المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : وقفات مع مرجع الضميرفي القرآن الكريم



د/محمد القرشي
27-06-2008, 02:40 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
الأصل في الضمير أن يطابق مرجعه في التذكير والتأنيث و الإفراد والتثنية و الجمع ، وقد يُعدل عن هذا الأصل مراعاة للمعنى أو لأغراض بلاغية ،ولن أذكر شواهد لما جاء على الأصل وشواهده في القرآن كثير ، وما جاء على الأصل لا يُسأل عن علته . و سأقتصر على بعض شواهد النوع الثاني نحو قوله تعالى : (( فما آمن لموسى إلا ذرية من قومه على خوف من فرعون وملئهم ))جاء الضمير جمعا في قوله (ملئهم ) مع أنه يعود إلى فرعون وهو واحد .
واستمع إلى قول الفراء في سرّ هذا العدول قال :" وإنما قال وملئهم وفرعون واحد لأن الملك إذا ذُكر بخوف أو بسفر أو قدوم من سفر ذهب الوهم إليه وإلى من معه . ألا ترى أنك تقول : قدم الخليفة فكثر الناس ، تريد :بمن معه ،
وقدم فغلت الأسعار ، لأنك تنوي بقدومه قدوم من معه " وللحديث بقية .

عبدالدائم مختار
27-06-2008, 08:28 PM
بارك الله فيك دكتور محمد على هذه الإضاءات وفي انتظار البقية

أبو لين
28-06-2008, 01:05 AM
فتح الله عليكم أبا أنس وننتظر مزيدكم ...
بالمناسبة ... مارأيكم في خطاب المفرد بالجمع .. كما هو سابق ؟

د/محمد القرشي
28-06-2008, 03:55 PM
أشكر الأخوين الكريمين : عبدالدائم مختار وأبالين على مرورهما وتعليقهما ، ولي عودة إلى الموضوع قريبا بإذن الله تعالى .

د/محمد القرشي
29-06-2008, 12:03 AM
لفظ (نفس) - كما نعلم - مؤنث مجازي ,بدليل عود الضمير إليها مؤنثا كما في قوله تعالى :((ونفس وما سواها )) ووصفها بالمؤنث في قوله تعالى ((يا أيتها النفس المطمئنة )) .
بعد هذه المقدمة تأمل معي -أخي الكريم - قوله تعالى ((هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها فلما تغشاها حملت حملا خفيفا ....))
الأعراف (189) حيث جاء وصف (النفس ) بواحدة وهو مؤنث , وأعاد الضمير إليها مؤنثا مراعاة للفظ في قوله (منها - زوجها) ثم أعاد إليها الضمير مذكرًا في قوله ( ليسكن ) وفي قوله (تغشاها ) مراعاة لمعنى النفس لأن المراد بها آدم عليه السلام .
وتأمل أخي السّر وراء هذا التنويع فيما ذكره الزمخشري قال في ( الكشاف ) :
"وقال : ليسكن فذكّر بعدما أنّث في قوله ( واحدة ، منها ، زوجها )، ذهابا إلى معنى النفس ليبين أن المراد بها آدم ؛ ولأن الذكر هو الذي يسكن إلى الأنثى ويتغشاها ، فكان التذكير أحسن طباقا للمعنى ) وللحديث صلة .