقلباه على الأم الثكلى .. رحمها الله ورحم ابنتها ..
أبيات تبكي القلب، وتفتت الصخور الصماء
رباه .. لاتفجع أماً بوليدها ..
رباه إن وقع القدر، وزاغ البصر، فأفرغ على قلب كل ثكلى صبراً ليستطيع تحمل الحزن والأسى..رباه عوضها جنات النعيم بكرمك وجودك يا رحمن يارحيم
بوركتم إخوتي على هذه الأبيات المؤثرة

صاحبة القلم
28-06-2008, 04:04 PM
[quote=رعد ازرق;249316]
لَبِسَت ثِيابَ السَقمِ في صغر وَقَد = ذاقَت شَرابَ المَوتِ وَهُوَ مَرير
جاءَ الطَبيبُ ضَحى وَبشر بِالشَفا = اِنَّ الطَبيبَ بِطِبِّهِ مَغرور
وَصف التَجرع وَهُوَ يَزعُم إِنَّهُ = بِالبِرء مِن كُل السِقامِ بَشير
فَتَنَفَسَّتُ لِلحُزنِ قائِلَة لَهُ = عَجِّل بِبِرئي حَيثُ أَنتَ خَبير
وَاِحمِ شَبابي اِن والِدَتي غَدَت = ثَكلى يَثير لَها الجَوى وَتَشير
وَاِرأَف بِعَين حَرمت طيب الكَرى = تَشكو السُهاد وَفي الجُفونِ فُتور
لِما رَأَت يَأسَ الطَبيب وَعَجزِهِ = قالَت وَدَمع المُقلَتَين غَزير
أَماه قَد كل الطَبيب وَفاتَني = مِمّا أؤمل في الحَياةِ نَصير
لَو جاءَ عراف اليَمامَةِ يَبتَغي = برئى لِرد الطَرف وَهُوَ حَسير
يا رَوعَ روحي حلها نَزع الضَنا = عَمّا قَليل وَرقها سَتَطير
أَماه قَد عَز اللُقا وَفي غَد = سَتَرينَ نَعشى كَالعَروسِ يَسير
وَسَيَنتَهي المَسعى اِلى اللَحدِ الَّذي = هُوَ مَنزِلي وَلَهُ الجُموعُ تَصير
قولى لِرب اللَحد رفقا بِاِبنَتي = جاءَت عَروسا ساقَها التَقدير
وَتجلدي بِاِزاء لَحدى بُرهة = فَتَراكَ روح راعِها المَقدور
وَتجلدي بِاِزاء لَحدى بُرهة = فَتَراكَ روح راعِها المَقدور
عودى اِلى رُبعِ خَلا وَمَآثِر = قَد خَلَفَت عَنّي لَها تَأثير
صونى جِهازَ العُرسِ تِذكارا قَلى = قَد كانَ مِنهُ اِلى الزَفافِ سُرور
جَرَت مَصائِبُ فَرَّقَتى لَكَ بعدذا = لَبس السَواد وَنفذ المَسطور
وَالقَبرُ صارَ لِغُصن قَدى رَوضَة = ريحانُها عِند المزار زُهور
أَماهُ لا تَنسى بِحق بنوتى = قَبري لَئِلّا يَحزن المَقبور
فَأَحيَيتُها وَالدَمعُ يَحبِسُ مَنطقى = هُو راحم بربِّنا وَغَفور
بِنتاه يا كَبدي وَلَوعَة مُهجَتي = قَد زالَ صَفو شانِه التَكدير
لا نوصى ثَكلى قَد أَذابَ وَتينُها = حُزن عَلَيكَ وَحَسرَة وَزَفير
قَسما بِغض نَواظِر وَتَلهفى = مُذ غابَ نسان وَفارِق نور
وَبِقُبلَتي ثَغرا تَقضى نَحبه = فَحَرَمت طيب شَذاهُ وَهُوَ عَطير
وَاللَهُ لا أَسلو التِلاوَةِ وَالدَعا = ما غَرَّدَت فَوقَ الغُصونُ طُيور
كَلا وَلا أَنسى زَفير توجعي = وَالقَد مِنكَ لَدى الثَرى مَدثور
اِنى أَلفت الحُزنَ حَتّى إِنَّني = لَو غابَ عَنّي ساءَني التَأخير
قَد كُنتُ لا أَرضى التَباعُد بُرهَة = كَيفَ التَصَبُّر وَالبِعادُ دُهور
أَبكيكَ حَتّى نَلتَقي في جنة = بِرِياض خُلد زينَتُها الحور
اِن قيلَ عائِشَة أَقولُ لَقَد فَنى = عيشى وَصَبري وَالاِله خَبير

أبيات مبكية ... مؤلمة .. تجعل السليم عليلا!!وتذر الفؤاد بالأحزان متبولا!!

اخترت أخي ليث فأحسنت الاختيار ..
بارك الله فيك على اختياراتك العذبة ..
وجزاك الرحمن الخير كله ..

صاحبة القلم
28-06-2008, 04:11 PM
واحرقلباه على الأم الثكلى .. رحمها الله ورحم ابنتها ..
أبيات تبكي القلب، وتفتت الصخور الصماء
رباه .. لاتفجع أماً بوليدها ..
رباه إن وقع القدر، وزاغ البصر، فأفرغ على قلب كل ثكلى صبراً ليستطيع تحمل الحزن والأسى..رباه عوضها جنات النعيم بكرمك وجودك يا رحمن يارحيم
بوركتم إخوتي على هذه الأبيات المؤثرة

اللهم أمين أمين أمين أمين
اللهم اشف مرضانا ومرضى المسلمين .. اللهم لا تفجع أحدا بأهله ..

بارك الله فيك حبيبتي الباحثة عن الحقيقة على مرورك الجميل ..
لكم أسعد برؤية اسمك بسما الفصيح ناضرا ..
ولكم تطربني مشاركاتك .. ومرورك وإن كان مرورا عابرا :)

أبو همام
28-06-2008, 04:15 PM
[quote=رعد ازرق;249316]
لَبِسَت ثِيابَ السَقمِ في صغر وَقَد = ذاقَت شَرابَ المَوتِ وَهُوَ مَرير
جاءَ الطَبيبُ ضَحى وَبشر بِالشَفا = اِنَّ الطَبيبَ بِطِبِّهِ مَغرور
وَصف التَجرع وَهُوَ يَزعُم إِنَّهُ = بِالبِرء مِن كُل السِقامِ بَشير
فَتَنَفَسَّتُ لِلحُزنِ قائِلَة لَهُ = عَجِّل بِبِرئي حَيثُ أَنتَ خَبير
وَاِحمِ شَبابي اِن والِدَتي غَدَت = ثَكلى يَثير لَها الجَوى وَتَشير
وَاِرأَف بِعَين حَرمت طيب الكَرى = تَشكو السُهاد وَفي الجُفونِ فُتور
لِما رَأَت يَأسَ الطَبيب وَعَجزِهِ = قالَت وَدَمع المُقلَتَين غَزير
أَماه قَد كل الطَبيب وَفاتَني = مِمّا أؤمل في الحَياةِ نَصير
لَو جاءَ عراف اليَمامَةِ يَبتَغي = برئى لِرد الطَرف وَهُوَ حَسير
يا رَوعَ روحي حلها نَزع الضَنا = عَمّا قَليل وَرقها سَتَطير
أَماه قَد عَز اللُقا وَفي غَد = سَتَرينَ نَعشى كَالعَروسِ يَسير
وَسَيَنتَهي المَسعى اِلى اللَحدِ الَّذي = هُوَ مَنزِلي وَلَهُ الجُموعُ تَصير
قولى لِرب اللَحد رفقا بِاِبنَتي = جاءَت عَروسا ساقَها التَقدير
وَتجلدي بِاِزاء لَحدى بُرهة = فَتَراكَ روح راعِها المَقدور
وَتجلدي بِاِزاء لَحدى بُرهة = فَتَراكَ روح راعِها المَقدور
عودى اِلى رُبعِ خَلا وَمَآثِر = قَد خَلَفَت عَنّي لَها تَأثير
صونى جِهازَ العُرسِ تِذكارا قَلى = قَد كانَ مِنهُ اِلى الزَفافِ سُرور
جَرَت مَصائِبُ فَرَّقَتى لَكَ بعدذا = لَبس السَواد وَنفذ المَسطور
وَالقَبرُ صارَ لِغُصن قَدى رَوضَة = ريحانُها عِند المزار زُهور
أَماهُ لا تَنسى بِحق بنوتى = قَبري لَئِلّا يَحزن المَقبور
فَأَحيَيتُها وَالدَمعُ يَحبِسُ مَنطقى = هُو راحم بربِّنا وَغَفور
بِنتاه يا كَبدي وَلَوعَة مُهجَتي = قَد زالَ صَفو شانِه التَكدير
لا نوصى ثَكلى قَد أَذابَ وَتينُها = حُزن عَلَيكَ وَحَسرَة وَزَفير
قَسما بِغض نَواظِر وَتَلهفى = مُذ غابَ نسان وَفارِق نور
وَبِقُبلَتي ثَغرا تَقضى نَحبه = فَحَرَمت طيب شَذاهُ وَهُوَ عَطير
وَاللَهُ لا أَسلو التِلاوَةِ وَالدَعا = ما غَرَّدَت فَوقَ الغُصونُ طُيور
كَلا وَلا أَنسى زَفير توجعي = وَالقَد مِنكَ لَدى الثَرى مَدثور
اِنى أَلفت الحُزنَ حَتّى إِنَّني = لَو غابَ عَنّي ساءَني التَأخير
قَد كُنتُ لا أَرضى التَباعُد بُرهَة = كَيفَ التَصَبُّر وَالبِعادُ دُهور
أَبكيكَ حَتّى نَلتَقي في جنة = بِرِياض خُلد زينَتُها الحور
اِن قيلَ عائِشَة أَقولُ لَقَد فَنى = عيشى وَصَبري وَالاِله خَبير

أبيات مبكية ... مؤلمة .. تجعل السليم عليلا!!وتذر الفؤاد بالأحزان متبولا!!

اخترت أخي ليث فأحسنت الاختيار ..
بارك الله فيك على اختياراتك العذبة ..
وجزاك الرحمن الخير كله ..


بارك الله فيك أختي الكريمة وبارك الله في أخي رعد فالاختيار هذا له .
ويطيب لي أن أبارك لك أختي صاحبة القلم بوسام التميز الذي تقلدته فزاد الوسام شرفا وتألقا .
ومن باب إحقاق الحق فإن مشاركاتك متميزة في نوعها ؛ فهي تلفت الانتباه وتدعو الجميع للمشاركة .

الباحثة عن الحقيقة
28-06-2008, 04:17 PM
قال السري الرفَاء:


اصبرْ على مترادِفِ الضَّرَّاءِ = فلعلَّ ذلك مُؤذِنٌ بشِفاءِ
ما حالَ مَنْ لَعِبَ السَّقامُ بجسمِهِ = ظُلْماً فعضَّ نفيسةَ الأعضاءِ
حَظَرَ الطبيبُ عليه طيبَ غِذائِه = وأباحَه مكروهَ كلِّ غِذاءِ
ويعودُه أعداؤُّه وأشدُّ مِنْ = مَرَضِ المريضِ عيادةُ الأعداءِ

الباحثة عن الحقيقة
28-06-2008, 04:23 PM
شكراً أخيتي صاحبة القلم :
يسعدني كثيراً قراءة موضوعاتك ومشاركتك بها ..
ويسرني نيلك وسام التميز فأنت جديرة بكل تقدير .. بارك الله فيك وسدد خطاك لكل خير .

أبو همام
28-06-2008, 04:24 PM
ولشاعر آخر في الحمى :
وأخبر أني رحتُ في حلة الضنى = لياليَ عشراً ضامها الله من عشرِ
تنفضني الحمَّى ضحى وعشيةً = كما انتفضتْ في الدّجنِ قادمتيْ نَسر
تذرُّ عليّ الورس في وضح الضحى = وتبدله بالزعفرانِ لدَى العصرِ
إذا انصرفتْ جاء الصداع مشمراً = فأربى عليها في الأذيةِ والشرِّ
وتجعلُ أعضائي عيوناً دوامعا = تواصل بين السكت والسجم والهمرِ
فتحسبه طلاًّ على أقحوانة = وعهدي به يحكى حباباً على خمرِ
ولما تمادتْ عذتُ منها بحميّة = كمنْ ترك الرمضاء وانفل في الجمرِ
وما منهما إلا بلاءٌ وفتنةٌ = وضرٌّ على الأحرار يا لك من ضر

صاحبة القلم
28-06-2008, 04:29 PM
[quote=صاحبة القلم;249410]


بارك الله فيك أختي الكريمة وبارك الله في أخي رعد فالاختيار هذا له .
ويطيب لي أن أبارك لك أختي صاحبة القلم بوسام التميز الذي تقلدته فزاد الوسام شرفا وتألقا .
ومن باب إحقاق الحق فإن مشاركاتك متميزة في نوعها ؛ فهي تلفت الانتباه وتدعو الجميع للمشاركة .

عذرا لك ولأخي رعد .. أنتما ــ كما أظن ــ صديقان ... فالتبس عليّ الأمر (ops ;)
وبارك الله فيك أخي ليث .. على اطرائك وجعلني الله عند حسن ظنكم وحسن ظن الأخوة الأعضاء.

صاحبة القلم
28-06-2008, 04:33 PM
لَبِسَت ثِيابَ السَقمِ في صغر وَقَد = ذاقَت شَرابَ المَوتِ وَهُوَ مَرير
جاءَ الطَبيبُ ضَحى وَبشر بِالشَفا = اِنَّ الطَبيبَ بِطِبِّهِ مَغرور
وَصف التَجرع وَهُوَ يَزعُم إِنَّهُ = بِالبِرء مِن كُل السِقامِ بَشير
فَتَنَفَسَّتُ لِلحُزنِ قائِلَة لَهُ = عَجِّل بِبِرئي حَيثُ أَنتَ خَبير
وَاِحمِ شَبابي اِن والِدَتي غَدَت = ثَكلى يَثير لَها الجَوى وَتَشير
وَاِرأَف بِعَين حَرمت طيب الكَرى = تَشكو السُهاد وَفي الجُفونِ فُتور
لِما رَأَت يَأسَ الطَبيب وَعَجزِهِ = قالَت وَدَمع المُقلَتَين غَزير
أَماه قَد كل الطَبيب وَفاتَني = مِمّا أؤمل في الحَياةِ نَصير
لَو جاءَ عراف اليَمامَةِ يَبتَغي = برئى لِرد الطَرف وَهُوَ حَسير
يا رَوعَ روحي حلها نَزع الضَنا = عَمّا قَليل وَرقها سَتَطير
أَماه قَد عَز اللُقا وَفي غَد = سَتَرينَ نَعشى كَالعَروسِ يَسير
وَسَيَنتَهي المَسعى اِلى اللَحدِ الَّذي = هُوَ مَنزِلي وَلَهُ الجُموعُ تَصير
قولى لِرب اللَحد رفقا بِاِبنَتي = جاءَت عَروسا ساقَها التَقدير
وَتجلدي بِاِزاء لَحدى بُرهة = فَتَراكَ روح راعِها المَقدور
وَتجلدي بِاِزاء لَحدى بُرهة = فَتَراكَ روح راعِها المَقدور
عودى اِلى رُبعِ خَلا وَمَآثِر = قَد خَلَفَت عَنّي لَها تَأثير
صونى جِهازَ العُرسِ تِذكارا قَلى = قَد كانَ مِنهُ اِلى الزَفافِ سُرور
جَرَت مَصائِبُ فَرَّقَتى لَكَ بعدذا = لَبس السَواد وَنفذ المَسطور
وَالقَبرُ صارَ لِغُصن قَدى رَوضَة = ريحانُها عِند المزار زُهور
أَماهُ لا تَنسى بِحق بنوتى = قَبري لَئِلّا يَحزن المَقبور
فَأَحيَيتُها وَالدَمعُ يَحبِسُ مَنطقى = هُو راحم بربِّنا وَغَفور
بِنتاه يا كَبدي وَلَوعَة مُهجَتي = قَد زالَ صَفو شانِه التَكدير
لا نوصى ثَكلى قَد أَذابَ وَتينُها = حُزن عَلَيكَ وَحَسرَة وَزَفير
قَسما بِغض نَواظِر وَتَلهفى = مُذ غابَ نسان وَفارِق نور
وَبِقُبلَتي ثَغرا تَقضى نَحبه = فَحَرَمت طيب شَذاهُ وَهُوَ عَطير
وَاللَهُ لا أَسلو التِلاوَةِ وَالدَعا = ما غَرَّدَت فَوقَ الغُصونُ طُيور
كَلا وَلا أَنسى زَفير توجعي = وَالقَد مِنكَ لَدى الثَرى مَدثور
اِنى أَلفت الحُزنَ حَتّى إِنَّني = لَو غابَ عَنّي ساءَني التَأخير
قَد كُنتُ لا أَرضى التَباعُد بُرهَة = كَيفَ التَصَبُّر وَالبِعادُ دُهور
أَبكيكَ حَتّى نَلتَقي في جنة = بِرِياض خُلد زينَتُها الحور
اِن قيلَ عائِشَة أَقولُ لَقَد فَنى = عيشى وَصَبري وَالاِله خَبير

عائشة التيمورية
1256 - 1320 هـ / 1840 - 1902 م
عائشة عصمت بنت إسماعيل باشا بن محمد كاشف تيمور.
شاعره أديبة من نوابغ مصر كانت تنظم الشعر بالعربية والتركية والفارسية مولدها ووفاتها بالقاهرة
تزوجت بمحمد توفيق بك الإسلامبولي فانتقلت معه إلى الأستانة سنة 1271ه‍.
وتوفي والدها سنة 1289ه‍ وبعده زوجها سنة 1292هـ
وعادت إلى مصر فعكفت على الأدب ونشرت مقالات في الصحف وعلت شهرتها.
وهي شقيقة أحمد تيمور باشا.
لها (حلية الطراز -ط) وهو (ديوان شعرها العربي) و(نتائج الأحوال -ط) في الأدب.

بـارك الرحمن فيك أخي "رعـــد"على مرورك العطر وعلى مشاركتك القيمة ...
وعذرا على " الخربطة " :):d

صاحبة القلم
28-06-2008, 04:39 PM
قال السري الرفَاء:


اصبرْ على مترادِفِ الضَّرَّاءِ = فلعلَّ ذلك مُؤذِنٌ بشِفاءِ
ما حالَ مَنْ لَعِبَ السَّقامُ بجسمِهِ = ظُلْماً فعضَّ نفيسةَ الأعضاءِ
حَظَرَ الطبيبُ عليه طيبَ غِذائِه = وأباحَه مكروهَ كلِّ غِذاءِ
ويعودُه أعداؤُّه وأشدُّ مِنْ = مَرَضِ المريضِ عيادةُ الأعداءِ

سلم الله يمينك أختي الباحثة على ما تجود به ... وأثابك الله جنان الرحمن وأسعد برفقة نبيه العدنان..وسقاك من كفه شربة هنيئة تروي عطش الظمأن ..بارك فيك الله وجزاك خيرا



شكراً أخيتي صاحبة القلم :
يسعدني كثيراً قراءة موضوعاتك ومشاركتك بها ..
ويسرني نيلك وسام التميز فأنت جديرة بكل تقدير .. بارك الله فيك وسدد خطاك لكل خير .

أسعدك الله في الدراين أختي الحبيية ..
شكرا على اطرائك وقولك .. وجعلني الله عند حسن ظنك ..

صاحبة القلم
28-06-2008, 04:42 PM
ولشاعر آخر في الحمى :
وأخبر أني رحتُ في حلة الضنى = لياليَ عشراً ضامها الله من عشرِ
تنفضني الحمَّى ضحى وعشيةً = كما انتفضتْ في الدّجنِ قادمتيْ نَسر
تذرُّ عليّ الورس في وضح الضحى = وتبدله بالزعفرانِ لدَى العصرِ
إذا انصرفتْ جاء الصداع مشمراً = فأربى عليها في الأذيةِ والشرِّ
وتجعلُ أعضائي عيوناً دوامعا = تواصل بين السكت والسجم والهمرِ
فتحسبه طلاًّ على أقحوانة = وعهدي به يحكى حباباً على خمرِ
ولما تمادتْ عذتُ منها بحميّة = كمنْ ترك الرمضاء وانفل في الجمرِ
وما منهما إلا بلاءٌ وفتنةٌ = وضرٌّ على الأحرار يا لك من ضر

بارك الله فيك أخي ليث على مشاركاتك القيمة ...
وجزااك الرحمن خيرا ..

الباحثة عن الحقيقة
28-06-2008, 04:54 PM
سلم الله يمينك أختي الباحثة على ما تجود به ... وأثابك الله جنان الرحمن وأسعد برفقة نبيه العدنان..وسقاك من كفه شربة هنيئة تروي عطش الظمأن ..بارك فيك الله وجزاك خيرا



أسعدك الله في الدراين أختي الحبيية ..
شكرا على اطرائك وقولك .. وجعلني الله عند حسن ظنك ..


الله الله يا أختي الحبيبة ..ما أجمل دعاءك.. والله لقد اقشعر بدني لدعاء لي من أخت لا أعرفها في ظهر الغيب ..أرجوك أكثري منه فلعله يستجاب..
آمين ..آمين ، يارب العالمين..
جمعني الله وإياك والمسلمين أجمعين في جنانه وصفح عن زلاتنا ورحمنا ..
إنه رحمن رحيم..
وفقك الله لخير ما يحب ويرضى وسدد خطاك و أنار دربك إنه سميع مجيب.

أبو همام
28-06-2008, 05:07 PM
وقيل في الإنفلونزا والزكام:

ونزلة كنت أحمي وجة موردها = ففاجأتني على ضرب من الحمر
سدت علي طريق الروح متنشقاً = وأسلمتني لأيدي الروع والخدر
وأنشأت مزنة في الرأس مضرمة = ينعق بارقها في السمع والبصر
حتى إذا مخضتها مدة قدرت = مدت بصفو حميم غير ذي كدر
ففي شؤوني حريق من تلهبه = وفي الخياشيم ضيق محصد المرر
لا الفصد يغني ولا ماء الشعير ولا = طول احتماء إذا ما همّ بالدرر
فالحمد لله حمداً لا كفاء له = على السلامة، وقاها من الغير